واقع الإرهاب في بريطانيا والسويد ـ عام 2021

ديسمبر 13, 2021 | الاستخبارات, تقارير, دراسات, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “3”

واقع الإرهاب في بريطانيا والسويد ـ عام 2021

تواجه بريطانيا والسويد تهديدًا متزايدًا من الجماعات المتطرفة سواء ذات التوجه اليميني المتطرف أو الإسلاموي. وباتت تتزايد مخاوف الاجهزة الأمنية والاستخباراتية في البلدين بشأن استمرارالتهديدات الإرهابية خلال الفترة القادمة. ذلك بالإضافة إلى التهديدات السيبيرانية التي تواجهها البلدين لاستهداف مجالات مثل الاقتصاد والسياسيين والتكنولوجيا، والبحوث العلمية حيث يأتي أخطر تهديد  سيبيراني للسويد وبريطانيا من روسيا والصين وإيران.

بريطانيا

واقع التطرف الإسلاموي

ذكرت الحكومة  البريطانية في 16 مارس 20221 وفقا لـ”مونت كارلو” “سيبقى الإرهاب مصدر تهديد كبير خلال العقد القادم مع وجود مجموعة أكثر تنوعا من الأسباب المادية والسياسية ومصادر جديدة لنشر التطرف ومع تطويرعمليات التخطيط”. وحذرت المراجعة “من شن جماعة إرهابية هجوما كيماويا أو بيولوجيا أو إشعاعيا أو نوويا ناجحا بحلول 2030”. وإن بريطانيا واجهت تهديدا كبيرا لمواطنيها ومصالحها من المتشددين الإسلاميين أساسا وأيضا من اليمين المتطرف والفوضويين. مؤشر الإرهاب في بريطانيا والسويد عام 2021

حذر “جوناثون هول كيو سي” المراجع المستقل البريطاني لتشريعات الإرهاب وفقا لـ” Thenationalnews ” في 24 مارس 2021 من وجود قضايا “مهمة” فيما يتعلق بفعالية خطط فك الارتباط. فمازال الإرهابيون المدانون يتظاهرون “عمدًا” بالنوم أو ارتداء سماعات الرأس أو أخذ استراحات طويلة في المرحاض لتجنب المشاركة في برامج إزالة التطرف.

أشارت تقارير أمنية واستخباراتية، نشرت في دوريات بريطانية وفقا لـ”سكاي نيوز عربية” في 10 مايو 2021 ، إلى خطر تنامي جماعة الإخوان داخل البلاد، بما يمثل تهديدا للأمن العام، خاصة مع رصد تنامي غير مسبوق لنشاط التنظيم لنشر أفكاره المتطرفة باستغلال المنصات الدعوية والمؤسسات الإسلامية التي تعمل تحت مظلة قانونية بغطاء خيري وإنساني.

مازالت الجماعات المتطرفة تنشر خطاباتها الدعائية على الإنترنت وتحرض على العنف والكراهية فعلى سبيل المثال وفقا لـ”Independent” في  24 أكتوبر2021 بعد رفع قيود فرضتها السلطات البريطانية على الداعية “أنجم تشودري” مرتبطة بالحديث علنا، نظم ” تشودري ” علانية حملات عبر الإنترنت لدعم  دعاة الكراهية والمتطرفين على الرغم من إدانته بالإرهاب.

رفعت السلطات البريطانية في 15 نوفمبر 2021 من مستوى التهديد الإرهابي في البلاد إلى “شديد” غداة انفجار سيارة أجرة أمام مستشفى في ليفربول بشمال إنجلترا. الأمر الذي يعني أن من المرجح بدرجة كبيرة وقوع هجوم إرهابي.

أكدت شرطة مكافحة الإرهاب وقف لـ”Theguardian ” في 17 نوفمبر 2021 أن “في حين نفذ طالبو اللجوء بعض الهجمات الأخيرة، فإن غالبية التهديد الإرهابي للمملكة المتحدة نابع من الداخل، ويمثله متطرفون بريطانيون المولد. وصنفت السلطات البريطانية وفقا لـ”DW” في 26 نوفمبر 2021  بشكل رسمي حركة حماس في قائمة الإرهاب، بعدما كانت تقتصر في ذلك على جناحها العسكري، وبررت وزيرة الداخلية ذلك بتوفر الحركة على “قدرات إرهابية كبيرة” وعلى كونها حركة تعادي السامية.

أبرز قائمة الجماعات الاسلاموية المتطرفة في بريطانيا

  • جماعة أنصار الشريعة
  • الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة
  • جماعة المهاجرين البريطانية
  • لجنة النصح والإصلاح
  • مجموعة مسلمون ضد الحملات الصليبية
  • جماعة الاخوان المسلمين
  • حركة حماس

واقع ومخاطر التطرف اليميني

نشرت منظمة “الأمل لا الكراهية”، المناهضة للعنصرية، في تقييمها السنوي في 22 مارس 2021 وفقا لـ”سكاي نيوز عربية” أن مجموعتين يمينيتين متطرفتين، نشطتين في بريطانيا، وهما “اليد البريطانية” و”الحركة الحزبية الوطنية”، تستخدمان  “إنستغرام”، وتطبيق المراسلة “تيليغرام” للتجنيد. ووجد التقرير أن جائحة كورونا، سرعت من انتقال اليمين المتطرف البريطاني من الشوارع إلى الإنترنت. وأكدت المنظمة إن الجماعات المتطرفة التقليدية القديمة، تخلفت عن ركب جيل الشباب، الذي يستغل معرفته بالتكنولوجيا للترويج لأيديولوجيته من خلال الألعاب والمحادثات الصوتية عبر وسائل التواصل الاجتماعي ونوادي الأفلام عبر الإنترنت وحتى التعليم المنزلي.

أدين” بنجامين هانام ” ضابط شرطة بريطاني بالانتماء إلى منظمة إرهابية نازية جديدة وتم طرده من شرطة العاصمة دون سابق إنذار وفقا لـ”Theguardian” في 22 أبريل 2021. إذ أدين بسبب حوزته لوثائق إرهابية تفصيلية عن القتال بالسكاكين وصنع عبوات ناسفة.

أفادت السلطات البريطانية وفقا لـ”اندبندنت” في 7 يوليو 2021 بأن (75%) من عدد الأطفال الذين تم اعتقالهم للاشتباه في ارتكابهم جرائم إرهابية في بريطانيا، هم متطرفون من أقصى اليمين. وتظهر الأرقامٌ أن من بين (21) شخصاً ما دون سن الثامنة عشرة، جرى اعتقالهم كان (15) منهم على صلة بإرهابيي اليمين المتطرف في البلاد أما في ما يتعلق بالمراهقين الـ(6)الباقين، فيُعتقد أنه يوجد من بينهم “جهاديون”.

سجلت لندن زيادة (4) أضعاف في الهجمات المعادية للسامية في المدينة وفقا لـ”France24″ في 29 يوليو 2021 مقارنة بالسنوات الثلاثة الأخيرة. وتلقت الشرطة خلال مايو 2021 بلاغات بما مجموعه (87) حادثة معادية للسامية، أي بزيادة (65) حادثة عن شهر أبريل 2021. وبحسب جمعية “كوميونيتي سيكيوريتي تراست” التي تنشط في مكافحة معاداة السامية فقد تم الإبلاغ عن (116) حادثة  في سائر أنحاء المملكة المتحدة بين 8 و19 مايو 2021 من بينها حوادث كتابات عنصرية على الجدران والمباني وإلقاء الحجارة على منازل وتخريب وحرق سيارات والاعتداء على رموز دينية .

كشفت بيانات صادرة عن وزارة الداخلية البريطانية وفقا لـ”روسيا اليوم” في 13 أكتوبر 2021، أن ما يقرب من (50%) من ضحايا جرائم الكراهية في إنجلترا وويلز كانوا من المسلمين في العام المنتهي في مارس 2021. حيث سجلت الشرطة (124091) جريمة كراهية في إنجلترا وويلز، من بينها (2703) جريمة كراهية ضد المسلمين، مشيرة إلى ارتفاع جرائم الكراهية ذات الدوافع العنصرية بنسبة (12%) لتصل إلى أكثر من (85) ألف جريمة.

تم تحليل ديانة ضحايا الجرائم، حيث كان أقل من (50%) من المستهدفين أي أن (45% )منهم مسلمون. وكانت المجموعة الثانية الأكثر استهدافا من اليهود بنسبة (22%،) فيما لم تستهدف (16% )من الجرائم، أي دين معلن”. وأظهرت الإحصائيات في 18 نوفمبر 2021 أن عددًا أكبر من الأشخاص يُحالون إلى بريفينت بسبب وجهات نظر اليمين المتطرف أكثر من الإسلاميين للمرة الأولى. فمن بين (4915) حالة تم الإبلاغ عنها في برنامج الحكومة الرائد لمكافحة الإرهاب، (25%) تتعلق بمعتقدات يمينية متطرفة مشتبه بها و (22% ) تتعلق بمعتقدات إسلاموية.

عرض قائمة التيارات والاحزاب اليمينية المتطرفة

  • “اليد البريطانية”
  • “الحركة الحزبية الوطنية”
  • جماعة العمل الوطني
  • The Base
  • حزب الاستقلال البريطاني
  • حركة “بريطانيا أولا”
  • جماعة “الملائكة التسعة الشيطانية”

واقع التهديدات السيبرانية

أعلن رئيس الوزراء “بوريس جونسون” عن إنشاء “قوة إلكترونية” يديرها الجيش بالاشتراك مع وكالات التجسس للتعامل مع التهديدات في العالم الرقمي. ومن المتوقع أن ينمو من بضع مئات من الأفراد إلى (3000) خلال العقد المقبل، وسيجمع القدرات الإلكترونية الهجومية لبريطانيا في وحدة مشتركة. وشنت بريطانيا عملية إلكترونية سرية لتقويض أيديولوجية داعش وإضعاف مقاتليها في ساحة المعركة تعطيل الطائرات بدون طيار والتشويش على الهواتف واستهداف الخوادم لمنع الدعاية عبر الإنترنت وفقا لـ”Financial Times” في 8 فبراير  2021 .

دخل القسم الخامس في هيئة الاستخبارات العسكرية (إم آي 5) عالم شبكة “إنستغرام” وفقا لـ” swissinfo” في 22 أبريل 2021ما يعكس الرغبة في أن يكون جهاز الامن البريطاني أكثر شفافية بشأن عمله والتواصل مع الشباب ويعتزم “إم آي 5” عبر هذه الطريقة تبديد بعض الأساطير والكشف عن ملفات أرشيفية غير منشورة.

حذرت “ليندي كاميرون” رئيسة مركز الأمن السيبراني الوطني في وكالة الاستخبارات البريطانية “جي سي أتش كيو”،وفقا لـ”اندبندنت” في 13 يوليو 2021 من أن إيران تستخدم التكنولوجيا الرقمية للقيام “بعمليات تخريب وسرقة” تستهدف هيئات ومنظمات بريطانية. وتعد إيران، إلى جانب روسيا والصين وكوريا الشمالية مصدراً رئيساً لعمليات القرصنة والهجمات الإلكترونية التي تستهدف بريطانيا وحلفاءها. حيث تم الكشف عن عملية تجسس استهدفت خبراء شؤون الشرق الأوسط، من أكاديميين وخبراء في الجامعات ومراكز الأبحاث والدراسات ووسائل الإعلام .وقامت مجموعة مرتبطة بمنظمة الحرس الثوري الإيراني بهجوم إلكتروني، وكانت تخفَّى أفرادها بكونهم أكاديميين في جامعة لندن للدراسات الشرقية والأفريقية (ساواس)، تدعى “القطط الجميلة”، ومعروفة أيضاً باسمي “الفوسفور” و”أي بي تي 35″.

اعتبرت هيئة الأركان العامة للجيش البريطاني في 27 نوفمبر 2021 وفقا لـ”روسيا اليوم”  أن روسيا “تمثل خطرا أكبر” على بريطانيا بالمقارنة مع التنظيمات المتطرفة..وأكد جهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني وفقا لـ”الشرق الأوسط” في 1 ديسمبر 2021 أن إيران تشكل مصدراً رئيسياً للقلق لبلاده.

تشكل الصين وإيران وروسيا مصدراً رئيسياً للقلق بالنسبة للاستخبارات البريطانية. وشددت الاستخبارات على أن جهاز الاستخبارات الصيني يمتلك قدرات كبيرة ويواصل عمليات التجسس واسعة النطاق ضد المملكة المتحدة. وبات أعداء بريطانيا يغدقون المال ويبذلون جهوداً كبرى لإتقان قطاع الذكاء الصناعي، والحوسبة والبيولوجيا التركيبية وتعد التهديدات السيبرانية التي يشكّلها المجرمون والمتطرفون والدول المعادية تزداد بشكل سريع جداً. مؤشر الإرهاب في فرنسا وسويسرا ـ عام 2021

السويد

واقع التطرف الإسلاموي

أعدت كلية الدفاع الوطني السويدية نيابة عن مركز مكافحة التطرف العنيف دراسة وفقا لـ”Thenationalnews” في 7 سبتمبر 2021. حيث فحصت الدراسة (19) حالة إرهابية وحددت أمثلة للإرهابيين الذين يتواصلون مع المتطرفين الأجانب ومنهم يحضرون معسكرات تدريب في الخارج. وتستشهد بقضية رحمت عقيلوف ، الذي قتل خمسة أشخاص وجرح 15 آخرين في هجوم إرهابي في دروتنينغاتان في عام 2017. وتحذر الدراسة من أن الجماعات المتطرفة في السويد يمكن “تقويتها” من خلال روابطها مع الدول الأجنبية بسبب المعرفة التكتيكية المشتركة والأيديولوجيات والتمويل. كما أشارت الدراسة إلى الروابط بين حركة المقاومة الاسكندنافية والجماعات الألمانية المتطرفة.

واقع ومخاطر اليمين المتطرف

أشارت دراسة سويدية متخصصة في تحليل الاتجاهات الفكرية لدى النساء في البلاد إلى وجود قابلية لدى السويديات على التوجّه نحو التطرّف العنفي بأشكاله المختلفة بنحو (15%) كمتوسط تشمل الناشطات في دوائر اليسار واليمين المتطرفَين والحركات الإسلاموية وفقا لـ”العربي الجديد” في 20 أبريل 2021. وحظيت الدراسة باهتمام وحدة الأبحاث الأمنية في جهاز الاستخبارات السويدي “سابو”. ونقلت صحيفة “أفتون بلادت” السويدية عن كبيرة محللي المعلومات في جهاز الاستخبارات السويدي “آن هاغستروم” أنّ “انتساب النساء إلى تلك البيئات المتطرّفة لا يأتي دائماً على خلفية تحكّم بهنّ أو من دون إرادتهنّ”. ورأت هاغستروم أنّ “النساء يبدينَ قابلية أكبر لارتكاب أعمال عنف خطيرة وإرهاب”.

أبرز الجماعات اليمينية المتطرفة

  • جماعة الهوية
  • حزب البديل الجديد
  • حركة المقاومة الاسكندنافية NMR

التهديدات السيبيرانية

أصبحت السويد أحدث دولة في أوروبا تعزز طموحاتها وقدراتها في مجال الدفاع السيبراني في مواجهة التهديدات المتزايدة ، حيث كلفت الحكومة وكالات الدفاع والأمن الرئيسية بإنشاء مركز وطني للأمن السيبراني (NCSC). في أعقاب سلسلة من الهجمات الإلكترونية رفيعة المستوى التي استهدفت الشركات السويدية الكبرى في عام 2020. تضم مجموعة تشكيل NCSC أيضًا(Säpo-  Säkerhetspolisen)  وكالة الأمن القومي السويدية المكلفة بأدوار مكافحة التجسس ومكافحة الإرهاب والتي تعمل تحت اختصاص وزارة العدل.

خصصت الحكومة السويدية (440) مليون كرونة سويدية للوفاء بالتكاليف التشغيلية المتوقعة لـ NCSC في الفترة من 2021 إلى 2025. يوفر المركز الوطني للأمن الإلكتروني أيضًا مستوى جديدًا من الأمان لحماية شبكات تكنولوجيا المعلومات من اختراق مجرمي الإنترنت الذين يحاولون اختراق البيانات أو تعطيل أنظمة تكنولوجيا المعلومات أو الحصول على معلومات سرية وذات قيمة عالية.

تقييم واقع الإرهاب 2021 ورؤية مخاطر التهديدات للعام 2022

سيبقى الإرهاب مصدر تهديد كبير خلال العام 2022 مع وجود مصادر جديدة لنشر التطرف و تطوير العمليات  والمخططات الإرهابية. بات من المتوقع أن تشهد بريطانيا والسويد تشريعات وقوانين جديدة لسد الثغرات بين قوانين جرائم الكراهية والإرهاب فيما يتعلق بأنشطة الجماعات الإسلاموية المتطرفة وتدابير وإجراءات إضافية فيما يتعلق بأنشطة تيار الإسلام السياسي خلال عام 2022 بالتزامن مع الاستراتيجية الأوروبية الشاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف. توجد احتمالية كبيرة خلال عام 2022 أن يتم حظر العديد من الكيانات الممثلة والداعمة لتيارالإسلام السياسي وعلى رأسهم تنظيم الإخوان المسلمين

ستزداد حالة التأهب الأمني للأجهزة البريطانية والسويدية خلال عام 2022 وستشدد الحكومتان لسياساتها الأمنية، لاسيما بعد الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها بريطانيا وستعزز الشرطة والأجهزة الأمنية من مراقبة المدانين بالإرهاب المفرج عنهم المرتبطين بالجماعات المتطرفة  ، وتعتبرهم مصدر قلق كبير.

بالنظر إلى الدعاية والخطابات الإعلامية لليمين المتطرف في بريطانيا والسويد نجد أنه من المحتمل أن  يشهد التطرف اليميني نمواً مطرداً خلال عام 2022 خاصة في فئة الأطفال والمراهقين. ونجد أن هناك احتمالية لتصاعد موجة التطرف على الشبكة العنكبوتية خلال عام 51 خاصة بين فئة الأطفال والمراهقين بالإضافة إلى تطوير المنتمين لليمين المتطرف من بعض الأساليب الرئيسية التي يستخدمها في الدعاية والرسائل المباشرة للمجندين المحتملين.

في حالة شهدت بريطانيا والسويد عمليات إغلاق متتالية لمكافحة انتشار فيروس كورونا ذلك سيسهل الوصول الرقمي من الإرهابيين إلى  الشباب واستقطابهم . وبات من المتوقع أن تحاكي الجماعات اليمينية المتطرفة بشكل متزايد أساليب وتكتيكات المتطرفين الإسلامويين  لتنفيذ عمليات إرهابية واستقطاب وتجنيد النمتطرفين المحتملين. ولا يستبعد أن تكون هناك مواجهات مباشرة بين المتطرفين من اليمين المتطرف والمتطرفين الإسلاميين.

من المؤكد أن تقوم الحكومة البريطانية والسويدية بتطوير أنظمة الحماية الرقمية التي تصعب على القراصنة والدول المعادية استخدام مواقعها لاستهداف أكاديميين وباحثين ودبلوماسيين وخبراء في مواقع أخرى. لذلك ينبغي تعزيز التعاون بين أجهزة الشرطة والمخابرات ومسؤولين بالحكومة و النظام القضائي. وإطلاق برامج فعالة وناجعة  للتركيز لإعادة تأهيل أولئك الذين تورطوا في الإرهاب والأنشطة ذات الصلة لتقليل المخاطر التي يمثلونها.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=79125

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

بريطانيا: ثلاثة أرباع الأطفال المعتقلين بشبهة جرائم إرهابية متطرفون

https://bit.ly/3EGlcDn

رئيس الأركان البريطاني: روسيا تمثل خطرا على بريطانيا أكثر من المتطرفين

https://bit.ly/3pG0SeU

رسميا.. بريطانيا تصنف حماس حركة إرهابية وتحذر المنتمين إليها

https://bit.ly/31RL808

More people are referred to Prevent for having extreme far-right views than Islamist radicalisation for first time making up 25% of cases compared to 22% amid concern over ‘politically correct’ anti-terror strategy

https://bit.ly/3yiJ7GM

UK-born extremists pose main threat, says top counter-terrorism officer

https://bit.ly/3lXr03U

Anjem Choudary orchestrating online campaigns in support of extremists despite Isis conviction

https://bit.ly/3pOtEKE

شرطة لندن: الهجمات المعادية للسامية زادت أربع مرات خلال النزاع الأخير بين إسرائيل والفلسطينيين

https://bit.ly/3yg99KA

بريطانيا: الجماعات الإرهابية قد تتمكن من شن هجوم نووي أو كيميائي بحلول 2030

https://bit.ly/33psSMJ

Terrorists ‘pretend to sleep and wear headphones’ to avoid UK deradicalisation schemes

https://bit.ly/3oSDHPH

كيف أصبح إنستغرام “أرضا خصبة للنازيين”؟

https://bit.ly/33ldbGd

Met dismisses police officer who belonged to banned neo-Nazi terror group

https://bit.ly/33eu2dz

الاستخبارات البريطانية: {حزب الله} دولة داخل دولة… وإيران تمتلك برنامج اغتيالات لمعارضيها

https://bit.ly/3dGU1MR

UK targeted Isis drones and online servers in cyber attack

https://on.ft.com/3lXNBgK

بريطانيا.. تحذيرات وإجراءات جديدة لمواجهة خطر الإخوان

https://bit.ly/3I7dhB6

بريطانيا تخفض مستوى التهديد الإرهابي من «خطير» الى «كبير»

https://bit.ly/3lnMkQ3

Sweden to establish national cyber security centre

https://bit.ly/3G9EEbZ

نساء السويد… مكوّن مهم من البيئة المتطرّفة

https://bit.ly/3dNBuhL

Sweden faces rising extremist threat linked to overseas terrorism groups

https://bit.ly/3dIFS1K

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...