محاربة التطرف ـ الخطاب المتطرف في أوروبا، الأساليب والمعالجات

يوليو 25, 2022 | الجهاديون, اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, دراسات مشفرة, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
يمكنك الاشتراك بالدراسات والملفات المشفرة مقابل اشتراك شهري قدره 30 يورو
بارسالك رسالة عبر البريد الإلكتروني. info@europarabct.com

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “2”

الخطاب المتطرف في أوروبا ـ الوسائل، الأساليب والمعالجات

توفر منصات وسائل التواصل الاجتماعي أرضا خصبة لنشر الخطابات المتطرفة. حيث تصاعدت دعوات الجماعات المتطرفة في أوروبا على منصات التواصل الاجتماعي ودور العبادة إلى استقطاب وتجنيد أعضاء جدد. فضلاً عن بث المحتوى المتطرف الذي يدعو إلى الكراهية وتنفيذ هجمات إرهابية. وتسعى الحكومات الأوروبية إلى التعاون المشترك  لمواجهة انتشار المحتوى الإرهابي عبر الإنترنت المرتبط بالتطرف اليميني والإسلاموي وإزالة المواقع التي تحتوي على خطابات الكراهية.

الخطاب المتطرف للجماعات الإسلاموية

دعا تنظيم “داعش” ، مقاتليه، إلى الثأر لمقتل قادته والاستفادة من الحرب الروسية في أوكرانيا لشن هجمات في أوروبا.  ودعا المتحدث للتنظيم، أبو عمر المهاجر، في رسالة صوتية عبر تطبيق “تليغرام”، في 18 أبريل 2022 جميع المقاتلين، إلى استئناف الهجمات في أوروبا، واستغلال الغزو الروسي الراهن لأوكرانيا. وأكد  “إلى كل (أسود الخلافة) ومقاتلي (داعش) في كل مكان… إذا أصبت، اضرب بقوة لتبث الألم والرعب”. ويقول الباحث في مؤسسة “سنتشري”، آرون لوند، في 27 أبريل 2022 : “لا أعتقد أن الحرب الأوكرانية مهمة فيما يتعلق بمصير داعش”، مضيفا أن التنظيم يقوم بحملات دعائية “ليبدو وأنه متصل بما يحصل  ، ومتشبثا بالأحداث الجارية”.

يعد موقع “La Voie droite” شكل من أشكال دور النشر على الإنترنت وإحدى المواقع الفرنسية  الذي يبث  “محتوى متطرفاً يدعو إلى الكراهية والجهاد” وينشر الموقع مقاطع صوتية ومؤتمرات وخطباً ألقاها  على وجه الخصوص الإمام ” إبراهيم أبو طلحة “، الذي تم فصله بعد اغتيال أستاذ الجغرافيا والتاريخ صمويل باتي في أكتوبر 2020. وتم الإعلان عن إغلاق الموقع في 24 يناير 2022.

دعا أنجم شودري إلى إطلاق سراح عافية صديقي مرة أخرى في 21 يناير 2022 في مدونة على موقعه على الإنترنت. من خلال السماح للمتطرفين، مثل شوداري وأتباعهم بنشر خطابهم، توفر منصات وسائل التواصل الاجتماعي مساحة لتطرف  المتطرفين المحتملين انتشرت دعوة شودري لإطلاق حملة على تويتر لصديقي منذ ذلك الحين إلى YouTube والعديد من المواقع الإلكترونية الأخرى. و كان قد فتح شوداري بعد ذلك حسابات على العديد من منصات التواصل الاجتماعي وبدأ في نشر خطابات إسلاموية تدعو إلى إقامة خلافة إسلامية تحكمها الشريعة. يواصل لقاء زملائه السابقين للترويج لأجندة إسلاموية كانت قد أدت في السابق إلى تطرف أكثر من (100) فرد.

شكل “محمد توجاني” إمام مسجد الخليل في حي مولينبيك ، تهديداً خطيراً للأمن القومي في بلجيكا. وينظر إليه على أنه أحد أكثر الدعاة المسلمين نفوذا في بلجيكا. ففي عام 2019، ظهر في فيلم دعا فيه إلى حرق اليهود، ودافع “توجاني” عن أقواله بالقول إنها “رد فعل عاطفي على الأوضاع في قطاع غزة”. وفي 14 يناير 2022 سحب وزير اللجوء والهجرة البلجيكي سامي مهدي، حقوق الإقامة منه.

يوجد (70) من أصل أكثر من (2500) مسجد في فرنسا “يعتبر متطرفا”. كان هناك (5) من هذه المساجد “موضع تحقيق” بغية اغلاقها المحتمل منها مسجد مدينة كان. بعد التورط في  خُطب معادية للسامية ولدعمه لجماعة مناهضة الإسلاموفوبيا في فرنسا وجمعية بركة سيتي” الإسلامية. و في ديسمبر 2021 بدأت فرنسا في إجراءات الاغلاق الإداري للمسجد الكبير في مدينة بوفيه. كانت الخُطب في هذا المسجد “تمجّد الجهاد” وتدافع عن “ممارسة الأحكام المتشددة للإسلام”، وتنادي “بإعلائه فوق قوانين الجمهورية”.محاربة التطرف في ألمانيا ـ الإشراف على المساجد ورصد الخطاب المتطرف

الخطاب المتطرف للجماعات اليمينية المتطرفة

تزدحم شبكات التواصل الاجتماعي بحالات من التطرف والكراهية، فما زالت هناك تعليقات تدعو إلى التطرف. وتتأثر النساء على وجه الخصوص بهذا الأمر، لا سيما من يتصدرن المشهد الإعلامي. وهذا هو السبب في أن الشبكات الاجتماعية الرئيسية مثل فيسبوك أو يوتيوب في ألمانيا ستضطر إلى التعامل بحساسية أكبر مع هذا الموضوع وستكون ملزمة بحذف تعليقات الكراهية. فعلى سبيل المثال نشر متابع يميني باسمه الحقيقي منشور يعرب فيه عن  احتقاره للنساء العاملات في الخدمة الكنسية، ويحط من قدرهم. وحكم على المرشح من اليمين المتطرف لانتخابات الرئاسة الفرنسية “إيريك زمور” في 17 يناير 2022 بدفع غرامة قدرها (10) آلاف يورو بسبب تصريحاته المثيرة للجدل بتهمة الإهانة العرقية والتحريض على الكراهية.

كان المتطرفون قادرون على نشر الكلمات الرئيسية التي تحض على التطرف والعنف والتي تتعلق بالنازيين ، ولكن – في ممارسة تُعرف باسم shadowbanning – لم تكن المنشورات مرئية للآخرين على ” TikTok  “وتنامت كلمات تؤيد النازية مثل “أوشفيتز” و “الاشتراكية القومية” (النازية). تشغل “TikTok” نظامًا مشكوكًا فيه لتصفية الكلمات في ألمانيا في 23 مارس 2022.

انتشرت خطاب الكراهية والتطرف في أعقاب مقتل فردي شرطة في 31 يناير 2022 في منطقة كوزل الألمانية. حيث دعا أحد أعضاء حركة “مواطني الرايخ” وإيديولوجيات نظريات المؤامرة على الإنترنت إلى مزيد من عمليات القتل لعناصر الشرطة. ورصد فريق التحقيق بقيادة مكتب المدعي العام في كوبلنتس أكثر من (1600) مؤشر على الكراهية والتحريض متعلقة بجريمة مقتل الشرطيين على الإنترنت. ووفقا لمكتب الشرطة الجنائية بالولاية، كانت (509) من هذه الحالات ذات صلة جنائية.

يشيع استخدام تطبيق “تليغرام” في 12 يناير 2022 بين جماعات اليمين المتشدد والمعارضين للقيود المتعلقة بالجائحة، في انتهاك القانون الألماني. و أصبح “محفز حرائق” بالنسبة لمواطني الرايخ وأنصار نظرية المؤامرة والمتطرفين اليمينيين. وتم إغلاق ما مجموعه (64) حسابًا، وتعد هذه هي “المرة الأولى” التي تتخذ فيها “Telegram “إجراءات ضد انتشار “الكراهية والتحريض” على منصتها في ألمانيا. إحدى قنوات Telegram التي تم إغلاقها تنتمي إلى مناظّري المؤامرة  والتي تنشر رسائل معادية للسامية بالإضافة إلى معلومات مضللة حول جائحة فيروس كورونا لأتباعه. محاربة خطاب الكراهية على الأنترنيت .. المخاطر والمعالجات

تنامي الخطاب المتطرف في أووروبا

أكد مكتب الشرطة الجنائية الفيدرالية الألمانية في 22 مايو 2022 في بيان إن “جهود الجماعات الإسلاموية واليمينية المتطرفة لنشر أيديولوجياتها وتجنيد أعضاء جدد لا تزال عالية”. وأضافت أن “الموسيقى لا تزال وسيلة شعبية لنشر آراء متطرفة وإرهابية”. “يمكن في كثير من الأحيان الوصول بسهولة إلى أغاني فرق الروك اليمينية المعروفة أو الأغاني الإيقاعية الإسلاموية بسهولة ودون قيود كبيرة على منصات الموسيقى الرقمية.” “هذا الوصول الفوري إلى محتوى صوتي غير إنساني في بعض الأحيان يمكن أن يكون عاملاً مهمًا في التطرف الذاتي للأفراد.”

كشفت السلطات الإيطالية  في 4 يناير 2022 أن ميزانية نشاط مكافحة ظاهرة “الإرهاب السيبراني” وبشكل عام التطرف على الإنترنت عام 2021، تمخضت عن عمليات تحقق من (117) ألف موقع إلكتروني، من بينها (1095 ) تم تصنيفها بمحتوى غير قانوني، مما أدى إلى حجب (471) منها.  “فيما يتعلق بأنشطة التحقيق في هذا القطاع، تم الإبلاغ عن (39) شخصًا. على وجه الخصوص، تم تحميل (3) أشخاص مسؤولية أنشطة ترتبط بالدعاية الجهادية، (29) بالتطرف اليميني و(7) بالحركات الفوضوية”.

تم الإبلاغ نتيجة التعاون المشترك  من الدول الـ27 للاتحاد عن (1038 )عنوان URL لمقدمي الخدمات من أجل تعتيم مواقع، وعلى وجه الخصوص، أبلغت إيطاليا عن (77 )عنوان URL بما فيها ملفات شخصية اجتماعية على (فيسبوك)، (تويتر) و(فكونتاكتي)، بالإضافة إلى سلسلة من حسابات وقنوات  تيليغرام. تم الإشارة إلى أنه “كجزء من التعاون الدولي، على وجه التحديد لمواجهة انتشار المحتوى الإرهابي عبر الإنترنت المرتبط بالتطرف اليميني، روجت وحدة (Eu-Iru) في اليوروبول في 27 مايو 2021 لـ”إجراءات الإحالة’ بهدف إزالة المواقع، الشبكات الاجتماعية، المدونات، المنتديات أو المواد عبر الإنترنت التي تحمل شعارات، ملصقات، كتيبات، دروس تعليمية أو ملفات إعلامية تنتجها وتنشرها المنظمات اليمينية المتطرفة، أو التي تتعلق بهجمات إرهابية سابقة تميزت بالأيديولوجية نفسها”.   محاربة التطرف على الإنترنت ـ تشريعات أوروبية وبرامج وقائية

التقييم

تتزايد المخاوف الأوروبية من الخطاب المتطرف على منصات التواصل الاجتماعي وأن يصبح الفضاء الإلكتروني بؤرة للنشاط المتطرف. وبموجب القوانين الأوروبية ، يجب على شركات وسائل التواصل الاجتماعي إزالة المحتوى المتطرف مثل خطابات الكراهية والتهديدات أو مواجهة غرامات مالية كبيرة.

فقدت الجماعات المتطرفة في أوروبا نفوذها على  Facebook و Twitter وتحولت بشكل متزايد إلى منصات بديلة مثل Telegram وSoundcloud. تواصل الجماعات المتطرفة عبر هذه المنصات البديلة نشر الخطاب المتطرف على شبكات التواصل الاجتماعي، والعمل على تجنيد واستقطاب عناصر جديدة وللتحريض على تنفيذ هجمات إرهابية ضد الدول الأوروبية.

لا يقتصر تواجد المتطرفين على الإنترنت على منصة واحدة ، بل هو مزيج من مجموعة كبيرة ومتنوعة من المساحات والمنصات الرقمية التي تتراوح من وسائل التواصل الاجتماعي وغرف الدردشة والمواقع الإلكترونية. ترجع قدرة المتطرفين على التأثير في الخطاب العام وتجنيد أعضاء جدد إلى تبنيهم لاستراتيجيات متعلقة باستخدام مقاطع الفيديو والمقاطع الصوتية و القدرة على الوصول إلى جمهور محتمل واسع ، والتنظيم السريع للمعلومات داحل الخطابات الدعائية .

رابط مختصر … https://www.europarabct.com/?p=83072

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

Terrorist and extremist chants used to woo recruits – focus of latest Europol Referral Action Day
https://bit.ly/3BuzWXp

‘Extremist’ audio clips removed from SoundCloud in Europe-wide operation
https://bit.ly/3vaOTts

ISIS Can’t Even Direct Lone-Wolf Attacks Anymore Isis urges jihadists to strike Europe and Israel while West is distracted by Ukraine
https://bit.ly/3PVuTmN

Telegram blocks over 60 channels in Germany — report
https://bit.ly/3v7rklp

TikTok censoring LGBTQ, Nazi terms in Germany: report
https://bit.ly/3PyiwNE

Tech & Terrorism: Choudary Uses Social Media To Call For Aafia Siddiqui’s Release
https://bit.ly/3BuzYyv

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...