اختر صفحة

مؤشر الإرهاب في أوروبا 2020 ـ المخاطر و التقييم و المعالجات

ديسمبر 31, 2020 | تقارير, دراسات, غير مصنف, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

إعداد وحدة الدراسات والتقارير

الإسلام السياسي  ـ الإخوان المسلمين في أوروبا 2020 

كشفت الهجمات الإرهابية التى ضربت فرنسا والنمسا  خلال عام2020 مدى خطورة الإسلام السياسي، المتمثل بتنظيم جماعة الإخوان المسلمين الدولي. ومن أهم سمات تنظبمات الإسلام السياسي في أوروبا هو السعي دوما للسيطرة على المراكز الإسلامية والجمعيات والمساجد التابعة لها ، وبناء مجتمعات موازية، وتعزيز “الإنعزالية” داخل المجتمعات الأوروبية.    مؤشر الإرهاب 2019 يوتيوب ـ قناة سكاي  مؤشر الإرهاب لعام 2019    مؤشر الإرهاب 2019 ـ التفاصيل 

 

مؤشر ارهاب 2020

مؤشر ارهاب 2020

أبرز مراكز وجمعيات الإخوان المسلمين في أوروبا

بريطانيا

ورد في تقرير للمعهد البريطاني(Chatham House)  وفقا صحيفة “للحياة اللندنية”  فى21 أكتوبر 2018  وجود (1900)  مسجد في بريطانيا يقع (9%) منها تحت سيطرة السلفيين. ويوجد أكثر من (280) مركزاً ومئات الجمعيات الإسلامية التي تقدم خدمات إجتماعية للجاليات المسلمة.

منظمة الإغاثة الإسلامية: ترتبط المنظمة في بريطانيا بعلاقات بتنيظم الإخوان و جماعة حماس  التابعة لها. وكشفت صحيفة “التايمز” البريطانية في 22 أغسطس 2020، أن مجلس أمناء هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية فى بريطانيا، قدم استقالة جماعية،  بعد استخدام أعضائه استخدم تعبيرات عنصرية، وأشاد بتنظيم الإخوان المسلمين.

طالب النائب في البرلمان البريطاني “إيان بيزلي جونيور”  الحكومة البريطانية، بحظر جماعة الإخوان وتجريم الانضمام لها وفقا لـ”سبوتنيك” في 20 أكتوبر2020 .

ألمانيا

كشفت  صحيفة “شتوتغارتر تسايتونغ” الألمانية فى 27 يوليو 2020 إن جمعية “قطر الخيرية” تتولى تنفيذ مخططات نشر فكر وأجندات تنظيم الإخوان، ووفق الصحيفة الألمانية فقد موّلت قطر نحو (140) مسجدا ومركزا إسلاميا يتبعون الإخوان.

تتحكم تركيا في (2600) مسجد في ألمانيا وحوالي (2000) جمعية إسلامية وفقا لـ”العرب اللندنية” في 17 نوفمبر 2020.

منظمة الإغاثة الإسلامية: كشفت وزارة الداخلية الألمانية أن منظمة “الإغاثة الإسلامية في ألمانيا” على صلة بجماعة الإخوان المسلمين وفقا لـ”DW”  في 22 أغسطس  2020. وجاء في رد الوزارة أيضا أنه ربما يكون ذلك أحد أسباب انتهاء تمويل مشاريع المنظمة من قبل الحكومة الاتحادية في الوقت الحالي.

أفادت المجلة الإخبارية “FOCUS Online” الألمانية أن تقريرًا رسميًا خلص إلى أن السلطات الأمنية الألمانية تعتبر جماعة الإخوان المسلمين “أكثر خطورة” على الديمقراطية في ألمانيا ، مقارنة تنظيم داعش والقاعدة وأضافت أن مصادر المخابرات والأمن الألمانية بدأت تشعر بالقلق من إقبال الناس في المنظمات أو المساجد المرتبطة بالإخوان المسلمين ، خاصة في ولاية شمال الراين وستفاليا.

أوضح تقرير هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) في ولاية برلين في 20 مايو 2020  إن جماعة الإخوان، وحركة ميللي جورش التركية، يملكان (600) قياديا مؤثرا في برلين.ووصف التقرير تنظيم الإخوان بأنه “يمثل تهديدا للنظام الديمقراطي في ألمانيا

فرنسا

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان أن أجهزة الدولة  في صدد تنفيذ “تحركاً ضخماً وغير مسبوق ضدّ الانفصالية” يستهدف “76 مسجداً”. ومن بين دور العبادة الإسلامية هذه، هناك (18) مسجداً سيتم استهدافها، “بإجراءات فورية” وفقا لـ”فرنس24″ في 3 ديسمبر 2020.

يوجد، حسب تقديرات إعلامية فرنسية وفقا لـ”روسيا اليوم” في 6 نوفمبر 2020، (300) إلى (400)  مسجد مرتبط بالجالية التركية من بين (2600) مسجد في كل أنحاء البلاد، وهو ما نسبته (15 %). وترسل أنقرة إلى فرنسا (151) إماما لمساعدة باريس على توفير التأطير الضروري لمسلميها، مقابل إجمالي أئمة يقدر بـ (1500 إلى 1800 ) حسب تقديرات وسائل إعلام فرنسية

الإغاثة الإسلامية في فرنسا:  تتدخل الإغاثة الإسلامية بالتعاون مع السلطات المحلية فى ملف اللجوء والهجرة، حيث تحيل عليها السلطات الفرنسية مجموعات من المهاجرين، ليتم استقبالها دون أي شروط مسبقة وفقا لـ”مهاجر نيوز” في 10 يوليو 2017.

حذّر تقرير لمجلس الشيوخ في فرنسا، من أنّ “التطرف الإسلاموي” في تزايد في عدد من المناطق في فرنسا مشيرا إلى ضرورة أخذ الحذر من (50) ألف عضو من الإخوان المسلمين وفقا لـ”العرب اللندنية” في 12 يوليو 2020. و أنّ مؤيدي “الإسلام السياسي” يسعون إلى السيطرة على الإسلام في فرنسا من أجل “إنشاء الخلافة”، ويُغذّون في بعض المدن “نزعة انفصالية” خطيرة.

هولندا

أكدت دراسة أجراها البرلمان الهولندي وفقا لـ”العرب اللندنية” في 27 يونيو 2020 أن أنقرة تورطت   في تقديم دعم مالي لعدد من المساجد والهيئات الدينية والمنظمات الإسلامية. وأشارت الدراسة المقدمة إلى أن تركيا إضافة إلى دول أخرى تتورط في تمويل إنشاء مدارس ومؤسسات غير رسمية تابعة للمساجد إضافة إلى دعم الدعاة المتطرفين ونشر البروباغندا الإسلاموية المتطرفة.

وجهت اتهامات إلى يوسف أكار، رئيس المسجد الهولندي التابع لديتيب وملحق الشؤون الدينية للحكومة التركية في لاهاي، بالتجسس على المعارضين، حيث “تتحكم ديتيب في (146) مسجدًا للمهاجرين الأتراك بها من أصل (475) مسجدًا”وفقا لـ”سكاي نيوز عربية” في 17 نوفمبر 2020.

بلجيكا

هناك( 30) من المساجد الموجودة في بلجيكا تخضع لنفوذ الراديكاليين، وأن أكثر من(70) مسجداً في بروكسل و(320 ) مسجداً في عموم البلاد لا تخضع لعمليات المراقبة أو التفتيش أو الفحص الأمني وفقا لـ”المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات”.

جاء التقرير السنوي لجهازأمن الدولة البلجيكي (في إس إس إي)، الذي أدرج “الإسلاموية” (الإسلام السياسي) كأحد التهديدات التي تواجهها بروكسل وفقا لصحيفة “لا ليبر” البلجيكية في 6 يوليو 2020. و حذر جهاز الأمن البلجيكي من أن “الإسلام السياسي”، بما في ذلك النسخة التي يروج لها ” أردوغان” وحزبه الحاكم “العدالة والتنمية”، وتنظيم الإخوان تشكل تهديدا للبلاد.

أليات اختراق الجاليات المسلمة

التعليم : حذرت مجلة “كوزر” الفرنسية فى 14 فبراير 2020 من اهتمام جماعات الإسلام السياسي على رأسها الإخوان المسلمين بالمؤسسات التعليمية لتوسيع النفوذ، ومن بين المؤسسات التعليمية التي أسسها الإخوان في أوروبا أيضاً لاسيما في فرنسا مدرسة في ألزاس وأورليانز، ومدارس خاصة في ليل مثل “ليسيه إفروس” (ابن رشد الثانوية).

الاستقطاب والتجنيد: أكد “إريك تريجر” الباحث الأميركي في شؤون الجماعات الإسلامية لدى معهد واشنطن، أن جماعة الإخوان تستهدف الأطفال لتجنيدهم ابتداءً من سن التاسعة لتلقينهم فكرياً وأيديولوجياً، قوية على التقوى، عبرإشراكهم في أنشطة عادية غير سياسية، مثل كرة القدم ومساعدتهم في دروسهم، لبناء علاقات مع أهدافهم من أجل التدقيق في تدينهم، ويمكن لعملية التجنيد هذه أن تستغرق عاماً كاملاً وفقا لـ”اندبندنت عربية” فى 14 فبراير 2020.

تكوين قواعد انتخابية : السيطرة على قاعدة انتخابية إسلامية ضخمة تجعلهم قادرين على الضغط السياسي على الحكومات الغربية في أكثر من اتجاه وفقا لـ”الحرة” في  24 يناير 2020.

تطبيقات الهواتف المحمولة : تم إنشاء تطبيق “Euro Fatwa” من قبل “المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث”، وهو مؤسسة خاصة في دبلن أنشأها الإخواني يوسف القرضاوي. استخدمه التنظيم سيستغلون فترة انتشار الوباء للتركيز على الشباب لاستمالتهم.وأكد وقال المكتب الاتحادي الألماني لحماية الدستور، وهو وكالة أمن محلية في البلاد، في وقت سابق من هذا العام، إن التطبيق هو “لبنة في عملية بناء التطرف”.

التحايل على السلطات الأوروبية: تعد جمعية “الفجر” أحدى مظاهر تحايل الإخوان على الأجهزة الأمنية فى أوروبا ، حيث بعد مداهمتها من قبل الأمن الأوكراني، تم التحايل على الأمر بتأسيس جمعية جديدة، باسم “الفجر”.

التيار السلفي الجهادي

بريطانيا : هناك ارتفاع ملحوظ  في عدد المشتبه فيهم بالتطرف الإسلاموي. وتم دراسة خلال الفترة بين مارس 2019 ومارس 2020 ملفات قرابة (1.5) ألف شخص ما يتجاوز بـ(6% ) رقم العام 2019 وفقا لـ”روسيا اليوم” في 26 نوفمبر 2020.

فرنسا : أبدى البرلمان الفرنسي في 9 يوليو 2020 وفقا لـ”يورونيوز” قلقه إزاء الحركات الإسلامية المتشددة لا سيما السلفية منها حوالي (40) ألفا في فرنسا. وهناك (8132) مدرجين على قائمة التطرف وفقا لتقديرات الأجهزة الأمنية الفرنسية في 31 أغسطس 2020 نقلا عن “فرانس24”.

ألمانيا : يعتمد الإرهاب الإسلاموي في ألمانيا على طاقة نحو (30.000) من الأشخاص، (12.000) منهم ينحدرون من الوسط السلفي وفقا لـ”DW” في 4 نوفمبر 2020. هناك تراجع في أعداد الإسلاميين المسجلين كخطرين في ألمانيا. حيث هناك (627) عنصرا إسلاموياً مصنفين “خطيرين”على مستوى ألمانيا. وكان عددهم ضمن هذا التصنيف قبل ذلك يبلغ  (677).

بلجيكا : أحصت السلطات الأمنية في بلجيكا حوالي (700) شخص متطرف منهم (600) يتبعون التطرف الإسلاموي وفقا لوكالة”اكي الإيطالية” في 30 أكتوبر 2020.

تقييم مخاطر الاسلام السياسي والسلفية الجهادية في أوروبا 2020

– تمتلك جماعات الإسلام السياسي في أوروبا شبكات مالية وجمعيات خيرية وإغاثية وطلابية تستغلها في التسلسلل داخل المجتمعات الأوروبية واستقطاب الجاليات الإسلامية بهدف الترويج لأفكارهم وبناء مجتمع مواز

– هناك ارتفاع ملحوظ فى العديد من الدول الأوروبية في اعداد السلفية. وبالرغم من هذا الارتفاع نجد هناك انخفاض في أنشطة الجماعات “السلفية” بسبب الاجراءات والتدابير التي تتخذها الحكومات الأوروبية.

– بالمقارنة بين خطورة تنظيمات الإسلام السياسي والسلفية الجهادية نجد أن  مخاطر الإسلام السياسي في أوروبا أكبر من مخاطر الجماعات الجهادية، كونها تستفيد من شرعية عمل الجمعيات والمساجد.

شهد العام 2020 هجمات إرهابية خلقت حالة استنفار قصوى لدى الحكومات والأجهزة الأمنية والاستخباراتية الأوروبية. وبالنظر إلى انتشار الفكر المتطرف و الجهادي ة في أوروبا ، سعت الحكومات الأوروبية بالدرجة الأولى الى تقويض هذا النوع من الفكر بهدف الحفاظ على “الأمن الأوروبي” ، وتفادي حصول هجمات ارهابية انطلاقا من قواعد تنظيمية داخل أوروبا، خاصة ما يعرف بهجمات الذئاب المنفردة التي فرضت نفسها في سنة 2020.

 

ملامح وأسباب التطرف

ملامح وأسباب التطرف

قائمة العمليات الإرهابية للجماعات الجهادية في أوروبا لعام 2020

فرنسا:

3 يناير 2020 :  نفذ  شخص هجوما  بسكين  في منطقة “فيلجويف” جنوب العاصمة باريس ، المنفذ فرنسي الجنسية  يبلغ من العمر 56 عاماً. كان يعانى من اضطرابات نفسية.

4 فبراير 2020 : اعتدى عسكريّ  فرنسي بالسلاح الأبيض على دركيّ في شرق فرنسا يبلغ منفذ الاعتداء من العمر 19 عامًا.

4 أبريل 2020 :  طعن “عبد الله أحمد عثمان” عدة أشخاص بسكين في مدينة ليون، شرق فرنسا ، “عثمان” لاجئ سوداني الجنسية يبلغ من العمر 33 عاما.

27 إبريل 2020 : صدم “يوسف.ت”، عمداً شرطيين دراجين بسيارة في مدينة كولومب، “يوسف” فرنسي الجنسية من أصول عربية يبلغ من العمر 29 عاما يعانى من اضطرابات نفسية. ولم يكن معروفا لدى اجهزة الاستخبارات.

16 أكتوبر 2020 : شاب من أصل شيشاني يبلغ من العمر 18 سنة قام بقطع رأس المدرس صامويل باتي بإحدى ضواحي باريس قبل أن يلقى مصرعه برصاص الشرطة. الفرنسية ، ووقع الهجوم الإرهابي بعد أن قام المدرس بعرض رسوم كاريكاتورية عن الرسول محمد.

29 أكتوبر 2020 : قام تونسي مهاجر غير شرعي في فرنسا بقتل 3 أشخاص بسكين في كنيسة بمدينة نيس جنوبي فرنسا ، حيث قامت الشرطة الفرنسية بإطلاق النار عليه و اعتقاله.

بريطانيا:

2 فبراير 2020 : طعن ” سوديش أمان ” 3 أشخاص بسكّين  في شارع للتسوق في منطقة سكنية جنوب لندن ،”سوديش” بريطانى الجنسية يبلغ من العمر 20 عاما. كان معروفا لدى أجهزة الاستخبارات.

21 يونيو 2020 : طعن  “خيري سعدالله”  ثلاثة أشخاص في حديقة بمدينة “ريدينغ” غرب لندن. ” خيرى” ليبى الأصل بريطانى الجنسية يبلغ من العمر 25 عاما . كان مدان بقضايا تتعلق بالإرهاب.

النمسا:

2 نوفمبر 2020 : هجوم ارهابي ذو دوافع اسلاماوية متطرفة في العاصمة فيينا راح ضحيته أربع قتلى. الهجوم قام به مجموعة من الأشخاص ، و أن أحد منفذي العملية هو من أصل ألباني، عمره 20 عاما ويحمل جنسيتي النمسا ومقدونيا الشمالية. أدين في نيسان/أبريل من عام 2019 لأنه حاول السفر إلى سوريا للانضمام لتنظيم داعش، وحُكم عليه بالسجن 22 شهرا، وحصل على إفراج مشروط في ديسمبر2019.

ضحايا العمليات الإرهابية

بالمقارنة مع السنة الماضية (2019) ،   لقي 10 اشخاص مصرعهم نتيجة الهجمات الارهابية فى الاتحاد الاوروبى واصيب 27 شخصا .

جميع الوفيات والإصابات ً كانت نتيجة لهجمات “جهادية”. وأصيب شخص واحد فقط في هجوم إرهابي يميني. وبالإضافة إلى هذه الهجمات الإرهابية، أعلنت ألمانيا عن هجومين عنيفين من المتطرفين أسفرا عن مقتل 3 أشخاص وإصابة عدة أشخاص آخرين.

و في عام 2019، تم اعتقال 1004 شخص للاشتباه في ارتكابهم جرائم تتعلق بالإرهاب في 19 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي. كما انخفض العدد الإجمالي للاعتقالات بشكل طفيف للعام الثاني على التوالي في عام 2019، لكن الأرقام أظهرت أن الإرهاب لا يزال منتشراً جغرافياً في الاتحاد الأوروبي، و ذلك وفق تقرير نشره موقع “gencat.cat” في 2 نوفمبر 2020.

**

اليمين المتطرف ـ مؤشر الإرهاب 2020

استغل اليمين المتطرف أزمة كورونا خلال عام 2020، وأصبح  هناك تصاعد ملحوظ لأحزاب وحركات اليمين المتطرف والنازين الجدد في أوروبا.  بات مشهد اليمين المتطرف نشط للغاية لاسيماعلى منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية. انظر ملف اليمين المتطرف في أوروبا ـ تقييم المخاطر  bit.ly/3otTBNf   رجاء  انظر قائمة الاحزاب السياسية اليمينة في أوروبا ومخاطر صعودها   bit.ly/37EzpRX

وكشفت الاستخبارات الأوروبية عن مخططات ذات طابع يميني متطرف تحرض أنصارها على تنفيذ اعتداءات إرهابية على دور العبادة، فضلا عن الترويج لنظريات المؤامرة، وللعنصرية وكراهية الأجانب.

رجاء انظر ملف  قوائم تفصيلية الى التيارات والمنظمات اليمينية المتطرفة  bit.ly/37DshVT

بريطانيا

حذّر رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية البريطانية “MI5” من أن التطرف اليميني أصبح يشكّل خطراً كبيراً على البلاد، لخلفية ارتباط أكثر من (25%) الهجمات الإرهابية الخطيرة التي أُحبطت وهي في مراحل إعدادها الأخيرة بالجماعات الفاشية الجديدة والعنصرية.

ألمانيا

تزايد عدد المنتمين للتيار اليميني المتطرف بألمانيا، بحسب ما كشفت الهيئة الاتحادية لحماية الدستور في ألمانيا (الاستخبارات الداخلية) في 4 يونيو 2020 وفقا لـ”DW” وبحسب معلومات (د.ب.أ)، فإن الأشخاص الذين تحسبهم الاستخبارات الداخلية على هذا التيار زاد في عام 2019 إلى أكثر من (30) ألف شخص

بلجيكا

أحصت السلطات الأمنية في بلجيكا  وفقا لـ”وكالة أكي الإيطالية” في 30 أكتوبر 2020 حوالي (700 ) شخص متطرف منهم (100) يتبعون مجموعات اليمين المتطرف. وأشار رئيسة هيئة تقدير المخاطر المختصة بمعاينة التهديدات الإرهابية في بلجيكا “بول فان تيغتإلى” وفقا لوكالة”أكي الإيطالية” في  20مايو 2020 أن السنوات الأخيرة شهدت تصاعداً متنامياً للخطاب اليميني المتطرف في الفضاءات الحقيقية والافتراضية، “هذا ينطبق على عموم دول الغرب وبلجيكا ليست استثناءً. وحذر فان تيغت من خطورة الأنشطة المالية لهذه المجموعات.

**

العمليات الإرهابية التىنفذها اليمين المتطرف في  أوروبا خلال عام 2020  

بريطانيا

يوم 20 فبراير 2020 : طعن “دانيال هورتون” 29 عاما، بريطاني الجنسية، مؤذن مسجد لندن المركزي ” رأفت مقلد” وفقا لـ”BBC”. bit.ly/3mQmrHh

فرنسا

يوم 26 يوليو 2020 : شُوّهت واجهة مسجد مدينة أجان في جنوب غرب فرنسا برسوم مسيئة وصليب معقوف وفق ما أعلنت مصادر قضائية ومسؤولون محليون وفقا لـ”يورونيوز”.

يوم 19 أكتوبر 2020 : اعتقلت السلطات ثلاث ناشطات نسويات بعد إلصاقهن في شوارع المدينة الواقعة في جنوب غرب فرنسا رسوماً كاريكاتورية تمثّل النبيّ محمد وفقا لـ”يورونيوز”.

يوم 23 أكتوبر 2020: وجّهت السلطات الفرنسية تهمتي “الاعتداء” و”الإهانات العنصرية” لامرأتين لطعنهما سيدتين محجبتين قرب برج إيفل وفقا لـ”مونت كارلو”.

يوم 25 أكتوبر 2020: تعرضا مواطنين أردنيَين، لاعتداء يحمل طابعا عنصريا في أنجيه غرب فرنسا. وأعلن مدعي الجمهورية فتح تحقيق وفقا لـ”مونت كارلو”.

ألمانيا

يوم 3 يناير 2020 : تعرض مسجد غربي ألمانيا لاعتداء عنصري، حيث أقدم مجهولون على كتابة عبارات معادية للمسلمين على جدران المسجد وفققا لـ”روسيا اليوم”.

يوم 17 فبراير 2020: أعلنت السلطات الألمانية إحباط مخطط أعدته مجموعة يمينية متطرفة لشن هجمات “مرعبة” ضد مساجد في البلاد، وأوقفت الشرطة الألمانية الجمعة 12 شخصا وفقا لـ”فرانس24″.

يوم 19 فبراير 2020: هاجم ” توبياس.ر” 49 عاما، ألماني الجنسية، مقهيين بالقرب من مدينة فرنكفورت، وأسفر الهجوم عن مقتل (9) أشخاص وإصابة (6) آخرين. كان دافع المهاجم هو “كراهية الأجانب” وفقا لـ”DW”.

تقييم مخاطر اليمين المتطرف في أوروبا

هناك تزايدا ملحوظا في  هجمات اليمين المتطرف في أوروبا وفقا لتقاريرالأجهزة الاستخباراتية الأوروبية

شهدت أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية وأوقيانوسيا وفقًا لنتائج مؤشر الإرهاب العالمي في 26 نوفمبر 2020 أكبر زيادة في الوفيات المرتبطة بإرهاب اليمين المتطرف (89 قتيلا في 2019 أي بزيادة(250%) في 2014. وأوضح التقرير أن الإرهاب اليميني المتطرف في أوروبا تزايد وسط صعود الشعبوية والاضطرابات المدنية والعنف السياسي بشكل عام.

سجلت ألمانيا  وفقًا لإحصاءات وزارة الداخلية الألمانية في عام 2020 نقلا عن  “DW” أن أكثر من (22) ألف جريمة متطرفة يمينية العام 2019 ،  تمثل زيادة بنسبة (10%) تقريبًا عن عام 2018.  كشف تقرير “وضع الإرهاب واتجاهه” الصادر عن “يوروبول” وفقا لـ”اندبندنت عربية” في 26 يونيو 2020 أن المملكة المتحدة أفادت بأنها تعرضت إلى العدد الأكبر في أوروبا من الهجمات، والمخططات من قبل اليمين المتطرف في 2019.

هنك نشاط متنامي لجماعات اليمين المتطرف خاصة بعد الكشف عن اختراق أفراد ذات توجه يميني متطرف للأجهزة الأمنية في أوروبا

كُشفت الشرطة البريطانية عن اعتقال عنصر فاعل في شرطة العاصمة للإشتباه بانتمائه إلى مجموعة إرهابية من النازيين الجدد وفقا لـ”اندبندنت عربية” في 13 مارس 2020. كشف تقرير صحفي وفقا لـ”DW” أن المخابرات العسكرية الألمانية تجري تحقيقات بحق نحو (550) جندي بالجيش الألماني على خلفية الاشتباه في انتمائهم للتيار اليميني المتطرف في 26 يناير 2020.

– تعد تهديدات التطرف اليميني أخطر من تهديدات التطرف الإسلاموى وباتت تشكل خطرا كبيرا في المستقبل القريب

حذّر رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية البريطانية من أن  خطر اليمين المتطرف  سيستمرّ في المستقبل القريب على الأرجح وفقا لـ”اندبندنت عربية” في 15 أكتوبر 2020. أكد وزير الداخلية الألماني “هورست زيهوفر” وفقا لـ”DW” في 6 مارس 2020 أن الخطر الأكبر حاليا في ألمانيا يصدر من التيار اليميني . وأضاف إن التطورات الحاصلة من جانب الشبكة الإرهابية اليمينية “إن إس يو” حتى اليوم توضح أن “حالة التهديد من قبل التيار اليميني المتطرف في بلدنا تعد كبيرة للغاية ولا يمكن التهوين منها بأي شيء.

مؤشر التهديد السيبراني لعام 2020

لا توجد منظمة ، او حكومة في عالمنا اليوم، محصنة ضد الهجمات الألكترونية. لقد أصبحت الثغرات السيبرانية أكثر تعقيدًا وخداعًا واستهدافًا من أي وقت مضى  مع تقدير معدلات الجرائم الإلكترونية التي حققت 1.5 تريليون دولار أمريكي في عام 2018 ، لذا مشهد التهديدات السيبرانية اليوم  اصبحت أكثر تعقيدا

أوروبا الغربية

تقع أوروبا الغربية في فئة المخاطر الإلكترونية المعتدلة. يضع هذا المنطقة في تناقض مع شمال أوروبا وأمريكا الشمالية ، التي تعاني من مخاطر الإنترنت العالية.  جميع المناطق المذكورة متشابهة جدًا عندما يتعلق الأمر بالتوسع الحضري وتغلغل الإنترنت وكثافة شبكات   WIFI العامة والتجارة الإلكترونية . لكن الأوروبيين الغربيين أقل تعرضًا للتهديدات عبر الإنترنت حيث يقضون خمسة ساعات فقط يوميًا عبر الإنترنت ، في حين أن المتوسط هو 6.5 ساعة.

ويقضي الأروبيون وقت أقل على الإنترنت يستخدم 56٪ فقط من الأوروبيين الغربيين  Facebook مقارنة بـ 68٪ من سكان شمال أوروبا.  فقط 30٪ من الأوروبيين الغربيين يستخدمون Instagram  مقارنة بـ 40٪ من شمال أوروبا ، و 10٪ من الأوروبيين الغربيين يلعبون الألعاب عبر الإنترنت.  هذا أقل بمرتين تقريبًا من الأمريكيين الشماليين (18٪).  يشاهد 30٪ من الأوروبيين الغربيين VoD مقارنة بأكثر من 40٪ من الأمريكيين الشماليين.

تعتبر شمال أوروبا ،أخطر مكان في العالم (أن تكون متصلاً بالإنترنت) أعلى نسبة انتشار للإنترنت والهواتف الذكية وإنستغرام ، أعلى متوسط للأجور الشهرية في العالم ، الأول في التجارة الإلكترونية.  يسافر الأوروبيون الشماليون إلى الخارج أكثر من غيرهم ، وتعتبر دول البلطيق (إستونيا ولاتفيا وليتوانيا) هي الدول تميزا، في مؤشر المخاطر الإلكترونية.  رجاء  انظر قائمة الهجمات و الحروب السيبرانية على الرابط التالي   bit.ly/37oIuy9

اكثر الدول تعرضا الى الهجمات السيبرانية  ـ شهر اكتوبر 2020  نموذجا وفق مؤئر The Cyber Risk Index (CRI) هي : أمريكا 1.07 و أوروبا 0.13 ودول آسيا باسفك 0.02 وبقية دول العالم 0. 41

التفاصيل على الرابط التالي    bit.ly/3fUbAtd

لواء أوروبي لصد الهجمات

 طالب “مانفرد فيبر” رئيس الكتلة البرلمانية للمسيحيين الديمقراطيين في البرلمان الأوروبي في 28 ديسمبر 2019 بتشكيل لواء أوروبي لدرء الهجمات السيبرانية، حتى تستطيع أوروبا الدفاع عن نفسها على نحو مشترك في الشبكة السيبرانية ضد الهجمات المتزايدة من العالم.

 الأنتربول

رصد “الانتربول”من يناير إلى إبريل2020، وفقاً لـ “يورونيوز” 4 أغسطس 2020  نحو (907) آلاف رسالة إلكترونية غير مرغوب فيها و (737) حادثة ناجمة عن برامج خبيثة و (48) ألف رابط لعناوين مواقع إلكترونية ضارة، كلها تتعلق بفيروس كورونا. وجمع الإنتربول هذه البيانات بفضل مسح أجري بين أبريل ومايو في (194) دولة عضوا. واستجابت (48) دولة، بينها( 42%) في أوروبا و( 19%) في آسيا و( 17%) في إفريقيا و(12%) في أمريكا و(10%) في الشرق الأوسط، كما قدمت الشركات المتخصصة بالأمن معلومات.

تشير التوقعات إلى ان الحروب الإلكترونية والهجمات السيبيرانية  باتت تطيح  أكثر فأكثر بالحروب التقليدية العسكرية ومن المتوقع أن  تندلع أكثر فأكثر بين الدول. استهدفت معظم الحوادث المواقع الإخبارية في الولايات المتحدة (60٪) باستخدام أحرف غير قابلة للطباعة في محاولة لاستغلال نقاط الضعف في التطبيقات لتنفيذ هجمات مثل حقن SQL واجتياز المسار وتنفيذ التعليمات البرمجية  + 30٪ من المتوسط ​​الشهري. كانت الهجمات بشكل أساسي من الولايات المتحدة وروسيا وكندا وفرنسا ، ومعظمها تم بواسطة أنواع مختلفة من الروبوتات وأدوات DDoS وأدوات القرصنة وأجهزة فحص الثغرات الأمنية ومرسلي التعليقات غير المرغوب فيها.

كانت إحدى الذروات في الأحداث حوالي 22 أكتوبر2020 ، عندما جرت المناظرة الرئاسية الأخيرة في الولايات المتحدة. تغذي ثغرة Oracle WebLogic الجديدة واستغلالها هجمات تنفيذ التعليمات البرمجية عن بُعد زادت حوادث RCE بنسبة 12٪ بعد ثغرة أمنية (CVE-2020-14882) في Oracle  WebLogic و إثبات مفهوم الاستغلال العام الذي تم نشره في أكتوبر2020.

**

قوانين و اجراءات مكافحة الإرهاب و التطرف في أوروبا لعام 2020

فرنسا

-قانون تعزيز قيم الجمهورية: 2 اكتوبر  2020 .  https://arbne.ws/37V8EsP

-قانون الأمن الشامل: 18 نوفمبر 2020. https://bit.ly/3oxuTf1

ألمانيا

مشروع قانون وثيقة استراتيجية مكافحة الإرهاب 2020.  https://bit.ly/39O9oSM

قانون مكافحة التطرف و جرائم الكراهية على الأنترنت: 3 يوليو 2020.  https://bit.ly/2IiSEI4

بريطانيا

قانون طوارئ يمنع الافراج المبكر التلقائي عن السجناء المدانين بالإرهاب: 4 فبراير 2020. https://bbc.in/3mSKiG4

النمسا

الإبقاء على السجناء المدانين بتهم الارهاب في حالة عدم تخليهم عن الأفكار المتطرفة. https://bit.ly/37ElPOC

-إنشاء سجل للأئمة و صندوق للتعويض لعائلات ضحايا الإرهاب https://bit.ly/37ElPOC

بلجيكا

إنشاء معهد أوروبي لتأهيل الأئمة  https://bit.ly/3gg6FD7

سويسرا

قانون مكافحة الارهاب: 16 يونيو 2020.  https://bit.ly/2Lf30Kj

 

 

**

تقييم الارهاب مؤشر 2020

ـ إرهاب محلي : إن الإرهاب في أوروبا، اصبح محليا وغير مستوردا، فجميع العمليات التي شهدتها دول أوروبا هي من الداخل ومن مواطني دول اوروبا او حاصلين على الوضع القانوني. تستغل العناصر والجماعات المتطرفة، حرية فضاء الشنغن للتنقل، بعض العمليات تم تنفيذها داخل دول أوروبا ولكن ليس في دولة الاقامة، وهي اسلوب تتبعه هذه العناصر للافلات من الرصد والمراقبة. تورط عناصر بتنفيذ عمليات إرهابية، رغم وضعهم على قائمة المطلوبين او العناصر الخطرة.

ـ الإسلام السياسي : تصاعد مخاطر جماعة الإخوان المسلمين في أوروبا، وتقدم كثيرا على الجماعات الجهادية، وتكمن هذه المخاطر، النشاط خلف واجهات : مساجد وجمعيات ومراكز ثقافية  من اجل خلق مجتمعات موازية وانعزالية تتعارض مع النظام الديمقراطي وتهدده.

ـ اليمين المتطرف : تزايد تهديدات اليمين المتطرف بالتوازي مع الإسلام السياسي وتقدمه على الجماعات “الجهادية” في أوروبا، وعملياته تأخذ تاخذ الطابع الإنتحاري. إن تهديدات اليمين المتطرف الى امن أوروبا لا يكمن فقط بتنفيذ العمليات الإرهابية وتهديد المجتمع الأوروبي، ولكن يكن في احداث خروقات في النظام السياسي لدول أوروبا من الداخل، بهدف إضعاف البنى التحتية للدولة والحصول على المعلومات والتدريب والسلاح، ومن المتوقع ان يشهد توسعا اكثر، رغم جهود الحكومات الإوروبية بالحد من مخاطره.

ـ الجماعات الجهادية والذئاب المنفردة : تراجع مخاطر الجماعات الجهادية، في أوروبا نسبيا، رغم تزايد اعداهم ويعود ذلك الى منع السفر والالتحاق بالتنظيمات المتطرفة واجراءات امنية مشددة. لقد خسر تنظيم القاعدة واتنظيم داعش شبكة اتصالاته داخل أوروبا، واصبح الإرهاب في أوروبا “سائبا” لا مركزيا، ينفذ افراد عمليات إرهابية من وحي عمليات داعش والقاعدة، على غرار الذئاب المنفردة. بات متوقعا ان تستمر عمليات الذئاب المنفردة مثلما كانت في العام السابق والحالي 2020 ، ولايمكن منعها  او التكهن بها.

ـ أمن السايبر : تصاعد ت مخاطر أمن السايبر خلال عام  مع جائحة كورونا  داخل دول أوروبا خلال عام 2020، ولكن شهدت العمليات تراجعا خلال الربع الاخير من العام 2020، بسبب وعي المواطن والاجراءات التي اتخذتها الحكومات على الانترنيت. لكن على مستوى الهجمات الالكترونية الممنهجة من قبل حكومات ومنظمات تستهدف المعلومات، سوف تشهد تصاعدا ، باعتبارها اصبحت بديلا عن الحروب التقليدية تستهدف البنى التحتية والامن القومي.

إرهاب دولي : من المرجح ان يتراجع تنظيم داعش والقاعدة والجماعات المتطرفة في العراق وسوريا، ويشهد تصاعدا في افغانستان و دول شمال افريقيا، من خلال الفوضى في ليبيا، ويمتد الى غرب افريقيا، دول الساحل الافريقي. تصاعد التوتر في شرق المتوسط مرتبط بالتطرف والارهاب والامن في ليبيا وأفريقيا، وله انعكاسات سلبية على أمن أوروبا والامن الاقليمي والدولي.

**

المعالجات

ـ مقاربة امنية : ايجاد مقاربة امنية داخل دول الأتحاد الأوروبي في محاربة التطرف والإرهاب من خلال المفوضية الأوروبية، خاصة مايتعلق بتصنيف الجماعات المتطرفة.

ـ تعزيز سياسات محاربة التطرف مجتمعيا والإرهاب من داخل أوروبا : من خلال اعتماد سياسات مشتركة مابين الحكومات و البلديات ومنظمات المجتمع المدني ، الاسرة والمدرسة . ومطلوب من دول أوروبا الفصل مابين التطرف والتعبير عن الراي، ومراجعة، إزدراء الاديان والرموز الدينية ومعادات السامية، التي تدعو الى الى الكراهية والعنف. وتعزيز الاجراءات ضد الخطاب المتطرف عبر الانترنيت، بالتعاون مع محركات الانترنيت.

ـ التعاون مع دول منطقة الشرق الأوسط : تعاون دول أوروبا مع دول منطقة الشرق الأوسط، التي شهدت تجارب في محاربة التطرف والإرهاب والتعايش السلمي بين مختلف الاديان والاعراق، واستنساخ برامج المناصحة الفكرية، والاستعانة في مءسسات دينية عريقة في محاربة التطرف وفهم النصوص الدينية وهي مشيخة الأزهر.تعزيز التعاون الامني مع دول المنطقة وتبادل المعلومات في منطقة الشرق الأوسط. إعتماد برامج الوقاية من التطرف ونزع الايدلوجية المتطرفة ـ التطرف العنيف.

ـ  مراجعة قوانين تاسيس الجمعيات وتمويلها : مراجعة قوانين تأسيس الجمعيات والمراكز الدينية والمساجد، وتمويلها من الخارج  وفك ارتباط المجاس الإسلامية والمنظمات بجماعة الإخوان المسلمين والنهوض ببرنامج تدريب الأئمة .

ـ  تشديد الرقابة على اليمين المتطرف : اعتماد قوانين، تشريعات واجراءات ضد اليمين المتطرف، فيما يتعلق في مساعي اليمين المتطرف في اتخاذ الغطاء السياسي، للصعود الى البرلمانات والسلطة، وكذلك اعتماد اجراءات اكثر شدة الى الاشخاص الذين يتقدمون بالعمل في مؤسسات الامن والدفاع، للتاكد من عدم ارتباطهم او تعاطفهم مع اليمين المتطرف.

ـ تعزيز نشر مفارز شرطة متحركة : تعزيز وجود مفارز متحركة في المناطق المزدحمة ، من أجل الرد السريع ضد اي عمليات ينفذها “ذئاب منفردة” بهدف تقليل الخسائر، وكذلك العودة الى الاجراءات الامنية التقليدية في نصب العوازل الكونكريتية ونصب الكاميرات في مداخل المناطق المزدحمة، تمنع  دخول العجلات.

ـ انشاء وحدات اليكترونية : إعتماد وحدات داخل المؤسسات، او مجالس امن خاصة بالسايبر، من شأنها ان تقوم بتنفيذ مهام دفاعية بحماية المعلومات والبنى التحتية، وربما تنفيذ هجمات اليكترونية ضد مصادر التهديد ضمن الجهود الوقائية.

ـ تعزيز أمن دول أوروبا شرق المتوسط: تعزيز امن أوروبا شرق المتوسط ، وايجاد مواقف ومقاربات أمنية، للحد من نفوذ تركيا، شرق المتوسط ونقل لسلاح والمرتزقة والجماعات الارهابية الى ليبيا ودول اخرى .

ـ تقديم الدعم الى دول أفريقيا ودول منطقة الشرق الاوسط : من اجل إعادة بناء البنى التحتية، والنهوض بمشاريع التنمية، ومعالجات حقيقية الى جذور الهجرة غير الشرعية في تلك الدول، والتي اصبحت مصدر تهديد امني على دول اوروبا.

لم تعد اي دولة بمأمن من تهديدات ومخاطر هجمات السايبر والقرصنة، وهذا مايتطلب من الحكومات، اعتماد أمن السايبر جزء من إستراتيجيات أمنها القومي، مثل انشاء مجالس لأمن السايبر و وحدات اليكترونية في داخل اجهزة الإستخبارات والمؤسسات، لاغراض دفاعية و هجومية، في ظل تطور التهديدات، التي باتت تهدد امن المعلومات والبنى التحتية للدول في مجال الاقتصاد والخدمات وأمن المعلومات وكذلك في المجال الصحي.

رابط نشر مختصر   https://www.europarabct.com/?p=73204

نحن من يضع أسس محاربة التطرف والإرهاب

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

السلطات الفرنسية بصدد شن حملة غير مسبوقة ضد “الانفصالية الإسلامية” تستهدف 76 مسجدا

https://bit.ly/3lKn8R4

استقالات جماعية في “منظمة الإغاثة الإسلامية” ببريطانيا… سكاي نيوز عربية

https://bit.ly/36UjcJy

صحيفة ألمانية: الإخوان بألمانيا.. هكذا تبني قطر دولة دينية بأوروبا

https://bit.ly/3ocV8XQ

أي بديل أوروبي لطواقم الإخوان ومنابع تمويلهم؟

https://bit.ly/39ygAmb

ألمانيا – “الإغاثة الإسلامية” تخفق في إثبات إستقلاليتها عن “الإخوان”

https://bit.ly/37uglG3

فرنسا: ما مدى مساهمة الجمعيات الإسلامية والمساجد بمساعدة المهاجرين؟…مهاجر نيوز

https://bit.ly/2GZx1LN

الأئمة الأتراك في الغرب.. إرهاب وجاسوسية

https://bit.ly/2KT96zD

بريطانيا.. تساؤلات برلمانية بشأن نشاط الإخوان في ظل “كورونا”

https://bit.ly/2VDnRch

بريطانيا.. ضغط برلماني متصاعد على الحكومة لـ “حظر الإخوان”

https://bit.ly/2JhXBBD

ألمانيا: الإخوان وإيران وحزب الله خطيرون على أمننا

https://bit.ly/3oezEtz

تقرير استخباراتي يحذر من خطر الإخوان وداعش في ألمانيا

https://bit.ly/3lyEEHD

أي بديل أوروبي لطواقم الإخوان ومنابع تمويلهم؟

https://bit.ly/2I5lzzq

تقرير صادر عن مجلس الشيوخ في فرنسا يحذّر من “التطرف الإسلامي”

https://bit.ly/2JF3Lvu

ألمانيا- أكثر من 600 إسلاموي خطير يمثلون تهديدا للأمن الداخلي

https://bit.ly/36rsfRA

تجنيد الأطفال… عمل منهجي عند “الباسيج” و”الإخوان” .. اندبندنت عربية

https://bit.ly/2KO23rZ

خطورة “الأخطبوط” الإخواني تفوق تصور الكثيرين

https://arbne.ws/3fZF5tK

“تطبيق إخواني” يثير القلق في أوروبا.. وتحركات لحظره

https://bit.ly/33CvXpE

وثائق تكشف عن تمويل قطري “مشبوه” في ألمانيا

https://bit.ly/33zAY2d

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء 30 أكتوبر 2020

https://bit.ly/33yDy8X

“خلايا الإخوان” السرية.. تقرير يكشف الخطر الذي يهدد ألمانيا .. سكاى نيوز عربية

https://bit.ly/2JB2lC8

أوكرانيا تعتقل قياديا في الإخوان المسلمين وتستعد لتسليمه للقاهرة … روسيا اليوم

https://bit.ly/2KY7FjE

بريطانيا تسجل لأول مرة منذ سنوات زيادة في عدد المشتبه فيهم بالتشدد الإسلامي

https://bit.ly/3og3XQA

فرنسا: أكثر من ثمانية آلاف شخص مدرجون على قائمة التطرف لأغراض إرهابية

https://bit.ly/2KO3VRx

قائمة العمليات “الجهادية” الإرهابية في أوروبا لعام 2020

EU terrorism situation and trends 2020

https://bit.ly/2Vr87ZJ

سوديش أمان تمنى الموت “شهيدا لدخول الجنة”

https://bbc.in/2D13ikj

خيري سعد الله الذي نفذ هجوم مدينة ريدينغ البريطانية: ماذا نعرف عنه؟

https://bbc.in/3gkzxJD

القضاء الفرنسي يوجه تهمة الإرهاب إلى لاجئ سوداني قتل شخصين طعنا بسكين

https://bit.ly/2PdxCdO

النمسا تكشف معلومات عن منفذ هجوم فيينا وتتوعد الإرهابيين

https://bit.ly/39IzYN4

مؤشر السايبر

Cyber Risk Index

bit.ly/2JqH0eP

Cyber Threat Index Score by Country

bit.ly/37sr8QP

The Cyber Risk Index (CRI)

bit.ly/3fUbAtd

الحروب السيبرانية .. ترسانات رقمية وتهديدات دولية

bit.ly/37oIuy9

قوانين و اجراءات مكافحة الإرهاب و التطرف في أوروبا لعام 2020

فرنسا

-قانون تعزيز قيم الجمهورية: 2 اكتوبر 2020.

https://arbne.ws/37V8EsP

-قانون الأمن الشامل: 18 نوفمبر 2020.

https://bit.ly/3oxuTf1

ألمانيا

مشروع قانون وثيقة استراتيجية مكافحة الإرهاب 2020.

https://bit.ly/39O9oSM

قانون مكافحة التطرف و جرائم الكراهية على الأنترنت: 3 يوليو 2020.

https://bit.ly/2IiSEI4

بريطانيا

قانون طوارئ يمنع الافراج المبكر التلقائي عن السجناء المدانين بالإرهاب: 4 فبراير 2020.

https://bbc.in/3mSKiG4

النمسا

الإبقاء على السجناء المدانين بتهم الارهاب في حالة عدم تخليهم عن الأفكار المتطرفة.

https://bit.ly/37ElPOC

-إنشاء سجل للأئمة و صندوق للتعويض لعائلات ضحايا الإرهاب

https://bit.ly/37ElPOC

بلجيكا

إنشاء معهد أوروبي لتأهيل الأئمة

https://bit.ly/3gg6FD7

سويسرا

قانون مكافحة الارهاب: 16 يونيو 2020.

https://bit.ly/2Lf30Kj

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...