اختر صفحة

الاتحاد الأوروبي و أفغانستان أوجه التعاون ماقبل سيطرة طالبان

أغسطس 23, 2021 | أمن دولي, الإتحاد الأوروبي, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الاتحاد الأوروبي و أفغانستان أوجه التعاون ماقبل سيطرة طالبان

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “3”

قدم الاتحاد الأوروبي والعديد من الدول الأوروبية مليارات الدولارات كمساعدات تنموية لأفغانستان ، مما جعل البلاد أكبر مستفيد من مساعدات التنمية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي في العالم. كما ساهمت العديد من الدول الأوروبية بقوات في مختلف المهام العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان. وشهدت أفغانستان انهيارًا سريعًا للجيش الأفغاني ، وعودة طالبان إلى السلطة الوطنية بعد قرابة عقدين من الصراع. حذر الاتحاد الأوروبي حركة طالبان من أنها ستواجه قطعًا من المجتمع الدولي إذا استولت على السلطة بالقوة.

مشاركات القوات العسكرية في أفغانستان قبل طالبان

نشط  الجيش الألماني ضمن قوة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان في أفغانستان في إطار مهمة تدريب “الدعم الحازم” بحوالي (1300) عسكري تقريباً. تتواجد القوات الإيطالية  في أفغانستان منذا 15 عاما في إطار بعثة حلف  الناتو و قدر عدد القوات الإيطالية نحو (900) فرد.بلغ عدد القوات  البريطانية في أفغانستان حوالي (660)، بهدف مساعدة القوات الأفغانية في محاربة حركة طالبان وتنظيم “داعش”. وكانت قد أعلنت السلطات البريطانية في عام 2018 إرسال (440) جنديا ليبلغ عدد الجنود حوالي (1100).  يبلغ عدد الجنود الإيطاليين الذين تم نشرهم على الأرض في أفغانستن  نحو (50) ألف جندي نشرتهم روما خلال عقدين من الصراع هناك.مكافحة الإرهاب في أفغانستان ـ عودة طالبان وانعكاسات ذلك على الأمن الإقليمي والدولي

نشرت هولندا نحو (1950) جنديا  مع بداية  تواجدها في أفغانستان في العام   وذلك قبل إعلان انسحابها 2006. اعتزمت الدنمارك في أكتوبر 2018 إرسال (55) جنديا إضافيا بجانب (97) أخرين متواجدين في أفغانستان. نشرت السلطات البلجيكية نحو (70) عسكريا بلجيكيا في أفغانستان في مهمة لتدريب القوات المسلحة الأفغانية وتقديم المشورة والمساعدة لها. ووفقا للإحصائيات في 2008 نشرت الدنمارك حوالي(700) جندي في افغانستان، معظمهم في اقليم هلمند، جنوب غرب افغانستان.

أوجه التعاون بين الاتحاد الأوروبي وأفغانستان

أعلن الاتحاد الأوروبي في نوفمبر 2020 عن تعهدة بتقديم (1.2) مليار يورو لأفغانستان بشروط معينة، خلال الفترة 2021-2025. لإرساء الديمقراطية والتنمية المستدامة والتحديث في أفغانستان والحد من الفساد. ومن الشروط التي وضعها الاتحاد الأوروبي التعددية الديمقراطية وسيادة القانون ، وتوفير الحريات الأساسية، لا سيما للنساء والأقليات.

أعلنت المفوضية الأوروبية في نوفمبر 2018 عن حزمة مالية بقيمة (474) مليون يورو لدعم بناء الدولة وإصلاحات القطاع العام والصحة والعدالة والانتخابات ، وكذلك لمواجهة تحديات الهجرة والنزوح في أفغانستان. تتكون حزمة دعم الاتحاد الأوروبي من:

دعم الميزانية: من خلال دعم الاتحاد الأوروبي حكومة أفغانستان في متابعة أجندتها الإصلاحية بتخصيص (311 ) مليون يورو. و إصلاح القطاع العام ومكافحة الفساد ؛ تقديم الخدمات الأساسية والمساواة بين الجنسين ؛ الإدارة المالية العامة واستقرار الاقتصاد الكلي مع التركيز بشكل خاص على تعبئة الإيرادات المحلية.

قطاع العدل: وشمل (31) مليون يورو إصلاح العدالة من خلال دعم مكتب المدعي العام ليصبح أكثر فعالية والمجتمع المدني الأفغاني لضمان أن نظام العدالة الأفغاني مسؤول أمام المواطنين.

الصحة والتغذية: من خلال القضاء التام على الجوع وتوفير الصحة الجيدة للجميع بقيمة (80) مليون يورو ، وعمل الاتحاد الأوروبي بالشراكة مع حكومة أفغانستان لتحسين صحة السكان وتغذيتهم ، بما يتماشى مع الخطط والاستراتيجيات الوطنية حتى عام 2020.

دعم العملية الانتخابية: وخصص لها مبلغا بقيمة (15.5) مليون يورو ودعمت انتخابات المجالس الرئاسية والمحلية في عام 2019.

الهجرة والتهجير القسري: وقع الاتحاد الأوروبي وحكومة أفغانستان التزامًا بقيمة (37 ) مليون يورو ، يعزز مساعدة الاتحاد الأوروبي لأفغانستان في معالجة تحديات الهجرة والنزوح القسري ، ولا سيما إعادة دمج الأشخاص المتنقلين والعائدين في أفغانستان. رفع هذا الالتزام إجمالي مساهمة الاتحاد الأوروبي في مواجهة التحديات في المنطقة في هذا المجال إلى ما يقرب من (230) مليون يورو.

وقع الاتحاد الأوروبي وأفغانستان في 26 أبريل 2021  إعلانًا مشتركًا بشأن التعاون في مجال الهجرة، لمعالجة الهجرة غير النظامية وتعزيز الجهود المشتركة في مكافحة تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر ، وسيسهل إعادة الإدماج المستدام للأشخاص العائدين إلى أفغانستان من خلال التركيز على احتياجاتهم الفردية واحتياجات المجتمعات المضيفة والعائدة ، بما في ذلك الفرص لتنمية المهارات والتوظيف. ويواصل الإعلان المشترك التعاون الإيجابي بين الاتحاد الأوروبي وأفغانستان الذي تحقق في إطار الطريق المشترك السابق للأمام بشأن قضايا الهجرة.

تعاون فرنسي أفغاني في مجالات متعددة

حضرت فرنسا عسكريا في أفغانستان مابين عامي 2001 و2014 ودعمت الحكومة الفرنسية السلطات الأفغانية في حربها ضد الإرهاب بنسبة (10 ،3 %) من إجمالي النفقات العسكرية لمنظمة حلف شمالي الأطلسي. ودعمت باريس بعثة “Resolute Support”  عبرالاستشارات والتدريبات للجيش الأفغاني والمساعدة عبر توفير احتياجات قوات الأمن الأفغانية الأساسية. كما كثفت من برامج التعاون لتطوير الشرطة الأفغانية لحفظ النظام المدني في أفغانستان. وعززت فرنسا من تعاونها  في مجالات التعليم والصحة والثقافة وصون التراث.

وقعت فرنسا وأفغانستان معاهدة صداقة وتعاون. هذه المعاهدة ، التي أُبرمت لمدة (20) عامًا ودخلت حيز التنفيذ في 1 ديسمبر 2012 ، ترسي التزام فرنسا طويل الأجل وتوضح تحولها من علاقة يغلب عليها الطابع العسكري إلى علاقة يغلب عليها الطابع المدني. تكملها خطة عمل مدتها خمس سنوات تقدم تفاصيل عن المشاريع في عدة مجالات منها والبنية التحتية (الري). والكهرباء) والاقتصاد والتجارة. وانتعشت الصادرات الفرنسية إلى أفغانستان في عام 2015 ، لتصل إلى (21.8) يورو مليون. الأنواع الثلاثة الرئيسية للمنتجات الفرنسية المصدرة إلى أفغانستان هي المواد الغذائية والأدوية والمنتجات المطاطية والبلاستيكية. بلغت قيمة الواردات من أفغانستان (6) ملايين يورو في عام 2015.

تعاون بريطاني أفغاني في الخدمات الأساسية والإنسانية

تعهدت المملكة المتحدة بإنفاق ما يصل إلى (750) مليون جنيه استرليني كمساعدات لأفغانستان بين عامي 2016 و 2020 ، حسب الظروف الأمنية والحكومة الأفغانية. كما تعهدت بخلق أكثر من (35000 ) فرصة عمل بحلول عام 2023 . كما دعمت الخدمات الأساسية والإنسانية: للفقراء والفتيات والنساء ، على كالرعاية الصحية والتعليم. ودعم قدرة الحكومة على محاربة الفساد.  وكانت قد أعلنت السلطات البريطانية في نوفمبر 2018 تقديم مساعدات إلى كابول بقيمة (25) لدعم  المواطنيين الأفغان جراء أزمة جفاف.

تعاون ألماني لتحقيق الاستقرار

تعهدت ألمانيا في مؤتمر المانحين في نوفمبر 2020  بتقديم ما يصل إلى (430)  مليون يورو للدعم المدني في عام 2021. شمل تدابير تحقيق الاستقرار دعم الشرطة المحلية ، وبناء القدرات في القضاء والإدارة ، ودعم المجتمع المدني والمشاريع الجامعية الثنائية، وكذلك عمليات السلام والمصالحة. يعتبر تعزيز التجارة والتنمية الحضرية (بما في ذلك المياه والطاقة) مجالات ذات أولوية في التعاون الإنمائي الثنائي. علاوة على ذلك، تدعم الحكومة الألمانية الإجراءات الإنسانية مثل مساعدة المشردين داخليا واللاجئين ، والوقاية من الكوارث ، وإزالة الألغام والذخائر ، ودعم ضحايا الألغام. كلف التدخل ا وفقًا للحكومة الألمانية ، دافعي الضرائب الألمان حوالي (16.4) مليار يورو بحلول نهاية عام 2018. وبلغ استخدام البوندسوير – القوات المسلحة للبلاد – وحدها (12 ) مليار يورو. أمن دولي ـ الإنسحاب الأمريكي من أفغانستان ، الفوضى تلوح في الأفق !

التقييم

عززالاتحاد الأوروبي علاقته بأفغانستان قبل سيطرت حركة طالبان على السلطة  عبر استراتيجية تهدف إلى تعزيز مؤسسات البلاد واقتصادها. وتطوير علاقة متبادلة المنفعة في عدة مجالات مثل: حقوق الإنسان وسيادة القانون والصحة والتنمية الريفية والتعليم والعلوم والتكنولوجيا ومكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والمخدرات.

يشدد الاتحاد الأوروبي على الأهمية القصوى لسلامة وأمن جميع مواطني الاتحاد الأوروبي في أفغانستان ، وكذلك الموظفين المحليين العاملين في الاتحاد الأوروبي أو الدول الأعضاء. من خلال التنسيق القوي بين الدول الأعضاء ، يتم بذل كل جهد ممكن لضمان أمنهم ، بما في ذلك من خلال الإجلاء المستمر للموظفين وعائلاتهم المحتاجة. كما سيولي الاتحاد الأوروبي اهتماما خاصا لأولئك الأفغان الذين قد يتعرض أمنهم للخطر الآن بسبب التزامهم المبدئي بقيمنا المشتركة.

التعاون مع أي حكومة أفغانية مستقبلية سيكون مشروطًا بتسوية سلمية وشاملة واحترام الحقوق الأساسية لجميع الأفغان ، بما في ذلك النساء والشباب والأشخاص المنتمين إلى الأقليات ، فضلاً عن احترام التزامات أفغانستان الدولية ، والالتزام بالقتال. ضد الفساد ومنع استخدام الأراضي الأفغانية من قبل المنظمات الإرهابية.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=76907

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

ردود فعل واسعة على قرار ترامب خفض قوات بلاده في أفغانستان

https://bit.ly/3AXF42n.

بريطانيا تضاعف تقريبا عدد قواتها في أفغانستان بعد طلب أمريكي

https://bit.ly/3D2krUT

After 9/11: Has Germany failed in Afghanistan?

https://bit.ly/3mfjq5K

Profile of development work: Afghanistan

https://bit.ly/3swbvlI

New €474 million co-operation package for Afghanistan

https://bit.ly/37VIM03

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...