الأزمة الأوكرانية ـ “نورد ستريم 2″، البدائل والانعكاسات على إقتصاد ألمانيا

مارس 24, 2022 | أمن دولي, الإتحاد الأوروبي, تقارير, دراسات, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “3”

الأزمة الأوكرانية ـ “نورد ستريم 2” البدائل المحتملة، والانعكاسات على إقتصاد ألمانيا

أعطى “أولاف شولتز” المستشار الألماني في فبراير 2022 الأمر بتعليق خط أنابيب الغاز “نورد ستريم 2” والذي من المحتمل أن يكون نهائياً. وذلك بعد اعتراف روسيا باستقلال المنطقتين الانفصاليتين المواليتين لروسيا في شرق أوكرانيا، ولم يكن “نورد ستريم 2” موضع إجماع داخل ألمانيا أو خارجها فقد واجهت ألمانيا عدة ضغوطات من واشنطن بشأن هذا المشروع.

الضغوطات الأمريكية على ألمانيا لتعليق خط “نورد ستريم 2”

أثار المستشار الألماني “أولاف شولتز” التساؤلات حول مدى استعداد ألمانيا للعمل مع الولايات المتحدة للرد على أي توغل عسكري روسي في أوكرانيا، ووقف تشغيل خط أنابيب الغاز الطبيعي “نورد ستريم 2” الذي ينقل الغاز الروسي إلى ألمانيا. وظل خط الأنابيب النقطة الشائكة الرئيسية حول العقوبات التي يجب فرضها على موسكو في حالة الغزو، رغم التعهدات المشتركة بتشكيل جبهة موحدة وفقاً لـ “الشرق الأوسط” في 9 فبراير 2022.

تسبب “نورد ستريم 2 ” في خلافات حادة بين واشنطن وبرلين، المروج الرئيسي للمشروع، وكذلك بين الأوروبيين، وأيضاً بين روسيا وأوكرانيا. حيث كانت تعارض واشنطن “نورد ستريم 2 ” منذ بدايته، واستهدفت الولايات المتحدة خط الأنابيب بتشريع عقوبات في 2017 و2019 و2020، وفقاً لخدمة أبحاث الكونغرس في يناير 2021، وفرضت إدارة “ترامب” الرئيس الأمريكي السابق عدة عقوبات منها عقوبات على بارجة مد أنابيب استخدمتها شركة “غازبروم” الروسية لبناء “نورد ستريم 2”. ملف أزمة أوكرانيا و تداعياتها على الأمن الدولي

فمن وجهة النظر الأمريكية أن المشروع يزيد من اعتماد الاتحاد الأوروبي على الغاز الروسي وثني الأوروبيين عن شراء الغاز الصخري الذي يأمل الأميركيون في بيعه.  كما أنه يضعف أوكرانيا اقتصادياً واستراتيجياً. فأوكرانيا كانت قلقة من فقدان الدخل الذي تجنيه من خلال عبور الغاز الروسي في أراضيها ومن أن تكون أكثر ضعفاً تجاه موسكو. المعارضة الأمريكية للمشروع تسببت في انسحاب عدة شركات من المشروع، لاسيما من جانب شركات التأمين التي تغطي الموقع. وانقسم الأوروبيون تجاه “نورد ستريم 2” فهناك مخاوف عديدة من دول البلطيق وبولندا، من رؤية الاتحاد الأوروبي ينحني أمام الطموحات الروسية.

موقف الأحزاب الألمانية حول “نورد ستريم 2

حتى في ألمانيا، لم يكن “نورد ستريم 2” موضع إجماع، فقد عارضه حزب الخضر لفترة طويلة ويشكك حزب الخضر والحزب الليبرالي الشريك في الائتلاف في جدوى المشروع، حيث يتخوفان من تداعياته الجيوسياسية، فضلاً عن أن تشغيل خط “نورد ستريم 2” سيؤدي إلى زيادة الاعتماد على الغاز الروسي. بينما يؤيد الحزب الاشتراكي، الذي يعد الشريك الأكبر في الائتلاف، المشروع باعتباره مشروعاً اقتصادياً خالصاً. واتهم أمين عام الحزب الاشتراكي “كيفن كوهنرت” معارضي “نورد ستريم 2” بالحديث عن صراعات دولية “من أجل دفن المشروع، وتخلي العديد من برلمانيّ الخضر والليبرالي الحر عن ترددهم السابق”، وفقاً لـ”العربي اللندنية” في 17 يناير 2022 .

بدائل محتملة للطاقة الى ألمانيا

على الأمد المتوسط، تسعى ألمانيا إلى تغيير الموردين تدريجياً من خلال تطوير بناء محطات للغاز الطبيعي للحصول على الغاز المسال عبر البحر، من قطر أو الولايات المتحدة أو كندا، وفقاً لـ”يورونيوز” في 23 فبراير 2022. بالإضافة إلى أن الاقتصاد الألماني سوف يتحول إلى “الهيدروجين” في المستقبل مما يقلل الاعتماد على مصادر الطاقة الروسية والوقود الأحفوري بشكل عام.  كما أن هناك توسعات في ألمانيا في مشاريع الطاقات المتجددة كطاقة الرياح والطاقة الشمسية، كما أنه سيتم تمويل هذه المشاريع بشكل متزايد من خلال الميزانية الفدرالية، كذلك من المحتمل تمديد عمل محطات الطاقة النووية لعدة سنوات. ومن بين خطط الحكومة الفيدرالية لتخفيف الاعتماد على الغاز الروسي. أمن دولي ـ العلاقة بين موسكو و برلين في ظل إدارة بايدن، نورد ستريم 2

لكن لا يزال هناك عقبة واحدة لأن هذا التحول سيدفع بالبلاد، على الأمد القصير، إلى استهلاك كميات أكبر من الغاز بسبب التخلص التدريجي من الطاقة النووية الذي سيكتمل بحلول نهاية العام 2022، وكذلك من الفحم في العام 2030. وبحسب المحلل السياسي “مايكل شوركين” في 6 مارس 2022 فإن أوروبا تمتلك أطناناً من الفحم ربما تلجأ إليها كحل على المدى القصير، نظراً للتأثيرات السلبية على البيئة. وأضاف شوركين وفقاً لـ “سكاي نيوز عربية” في “أعتقد أنه ليس لديهم خيار سوى اللجوء إلى الطاقة النووية، كما أنه سيكون هذا وقتاً مناسباً لمُصدّري الغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة”.

التداعيات الاقتصادية

تبلغ حصة الفحم الصلب الروسي في توليد الطاقة في ألمانيا حوالي (50%) وفي بعض محطات توليد الكهرباء في ألمانيا، ويتم حاليا حرق ما يصل إلى (75%) من الفحم الصلب الروسي وفقا لـ “”DW في 8 مارس 2022. وتستورد أوروبا (40%) من النفط والغاز من روسيا وفقا لـ “سكاي نيوز عربية” في 6 مارس 2022، وعلى رأس المستوردين ألمانيا، وهو قرار قد يؤثر إلغاء خط أنابيب الغاز “نورد ستريم 2” على المدى البعيد في البيئة الأوروبية، حيث كانت ألمانيا تخطط للاستغناء عن محطات نووية ليحل مكانها الغاز.

فعلى سبيل المثال، في أعقاب إعلان تعليق هيئة تنظيم الطاقة في ألمانيا إجراءات الموافقة على خط أنابيب “نورد ستريم 2″ وفقاً لـ”DW” في 16 نوفمبر 2021، ارتفع سعر الغاز في السوق الأوروبية بنسبة تصل ما بين (10إلى 12%). وحذر اتحاد الصناعات الألمانية من وقف استيراد النفط والغاز من روسيا بسبب حربها العدوانية في أوكرانيا وستجد ألمانيا من ناحية أخرى صعوبة في تغيير إمداداتها من الطاقة.

أقر وزير الاقتصاد “روبرت هابيك “وفقاً لـ”الشرق الأوسط” في 19مارس 2022 بأن فرض حظر كامل على الغاز والنفط الروسي في الوقت الراهن سيؤدي إلى كارثة اقتصادية على ألمانيا. وإن وقفها تلك الصادرات “سيؤدي إلى نقص في الإمداد وحتى وقف كامل للإمدادات في ألمانيا”. وأن ما سيترتب على ذلك سيكون “بطالة جماعية وفقر وأشخاص عاجزون عن تدفئة منازلهم، وآخرون لن يعود لديهم وقود لملء سياراتهم”. وأكد، أن البطالة الجماعية تعني وقف العمل بالكثير من المصانع التي لن تظل قادرة على تشغيل آلاتها بسبب عجزها عن دفع فواتير الطاقة المشغلة. نورد ستريم.. مصالح روسيا وألمانيا تصطدم بضغوطات أمريكية

التقييم

واجهت ألمانيا ضغوطًاً هائلة منذ بداية مشروع غاز “نورد ستريم2” من الشركاء الأوروبيين والولايات المتحدة. كون أن المشروع قد يجعل ألمانيا بشكل خاص والاتحاد الأوروبي بشكل عام يعتمد بشكل مفرط على روسيا ويكون المشروع ورقة ضغط وسلاح بيد موسكو تستطيع به حسم الكثير من الملفات السياسية.

على الرغم من الضغط الأمريكي الهائل والعقوبات المفروضة على الشركات الأوروبية المشاركة في المشروع، تعتبر ألمانيا خط الأنابيب ضرورياً لسد احتياجاتها من الطاقة، رفضت برلين التراجع عنه. وداخلياً لطالما عارضها العديد من الأحزاب الألمانية كحزب الخضر على وجه الخصوص لأسباب بيئية جزئياً. فيما يرى بعض الأحزاب أن المشروع ضروري لإمدادات الطاقة الألمانية كالحزب الديمقراطي الاشتراكي (SPD).

بالرغم من التغير الهائل للسياسة الخارجية الألمانية تجاه موسكو وموقف برلين الأوسع تجاه موسكو عبر تعليق خط أنابيب الغاز “نورد ستريم 2″. إلا أن المانيا لا يمكنها التخلي عن ” نورد ستريم 2″ لما ما يمثله من تداعيات خطيرة على أمن الطاقة الألماني التي تتمثل في صعوبة في توفير إمدادت الطاقة وارتفاع نسبة البطالة لاسيما أن الاقتصاد الألماني يعتمد على استهلاك كم هائل من الطاقة، مثل الصناعات الكيميائية والتعدينية.

رابط مختصر ..  https://www.europarabct.com/?p=80758

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

الهوامش

1- في مواجهة بوتين، ألمانيا تعلق نورد ستريم 2
https://bit.ly/3KUr9z5

2- تعليق المصادقة على “نورد ستريم2” يصعد أسعار الغاز في أوروبا
https://bit.ly/36pmYMS

3- ما يعني تعليق ألمانيا عقد “نورد ستريم 2″؟
https://bit.ly/3Jpnyc7

4- ما هي البدائل الآمنة عن الغاز الروسي لأوروبا؟
https://bit.ly/3tk9OKk

5- هل تستطيع واشنطن تعويض أوروبا عن الغاز الروسي؟
https://bit.ly/3CS9K7K

6- خلافات غربية حول حظر الطاقة الروسية..أوروبا تبحث بدائل للاستقلال
https://bit.ly/37qRlD5

7- بعد إيقافها 3 مفاعلات نووية.. هل تتجه الحكومة الألمانية لإيقاف مشروع نورد ستريم 2؟
https://bit.ly/3JpCMhh

8- لقاء بايدن ـ شولتز يكشف خلافاً حول «نورد ستريم 2»
https://bit.ly/3MYzWlC

9- ألمانيا تتوقع “تداعيات كبيرة” على اقتصادها بسبب العقوبات على موسكو
https://bit.ly/3tkBsa1

10- الأزمة الأوكرانية الروسية تكشف فشل دبلوماسية الغاز الألمانية
https://bit.ly/3qbOtAs

11- ما هو “نورد ستريم 2” وما علاقته بالأزمة بين روسيا وأوكرانيا وتأثيره على ألمانيا؟
https://cnn.it/3tieujG

12- ألمانيا.. “نورد ستريم 2” يثير الخلافات بين أطراف الائتلاف الحاكم
https://bit.ly/3idku6O

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...