اختر صفحة

الاتحاد الأوروبي .. “خطة الضم” الأسرائيلية، تهديد للأمن الدولي

يونيو 29, 2020 | أمن دولي, تقارير, دراسات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

الاتحاد الأوروبي .. “خطة الضم” الأسرائيلية، تهديد للأمن الدولي

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات ـ المانيا وهولندا

 وحدة التقارير والدراسات “ 3 “

تسعى الحكومة الإسرائلية فى تنفيذ مخطط ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة ومنطقة غور الأردن الاستراتيجية وسط رفض أممي وأوروبي. فلا يزال الاتحاد الأوروبي  منقسماً على نفسه إزاء مشروع الضم الأسرائيلي.

العلاقة بين تل أبيب وبرلين والاتحاد الأوروبي -أمن دولي

كانت ومازالت العلاقات الألمانية – الإسرائيلية قويةً منذ عام 1948. وشهدت بعض الفتور بسبب سياسة تل أبيب بخصوص الاستيطان. ففي مطلع عام 2017، أرجأت المستشارة ميركل – في ذلك الحين – مشاورات حكومية مع إسرائيل إلى أجل غير مسمى بسبب الاستياء من سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الضفة الغربية. إلا أن ذلك لم يخرج عن منطق الثوابت، التي وضعتها برلين تجاه دعم دولة إسرائيل. منذ تولي المستشارة ميركل منصبها، كما جاء في خطابها عام 2008 أمام الكنيست. وأكدت بعثة الاتحاد الأوروبي إلى إسرائيل أن الاتحاد الأوروبي وإسرائيل يتقاسما تاريخاً طويلاً مشتركاً، اتسم بالتعاون والاستقلالية والالتزام باقتصاد دولي منفتح قائم على مفاهيم السوق وفقا لـ”DW” فى 18 أبريل 2018 .“

الالتزام الألمانى بالمعايير الاوروبية والدولية تجاه القضية الفلسطينية

أعربت الخارجية الألمانية عن قلق برلين الشديد بشأن خطط إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة. ويقول وزير الخارجية الألماني” هايكو ماس” خطة ضم المستوطنات والغور لا تنسجم مع القانون الدولي”، مؤكداً أن “الضم يمكنه أن يجعل حل الدولتين غير قابل للتطبيق. ونحن قلقون إزاء ذلك” وفقا لـ”العربية نت ” فى  10 يونيو 2020.

عبر وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس” لاسرائيل عن قلق بلاده البالغ   وفقا لـ “رويترز ” في 10 يونيو 2020.عن قلق بلاده البالغ بشأن خططها الخاصة بضم أجزاء من أراضي الضفة الغربية المحتلة لكنه لم يصل إلى حد التهديد بفرض عقوبات على إسرائيل.

انقسام داخل الاتحاد الأوروبي حول ضم أجزاء من الضفة الغربية- أمن دولي

دعت بلجيكا وإستونيا وفرنسا وألمانيا في بيان مشترك إسرائيل إلى عدم اتخاذ “أي قرار أحادي من شأنه أن يؤدي إلى ضم أي أرض فلسطينية محتلة”. واعترف “جوزيب بوريل” بان الاتحاد الأوروبي يخشى هذا الامتحان لأنه منقسم جدا. وقال إن “المواقف مختلفة جدا”. وكانت الدبلوماسية الهولندية “سوزانا تيرستال” الممثلة الخاصة للاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط، أكثر وضوحا إذ كتبت في تقرير عرض على الوزراء “لا رغبة لدى الدول الأعضاء في معاقبة اسرائيل في حال ضمت” أجزاء من الضفة الغربية المحتلة وفقا لـ” DW” فى 17 مايو 2020. أمن دولي

ويقول وزير خارجية لوكسمبورغ “يان أسيلبورن”، من جهته، “أنا مسرور لأن 25 دولة عضوا في الاتحاد الأوروبي قد دعمت هذا الإعلان، والذي هو نتيجة لمبادرة اتخذتها مع زميلي الأيرلندي “سيمون كوفيني”. لكنه “أسف بشدة” لغياب دولتين في الاتحاد الأوروبي “عن هذه القضية الحاسمة لمصداقية” سياسته الخارجية. ورفضت النمسا والمجر الانضمام إلى البيان خلال مناقشته من قبل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، بحسب أسيلبورن وفقا لـ”فرانس24″ فى19 مايو 2020 . الإستخبارات الألمانية و “الموساد”.. تعاون أمني و خروقات من الداخل!

العقوبات  ضد اسرائيل من قبل المانيا والاتحاد الأوروبي.. أمن دولي

أكدت وكالة الأناضول وفقا لتقرير قناة”كان” الإسرائلية الرسمية من خوف إسرائيل من احتمال فرض عقوبات أوروبية عليها، حال نفذت مخطط ضم مستوطنات الضفة الغربية المحتلة. إحدى هذه العقوبات

  1. منع إسرائيل من الانضمام إلى مبادرة ” Horizon Europe 2021″: وهي اتفاقية ستكون سارية لمدة سبع سنوات.وستحصل إسرائيل من خلال المبادرة على مبالغ طائلة، في إطار التعاون العلمي والتكنولوجي.
  2. فرض عقوبات على إسرائيل بشكل مستقل كدولة مقابل دولة، من دون الحاجة لعمل مشترك مع الاتحاد.
  3. وسم منتجات المستوطنات الإسرائيلية وإلغاء الرسوم التفضيلية الممنوحة للمنتجات الاسرائيلية.    .
  4. حظر بيع سلع وأسلحة تحتاجها إسرائيل أو الاعتراف بدولة فلسطينية .
  5. ‎الإضرار بسياسة الحكومة الإسرائيلية في حال اعترفت دولة أوروبية ذات ثقل، كفرنسا وإسبانيا، بفلسطين.
  6. استدعاء السفراء للتشاور.

وتريد إسرائيل تجنب رد فعل أوروبي قوي، خصوصاً أنها ترتبط مع الاتحاد الأوروبي بمصالح اقتصادية؛ إذ بلغت القيمة الإجمالية لتجارتهما العام 2019 30 مليار يورو (34 مليار دولار) وفقا لـ”صحيفة الشرق الأوسط ” فى 10 يونيو 2020.

ضم بعض الاراضي من الضفة الغربية وتاجيل ضم غور الاردن -أمن دولي

يسعى الاتحاد الأوروبي إلى إقناع إسرائيل بالتراجع عن هذه الخطوة ويدرس إجراءات رد في حال مضى نتانياهو في مخططه وفقا لـ”DW”.  حض أكثر من (1000) نائب أوروبي من 25 دولة قادتهم فى 24 يونيو 2020 على التدخل لوقف مخطط إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية. وفي رسالة نشرت في عدة صحف وأرسلت إلى وزراء الخارجية الأوروبيين قال (1080) نائباً إنهم “يشعرون بقلق عميق من السابقة التي سيخلقها هذا الأمر في العلاقات الدولية”.

تعتزم اسرائيل ضم أكثر من (130)  مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة وغور الاردن الذي يمتد بين بحيرة طبريا والبحر الميت، على أن يصبح جزءا من حدودها الشرقية مع الأردن وفقا لـ”DW” فى 26 مايو 2020.

ذكرت صحيفة “يسرائيل هيوم”، وفقا لـ”العربى الجديد” فى 17 يونيو 2020 عن نية تطبيق مخطط ضم أجزاء من الضفة الغربية على مرحلتين.

المرحلة الأولى : تشمل ضم المستوطنات اليهودية المعزولة التي تقع في أطراف الضفة الغربية، وتشغل حوالي (10% ) من مساحة الضفة، وليس ضمّ التجمعات الاستيطانية الكبرى.

المرحلة الثانية : بعد إنجاز المرحلة الأولى من الضم للسلطة الفلسطينية وتدعوها لاستئناف المفاوضات، وفي حال رفضها الدعوة، سيتم ضم (20% ) من مساحة الضفة.

و ستمتنع ضمن المخطط عن ضم منطقة “غور الأردن”، بهدف تقليص فرصة إقدام الأردن على ردة فعل قوية.وإذا كانت إسرائيل ستضم (30%) من مساحة الضفة وهي تفترض أن ضم منطقة “غور الأردن” والتجمعات الاستيطانية التي تمثل أكثر من (30%) من مساحة الضفة سيكون حتمياً في المستقبل، فإنّ هذا يعني أن المخطط تمّت صياغته ليفضي عملياً إلى ضم المناطق “ج”.

الخلاصة

بات متوقعا أن يشهد الاتحاد الأوروبي انقساما حادا حول خطة الضم الإسرائيلية لأراضي فلسطينية، وهذا من شأنه ان يضعف  الاتحاد الأوروبي من جديد، والسبب، هو عدم وجود توافق. فهناك عدم توافق في الآراء بين الدول الأعضاء بشأن اتخاذ موقف موحد ضد خطة الضم المثيرة للجدل وفقا لـ”يورونيوز” فى 18 يونيو 2020. حيث تلتزم ألمانيا بالمعايير والقوانين الدولية وتريد إقامة الدولتين وترفض ضم أراضي فلسطينية جديدة لما يترتب عليه من العواقب المحتملة لمثل هذه الخطوة”. يذكر أن ألمانيا مازالت تصر على الالتزام بالمعايير والقوانين الدولية مثل تجميد التشاور مع سفراء اسرائيل لدى اوروبا وربما عقوبات اقتصادية محدودة، لاتضر إسرائيل. ألموساد” مازال يحوم فوق برلين، تعاون أمني و خلافات سياسية

يشير “كوبي مايكل” الباحث  في دراسات الأمن القومي وفقاً لـ ” فرانس 24″ في 3 فبراير 2020  إلى “قلق” لدى الجيش وقوات الأمن الإسرائيلية الأخرى من احتمال تصاعد التوتر . وبحسب “مايكل” كانت هناك توصية من هيئة الأركان العسكرية  للقيادة السياسية بعدم التسرع في خطوة الضم وإن “التحدي الأكبر للجيش هو اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة خارجة عن السيطرة، خصوصا إذا أضيف إلى ذلك وقف التنسيق الأمني، فإن التحدي سيكون أكبر”.

ويرى كبير المحللين في مجموعة الأزمات الدولية “عوفر زالزبرغ”  وفقاً لـ “يورونيوز” في 11 سبتمبر 2019 إنه إذا طبقت خطة الضم ، ربما ستكون التداعيات الأكثر إيلاما على للفلسطينيين رمزية أكثر منها عملية. ويقول “زالزبرغ” قد يؤدي ذلك إلى انخفاض كبير للدعم الفلسطيني لحل الدولتين ويقود صانعي القرار الفلسطينيين إلى خطوات سلبية”.

التوصيات

ينبغى وجود حل حاسم وسريع إلى القضية الفلسطينية  لأن مثل هذه الخطوات الأحادية تقضي على مساعى حل القضية الفلسطينية وتهدد المعايير الأساسية التي تدير العلاقات الدولية وبينها ميثاق الأمم المتحدة.

*جميع حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

رابط مختصر…https://www.europarabct.com/?p=70083

الهوامش

إسرائيل وأوروبا.. علاقات خاصة لا تغيرها الانتقادات بين الطرفين … DW

https://bit.ly/2Z0YcLO

ترحيبٌ إسرائيلي بتصويتٍ أوروبي على معاهدة للطيران وسط توتر بشأن ضم أجزاء من الضفة المحتلة … يورونيوز

https://bit.ly/3dnDN8D

أوروبا تسعى لثني إسرائيل عن عمليات “الضم” حتى لا تضطر للرد…DW

https://bit.ly/3fS2RXh

الاتحاد الأوروبي يحذّر إسرائيل من ضم أجزاء في الضفة .. الشرق الأوسط

https://bit.ly/2Bzi6VT

إسرائيل “تتخوف” من عقوبات أوروبية حال ضم المستوطنات … الأأناضول

https://bit.ly/3fJrm8I

ألمانيا تبدي قلقا بخصوص خطة الضم الإسرائيلية لكنها لم تتطرق بعد لفرض عقوبات … رويترز

https://bit.ly/317rOd9

قلق ألماني إزاء خطط إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية … الشرق الأوسط

https://bit.ly/3fLnpk7

مخطط نتنياهو للضم… مرحلتان تشملان 30% من مساحة الضفة .. العربي الجديد

https://bit.ly/3hUurEP

زيارة وزير الخارجية الألماني… هل تنجح محاولات إسرائيل في تغيير الموقف الأوروبي الرافض للضم؟ … سبوتنيك

https://bit.ly/3dq2uS3

ألمانيا: ضم أجزاء من الضفة يجعل حل الدولتين غير قابل للتطبيق .. العربية نت

https://bit.ly/2Bvugzm

الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بالتخلي عن خطط ضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية…فرانس 24

https://bit.ly/2Bvvv1u

ألف نائب أوروبي يطالبون بوقف مخطط ضم أجزاء من الضفة  .. DW

https://bit.ly/2B5fH5N

خطة السلام: إلى أين سيقود ضم إسرائيل لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة؟…فرانس 24

https://bit.ly/31qbqEC

ما مدى الأهمية الإستراتيجية لغور الأردن وماذا يعني ضم إسرائيل لها؟…يورونيوز

https://bit.ly/2ZfSBBo

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك