اختر صفحة

الناتو ـ تحديات تصدع العلاقة مابين ضفتي الاطلسي

أبريل 26, 2021 | أمن دولي, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الناتو ـ تحديات تصدع العلاقة مابين ضفتي الاطلسي

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الاستخبارات-ألمانيا و هولندا

إعداد: وحدة الدراسات و التقارير “3”

شكل تطور حلف الناتو في عالم ما بعد الحرب الباردة أيضًا من قبل الدور الناشئ للاتحاد الأوروبي في الشؤون الدفاعية  و تطوير هوية دفاعية أوروبية مستقلة جنبًا إلى جنب مع الناتو نشأت بشكل دوري لكنها لم تؤد إلى أي تطورات جوهرية.  طوال فترة  الحرب الباردة ، ظل الناتو مسؤولاً عن الدفاع الأوروبي. الجدل حول الأمن الأوروبي كان ومايزال يقوم على الاختلافات القائمة على أساس تاريخي بين الأعضاء الرئيسيين في ثم الجماعة الأوروبية. في السنوات الأولى من فترة ما بعد الحرب الباردة ، كان الوضع قد بقي بدون تغيير. على الرغم من أن معاهدة ماستريخت لعام 1992 أنشأت أ السياسة الخارجية والأمنية المشتركة (CFSP) ، بما في ذلك ، بعد مفاوضات مريرة ، فكرة أن هذه السياسة المشتركة “قد تؤدي في الوقت المناسب إلى دفاع مشترك.

 يتعاون الناتو والاتحاد الأوروبي في القضايا ذات الاهتمام المشترك ويعملان جنبًا إلى جنب في إدارة الأزمات وتطوير القدرات والمشاورات السياسية  من خلال تقاسم المصالح الاستراتيجية ومواجهة نفس التحديات ،  ، فضلاً عن تقديم الدعم لشركائهم المشتركين في الشرق والجنوب. يعتبر الاتحاد الأوروبي شريكًا فريدًا وأساسيًا لحلف الناتو. تشترك المنظمتان في غالبية الأعضاء ، ولديهما قيم مشتركة وتواجهان تهديدات وتحديات مماثلة.

يواجه حلف الناتو مجموعة من التحديات مثل مكافحة الإرهاب الدولي، بما في ذلك في أفغانستان والعراق ، والتعامل مع روسيا بطريقة أكثر حزماً. وتعتزم إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تخفيف حدة التوترات مع الدول الأعضاء في حلف الناتو لمواجهة التحديات العالمية الأخرى مثل تغير المناخ وكوفيد 19. وتنسيق التعاون للحفاظ على الزخم لزيادة الإنفاق الدفاعي.

تعزيز التعاون بين الاتحاد الأوروبي وأمريكا داخل الناتو

أعلن الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ في  22 أبريل 2021، أن قادة الحلف الأطلسي في صدد عقد لقاء قمة في 14 يونيو 2021 في مقر المنظمة في بروكسل. وأوضح ستولتنبرغ أن القمة “ستشكل فرصة فريدة لتعزيز الحلف الأطلسي” الذي “يجسد الرابط الدائم بين أوروبا وأميركا الشمالية”. وتعد القمة أول قمة يشارك فيها الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بعدما كان سلفه دونالد ترامب يوجه انتقادات شديدة إلى المنظمة آخذا بصورة خاصة على أعضائها وتحديدا ألمانيا مستوى نفقاتهم الدفاعية المتدني. أمن دولي ـ التعاون الأمني بين الاتحاد الأوروبي والناتو، المهام والواجبات

أنّ كلا الهدفين الاستراتيجيين لواشنطن في أوروبا، بشأن جعل الحلفاء أقل عرضة للضغط من روسيا والصين وجعلهم في تحالف مع الولايات المتحدة والدول الآسيوية الصديقة لموازنة القوة الصينية يتطلبان في النهاية من الأوروبيين القيام بأشياء لا يرغبون في فعلها  في 3 أبريل 2021. وأعلن وزير الدفاع الأمريكي “لويد أوستن” أنه سيزيد من الحضور العسكري لبلاده في ألمانيا، بنحو (500) جندي في منطقة “فيسبادن” ، والتوقف عن خطط تقليص عدد القوات التي أمر بها الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب” على نطاق واسع.

إن أكبر نقص في قدرات الناتو هو الافتقار إلى الإرادة السياسية. هذا هو الأكثر تتجلى في الفجوة الكبيرة والمتنامية في الإنفاق الدفاعي بين الولايات المتحدة و الأعضاء الأوروبيين في الناتو. أوروبا لا تنفق بما فيه الكفاية. هدف الإنفاق الدفاعي غير الرسمي لحلف الناتو البالغ 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي لكل عضو،  لقد أثبت التحالف فشله فلا توجد رغبة  عند الأوروبيين للزيادة الإنفاق على الدفاع.

أفادت “توماس كلاين-بروكهوف” ، نائب رئيس صندوق مارشال الألماني ،في 13 أبريل 2021 أنه “لا يمكنك المبالغة في الإشارة التي قدمها لويد أوستن بإعلانه”. “هذا لا يحل أي شيء ، لكنه يجعلك على المسار الصحيح للحديث عن الأشياء بشكل مختلف تمامًا.”وأضافت أن أنباء زيادة القوات الأمريكية كانت غير متوقعة ، قائلة إنها تضع الكرة في ملعب ألمانيا حيث تقوم بتقييم التزامها بالتحالف العسكري .

انسحاب أوروبي من أفغانستان على غرار أمريكا- أمن دولي

بحثت المستشارة “أنغيلا ميركل” مع الرئيس الأميركي “جو بايدن” التواجد العسكري لحلف الناتو في أفغانستان. وأشار المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت إلى أن ميركل وبايدن اتفقا على تنسيق الخطوات المستقبلية بشأن أفغانستان. وأضاف إن “المستشارة والرئيس تبادلا الآراء حول الوضع في أفغانستان وكيفية المضي قدما في ما يخص تواجد قوات الناتو هناك”. وأكد الزعيمان على أهمية التعاون والتنسيق، إضافة إلى العمل السياسي بشأن أفغانستان  في 15 أبريل 2021. وأن قوات حلف شمال الأطلسي ستنسحب في سبتمبر 2021 على الأرجح من أفغانستان، على غرار القوات الأمريكية.

  يتمثل عدد قوات الحلف بـ (9600) جندي من 36 دولة. وبات متوقعا، أن لندن ستحذو حذو الولايات المتحدة وتسحب قواتها في سحب قواتها البالغة نحو (750)  جندياً،من أفغانستان بحلول سبتمبر 2021.  إنسحاب امريكا من معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة ، ضربة لأمن أوروبا

أثارت خطة بايدن بسحب جميع القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول 11 من سبتمبر 2021،  ردود فعل متباينة في واشنطن. منتقدو القرار من الجمهوريين وبعض الديمقراطيين يعتبرون أن رحيل القوات الأمريكية قد يشجع حركة طالبان على ضرب استقرار البلاد ومن غير المنطقي بعد أن ضحت الولايات المتحدة كثيرا لتحقيق الاستقرار في هذا البلد أن تتركه من دون ضمانات لمستقبل آمن، بل وقد يفتح الباب أمام تنظيم القاعدة لإعادة بناء قوته داخل البلاد وعودة الجهاديين بينما يقول آخرون من الديمقراطيين إن قرار بايدن قرار شجاع فقد حان الوقت لإنهاء أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة.

وأكدت الولايات المتحدة والدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران في  18 فبراير 2021أن مصالحها تقوم على نظام منع الانتشار النووي ومنع امتلاك طهران سلاح الدمار الشامل، داعية طهران إلى العودة للاتفاق النووي .

التقييم

شهدت مواقف الأوروبيين تجاه الولايات المتحدة تغيرًاكبيرا، و تعتقد الأغلبية في الدول الأعضاء الرئيسية الآن أن النظام السياسي الأمريكي معطل ، وأن أوروبا لا يمكنها الاعتماد فقط على الولايات المتحدة للدفاع عنها. وبات واضحا، ان دول أوروبا، ادركت جيدا، انه لايمكن الاعتماد على علاقتها مع واشنطن، خاصة في مجال الامن والدفاع، وعليها النهوض بامنها ذاتيا، وهذا ما اظهر اهمية التقارب مابين باريس وبرلين، وربما مع لندن من اجل ايجاد عمل أوروبي مشترك.

هناك عواقب جيوسياسية للضعف الأمريكي،  تعتقد الغالبية أن الصين ستكون أقوى من الولايات المتحدة في غضون عقد من الزمن وتريد أوروبا أن تبقى محايدة في صراع بين القوتين العظميين. لذلك هناك اعتقاد سائد عن الأوروبيين، بضرورة تعزيز دغاعاتهم وامنهم القومي دون الاعتماد على واشنطن.  ويعد التعاون الوثيق بين الناتو والاتحاد الأوروبي عنصرًا مهمًا في تطوير “نهج شامل” دولي لإدارة الأزمات والعمليات ، الأمر الذي يتطلب التطبيق الفعال لكل من الوسائل العسكرية والمدنية.

يبدو انه  إذا عادت إدارة بايدن إلى الانضمام إلى الاتفاق  فإن الولايات المتحدة سوف تبدد النفوذ الذي تم بناؤه في السنوات الأخيرة من خلال استراتيجية الضغط القصوى لترامب. إلى أنه  من خلال إحياء الاتفاق النووي، فلن تهدر الحكومة الأمريكية أي نفوذ للعقوبات، ولكن إذا لعبت أوراقها بحكمة، فإنها قد تعزز موقفها من المفاوضات التالية حول البرنامج النووي الإيراني والأنشطة الإقليمية.  . أمن دولي ـ مصير ومخاطر الاتفاق النووي الإيراني على أمن أوروبا   .

إن العلاقة بين الناتو والاتحاد الأوروبي ينقصها عدم الثقة  والمنافسة غير النزيهة،  لكن من الضروري تحسين الاتصال والتنسيق بين الناتو والاتحاد الأوروبي والذي يعتبر عاملا فعال في العلاقة مابين الطرفين .  وينبغي على حلف الناتو أن يقدم تعهدات صارمة لتوسيع الاستراتيجية الحوار مع الاتحاد الأوروبي وتحديد سلسلة من المبادرات الصغيرة والبراغماتية التي يمكن أن تعزز المزيد من التعاون والثقة.  قبل كل شيء ، يجب على الناتو والاتحاد الأوروبي تجنب ذلك ازدواجية الجهود والموارد. معاهدة لشبونة لديها القدرة على تعزيز دور الاتحاد الأوروبي في الدفاع ولكن من المهم أنه لا يفعل شيئًا لتقويض دور الناتو باعتباره حجر الأساس للدفاع الأوروبي.

رابط مختصر..https://www.europarabct.com/?p=75082

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

What Can Europe Offer Biden on Security and Defense?

https://bit.ly/3aeOpbh

How did US President Donald Trump impact Europe during his four years in office?

https://bit.ly/32fOas7

Germany, US revive security cooperation

https://bit.ly/3gdCRci

فوضى دبلوماسية في إدارة بايدن بشأن التعامل مع أوروبا

https://bit.ly/32fL0EH

إلى أين يمضي حلف الناتو بعد دونالد ترامب؟

https://bit.ly/32eSIyO

ميركل وبايدن يتفقان على التنسيق حول التواجد العسكري للناتو في أفغانستان

https://bit.ly/3acsp0T

قرار بايدن في أفغانستان: هل يفتح الباب لتنظيم القاعدة لإعادة بناء قوته؟

https://bit.ly/3wZXuyo

تحليل يقترح “عودة نظيفة” للاتفاق النووي مع إيران

https://arbne.ws/3e0pCsC

أميركا وأوروبا: لا لإيران نووية.. والحل في الاتفاق

https://bit.ly/3tpZ3Um

“محفوفة بالمصاعب”.. أبرز تحديات العودة لاتفاق نووي مع إيران

https://arbne.ws/3afhQdf

بريطانيا تعلن سحب قواتها من أفغانستان في سبتمبر

https://bit.ly/3mOxHoh

قوات الناتو تعتزم الانسحاب من أفغانستان اقتداءً بواشنطن

https://bit.ly/3mNa3bR

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...