اختر صفحة

أمن دولي ـ تحذيرات أوروبية من تقويض الاتفاق النووي

يناير 27, 2021 | أمن دولي, تقارير, دراسات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

أمن دولي ـ تحذيرات أوروبية من تقويض الاتفاق النووي

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات-ألمانيا و هولندا

إعداد: وحدة الدراسات و التقارير”2″

أعلن الرئيس الأمريكي “جو بايدن” تعهده  بعودة الولايات المتحدة الأمريكية  للالتزام بالاتفاق النووي لعام 2015، إذا حافظت إيران على بنوده. وتعالت الأصوات الأمريكية والأوروبية بشأن إبرام اتفاق نووي جديد، في ظل الرفض الإيراني بشأن إبرام اتفاقات إضافية بخصوص برنامجها النووي.

عودة للاتفاق النووي أم اتفاق نووي جديد -أمن دولي

أعلن “جو بايدن” عن نيته العودة إلى الاتفاق النووي الذي انسحبت منه إدارة “ترمب ” من جانب واحد عام 2018، في حال عودة إيران في المقابل إلى تطبيق مسؤولياتها بالكامل بموجب الصفقة. وشدد مستشار الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن للأمن القومي “جيك سوليفان” على أنه يجب التفاوض على برنامج إيران الصاروخي قبل الاتفاق النووي، ويقول”سوليفان” إن الإدارة القادمة تريد إعادة إيران “إلى الصندوق” من خلال الرجوع إلى الاتفاق النووي وإجبار طهران على الامتثال لشروط الاتفاقية الأصلية وفقا لـ”العربية” في 3 يناير 2021.

ومع تصريحات بايدن الجديدة  بأن الولايات المتحدة ستعود للانضمام إلى هذه الاتفاقية، تتعالى الدعوات من أجل حث بايدن على إبرام اتفاق جديد. وإحدى هذه الأصوات المطالبة باتفاق جديد صدرت من ألمانيا،  حيث صرح وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في مقابلة مع مجلة ” دير شبيغل ” الأسبوعية مؤخرا أن “العودة إلى الاتفاق السابق لن يكون كافيا بل يجب أن يكون هناك اتفاق على إضافات جديدة على الاتفاق النووي”. وعلاوة على ألمانيا، أشارت فرنسا والمملكة المتحدة كذلك إلى دعمهما لصفقة جديدة.  أمن دولي ـ مصير ومخاطر الاتفاق النووي الإيراني على أمن أوروبا   .

انتهاكات ايران للاتفاق النووي

استأنفت إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة (20 %)، الإيرانية.وتخالف هذه خطوة الحكومة الإيرانية الاتفاق النووي المبرم بين طهران والدول الكبرى قبل حوالي 5 سنوات. وينص الاتفاق على ألا تزيد إيران نسبة التخصيب عن(%3.67 ). غير أن إيران لا ترى في ذلك مخالفة. وتقول إن الولايات المتحدة لم تلتزم بالاتفاق وأعادت فرض عقوبات اقتصادية أكثر قسوة عليها، ما أضر ضررا بالغا باقتصادها وفقا لـ”BBC” في  4 يناير 2021.

عززت طهران وفقا لـ”الشرق الأوسط” في 21أغسطس 2020 ترسانة الصواريخ الهجومية، بإزاحة الستار عن صاروخ باليستي “تكتيكي”، يبلغ مداه (1400). وصاروخ كروز “بحري” يبلغ مداه (1000) كيلومتر، في تحد جديد لدعوات دولية بوقف تطوير الصواريخ الباليستية.

أعلنت إيران اعتراض حاملة الطائرات الأمريكية “نيميتز” في مضيق هرمز، بطائرات مسيّرة محلية الصنع، كما  أعلنت انضمام 188 “درونز” جديدة لقواتها البحرية. وتشير تقارير إلى أن إيران أعلنت عام 2010 أنها قامت بأول تجربة ناجحة لتصنيع طائرات مسيرة دون طيار “درونز” محليا يصل مداها إلى (1000) كيلومتربحسب موقع “راديو أوروبا”.

 

تطوير قدرات إيران النووية – أمن دولي

أصدرت وزارة الخارجية الأميركية، تقرير  يتعلق ببرنامج الصواريخ الإيرانية. وأكدت من خلاله  أن إيران تواصل  نشر مجموعة من الأنظمة قصيرة ومتوسطة المدى تعمل بالوقود الصلب والسائل، ويستمر في استكشاف مسارات متعددة تسمح له بتوسيع قدراته الصاروخية طويلة المدى وتعزيز الدقة بشكل كبير.” أمن دولي ـ  التسلح الإيراني و مخاطره على الأمن الإقليمي والدولي

ففي فبراير 2020، أجرت إيران اختبارا لوضع قمر صناعي في مداره باستخدام صاروخ سيمرغ الخاص بها. وفي أبريل 2020 أعلن الحرس الثوري الإيراني أنه أطلق أول قمر صناعي مخصص للأعراض العسكرية نحو مدار حول الأرض، بما يتعارض مع مزاعمهم السابقة بأنه ليس لديهم برنامج فضائي عسكري وفقا لـ”الحرة” في 25 سبتمبر 2020.

ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير سري، إن إيران بدأت العمل في خط تجميع لتصنيع مادة رئيسية تستخدم في تصميم الرؤوس الحربية النووية. وأضافت إلى أن هذه الخطوة الجديدة مهمة نحو إنتاج محتمل للأسلحة النووية، كما بدأت إيران في تصنيع معدات تستخدمها لإنتاج معدن اليورانيوم. واعتبرت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن هذا التطور يقرب إيران من عبور الخط الفاصل بين العمليات النووية ذات الاستخدام المدني المحتمل، مثل تخصيب الوقود النووي لمفاعلات توليد الطاقة، وأنشطة الأسلحة النووية وفقا لـ”روسيا اليوم” في 14 يناير 2021.

موقف أوروبا من انتهاكات إيران

أوضح وزير الخارجية الفرنسي “جان إيف لودريان” إن ثمة حاجة أيضا لإجراء محادثات صعبة بشأن برنامج إيران للصواريخ الباليستية وأنشطتها الإقليمية لكن في ظل إجراء الانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو القادم، بدأ الوقت ينفد في 17 يناير 2020.

أبدت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، قلقها من إعلان طهران أنها تتقدم في أبحاثها بشأن إنتاج معدن اليورانيوم، داعية إياها إلى عدم المضي في الخطوة التي تشكّل تراجعاً إضافياً عن التزاماتها بموجب اتفاق فيينا وفقا لـ”اندبندنت عربية” في 16 يناير 2021. وحذر الاتحاد الأوروبي من أن تحرك إيران لتخصيب اليورانيوم بنسبة (20%) سيكون “خروجا كبيرا” عن التزامات طهران بموجب الاتفاق النووي لعام 2015.

حذر المتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إيران، من تقويض الاتفاق النووي، بعدما أعلنت طهران رفع نسبة تخصيب اليورانيوم لـ(20%) في 4 يناير 2020.

أفاد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي “بيتر ستانو” إن بروكسل ستنتظر إحاطة من مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة في وقت لاحق قبل اتخاذ قرار بشأن الإجراء الذي ستتخذه. وأضاف “إذا كان هذا الإعلان سيطبق … فسيشكل خروجا كبيرا عن التزامات إيران النووية بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة”. وسيكون لذلك “عواقب خطيرة على عدم انتشار الأسلحة النووية” وفقا لـ”BBC” في 4 يناير2020.

حث وزير الخارجية الألماني هايكو في 22 ديسمبر 2020 إيران على عدم إضاعة فرص عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الخاص بالجمهورية الإسلامية. وأضاف” “لتمهيد الطريق للتقارب الأمريكي في عهد بايدن، يجب ألا يكون هناك المزيد من المناورات التكتيكية التي رأيناها كثيرا مؤخرا”.

 رفض إيراني لاتفاق جديد بشأن البرنامج النووي – أمن دولي

أكد عباس عراقجي، مساعد وزير الخارجية الإيراني، أنه لن يكون هناك اتفاق نووي بلاس أواتفاق نووي جديد أو أي مفاوضات على اتفاق 2015 ، منوها بأن مطالب إيران واقعية وهي رفع العقوبات وفقا لـ”روسيا اليوم” في 23 يناير 2020. وذكّرت إيران الرئيس الأميركي جو بايدن بما تعتبره متطلبات لإنقاذ الاتفاق النووي، وهي الرفع “غير المشروط” للعقوبات التي تستهدفها وعدم السعي إلى “انتزاع تنازلات” منها وفقا لـ”فرانس24″في 22 يناير 2020.

ووضع وزير الخارجية الإيراني”محمد جواد ظريف” خيارين أمام الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن.غرد ظريف على تويتر قائلا: “أمام الإدارة الأمريكية الجديدة خيار أساسي يتعين عليها القيام به: يمكنها متابعة سياسات الماضي الفاشلة والاستمرار في عدم احترام التعاون والقانون الدولي”. وتابع: “أو يمكن للإدارة الجديدة أن تزيح مستبدي الرأي الفاشلين وتتجه نحو السلام والسلوك الحسن” وفقا لـ”سبوتنيك”.

تقييم إلى الاتفاق النووي

– يؤكد “توماس كاراكو” محلل في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بالولايات المتحدة أن “إيران تمتلك أكبر ترسانة من الصواريخ وأكثرها تنوعًا في الشرق الأوسط.” مضيفاً أن “طهران بذلت الكثير من الجهود لتطوير هذه الصواريخ”.ووفقاً لخبراء فإن إيران تمتلك المئات من الصواريخ الباليستية قصيرة ومتوسطة المدى في ترسانتها، وتم تطويرها بشكل متسارع، بمساعدة من الاتحاد السوفيتي القديم، والصين وكوريا الشمالية.

– ترى ” كيلسي دافنبورت”  مديرة سياسة منع الانتشار النووي في جمعية الحد من الأسلحة، “من أجل تقديم المزيد من الضمانات بأن إيران لن تسعى إلى الحصول على أسلحة نووية في المستقبل، من المهم معالجة الأسباب الجذرية الكامنة التي قد تدفع طهران إلى اتخاذ قرار بأن فوائد الأسلحة النووية تفوق تكاليف الحصول عليها”.

– يقول “أنتوني بلينكن” إن “إدارة جو بايدن ملتزمة بعدم حيازة إيران السلاح النووي، وإنها ستشرك دول الخليج وإسرائيل في أي مفاوضات نووية بشأن إيران”، مضيفا أن “حيازة إيران السلاح النووي سيجعلها أكثر خطورة مما هي عليه الآن”. وأردف بلينكن: إن “إيران تتخذ خطوات كثيرة للتحرر من قيود الاتفاق النووي”، مؤكداً أن “لدى أمريكا مسؤولية ملحة بمنع إيران من حيازة السلاح النووي”.

مراجعة : حازم سعيد

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=73928

 * حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

محللون يكشفون لـCNN مخاطر صواريخ إيران: دقيقة جداً وقد تحمل سلاحاً نووياً يوما ما

https://cnn.it/3og632u

مستشار بايدن: يجب التفاوض على البرنامج الصاروخي قبل الاتفاق النووي

https://bit.ly/3o8eGwb

أخطر الـ”درونز” الإيرانية”… سلاح مرعب في سماء الخليج

https://bit.ly/2LM0ufj

طهران تتحدى «حظر السلاح» بتطوير صاروخين هجوميين

https://bit.ly/362Fc3M

“لا تقف عن حدودها فقط”.. الصواريخ الإيرانية تهدد أمن المنطقة ومخاوف من “رؤوس نووية”

https://arbne.ws/393GEF1

3 دول أوروبية تحذر طهران من مخاطر التقدم “النووي”

https://bit.ly/3p9s30b

ظريف يضع خيارين أمام الإدارة الأمريكية برئاسة بايدن

https://bit.ly/2MhoK8U

البرنامج النووي الإيراني: طهران “بدأت بالفعل” تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة والاتحاد الأوروبي يحذرها

https://bbc.in/2Y3n4SY

إيران ترد على أمريكا… لا اتفاق جديد ولا مفاوضات جديدة حول الاتفاق النووي

https://bit.ly/39aCM4V

عراقجي: لن يكون هنالك بديل أو مفاوضات بخصوص الاتفاق النووي

https://bit.ly/2MmXxRW

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...