أمن دولي ـ برامج أستراليا الأمنية في منطقة جنوب المحيط الهادئ  

ديسمبر 7, 2022 | أمن دولي, أمن قومي, دراسات, دفاع, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات ـ المانيا  و هولندا

بقلم ـ الدكتورة  نور عماد تركي ـ دكتوراه علوم سياسية، علاقات و دراسات دولية،  وباحثة بالشؤون الأمنية  https://twitter.com/PhD_Noor

برامج أستراليا الأمنية في منطقة جنوب المحيط الهادئ

إن دور أستراليا الدفاعي في المنطقة ضروري ولكنه غير كافٍ، كما إن تهديد الغزو ليس في صدارة أذهان حكومات الجزر، والمشاكل المستمرة ـ الحكم والسكان والاقتصاد والبيئة ـ لها أبعاد عسكرية، لكنها ليست مشاكل عسكرية، فلا يمكن ضمان التعهد الأمني ​​لأستراليا بالوسائل العسكرية فقط، لذا أدركت أستراليا أنه من أجل أن تقود المنطقة، يجب أن تقدم تعهدًا اقتصاديًا واجتماعيًا، وفي كثير من الأحيان لا تفعل ذلك، إذ إن قيادتها تفتقر إلى التابعين، خذ على سبيل المثال مفاوضات التجارة الحرة PACER Plus المتلكئة، ولا تقدم أستراليا أي شيء لمواطني المحيط الهادئ، لكي تتصرف أستراليا بشأن ضمانها الأمني​​، فإنها ستحتاج إلى سياسات اقتصادية واجتماعية شاملة طموحة مثل ضماناتها الأمنية[1].

أوضحت أستراليا في الكتاب الأبيض لعام 2000 النية في أن تكون اللاعب الاستراتيجي الرئيسي في المنطقة، فالمصالح الأسترالية في جنوب المحيط الهادئ مستقرة وآمنة، تقابلها مسؤوليات كبيرة كقائد وقوة إقليمية، ولكنها قللت الأوراق البيضاء لعامي 2009-2013 من حدة التركيز على هذا الأمر، ولكن تفاخرت ورقة عام 2013 بـ “الدور المركزي” لأستراليا في جنوب المحيط الهادئ. أمن دولي ـ بحر الصين الجنوبي، في عين الأزمة . بقلم ـ الدكتورة نور تركي

وحذرت أستراليا من أن الوصول المتزايد وتأثير الدول الآسيوية، الذي أدخل لاعبين خارجيين جدد، وقد تكون مساهمة أستراليا في هذه المنطقة متوازنة في المستقبل من خلال الدعم والمساعدة، المقدمة من قبل قوى أخرى. وفي الكتاب الأبيض لعام 2016، فإن أستراليا بذلت جهودًا أكبر وأكثر تفصيلاً حول دورها ضامن استراتيجي، وهذه ملاحظة ملفتة للنظر في مفتاح ثانوي مهم، في جنوب المنطقة، التي تعد أستراليا بتقوية المشاركة والمساعدة في بناء منظمة إقليمية، لكن بمساعدة الحكومات على بناء وتعزيز الأمن، والتعهد هو ضمان الاستقرار الحكومي والاجتماعي، وليس فقط التحرر من التهديد العسكري.

وأعلنت الورقة أنه من الأهمية، أن تساعد أستراليا في خلق مرونة وطنية وتقليل فرص عدم الاستقرار، وهو ضمان بأكثر من مجرد دعم عسكري، وقامت أستراليا ببناء قاعدات عسكرية وأمنية، منها الرافعة الجوية، وحاملتان من شبه حاملات الطائرات، وقارب باترول المحيط الهادئ، وأعطت ميزات متنامية  للقوات البحرية وللجيش، منذ التدخل بجزر سليمان وتعزيز الأمن بها، قامت الشرطة الفيدرالية الأسترالية ببناء قدرة كبيرة في المحيط الهادئ؛ حتى أن الجيش قد سماها قدرة استكشافية، وهذا ما وعدت به أستراليا وما وضعته موضع التنفيذ[2].

منعطف في استراتيجية أستراليا

مثلت الذكرى السنوية العاشرة لبعثة المساعدة الإقليمية إلى جزر سليمان(RAMSI) منعطفًا مهمًا بنفس القدر في السياسة الإستراتيجية لأستراليا، وأعلن الكتاب الأبيض للدفاع لعام2013 أن قوات الدفاع الاسترالية، تمحورت حول مهمتين فقط من مهامها الرئيسية: هي منع الهجمات على أستراليا وتعزيز الاستقرار والأمن في جنوب المحيط الهادئ وتيمور الشرقية، خاصة في ولايات ميلانيزيا الكبيرة والمتقلبة في بعض الأحيان.

خريطة-استراليا

خريطة-استراليا

ويزداد الأمر صعوبة أيضًا، بعد ان أستكشف الشركاء الإقليميون طرقًا جديدة لمواجهة تحديات مألوفة ولكنها عميقة[3]. وأشار الكتاب الأبيض أيضًا إلى عودة الاهتمام الأسترالي الذي كان قد تضاءل جزئيًا لأن كانبيرا كانت تركز على الشرق الأوسط وشمال آسيا ولكن أيضًا بسبب الصعوبات التي واجهتها في المرة الأخيرة التي شددت فيها على الأمن الإقليمي بموجب نهج أكثر تدخلاً في 2003-2007.

ونظرًا لمدى سرعة ظهور الأزمات الكبرى، استمرت كانبيرا في تعزيز قدرات قوات الدفاع للتدخل الإقليمي، هذا أشار إلى عدم قطع كتائب المشاة النظامية في الجيش، للمساعدة في تجنب مثل هذه الأزمات ولإعداد ADF والقوى الشريكة لها.

علاقات دفاعية إقليمية

ركز الكتاب الأبيض بقوة على علاقات دفاعية إقليمية أعمق، ومن العناصر الحاسمة التي لم يتم تمويلها بعد من تلك المشاركة، برنامج الأمن البحري للمحيط الهادئ، الذي من شأنه أن يحافظ على الوجود الاستراتيجي لـقوات الدفاع في جميع أنحاء المنطقة ويساعد البلدان الشريكة على مراقبة منطقة شاسعة كان يتعين على أستراليا خلاف ذلك لتسيير دورياتها بنفسها فيها، مما استوجب أن تجدد كانبيرا استثمارها في الشرطة في المحيط الهادئ بسبب حجم التهديدات الإجرامية الإقليمية والدور الحاسم للشرطة الفيدرالية الأسترالية في استقرار الأزمات.[4]

إذا أرادت أستراليا أن تتماشى الدول الشريكة مع رغبتها في القيادة، فستحتاج إلى مناهج مبتكرة بالإضافة إلى أدوات أمنية محسّنة، ومنحها القدرات الجديدة لوحدة التغذية التلقائية للمستندات لإبراز القوة في المنطقة وخيارات أفضل لكانبيرا منحتها مجالاً أكبر للنفوذ، لذا توجب على أستراليا استخدام إجراءات الحكومة بكاملها لاستكشاف مثل هذه الأمور مقدمًا. أمن دولي ـ توازن القوى بين المسايرة والاذعان في العلاقات الدولية. بقلم الدكتورة نور تركي

وإن القوة الناعمة لأستراليا لا تقل أهمية عن نفوذها في القدرات، فالحصول على هذا الحق يتطلب دقة فهم الدول الفردية لهذه القدرات، لذلك استفادت الحكومة من محادثة أعمق وأكثر استدامة بين علماء ومسئولي المحيط الهادئ والأمن، وكان من الأفضل أيضًا إتباع نهج القوة الناعمة تجاه التطورات الإقليمية في منطقة المحيط الهادئ، بدلاً من محاولة تشكيل مبادرات مجموعة الطليعة الميلانيزية من أجل الحفاظ على القيادة الأمنية الأسترالية.

حصلت كانبيرا على أفضل النتائج في القضايا الأمنية الصعبة – مثل غرب بابوا- من خلال منح القادة الإقليميين أكبر قدر ممكن من المساحة والمسؤولية، وهذا أوجب كانبيرا إن لا تكون في عجلة من أمرها لجذب جيش التحرير الشعبي الصيني إلى التعاون العسكري في جنوب المحيط الهادئ، فهناك مواقع أفضل في أماكن أخرى لهذه المهمة[5].

مصالح أستراليا الاستراتجية

كانت أستراليا قلقة بشأن قربها من جنوب المحيط الهادئ منذ زمن بعيد، وإمكانية تعرض المنطقة للاختراق من قبل القوى المعادية المحتملة، وبعدها عن حلفائها الأمنيين الرئيسيين،المملكة المتحدة أولاً، ثم الولايات المتحدة لاحقًا، وبناءً على ذلك، كان لأستراليا ولا يزال لديها مصلحتين إستراتيجيتين رئيسيتين في المنطقة[6] :

أولاً، لضمان عدم قيام أي قوة معادية للمصالح الغربية بإنشاء موطئ قدم استراتيجي في المنطقة يمكن من خلاله شن هجمات على أستراليا أو تهديد وصول الحلفاء أو مقاربه البحرية، الشريك الأمني الرئيسي للمنطقة.

ثانيًا، لضمان الأمن والاستقرار والتماسك في المنطقة، حيث يُنظر إلى عدم الاستقرار على ترك دول جزر المحيط الهادئ عرضة للقوى المعادية، لأستراليا أيضًا مصالح اقتصادية كبيرة في المنطقة؛ يعيش هناك الآلاف من الأستراليين، ويزورهم الكثير كل عام.

وأصبحت المنطقة مزدحمة ومعقدة، بشكل متزايد حيث بدأت تركز القوى الخارجية التقليدية وغير التقليدية بشكل متزايد على التواجد في المنطقة، ويشكل الوجود المتزايد لهذه القوى الخارجية تحديات أمام أستراليا، سواء من حيث أمنها، ومن حيث كيفية تشكيلها، وربما تقييد، قدرة أستراليا على التصرف في المنطقة، التي هي مهمة لأستراليا؛ بينما تمثل خطوتها الأخيرة بإعادة التركيز على المنطقة، ولتحسين علاقات أستراليا وتعزيز نفوذها، تعد العلاقات الدفاعية لأستراليا من أكثر العلاقات ديمومة وتأثيرًا في المنطقة، وعلى الرغم من إمكانية توسيعها وتحسينها، إلا أنها تقدم نموذجًا لكيفية تنفيذ الأنشطة الأسترالية الأخرى في المنطقة[7].

علاقات دفاعية

وتتمتع أستراليا بعلاقات دفاعية ثنائية متطورة للغاية مع معظم دول المنطقة، وتشمل أنشطة المشاركة الإقليمية الثنائية المحادثات السياسية والزيارات رفيعة المستوى والتدريبات المشتركة وإلحاق الأفراد والتبادلات والزيارات الدراسية وبرامج التدريب التي يتم إجراؤها في أستراليا وخارجها، وتدرب ما يقرب من 1320 من أفراد الدفاع الأجانب في أستراليا 2018-2019 وكان معظم هؤلاء الأفراد من منطقتها المباشرة، في حين أن التركيز الأمني لأستراليا كان على العلاقات مع دول جنوب-جنوب شرق المنطقة ، ولاسيما إندونيسيا والفلبين وماليزيا وسنغافورة، وأشارت وزيرة الدفاع الأسترالي ليندا رينولدز، إلى أن أستراليا تعزز الاتصالات الأمنية رفيعة المستوى مع اليابان وكوريا الجنوبية ، وكذلك الصين، وعملت أستراليا أيضًا على تعزيز العلاقات الدفاعية مع تايلاند ولديها علاقات دفاعية نشطة مع دول جنوب المحيط الهادئ[8].

قد تغير إعادة التوصيف هذه الطريقة التي تحدد بها أستراليا وتتابع مصالحها الإستراتيجية في جزر المحيط الهادئ من خلال تشجيع أستراليا على النظر إلى نفسها كشريك إقليمي، وليس قوة إقليمية، مما يعكس الاهتمام الاستراتيجي المعلن لأستراليا بكونها الشريك الأمني الرئيسي للمنطقة، وقد يحسن أيضًا التصورات الإقليمية لأستراليا وتقبل التأثير الأسترالي لذا يتم التركيز على المساعدة الدفاعية[9].

وبذلك نرى أن الآليات التي تعتمد عليها استراليا في إدراكها الاستراتيجي يتمثل ببرنامج التعاون الدفاعي، إذ يتم تسليم المساعدة الدفاعية الأسترالية لجزر المحيط الهادئ بشكل أساسي من خلال برنامج التعاون الدفاعي DCP، وكانت المصالح الإستراتيجية لأستراليا في المنطقة هي الدافع وراء برنامج DCP، فهو يعكس الاعتقاد بأن ضمان الأمن والاستقرار والتماسك في المنطقة  يعزز أمن أستراليا، وأيضًا مصلحة أستراليا الإستراتيجية في ضمان عدم وجود قوة معادية للمصالح الغربية لتأسيس موطئ قدم استراتيجي في المنطقة، حيث أنها تعتزم تعزيز قدرة دول جنوب المحيط الهادئ على تحمل الضغوط الخارجية[10].

 اختلفت البرنامج عن المساعدات الأسترالية الأخرى لجنوب المحيط الهادئ للأسباب التالية[11]:

1.لم يتم تقديمه كبرنامج مساعدات، ولكن بدلاً من ذلك باعتباره وسيلة لتسهيل الأنشطة التعاونية بين قوات الدفاع الأسترالية وقوات الأمن الإقليمية.

  1. أنه يتطابق مع طموحات ومصالح البلدان المتلقية.
  2. لذلك، للعثور على البرامج ذات الصلة بالمنطقة، تُجرى محادثات تعاون دفاعي سنوية مع كل دولة متلقية لتحديد الأولويات.
  3. وهناك مخاوف بشأن البرنامج تتمثل بما يأتي:
  • تفتقر بعض المشاريع إلى أهداف واضحة.
  • في بعض الأحيان يدعم البرنامج الجيوش التي تقمع سكانها أو ترتكب انتهاكات لحقوق الإنسان، ويمكن أن يكون هناك نقص في الوضوح بشأن الإنفاق وإدارة المشاريع، وغالبًا ما تكون الروابط بين البرنامج والتوجيه الاستراتيجي للدفاع غير واضحة، وكذلك ما إذا كانت المشاريع المختارة هي الأكثر فعالية من حيث التكلفة.

وعلى الرغم من هذه المخاوف، فإن البرامج هذه تساهم في تعزيز المصالح الإستراتيجية لأستراليا في المنطقة، وتعزيز نفوذها في أن تكون الشريك الأمني الرئيسي للمنطقة، من خلال بناء روابط قوية بين الناس مع الجيوش الإقليمية على المستويات التكتيكية والتشغيلية والإستراتيجية، ومن خلال التدريب وتبادل الأفراد، وعزز قدرات قوات الأمن الإقليمية وحسّن قدرة أستراليا على العمل مع الشركاء استجابةً للتحديات الأمنية المشتركة، لذلك، فإن النتيجة التي توصلت إليها مراجعة اللجنة الدائمة لمجلس الشيوخ لعام 1984 بأن الفوائد التي قدمها برنامج DCP للعلاقات الثنائية في أستراليا كانت أكثر أهمية من الفوائد العسكرية البحتة التي تنبع من البرنامج، ولا تزال قائمة حتى يومنا هذا.[12]

خريطة المحيط الهاديء

خريطة المحيط الهاديء

وهناك أشكال أخرى من المساعدة الدفاعية، إذ تقدم أستراليا أيضًا أشكالًا أخرى من المساعدة الدفاعية، وأبرزها التخلص من مخلفات الحرب العالمية الثانية غير المنفجرة كجزء من عملية *Render Safe، وتشارك قوات الدفاع الاسترالية أيضًا في التدريبات العسكرية مع بعض دول جنوب المحيط الهادئ، مما ساعد أستراليا على المشاركة بشكل استباقي مع شركاء الأمن الإقليميين للمساعدة في بناء الثقة، ففي عام 2013، أنشأ الاجتماع الافتتاحي لوزراء دفاع جنوب المحيط الهادئ أيضًا إطارًا للتمرين التعاوني، المعروف باسم Povai Endeavour، الذي يوفر آلية تنسيق للتدريبات في المنطقة، وشاركت أستراليا أيضًا في الأنشطة متعددة الجنسيات، بما في ذلك العملية الإنسانية السنوية لشراكة المحيط الهادئ ومناورة حافة المحيط الهادئ العسكرية التي تُجرى كل سنتين[13].

وان هذا البرنامج مثل فرص للمساعدة الدفاعية في المنطقة، ويعد أحد أكثر أدوات التأثير فاعلية في المنطقة، هذا لأنه كان موجهاً بشكل أساسي لتلبية ما تحدده دول جنوب المحيط الهادئ على أنه احتياجاتها بالشراكة مع أستراليا، على عكس ما أستراليا حددت لهم، وهذا ما يميز البرنامج عن النهج الذي اتبعته إلى حد كبير في برنامج المساعدة الأسترالي حتى منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ويعد البرنامج مثالًا جيدًا لمحاولة تلبية حاجة مهمة في المنطقة، من خلال مساعدة دول جزر المحيط الهادئ على حماية أراضيها البحرية[14].

البرامج الدفاعية الأسترالية

نتيجة لذلك، تقدر دول المنطقة البرامج الدفاعية الأسترالية التي تقدمها وتشارك دول المنطقة بشكل أوسع، مما يعني أن أستراليا كانت قادرًا على استخدامه كأداة للتأثير، كما هو الحال عندما هددت بسحب DCP من بابوا غينيا الجديدة أثناء أزمة * Sandline، تعد *HADR الأسترالية مثالاً آخر ناجحًا لأنشطة أستراليا في جزر المحيط الهادئ، إذ عرضت الفرصة لاستخدام دبلوماسية الكوارث لبناء علاقات مع دول المنطقة، كما شجعت فرص التعليم العسكري وتبادلات الأفراد العسكريين الأستراليين مع جزر المحيط الهادئ على تطوير العلاقات الشخصية بموجب DCP، التي تمكنت أستراليا من جذبها للتأثير على القادة العسكريين في المنطقة، في أوقات الأزمات، على سبيل المثال، أثناء تدخل “بوغانفيل”، كان العديد من أعضاء مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير فيها قد تمكنوا من التحدث إلى أفراد قوات الدفاع “البابوا غينين”، الذين تم نشرهم في “بوغانفيل” وكانوا زملائهم في كلية الدفاع الأسترالية ودورات تدريبية أخرى للضباط، لتهدئة مخاوفهم بشأن مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في “بوغاينفل”. الحروب اللاتماثلية، تغيير مفاهيم الإستراتيجيات الأمنية. بقلم الدكتورة نور تركي

وهذا بدوره أظهر ديناميكية مماثلة في تدخل أستراليا في “تونغا” في عام 2006، حيث أدى انشغال ضباط الشرطة الفيدرالية الأسترالية (AFP) في تدريب شرطة تونغا إلى وجود مستوى عالٍ من الثقة المتبادلة بينهما، مع تعليق DCP مع فيجي في أعقاب انقلاب عام 2006، لم يكن للقادة العسكريين الفيجيين الذين ظهروا خلال هذه الفترة علاقات شخصية مع نظرائهم الأستراليين، مما أشار  إلى أن هناك فرصة لأستراليا للعمل على تصحيح هذا الوضع بحيث لا تتسع الفجوة بين الأفراد العسكريين الأستراليين والفيجيين في المستقبل[15].

الاتفاقيات والمعاهدات

تم الاتفاق على عدد من الاتفاقيات والمعاهدات التي عقدتها استراليا تأثرًا بموقعها باعتبارها دولة تجارية رائدة ومانحًا مهمًا للمساعدات الإنسانية، لذا استرشدت أستراليا بالالتزام بتعددية الأطراف والإقليمية، وكذلك بالعلاقات الثنائية القوية مع حلفائها، وتركز سياسة أستراليا الخارجية على كل من التجارة الحرة والإرهاب واللاجئين والتعاون الاقتصادي مع دول آسيا والاستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، معتبرةً كل مما سبق شاغلًا أساسيًا لأستراليا، وتنشط أستراليا في الأمم المتحدة وفي دول الكومنولث، ووُصفت أستراليا بأنها قوة إقليمية متوسطة بامتياز، نظرًا لتاريخها في بدء ودعم المبادرات الإقليمية والعالمية الهامة، لذا تحافظ أستراليا على علاقات مهمة مع آسيان(دول جنوب شرق آسيا) بالإضافة إلى تحالفها بشكل ثابت مع نيوزيلندا من خلال علاقات طويلة الأمد تعود إلى القرن التاسع عشر، وتمتلك الدولة أيضًا تحالفًا طويل الأمد مع الولايات المتحدة الأمريكية، وقد سعت أستراليا على مدى العقود الأخيرة إلى تعزيز علاقاتها مع الدول الآسيوية، إذ أصبح هذا الهدف مركز اهتمام شبكة بعثات البلاد الدبلوماسية .[16]

الخاتمة

امتلكت أستراليا بالفعل برنامجًا كبيرًا للمشاركة الأمنية داخل منطقة المحيط الهادئ تقدمه قوة الدفاع الأسترالية(ADF) والشرطة الفيدرالية الأسترالية (AFP)، واعتمدت كل من ADF وAFP بشكل تقليدي وكبير على إعارة الأفراد لتعزيز مؤسسات قوات الأمن الحالية.

ومع ذلك، فإن هذا النهج آخذ في التغير، وعلى سبيل المثال، كما قامت القوات الديمقراطية المتحالفة بتكييف طريقة عملها مع القوات المحلية مثل قوات دفاع بابوا غينيا الجديدة، وتم التركيز بشكل أكبر الآن على دعم التدريب من خلال نشر فرق تدريب صغيرة ولمدة قصيرة لتعزيز التدريب ودعم الدورات، بدلاً من إجراء تمارين ثنائية كبيرة، في 2016-2017، على سبيل المثال، قدم برنامج التعاون الدفاعي ما يقرب من 300 دورة تدريبية لأفراد الدفاع من بابوا غينيا الجديدة، ويعد أكبر استثمار أمني في المنطقة إلى حد بعيد هو برنامج الأمن البحري للمحيط الهادئ الأسترالي (PMSP)، والذي وصفه رئيس الوزراء الأسترالي السابق مالكولم تورنبول بأنه محور المشاركة الدفاعية الأسترالية في جنوب المحيط الهادئ.

ويعتمد برنامج الأمن البحري في المحيط الهادئ على زوارق دورية برنامج باسيفيك، ويهدف إلى تسليم وإدامة 19 سفينة دورية بحرية جديدة إلى 12 دولة من جزر المحيط الهادئ، سيكلف هذا حوالي 2مليار دولار أسترالي على مدار 30عامًا، وبدأ البرنامج في عام 2018، وساعدت قوارب الدورية البديلة دول جزر المحيط الهادئ على مكافحة مجموعة واسعة من تهديدات الأمن البحري في المناطق الاقتصادية الخالصة الخاصة بها، والأهم من ذلك أن PMSP ستنسق الدعم من مجموعة من الوكالات الحكومية الأسترالية وتدمج المراقبة الجوية من قبل RAAF والأصول المدنية المتعاقد عليها، سيسمح هذا النهج لدول جزر المحيط الهادئ بإجراء عمليات تستند إلى المعلومات الاستخبارية لتضع الموارد الشحيحة في المكان المناسب في الوقت المناسب.

ولمكافحة أنشطة مثل الصيد غير القانوني، تم دعم PMSP من خلال اتفاقيات سياسية بين أستراليا ودول جزر المحيط الهادئ. وقعت أستراليا في عام 2017، مذكرات تفاهم للشراكة الأمنية الثنائية مع توفالو وناورو وتعمل على اتفاق مماثل مع كيريباتي، بالإضافة إلى ذلك، وقعت أستراليا معاهدة أمنية ثنائية مع جزر سليمان، على نطاق أوسع.

تعتبر أستراليا من الدول الموقعة على “إعلان بيكيتاوا” متعدد الأطراف، والذي يوفر هيكلًا شاملاً للتدخل الإقليمي بناءً على طلب دولة من جزر المحيط الهادئ، بالإضافة إلى هذه الاتفاقيات الثنائية، التزمت أستراليا أيضًا بدعم صياغة إعلان أمني متعدد الأطراف “Biketawa Plus” “لتوجيه الاستجابات الإقليمية المستقبلية للقضايا الأمنية الناشئة.

رابط مختصر ..https://www.europarabct.com/?p=85558

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات

[1] . Graeme Dobell, Australia’s guarantee to the South Pacific, , p5.

[2] . Graeme Dobell, Australia’s guarantee to the South Pacific, The Strategist, Australian Strategic Policy Institute, Australia ,Canberra, 6 Mar 2017, p4.

[3] . Karl Claxton, Securing the South Pacific Making the most of Australia’s renewed regional focus, Australian strategic policy institute, Strategic Insight, july 2013, p 1.

[4] . Graeme Dobell, Australia’s guarantee to the South Pacific, Opcit, p6.

[5] . Karl Claxton, Opcit, p2.

[6] . Joanne Wallis, Australia’s Defence relationships with Pacific Island nations The Pacific Islands: an ‘arc of opportunity’,Opcit, P1.

[7]. Ibid,  p2.

[8] . Hon Ian McLachlan, AO MP, ‘The Defence Reform Program and Regional Engagement’, to the Joint Services Staff College, Weston ACT, 29 April, review 2018. P3.

[9] . Joanne Wallis, Australia’s Defence relationships with Pacific Island nations The Pacific Islands: an ‘arc of opportunity’,Opcit, p2 .

[10] . Ibid, p 3.

[11]. Ibid, p 4.

[12]. Joanne Wallis, Australia’s Defence relationships with Pacific Island nations The Pacific Islands: an ‘arc of opportunity ’,Opcit, p 5.

*  render Safe operation : هي عملية تنطوي على تطبيق إجراءات خاصة للتخلص من الذخائر المتفجرة وأساليب وأدوات لتوفير انقطاع الوظائف أو فصل المكونات الأساسية للذخائر غير المنفجرة (بما في ذلك الأجهزة المتفجرة المرتجلة) لمنع تفجير غير مقصود، ويمكن تصنيف تفجيرات الذخائر على نطاق واسع على أنها تفجير عالي المستوى أو تفجير منخفض المستوى، التفجير عالي المستوى هو بشكل عام تفجير ذخيرة ينتج عنه ذخيرة متفجرة تنتج عن تفجير مقصود، التفجير ذو الترتيب المنخفض هو بشكل عام تفجير ذخائر خاضع للتحكم أو تفجير ذخيرة معطل ينتج عنه إنتاجية أقل بكثير مما هو مقصود ، ينظر :

http://bit.ly/3VAyARP

[13] . Joanne Wallis, Australia’s Defence relationships with Pacific Island nations The Pacific Islands: an ‘arc of opportunity ’,Opcit, p 6.

[14]. Hon Ian McLachlan, AO MP, ‘The Defence Reform Program and Regional Engagement’,Opcit,p5

* كانت قضية ساندلاين هي الفضيحة السياسية التي أصبحت إحدى اللحظات الحاسمة في تاريخ بابوا غينيا الجديدة، وخاصة الصراع في بوغانفيل، إذ أسقطت حكومة السير جوليوس تشان، وكانت بابوا غينيا الجديدة على شفا ثورة عسكرية، تم تسمية الحدث باسم Sandline International، وهذه الخطة هي قوة لشراكة عسكرية خاصة مقرها في أستراليا، وقفت ضد كل من المعارضة والحكومة بشدة، ففي 24 فبراير / شباط ، أعلنت أستراليا إنها ستبذل قصارى جهدها لوقف استخدام المرتزقة كما أعربت حكومات بريطانيا ونيوزيلندا وجزر سليمان عن معارضتها للخطة، ينظر :

http://bit.ly/3h22LTc

* يقصد به برنامج الإغاثة الإنسانية، والذي يعكس اهتمام أستراليا الاستراتيجي بضمان الأمن والاستقرار والتماسك في المنطقة، هناك جانب مهم آخر من المساعدة الدفاعية الأسترالية وهو الإغاثة الإنسانية والإغاثة في حالات الكوارث (HADR).ينظر :

http://bit.ly/3iBSH3v

[15] . Joanne Wallis, Australia’s Defence relationships with Pacific Island nations The Pacific Islands: an ‘arc of opportunity, p 8

[16]. Fels Enrico (2017). Shifting Power in Asia-Pacific? The Rise of China, Sino-US Competition and Regional Middle Power, Allegiance,Springer, 2017,p365.

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...