داعش والجهاديوندراسات

العمل المعجمي بين نظام اللغة و واقع الاستعمال: داعش نموذجا

إعداد : الاستاذ المساعد الدكتورة هيفاء جدة، جامعة سوسة كلية الآداب و العلوم الإنسانية

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

كلمة داعش غريبةٌ غرابة الفعل الصّادر عن أعضاء التنظيم الذي تتحدّث الأخبار عن هجماته وسيطرته على مدن وقرى العراق وكأنّها تعيد رواية زمن تيمورلنك أو جنكيز خان أو الإسكندر المقدوني.. حتّى ليتهيّأ للمرء أنّ العالم عاد إلى ما قبل القرن العاشر للميلاد..

في أدبيات الإعلام السياسي الغربي تم اختزال أسماء منظمات مسلحة في ثلاثة أو أربعة حروف، مثل (إيرا) الإيرلنديّة و(إيتا) الباسكيّة و (اليونيسف) و( الفاو ) وتحوّلت مع مرور الوقت إلى ماركات سيّاسيّة للعنف والمطالبة بالانفصال، ومثلها تنظيمات أخرى في أميركا اللاتينيّة..[1] لكنّ داعش اليوم يأخذ مكان الصّدارة بامتياز.

كلمة داعش مأخوذة من الكلمات التالية: ” الدولة الإسلامية في العراق والشام وداعش تنظيم سياسي ديني مسلح إرهابي متطرف يتبنى الفكر السلفي الجهادي ، ويهدف أعضاؤه إلى إعادة الخلافة الإسلامية وتطبيق الشريعة الإسلامية بمنظورهم.  و أوجدوه  في الأصل من العراق إلى سوريا ، وزعيمه الحالي هو أبو بكر البغدادي.. لكن هذا المصطلح الجديد استطاع أن يفرض نفسه على لغة العالم  العربي بل العالم الغربي أيضا ليتحول مصطلح “داعش” إلى مصطلح عالمي متداول بقوة وهو رديف لكل إرهابي أو أصولي متطرف أو سلفي جهادي أو وهابي تكفيري أو فوضوي أو عميل مخترق أو حتى شجاع متهور…

استخدم المصطلح أول مرة في { 27/5/2013 } على لسان الناشط السوري خالد الحاج صالح [2]، ويحمل دلالات { الرفض والازدراء للإسلام بالصيغ المتداولة[3] } فهو يريد فرض رؤاه الفقهية على الناس بالإكراه ، ونحت الاسم لأول مرة حينما كان اسم التنظيم { دولة العراق والشام الاسلامية } فكان { دعشاً }  ومع تغيير التنظيم لاسمه إلى ( الدولة الاسلامية في العراق والشام) تغير ليصبح { داعش }.

أمّا وسائل الإعلام غير العربية تستخدم اللفظ ذاته ، وذلك بقلب الحروف العربية إلى الانجليزية فتلفظ الاسم بالشكل التالي { DAESH } وعلى غراره استخدم تعبير{ ISIS }  في الانقليزية خاصة اختصاراً لترجمة الاسم الى الانجليزيةIslamic State of Iraq and Syria”.”[4]  وهذا ما دفع العديد من الشركات الأمريكية و القنوات التلفزية ومواد التجميل[5] إلى تغيير أسمائها لعدم خلطها بــــــ ” داعش”.       و يستخدم الإعلام التركي كلمة { ISID } اختصاراً لترجمة اسم التنظيم إلى التركية.

ولكن عند البحث عن أصل هذه الكلمة في عدّة لغات ألفيتها بوضوح و دون تغيير في الحروف أو في النطق في الفارسية واللغة الأوردية[6].وتعني بالفارسية: اندفاعة و هي اسم مرة من اندفع . واندفع اندفاعا أي طوعا من تلقاء نفسه…

و قد بلغت عالمية مصطلح “داعش” درجة أنّ بعض المتفلسفين زعم أن لداعش معنى في اللغة ” المزيد من النار”.[7] و يزعم بعض المناصرين أنّ لداعش معنى في اللغة العربية تعني” الريح الطيبة التي تسبق أمطار الخير” وهو ما لم يقل به الفراهيدي في العين و لا ابن منظور في اللسان ولا الأزهري في تهذيب اللغة … مجمل ما يمكن استنباطه – في رأي- من المعاني المذكورة أنّها طاقة مندفعة متجددة تنتقل من شخص لآخر و من جيل إلى آخر. والسؤال عندنا: إذا كان مصطلح “داعش” مصطلحا محدثا لا وجود له في المعاجم. فبم نفسّر عدم وجود شرح له في المعاجم والقواميس رغم أنّه بنية نظرية مجردة تتركب من حروف مرتّبة أتت على وزن  فكان بنية لغوية (مقطعية) توحي بأنه أصيل مثل (د،ه،ش/د،ب،ش/د،ر،ش/د،ش،ش/..) . هل يعني ذلك أنه لفظ مشتقّ من جذور مهملة[8] خاصة إذا انطلقنا من أنّ المهمل يشير إلى إمكانات اللغة غير المستعملة إمّا لمخالفتها نظام العربية الصوتي أو لعدم تواضع الناطقين على معنى مّا ؟ هل المهمل هو اللفظ الذي لا يدل على معنى من حيث وضعه؟ أوهو اللفظ الذي لا يفهم له معنى من حيث وضعه؟

أسئلة كلها نطرحها الهدف منها محاولة فهم طبيعة لفظ “داعش” باعتباره  تنظيما و باعتباره مصطلحا لغويا .

سيميائية داعش:

شهد العصر الراهن استخدام لغة الأصابع[9] فقد شوهد أعضاء تنظيم داعش يرفعون إصبعا واحد إلى السّماء في أكثر من مناسبة ، في كلّ مكان دخلوه. و يرمز هذا الشّعار إلى الإيمان الإسلامي فهو شعار “التوحيد” وهو اختصار لجملة الشهادة: (لا إله إلا الله محمد رسول الله). ويقول غربيون إنّ رفع الإصبع والإشارة بالتوحيد من قبل داعش ينقل رسالة للغربيين المقصود بها وهو التوحيد. وهذه الطريقة يستعملها داعش في تجنيد مسلمين آخرين، بالإضافة إلى شعار التوحيد بلون أبيض على خلفية سوداء في راية التنظيم (لا إلاه إلا الله محمد رسول الله) وتسمى هذه الراية براية العقاب [10]. و في حالات عديدة يترافق رفع الإصبع مع الهتاف “تكبير”، كي يستدعي المستمعين والحاضرين في المكان لتعظيم اسم الله، وفعلًا يُستجاب لهذا الهتاف بالتعظيم: “اللهُ أَكْبَر” عندما يرفعون هذا الإصبع الواحد مع هتاف التكبير.

وبما أنّ للصورة في هذا العصر سلطة وقوة سياسية لا يمكن إغفالها [11]فقد استطاع تنظيم داعش توظيف الصورة والاستفادة من خصائصها الفريدة .فما هي الرسائل البصرية التي أراد تنظيم داعش إيصالها والمعنى الذي وصل للمشاهد؟

لقد كانت صدمة المشاهد إستراتيجيةً تبنتها داعش. فلا بد لأي صورة تنشرها أن تكون صادمة تركز على إظهار القسوة والوحشية. وينبغي للصورة التالية أن تكون أكثر عنفًا من السابقة لإحداث الارتباك والقلق لدى مشاهديها معتمدة في نشر الصور على وسائل التواصل الاجتماعي لتصل إلى عدد كبير من المشاهدين. ويحرص الداعشيون على تصوير قوة أجسادهم، لا تظهر وجوههم وغايتهم من وراء ذلك هو التخفي،إضافة إلى ارتداء كل المنتمين إلى التنظيم ذلك الزي لإيمانهم بذات الأهداف. وبذلك انتشر الترويج للزي الداعشي في العالم.أما عن اللون البرتقالي فهو الغالب في فيديوهات داعش. ردّا على زيّ السجناء في سجون غوانتانامو الذين يرتدون اللون البرتقالي.[12]

فنجحت داعش بذلك في ترسيخ صورة ذهنية لها في العالم بأنها كيان إرهابي استثنائي في  الوحشية، فعملت على “مسرحة القتال”.

ايديولوجيا داعش:

أرى أن العوامل الرئيسة لانحراف داعش عن العقيدة المتداولة وتَطَرُّفِهِ تَتَلَخَّصُ فيما يأتي:

أولاً: الغلو في التكفير: فمن يرى جميع الدول الإسلامية دار كفر، ويُكَفِّر جميع الدول الإسلامية، بل الجماعات الإسلامية المشاركة في العملية السياسية، ويَعُدُّهم مرتدِّين، سيؤدي ذلك التفكير المَعْوَجُّ به الى ما نراه ونسمعه كلَّ يوم على القنوات الإعلامية. ولكن ألا ترى أن ليس لأحدٍ أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلَط، حتى تقام عليه الحجة وتُبَينَّ له المحَجَّةَ، ومن ثبت إسلامُهُ بيقين، لَم يُزَل ذلك عنه بشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحُجّة وإزالة الشبهة”[13].

ثانياً: جعل الكفر السبب الوحيد في قتال غير المسلمين: وهذا  مخالف لنص القرآن، قال تعالى: (وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا) البقرة -190-، وقال تعالى: (فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلًا) النساء -90-، والآيتان قَطْعيَّتا الدلالة على حرمة قتال غير المسلمين العُزَّل.

ثالثاً: الغلو في التعصُّب الأعْمى: وهذا عامل آخر من عوامل تطرف (داعش) والجماعات المتطرفة الأخرى، وبسبب هذا التعصُّب والإنغلاق ومفهوم الولاء والبراء المَبْنيِّ على أساس حزبي ضيِّق، بدأ (داعش) بقتال المسلمين ” قبل غير” المسلمين ممن لم يرضوا بمبايعتهم، فتلطَّخت أيديهم بدماء المسلمين في سوريا و العراق، لأنهم لم يرضوا بالعمل في ظل دولتهم والإنضمام الى خلافتهم.

داعش إذا تؤمن بأن دم كل من يخالفها حلال سواء كان مسلماً أو كافراً، إنهم يريدون أن يعيش الجميع بالأسلوب الذي يرونه هم مناسباً. يريدون إسكات كل رأي مخالف. يريدون تطبيق الشريعة الإسلامية من وجهة نظرهم، مستعدون للقتل والذبح والتعذيب بأبشع الطرق فقط لأنك لا تلبس مثلهم، أو لأنك لا تنتمي إليهم.. فهناك موقفان فقط لتختار بينهما: أن تكون معهم وإلا فأنت بالضرورة ضدهم وبالتالي يجب تصفيتك.

ولهذه الجماعات مصطلحات اعتمدوها ويعتمدونها في غزواتهم وهجوماتهم وتنظيماتهم الإدارية والاجتماعية خاصة بهم لا ينافسهم فيها غيرهم ـ.ولهذه الايديولوجيا ما يقابلها في الاستعمال اللغوي .

المفاهيم والمصطلحات:

المصْطَلَحُ  كَلِمَة لَهَا تطابق مفهوما ودلالة، مُتَّفَقٌ عَلَيْهَا بَيْنَ المستعملين فِي مجال مَّا [14].

أطلق عليه ” فيلبر ” إنه عبارة عن بناء عقلي فكري مشتق من شئ معين؛ فهو، بإيجاز، الصّورة الذهنيّة لشيء معين موجود في العالم الداخلي أو الخارجي؛ وأضاف: ” لكي نبلغ هذا البناء العقلي ،المفهوم، في إتصالاتنا يتم تعيين رمز له ليدل عليه”.[15]و ينقسم الرمز اللغوي الدال علي المفهوم الى ثلاثة أصناف هي:

الكلمة: و لها عدة معان وفي ظلال معان غير محددة وتستخدم لتسمية الأشياء وتعتمد في ظهور معناها علي السياق.

المصطلح: رمز لغوي لمفهوم معين.

القاموس: إما أن يكون مصطلحا أو اسما يستعمل لاسترجاع المعلومات أو فهرستها في نظام خاص، ويعتمد معناها على نظام المعلومات ذات العلاقة.

وتولد عن داعش إحياء لكلمات قديمة أو عادية( فالمفهوم قديم من التراث الفقهي الإسلامي ولكن أهمل) وأكساؤها مفاهيم اصطلاحية جديدة وفق نموذج أعادوا تشكيله لطريقة عيش المسلمين في عصر النبي والأعوام الأولى من زمن الخلفاء الراشدين كما تم خلق مفاهيم جديدة نذكر بعضا منها :

مرتدّ:
المرتد في الإسلام هو من أسلم ونطق الشهادتين ثم كفر. وكذلك يتعامل تنظيم داعش مع كل من هو ليس معه على أنه مرتد، وقد استغل التنظيم الإرهابي هذا اللفظ مع لفظ الولاء والبراء الذي يعني التعاون بين الجماعات في الحرب على الجماعات الجهادية الأخرى “المرتدين” لوصف المقاتلين السنة المناهضين له، كالمعارضة السورية أو العشائر العراقية، في إشارة منه إلى أن معارضتهم له هي بمثابة “ردة” على الدين. كما يقول عنهم أحيانا “صحوات الردة”، نسبة إلى العشائر التي دعمتها واشنطن في العراق قبل أعوام لقتال تنظيم القاعدة. هذا المصطلح كان متداولا لدى المجموعات الجهادية، إلا أنه ازداد بشكل مطرد منذ نشوء التنظيم عام 2013.

غازي:

مصطلح استورده تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، من القرآن الكريم: بقوله تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ كَفَرُوا وَقَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُوا فِي الْأَرْضِ أَوْ كَانُوا غُزًّى لَوْ كَانُوا عِنْدَنَا مَا مَاتُوا وَمَا قُتِلُوا لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ”[16] ، واستوردوه كذلك من حديث عن النبى صلى الله عليه وسلم: ” ومن خلف غازيًا في سبيل الله بخير فقد غزا”[17] والحديث نفسه، بلفظ عمر بن الخطاب رضى الله عنه: “من جهز غازيًا حتى يستقل كان له مثل أجره حتى يموت أو يرجع”.مصطلح الغازى استخدمه النبى صلى الله عليه وسلم، ولم يكن العرب قبله يستخدمونه، فكانوا يطلقون على معاركهم ألفاظ: الحروب، الكر والفر، الوقيعة، والوغى، إلا أن النبى استخدم لفظ الغزوة وأصبحت علمًا على ما يشارك فيه من حروب ضد أعدائه، أما ما يسيرها دون أن يكون فيها فيكون اسمها سرية. وقصد النبي بالغازي، من يغزو فى سبيل الله، لرد حقوق المسلمين، كما كان الحال فى غزوة بدر، أو للدفاع عن المدينة، كما حدث في غزوتي أحد والأحزاب، أو لفتح البلدان، كما كان فى فتح مكة. ويستخدم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” مصطلح الغازي، لأعضائه الموجودين ضمن أماكن سيطرته، الذين يخرجون للقتال، فيطلق عليهم ذلك اللفظ تشبهًا بالعهد النبوي، فليس كل أعضائه يشاركون فى القتال، فبعضهم غازٍ، وبعضهم ينفذون مهام أخرى، إلا أن “داعش” يعطى الأفضلية للغزاة.

انتحاري:

هو مجاهد مزود فقط بحزام ناسف أو يقود سيارة أو آلية مفخخة يقتحم وكر العدو و يفجر نفسه دون الاشتباك معهم كانت في الأصل من اختراع التنظيمات الإرهابية الفلسطينية اليسارية، التي اخترعت أيضًا إخراج هذه العمليات إعلاميًا. كانت تلك التنظيمات ترسل انتحارييها في فترة السبعينيات تحت المسمى العلماني “عملية فدائية” في مهمات للقتل.

استشهادي:

أي الجهادي الذي يُقدِم على الانتحار ضمن إطار “عملية استشهادية”. يُمثِّل ، لقبًا فخريًا مرموقًا (حتى بالنسبة للانتحاريين السُّنة، الذين يهاجمون الشيعة) تحوَّل بسرعة إلى مثال للبطولة الإسلامية.

الذئاب المنفردة:

هم أفراد يعتنقون الأفكار المتطرفة و يرتبطون ايديولوجيا بتنظيمات متشددة دون أن يرتبطوا تنظيميا بهذه الجماعات المتطرفة و يقومون بالتخطيط لعمليات إرهابية بصورة مستقلة و تخطيط وتمويل ذاتي خدمة لأهداف التنظيم و فلسفته و في الغالب لا يتجاوز عدد هؤلاء ثلاثة أفراد على أقصى تقدير في العملية الواحدة.  أطلق عليهم تنظيم “داعش” هذه التسمية سنة 2010 .

نفير:

مصطلح من معانيه: قيام الناس عامة إلى القتال، ولكن “داعش” قدمت له معنى آخر إضافة للمعنى السابق، هو خروج أنصار الدولة والجهاديين والشباب من دولهم إلى العراق وسوريا للانضمام للتنظيم.

طاغوت: [18]

مشتق من الطغيان والطغيان مجاوزة الحد، ومنه قوله تعالى ” إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ” [19] يعني لما زاد الماء عن الحد المعتاد حملناكم في الجارية يعني السفينة. وهو “كلّ ما تجاوز به العبد حده من معبود أو متبوع أو مطاع”. كما عرفه ابن القيم.[20] فالطاغوت هو الطاغي المعتدي أو كثير الطغيان، وكل رأس في الضلال يصرف عن طريق الخير، و يطلق أيضاً على الشيطان، والكاهن، والساحر، وكل ما عبد من دون الله من الجن والإنس والأصنام، وبيت الصنم. ويطلق الطاغوت على المذكر والمؤنث على حد سواء ويستوي فيه الواحد وغيره. والطواغيت كثيرة ورؤوسها خمسة[21]. ظهر هذا المصطلح في أواخر السبعينات خلال الثورة الايرانية الشيعية و أول من أطلقه ” الخميني” .ثم بدوره أطلق تنظيم داعش هذه اللفظة [ طاغوت] على كلّ حاكم في العالم ومن وجهة نظرهم أن الحاكم الوحيد غير الطاغوت هو أبو بكر البغدادي وأمراؤه الذي يعينهم باعتباره خليفة للمسلمين على حد مزاعمهم. وقد ورد هذا المصطلح  بمعان مختلفة[22] الطواغيت خنازير الأمة / الطواغيت قردة الأمة /الطواغيت قوى الشر الأرضية  / اجتناب الطاغوت خيار الهي / الضلالة الطاغوتية / الطاغوت قوى التكذيب الأرضي /الطاغوت قوى الدجل الأرضي الطاغوت عدو الأمة والرسالة/ اجتناب عبادة الطاغوت …

الله أكبر: ما يقوم به داعش من استغلال لعبارة “الله أكبر” في ترويع الأبرياء وسفك الدماء وتدمير المنشآت هو نشر لمفاهيم مغلوطة ينتج عنها تشويه ممنهج للإسلام . إنَّ الصيغة الأصلية لتمجيد عظمة الله، أي هتاف “الله أكبر”، قد تحوّلت في يومنا هذا على الأقل بشكل جزئي إلى صيحة حرب.  فلم يعد القتل العادي” هنا متناسبا مع الحالة، فالحالة تحتاج ” قلع عيون” و” قطع رؤوس” بل ونشرها و التلذذ بذلك ولا يجب أن يخلو المشهد من التكبير لأن” الله أكبر” هنا جزء من المواجهة فالأصل ليس داعش بل ما تحمل من رموز و مقولات مثل التكبير و اللحية والجلباب والأمير والخليفة والنكاح والتكفير والسبايا والعودة إلى” النص” لتبرير ذلك.

و من المصطلحات المحدثة نذكر مثلا مصطلح:

انغماسى :   يدلّ مصدر الفعل “انغماس” في اللغة العربية على معنيين: “الانغماس” بمعنى التوغُّل في داخل معسكر العدو من أجل مفاجأته هناك. وكذلك “الالتزام (المطلق)” في عمل ما. وهو مصطلح جديد دخل قاموس التعريفات الإرهابية اشتقه “داعش” لمقاتل يكون ذا كفاءة عالية  يرتدي حزاما ناسفا مزوّدا بأسلحة خفيفة يقاتل حتى تنفذ ذخيرته ثم يفجر نفسه إذا لزم الأمر ، بواسطة سيارات مفخخة، أو أحزمة ناسفة، فى خطوط أعداء “داعش” هدفه زيادة عدد الضحايا إلى أبعد حدّ ممكن.

صليل الصوارم[23] :

يعتبر إصدار نشيد” صليل الصوارم” من أقوى الإصدارات التي أصدرها التنظيم الإرهابي منذ ظهوره، ومع ذلك كان لفظ صليل الصوارم لفظا غامضا على العامة. ليس غريبًا أن يعبّر نشيد بهذا الاسم الغليظ عن تنظيم اختار لنفسه اسم “داعش”، ولجريدته اسم “دابق”، فاختيار هؤلاء للأسماء الغليظة –كقلوبهم- هو دينهم وديدنهم.

ما ننتهي إليه من خلال هذا الجزء من العمل أن الكلمات و ما يحيط بها من مظاهر الحياة المختلفة من عادات اجتماعية و ثقافية و دينية تؤكد أن ارتباط اللغة ارتباط وثيق بالمجتمع فالعلاقة طردية بينهما: علم المعجم يثري البحوث و الدراسات الاجتماعية و الدينية ويعكس الواقع الاجتماعي والثقافي مجتمعاتنا من خلال المعاجم اللغوية. تلك هي بعضُ مرجعيةٍ نظرية توفر لنا الأسس المنهجية والأدوات الإجرائية التي تمككنا من اقتراح نموذج تعريف قاموسي نضبط فيه بعض معاني هذا المصطلح المحدث.

داعش و فن صناعة المعجم[24]:

علينا في هذا المقام أن نتساءل أوّلا: هل أنّ مصطلح “داعش” الوارد في صيغة فَاعِلٌ هو في الأصل اسم فاعل أم هو صفة مشبهة؟ هل هو من الفعل [ دَعَشَ ]على وزن ( فَعَل ) يأتي فعلا و حركة فيكون لازما و متعدّيا؟ أم هو من الفعل [ دَعِشَ] على وزن ( فَعِلَ ) مثل حزن وفرح …يتّسم بحالة ولا يكون إلاّ لازما؟ ما هي الصيغ الممكنة انطلاقا من الجذر (د،ع،ش)؟

أسئلة نحاول الإجابة عليها من خلال اقتراح نموذج تعريفيّ قد يضاف إلى المعجم العربي / القاموس.

و سنخصص هذا القسم  للنظر في هذا  الأصل من الأصول فنتقرّاه  بالاشتقاق وما يصحب توليد هذه الألفاظ من توليد معان جديدة يحملها اللفظ المشتق. وما يتجاذبهما من صلات جامعة. وهذه بعض الصيغ الممكنة انطلاقا من الجذر (د،ع،ش):

دَعَشَ زيدٌ عمراً:. أخذه بالشبهة والقتل على الظنّة والاستيلاء على ما بيديه و قتله ذبحاً دون وجه حقّ. وقيل أيضاً: دَعَشَ القومُ، أي هبّوا للدعْش أو همّوا به.

دَعَشَ القومُ قوماً: غزوا ديارَهم وأجبروهم على أن يكونوا مثلهم بحدّ السيف وفرضوا عليهم أعرافاً غريبة عنهم..

أدْعَشه إدْعاشاً: يفيد الجعلية : جعله داعشيّا / جعله يدخل داعش/ أن تجعله صاحب شيء:جعلت له دواعش.  كما يفيد الصيرورة ” بمعنى تحول الفاعل إلى أصل الفعل أي أن يصير متّصفا بصفة الأصل الذي اشتق منه”[25]: صار داعشيا صيّر فلان فلانا داعشيّا ويفيد الحينونة: حان له أن يصبح داعشيّا إضافة إلى الدّخول في الشيء: أدعشه: أدخله تنظيم داعش.أدعش المكان :كثرت دواعشه.

دَعَّشَ تدعيشاً: فلان فلانا بالَغَ في دَعْشه / أفرط في سلوك الدواعش و دعّش فلان:تحوّل إلى العيش في الموصل. تفيد الدعاء: دعّشك الله: جعلك الله داعشيا وتفيد النسبة: دعّشت زيدا :نسبته إلى داعش كما تفيد التوجه إلى الشيء: دعّشت: توجهت إلى العيش مع داعش والاسم: دَعّاش، وتصغيره: دُوَيْعِش.

تدعّش: الصّيرورة: الرجل صار داعشيّا.  النسبة: تدعشته فتدعّش نسبته إلى داعش . الاتخاذ: تدعّش المكان اتخذته الدّواعش مقرا واستقرت به. التكلّف[26]:” ومعناه أنّ فاعل( تفعّل) يتعانى في أصل ذلك الفعل و يريد حصوله في حقيقة و يجتهد في الزيادة” نقول: تدعّش زيد إذا أظهر زيد الدُّعوشة(انتماءه إلى داعش) و ليس هو كذلك و ترد بمعنى استفعل( الطلب) : تدعّشته أي استدعشته: طلبت منه الانضمام إلى داعش و الوفاء له .

ودَاعَشَ مُداعَشَة: تشبّه بالدواعش تمثّلاً بهم أو تقليداً لهم.و تستعمل للموالاة: أي استمرارية الفعل وعدم انقطاعه ف:دَاعَشَ فلان أصبح مواليا لداعش فلا يفصلك عنه إلاّ الموت .

انْدَعَشَ:  لها معنى واحد هو المطاوعة و لا يكون إلاّ لازم. ويشترط في الفعل أن يكون ظاهراً: دعّشته فاندعش واندعش المرء: ذهبَ ضحيةَ الدَّعْش.

وتَدَاعَشَ القومُ: تنادَوا وتهافتوا للدَعْش. واسمه: مُدَاعِش. جاء في (تاريخ العرب) لليوسفيّ: وتَداعَشَ ملثّمون من الشيشان وغيرها على أهل الرقّة والموصل سنة 2014 ميلادية حتى أبادوهم على بكرة أبيهم، ثم أنشؤوا بين المدينتين إمارة كانت تُدعى إمارة الدعشيّين أو إمارة دَعْش أو مَدْعَش اختصاراً. وقد استخدم بعضهم فعل تَدَاعَش بمعنى التناوب على الدّعْش أو تبادله وتداعش لا يصح مجيء الفعل منه إلا من اثنين فأكثر. وقد يظهر التفاعل ما ليس واقعا نقول: تداعش أي أظهر الدّعش ويفيد التداعش وقوع الحدث تدريجيا ليصبح فلان داعشيا.

وتَمَدْعَشَ. فلان استقر بمَدعش بضع ليالٍ حتى داعَشَتها جبهة النصرة فأعلنت تأسيس إمارة تنافسها على خلافة المسلمين.

واستدْعَشَ:طلب القيام بالفعل لفائدة داعش. استجلبَ الدواعش أوطلب حضورهم. وقيل أيضاً: استَدْعَش: ذهبَ مَذهبَ الدواعش، واستدعشته: طلبت منه الانضمام إلى داعش/ عددته داعشيا /أصبته داعشيّا/الاستحقاق: استحقّ الرجل أن يكون داعشيا مصدره: استدعاش.

ودَعْشَشَ: غضّ النظر عن الدعْش أو سهّل من أمره، واسمه: المُدَعْشِش، ومصدره: الدَّعْشَشة. ومثلها دَعْوَشَ دَعْوَشةً.

الدَّعْش: مصدر دَعَشَ يَدْعَشُ دَعْشَاً( بما أن ّالعرب استخدمت المصدر لوصف الناس أيضاً). يُقال: رجلٌ دَعْشٌ، أي يُكثر من التهديد والوعيد، أو يعتدي على غيره دون وجه حقّ و رجل دَعِشٌ: صفة مشبهة تدل على الثبوت أي ثبوت المنضم إلى داعش على مبادئهم و قوانينهم وأعرافهم…

الدَّاعِشُ: (اسم فاعل) مَن يقوم بفعل الدّعْش، وجمعه دَوَاعِش. وسُميّ الدَّوَاعِشُ أيضاً الدُعَّشُ. ومفعوله مَدْعُوشٌ، أي مَن يُمارَس عليه الدّعْش أو يذهب ضحيّته.

الدِّعْشيش: الراسخ في الدّعش أو أحد كبار الدّواعش .

الدَّعَّاشُ:صيغة مبالغة من فَعَلَ:وهو كثير الدَّعش،النّافذ،المؤثِّر فيهم (في الدّواعش).في الفلسفة                        والتصوّف هو ما يحدث أثرا أوهو العلة الفاعلة و السّبب المحدث للأشياء.

الدَّعُوشُ:المقدام من الدواعش في السطو والنهب والغور والشدائد…

والدَّاعوش: قد يطلق على أكثر الدّواعش دموية إيمانا بفكر داعش. وقد استُخدم اللفظ في بعض المناطق لوصف سيّاف الدواعش المسؤول عن قطع رؤوس المتمردين.

الدِّعِّيشُ:من الرّجال/ الدواعش :الطعّان أي كثير الطعن.

الدُّويْعِشُ أو الدُّعَيْعٍشُ أو الدُّعَيْعِيشُ: هو الاسم المصغّر للدّاعوش أو الدّاعشي للدلالة على التحقير والتقليل من شأنه أو حتى السخرية.

والمَدْعَشَة أو الأُدْعُوشَة: واقعة من وقائع الدواعش أو مجزرة من مجازرهم، أو قصة الواقعة.

والمِدْعَشة: مدرسة للتدعيش، أي تلقين الناس مذهب الدواعش وطرقهم، وجمعها: مَدَاعِش. ويقال امرأة مِدْعَشٌ :تهتم بأمور الدّاعشيات و تلقنهنّ مذهب الدّواعش وطرق عيشهم و تبين لهنّ مهامّهم المظلوبة منهنّ…

بيوتُ الدَّعَاشة فهي أماكن يُمارس فيها الدعش بحرية، وأحياناً مقابل أجر يحدده صاحب أو صاحبة الخان، ويسمّى دَعّوُشاً أو دَعُّوشة.

والمِدْعَاش: جهازٌ لقياس مستوى الطاعة للدواعش. والمدعاش من السيوف:الغليظ الشديد الحادّ

والدَّعْشِيّ: مَن يؤمن بالدّعْش أو يدعو له، ومصدره: الدَّعْشِيّة، أي مذهبُ الدواعش.

والدِّعَاشَة: المبحث المختصّ بدراسة الدّواعش. والاسم: دَعَّاشة، أي المتخصص في علوم الدواعش.

الدُّعَاش: أي أصابه دُعاش (كباد/قلاب/صداع) وهو كذلك مرض نفسي أو حالة هستيرية تصيب القوم خوفاً من الدواعش أو تأثّراً بهم.

الدِّعَاش:أدوات يستخدمها الدّاعشي في نهبه وسحله واستيلائه على أملاك غيره (سيوف/قَدوم/خناجر/…)

الدَّعْشَان، ومؤنثه دَعْشى: المُضلَّل أو المغرَّر به من قبل داعِشٍ أو دَعْشيّ. ومثلها أدْعَشُ ودَعْشاء، وهي ممنوعة من الصرف.وقد تستخدم هذه الصفات كذلك لوصف الأقاليم المبتلاة بداء الدّعْش. والدَّعَشَانُ:حركة نفسية أومرض يصيب الفكر مثل(خفقان/ غليان).

داعش و الاستعمال

ما نقصده بالاستعمال هنا هو الاستعمال الملحوظ سواء كان هذا الاستعمال استعمالا مفردا أو استعمالا موسّعا(emploi affectif).

ولاحظنا أنّ هذه التسمية أصبحت تستعار للعديد من الأشياء الموجودة في العالم الخارجي سواء كان ذلك من حيث المظهرُ الخارجي للرّجل الذي لم يعتد إطالة لحيته فما إن يقوم بذلك حتى يسمع أول تعليق

” دعّوش” باستعمال لفظ ” دَعْشُوشْ”،أو للمرأة المنتقبة ” دَعْشُوشَةٌ” وتستعمل كذلك للسخرية  في بعض الأحيان[27] وفي بعض الأحيان للنقد[28].

من طريف ما لاحظناه كذلك إطلاق هذه التسمية من طرف بعض بائعي السمك في الأسواق اليومية أو الأسبوعية  ( سوق قصر هلال و صفاقس و قابس)على بعض منتوجاته ( سرطان البحر) بــــ “داعش البحر” وهو كارثة بحرية قادمة من السواحل الغربيّة للقارة الإفريقية استقر بين قابس وصفاقس ….يأكل الأسماك التي تقع في الغزل…يقطع الشباك…يجرح اليدين… يفرز مادة كيميائية خطرة لها انعكاسات سلبية على أيديهم…يتكاثر بصفة مهولة…مشهور باسم” داعش” في الوسط البحري….تندرا على صفته المتوحش.”  ولا تعرف إلى حدّ الآن كيفية مقاومته سوى صيده بكثافة وبيعه للمستهلك بأسعار زهيدة  تصل إلى الدينار الواحد (صفاقس)، وأربعة دنانير(قصرهلال) و في” قابس” يقدّم مجانا ولكنه مع ذلك لا يلقى إقبالا …

ومن تجليات الاستعمال الموسّع لهذا المصطلح نذكر :

الخصوصية التمييزية التي أصبحت لهذه الوحدة المعجمية “داعش” ، من خلال الاستعمال الموسع، فداعش لم تعد كلمة خاصة بدولة العراق والشام فقط وإنما أصبحنا نتحدث عن داعش تونس و داعش المغرب و داعش مصر داعش الإمارات وداعش اليمن وداعش باكستان وداعش ليبيا و داعش لبنان….

فهل تستقيم هذه التسمية على مختلف البلدان التي انتشر فيها هذا التنظيم؟ هل سيؤدي ” داعش ” إلى نماذج أخرى مثل “داعت “(تونس) و”داعس”( السودان/ السعودية/ سوريا) و “داعل”( ليبيا/لبنان) و داعم” ( المغرب/ مصر) داعج ( الجزائر) داعي( اليمن) و داعب( باكستان) و داعن(نيجيريا)…؟

لكن نتصور أنّ هذا غير متوقع لعدم وضوح المعنى مباشرة لدى السامع وحجتنا في ذلك أنّ .

  • دَاعِي: للخلط الحاصل بين هذا الاسم و صيغة اسم الفاعل من الفعل (دَعَا).
  • داعِج: لأنها موجودة و معناها راسخ في العربية[29].
  • داعِت/ داعن: لعدم وضوح المرجع.
  • داعِس: للخلط في المقصود. فهل يعني حرف السين سوريا أو السودان أو السعودية ؟ وهل لهذا المصطلح مقابل راسخ في العربية؟[30]
  • داعِب:للخلط الحاصل بين هذا الاسم وفعل الامر من الفعل (دَاعَبَ)و اسم الفاعل(دَاعِبٌ)[31]
  • داعِل: ولها مقابلها في العربية[32]

ما نخلص إليه أننا:

← لا نتوقع انتشار هذه الطريقة في صوغ كلمات جديدة .

← داعش ليس يرتبط ببلد

←  داعش مصطلح استقر فلا مبرّر لكلمات جديدة بنفس المعنى إلاّ للتسمية كأن نقول الدولة الإسلامية بتونس أمّا الاشتقاقات فمستبعدة حتى نتجنّب التداخل في المعاني.

خاتمة:

ننتهي في خاتمة هذا العمل إلى مجموعة من الملاحظات:

1)* إن العمل المعجمي عمل يتراوح بين نوعين من الضوابط :ضوابط القوالب باعتباره نظاما لغويا             (الأوزان والاشتقاق) وضواغط الاستعمال.

*خاصية اللغة العربية باعتبارها لغة اشتقاقية تعطي المعجمي العربي نكهة خاصّة و تجعله في وضعية مخصوصة و تلك هي وضعية معجميّ يشتغل في/على لغة سمتها الاشتقاق .

2) اللغة العربية تمتاز باشتراك الأسماء، والمشتقات، والمصادر، والأفعال في أصل واحد، إمّا أن يكون فعلاً ثلاثيّاً، أو رباعيّاً، أو خماسيّاً، أو سداسيّاً، فمثلاً يقال: (داعش، دعشيّ، وداعشة، ودعّاش، ودعشان) فكلّها أصلها من الفعل الثلاثيّ (دعش). كما تمتاز بالوزن فجميع تصريفاتها تعود إلى أوزان محدّدة وما شذّ عن الوزن فهو قليل يمكن حصره.

3) قد تأكد لنا أن اللغة تتسع وتنمو وتتطور على مرّ العصور سواء من حيث قواعد نحوها وصرفها أو من حيث مفرداتها وتراكيبها وأساليبها تبعاً لتطور الناطقين بها فكرياً وحضارياً واجتماعياً فاللسان المستعمل متطور حركي بطبيعته .ومعجمه تبعا لذلك حركي هو بدوره. وينعكس ذلك في تكوين الوحدات المعجمية مواكبة لتطور الظروف الاجتماعية و تلبية للحاجة المتواصلة لتسمية أشياء مادية ومفاهيم جديدة تبعا لهذا التطور.كما ينعكس ذلك في الوحدات التي لم تعد مستعملة و ذهبت طي النسيان.

4) الألسنة تثري رصيدها المعجمي وفق حركتين: الأولى ذاتية داخلية( ونجد ضمنها آليات مثل الاشتقاق la dérivation  و التركيب la composition  و الاندماج /المزج ( النحت قديما) l’amalgame و يدخل تشكيل الوحدات المعجمية داخليا فيما يسمى عموما التوليد /الإحداث la néologie. أما الثانية فهي حركة خارجية تكون نتيجة احتكاكها بألسن أخرى  يعمد المتكلمون طبيعيا عند وفود شيء أو مفهوم من مجتمع آخر إلى استيراد التسمية و إدراج الوحدة المعجمية الجديدة في رصيدهم المعجمي.و قد تفطن النحاة القدامى إلى هذه الظاهرة فوصفوا و أطلقوا على الوحدات اسم الدخيل أما إذا تم اندماج هذا الدخيل صوتيا و صرفيا في نظام اللسان فقد نعتوه بالمعرب و ذلك شأن ألفاظ مثل[ داعش] عندنا.

قائمة المصادر و المراجع:

*القرآن الكريم

* ابن تيمية( تقي الدين أبو العباس): مجموع الفتاوى،تحقيق عبد الرحمان بن محمد بن قاسم،مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، المدينة النبوية 1995.

*ابن فارس( :الصاحبيّ في فقه اللغة تحقيق مصطفى الشويمي بيروت مؤسسة بدران للطباعة و النشر1963

* ابن القيم( محمد بن أبي بكر): إعلام الموقعين، تحقيق محمد عبد السلام ابراهيم، دار الكتب العلمية، بيروت، ط 1991.

*ابن عصفور( علي بن مؤمن): الممتع في التصريف ،الدار العربية للكتاب، تحقيق فخر الدين قباوة الطبعة الخامسة 1983.

*ابن منظور(جمال الدين محمد بن مكرم):لسان العرب، دار صادر بيروت لبنان د.ت.

* جــدة السّعفي (هيفاء ): الجعلية في الأوردو-هندية ، مجلة فنون و إنسانيات 2015.

*الجوهري ( أبو نصر اسماعيل بن جماد): الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية ط 4،1987.

* الحديثي (خديجة): أبنية الصرف في نتاب سيبويه، مكتبة النهضة بغداد الطبعة الأولى1965.

*خليل(حلمي):مقدمة لدراسة التراث المعجمي العربي ط دار النهضة العربية بيروت 1996.

*الزبيدي (محمد مرتضى): تاج العروس من جواهر القاموس، ط 2 ،الكويت، دار الهداية.

*سيبويه (أبو بشر عثمان بن عنبر):الكتاب،تحقيق و شرح عبد السلام هارون،دار الجيل بيروت الطبعة الأولى دت.

*الشناوي (محمد): داعش خرائط الدم و الوهم، دار روعة للنشر والتوزيع 2014.

*عبد الحكيم (منصور): داعش مارد العصر الحديث، دار الكتاب العربي2015.

*عبد الوهاب(محمد): الدرر السنية في الاجوبة النجدية، تحقيق عبد الرحمان بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي ط /6/ 1996.

*كوكبيرن(باتريك): داعش عودة الجهاديين،دار الساقي 2014.

*مختار(أحمد عمر): صناعة المعجم الحديث ط 1عالم الكتب،القاهرة 1998.

*مصطفى( بدر الدين) : سلطوية الصورة المرئية، في : كريم الصياد ( محررًا )، اثنتا عشرة عينًا على     مشهد التسلط: جماعة جذور الفكرية،  القاهرة: دار الهاني،2008.

*مصطفى (ابراهيم)،عبد القادر(حامد)،الزيات(أحمد حسن)،النجار(محمد علي):المعجم الوسيط1989.

*GOUADEC, D(1910) : Terminologie Constitution des donnés ».AFNOR, Paris

*Graham (Linda), founder of ISIS Mag, told RT”02/10/2014

*REY(Alain)( 1992) (1ere éd.1979): « La terminologie : noms et notions » Paris, PUF,coil.Que sais je ?.

*http://www.alsumaria.tv/news/  29-8-2015 .

*ISO 704 :1987

*just paste it :le 10/03/2017

*Wikipedia :19/03/2017

[1] – ابن منظور: لسان العرب ( 4/109) ” اختصار الكلام إيجازه و الاختصار في الكلام:أن تدع الفضول و تستوجز الذي يأتي على المعنى      . والاختصار حذف الفضول من كل شيء” ويقول الزبيدي في تاجه:(6/347)”اختصر الكلام أوجزه ويقال أصل الاختصار في الطريق ثم استعمل في الكلام مجازا”

– En outre le terme de mot ne suffit pas à désigner la diversité des relations du terme, en effet le terme peut être un sigle(composé de la première lettre de chacun des éléments du terme :D.O.C ,RAM),un syntagme mixte incluant des chiffres ( Clé de douze),une formule chimique (H2O),un acronyme(constitué de syllabes de la dénomination d’origine),une abréviation…

[2] – الخليج أون لاين بتاريخ 17/03/2017. و صحيفة البلقاء اليوم بتاريخ 21/03/2017.

[3] -wikipedia :نظرب فيه يوم 19/03/2017

[4] – وأصل هذه الكلمة عند المصريين القدامى آلهة ولدت (هورس) و هو الابن المقدس للثالوث المصري القديم و يطلق على عين الشيطان التي ترى كل شيء و تسيطر على كل شيء. و هي الرمز الماسوني الموجود على الدولار الأمريكي .

[5][5][5][5] – مثال: تم تغيير اسم خدمة “Isis Wallet” للدفع بالهواتف الذكية، وهو مشروع مشترك بين عدد من شركات الاتصال الأمريكية، منها  «  AT&T » و «  T-Mobile »  و « Verizon » وقد عملت هذه الشركات على تغيير اسم الخدمة قبل عدة أشهر لتتحول إلى “Softcard”. و قررت قناة “FX” التي تبث السلسلة التلفزيونية “Archer” التوقف عن بيع قبعات منظمة “ISIS” الكرتونية وحقائبها….

“We wanted our readers to, you know, unleash the goddess within them, so that was how we got the name ISIS. We started getting messages from our Facebook page that we were part of the terrorist organization, so I said to my business partner ‘we have to rebrand,’” Linda Graham, founder of ISIS Mag, told RT”02/10/2014.

[6] – اللغة الأوردية لغة هندية آرية من فرع اللغات هندية إيرانية، تنتمي إلى عائلة اللغات الهندية الأوروبية. وهي اللغة الرسمية في باكستان. كما أنها تعد واحدة من 22 لغة في الهند وهي لغة رسمية في خمس ولايات هندية. تطورت مفراداتها من اللغة السنسكريتية والفارسية والعربية والتركية والبشتونية. انظر مقال : الجعلية في الأوردو-هندية :هيفاء جدة السّعفي، مجلة فنون و إنسانيات 2015.

[7] – موقع” just paste it”  بتاريخ 10/03/2017.

[8] – ابن فارس: الصاحبي في فقه اللغة ص 82 :” قال لي بعض فقهاء بغداد: إن الكلام على ضربين: مهمل ومستعمل.قال فالمهمل هو الذي لم يوضع للفائدة و المستعمل ما وضع لقيد فأعلمته أن هذا كلام غير صحيح وذلك لأن المهمل على ضربين:ضرب لا يجوز ائتلاف حروفه في كلام العرب البتة وذلك كجيم تؤلف مع كاف أو طاف تقدم على جيم و كغين مع عين أو حاء مع هاء أو غين فهذا و ما أشبهه يأتلف.و الضرب الآخر:ما يجوز تألف حروفه لكن العرب لم تقل عليه وذلك كإرادة مريد أن يقول (عضخ)فهذا ما يجوز تألفه و ليس بالنافر ألا تراهم قد قالوا في الاحرف الثلاثة (خضع) لكن العرب لم تقل(عضخ)فهذان ضربا المهمل”

[9] – إن استعمال الإصبع في العالم العربي و لدى المسلمين شائع جدا.على سبيل المثال يشير الإصبعان إلى السلام العالمي بإشارة /v/اختصارا لكلمة victory.و تشير الاصابع الثلاثة في أوساط الفلسطينيين إلى حادثة  خطف و الفتيان الاسرائيليين الثلاثة وقتلهم.كما استخدمت الأصابع الأربعة للإشارة إلى مواجهة العنيفة بين الجيش المصري و بين مؤيدي محمد مرسي في دوار رابعة العدوية التي قتل فيها مئات المتظاهرين.

[10] – والعقاب هو سيد طيور السماء و ملكهم بلا منازع إذا حلق في السماء لم يجرؤ طير أن يطير في السماء أو أن  يتحرك من مكانه على الارضوهو أكسر الطيور الجارحة تسميه العرب الكاسر لا يأكل إلا من صيده و لا يأكل إلا حيا فلا يأكل الجيف و الحشرات و إن لم يجد صيدا شهيا فإنه لا يأكل و يظل جائعا ومن سرعته يظهر في العراق و يمسي في اليمن

وتختلف هذه الراية عن الرايات السابقة للتنظيمات الجهادية يتوسط سوادها دائرة بيضاء تثير الفضول، تتبدّل فيها مواضع الألوان بشكل مقصود، فيستخدم اللون الأسود هذه المرة في نقش كلمات لا تعطي معنى مفهوما إن قُرئت من الأعلى نحو الأسفل (الله، رسول، محمد)، وتعلوها عبارة منقوشة بالأبيض على الخلفية السوداء هي الشق الأول من الشهادتين في الدين الإسلامي لا إله إلا الله. وحتى يصبح لها معنى، تُقرأ الكلمات الموجودة في الدائرة البيضاء من الأسفل نحو الأعلى، لتشكّل استكمالاً للشق الأول من الشهادة وأمّا سرّ ذلك فيمتلكه متحف “توب كابي” في “اسطنبول وهي ≠ راية التوحيد بيضاء خط عليها شعار التوحيد بلون أسود .

[11] –  مصطفى( بدر الدين) : سلطوية الصورة المرئية، في : كريم الصياد ( محررًا )، اثنتا عشرة عينًا على مشهد التسلط: جماعة جذور الفكرية،  القاهرة: دار الهاني،2008.

[12] – ماذا وراء اللون “البرتقالي” في إعدامات “داعش”؟، http://www.alsumaria.tv/news/  29-8-2015 .

[13] – ابن تيمية: مجموع الفتاوى، ج12 ص501

[14] – الاصطلاح عبارة عن اتفاق قوم مّا على تسمية الشيء باسم مّا ينقل عن موضوعه الأول، وإخراج اللفظ من معنى لغوي إلى آخر، لمناسبة بينهما. وقيل اتفاق طائفة على وضع اللفظ بإزاء المعنى. وقيل إخراج الشيء عن معنى لغوي إلى معنى آخر، لبيان المراد. وقيل لفظ معين بين قوم معينين.

«  Mot ou groupe de mots servant à désigner une notion » ISO 704 :1987

GOUADEC, D(1910) : » Terminologie Constitution des donnés ».AFNOR, Paris p3 «  Le terme est l’unité de désignation d’éléments de l’univers perçu ou conçu. Il ne se confond que rarement avec le mot orthographique »

[15] -وهو عنده كذلك «  Un symbole conventionnel ( mot ,groupe de mots..) représentant une notion définie dans un certain domaine de savoir »

[16] – آل عمران: 156

[17] – صحيح البخاري: 2688

[18] – ابن منظور:لسان العرب ج 8 ص 444:”الطاغوت ما عبد من دون الله عز وجل وكل رأس في الضلال طاغوت”

الجوهريّ:مختار الصحاح ص 265 : “الطاغوت الكاهن و الشيطان و كل رأس في الضلال”

[19] – سورة الحاقة آية11

[20] – إعلام الموقعي: ج 1 ص 50

[21] – عبد الوهاب(محمد): الدرر السنية ج1 ص ص 161-162. الأول: الشيطان الداعي إلى عبادة غير الله. الدليل قوله تعالى “أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آَدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ”   (يس/60)

الثاني: الحاكم الجائر المغير لأحكام الله. الدليل قوله تعالى” أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيدًا  ” ( النساء/ 60)

الثالث: الذي يحكم بغير ما أنزل الله. الدليل قوله تعالى”  إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ”   ( المائدة/44)

الرابع: الذي يدعي علم الغيب من دون الله. الدليل قوله تعالى ” وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ”  ( الأنعام /59)

الخامس: الذي يعبد من دون الله وهو راض بالعبادة. الدليل قوله تعالى ” وَمَنْ يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلَهٌ مِنْ دُونِهِ فَذَلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ ” ( الأنبياء/ 21)

[22] – ــ في سورة البقرة الآيات  (256-257) و في سورة النساء ( الآيات 60-61-76) سورة المائدة الآية (60) النحل الآية (36 ) و سورة الزمر الآية (17):

[23] – المعجم الوسيط:ص (513) “الصوارم” في اللغة جمع “صارم”، وتعني عند العوام الرجل الحاسم، بينما في المعجم المعنى الدقيق لـ”صارم” هو السيف الحاد القاطع، أما “صليل” فهو صوت السيوف وهي تضرب بعضها بعضًا. صليل الصوارم”..

[24] – خليل(حلمي):مقدمة لدراسة التراث المعجمي العربي دت ص13

انظر صناعة المعجم الحديث لأحمد عمر مختار ص 37

[25] – سيبويه:الكتاب ج  4 ص 71/ ابن عصفور: الممتع ج 1 ص 195

[26] –   الحديثي (خديجة): أبنية الصرف ص 159

[27] – – *أعلنت مجموعة الهاكرز المعروف بـ ” أنونيموس” عن تخصيص يوم 11 ديسمبر كيوم “للسخرية” من تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”وذلك ضمن عدة فعاليات أطلقتها وطالبت من العامة المشاركة فيها عبر مواقع الشبكات الاجتماعية، بصور تسخر من أعضاء التنظيم. وتتلخص خطة “أنونيموس” ليوم “السخرية” في الخطوات التالية:

– استخدام صور عن داعش باستخدام #Daesh and #Daeshbags
– نشر صور حيوانات بدلاً من أعضاء التنظيم مع تعليقات تسخر منهم.
– الدخول على حسابات تستخدمها داعش على موقع تويتر ونشر الصور الساخرة عليها.
– استخدام صور تسخر من قتلى التنظيم…

* تتجاى السخرية كذاك من خلال بعض أحكام كرة القدم حسب الشريعة الاسلامية (عند داعش) : عدم الانفراد بالـمرمى إلا بوجود مُحرَم. اللاعب الذي يحصل على طردٍ كفارته كفالة يتيم. يُمنع حساب الهدف خارج الأرض بهدفين لشبهة الربا. الخروج على الحَكم جائز إذا لم يحكم بما أنزل الله. استبدال الصفارة بالدف إذ إن الصفارة من المعازف المحرمة شرعًا. الشورت يجب أن يكون شرعياً تحت الركبة.أن يقول اللاعب عند كل ضربة للكرة: “وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى”. عدم استقدام حكام أجانب حيث إنه لا ولاية لكافر على مسلم. إلزام جميع اللاعبين بأداء سجدة شكر بعد كل هجمة حتى لو لم يتم إحراز هدف. في حال تقدم فريق الخصم بهدفين أو أكثر يجوز لكابتن الفريق إعلان الجهاد.يمنع الفرح عند تسجيل الهدف “إِن الله لا يحب الفرحين” (القصص:76). لا يجوز للمشجعين ترديد أي هتافات سوى “الله أكبر”. حكم الهجمة المرتدة القتل.

* صور وأشرطة فيديو الاستهزاء كانت كثيرة، حيث سلّطت وسائل إعلاميّة عدّة حول العالم الضوء على بعض منها. صحيفة “الانديبندنت” البريطانيّة نشرت على موقعها الالكتروني شريط فيديو يظهر غسّالة فارغة وصلت عبر الكهرباء ثمّ رمى رجل حجراً بداخلها. وبعدما تحطّمت علت صيحات التكبير حولها. وفي الشريط الثاني ظهر شخص يضع سكّيناً داخل آلة لتحميص الخبز ثمّ يقوم بالتكبير بعد احتراق الآلة.

[28] – أنتج برنامج “كتير سلبي”لقطة ساخرة يركب فيها جهادي مع سائق سيارة أجرة و يرفض أن يستمع للمذياع لأنه لم يكن موجودا في أيام الاسلام الاولى. تنتهي الفقرة بطرد السائق الرجل ذا اللحية طالبا منه انتظار جمل لينقله إلى وجهته وهو نقد لاذع للتفسير الحرفي لتنظيم الدولة الاسلامية للقرآن.

[29] – معنى دعج في لسان العرب( ج /ص) الدَّعَجُ والدُّعْجَةُ السَّوادُ وقيل شدَّة السواد وقيل الدَّعَجُ شدَّة سواد سواد العين وشدة بياض بياضها وقيل شدة سوادها مع سعتها قال الأَزهري الذي قيل في الدَّعَجِ إِنه شدّة سواد سواد العين مع شدة بياض بياضها خطأٌ ما قاله أَحد غير الليث عَيْنُ دَعْجاءُ بينة الدَّعَجِ وامرأَة دَعْجاءُ ورجل أَدْعَجُ بَيِّنُ الدَّعَجِ قال العجاج يصف انفلاق الصبح تَسُورُ في أَعْجَازِ لَيْلٍ أَدْعَجَا أَراد بالأَدعَج المظلم الأَسود جعل الليل أَدْعَجَ لشدّة سواده مع شدة بياض الصبح وفي صفته صلى الله عليه وسلم في عينيه دَعَجٌ الدَّعَجُ والدُّعْجَة السواد في العين وغيرها يريد أَن سواد عينيه كان شديد السواد وقيل إِن الدَّعَجَ عنده سواد العين في شدة بياضها دَعِجَ دَعَجاً وهو أَدْعَجُ وهو عامٌّ في كل شيء رجلٌ أَدْعَجُ اللَّوْنِ وتَيْسٌ أَدْعَجُ العينين والقَرْنَين قال ذو الرمة يصف ثوراً وحشيّاً وقرنيه جَرَى أَدْعجُ القَرْنَينِ والعَينِ واضِحُ الْ قَرَى أَسْفَعُ الخَدَّينِ بالْبَيْنِ بارِحُ فجعل القَرن أَدعَج كما ترى قال الأَزهري ولقيت بالبادية غُلَيِّماً أَسود كأَنه حُمَمَةٌ وكان يسمى بصيراً ويلقب دعيجاً لشدة سواده والأَدْعَجُ من الرجال الأَسود وأَما قول ابن أَحمر ما أُمُّ غُفْرٍ على دَعْجاءِ ذِي عَلَقٍ يَنْفِي القَرامِيدَ عَنْها الأَعْصَمُ الوَقِلُ ؟ فهي هضبة عن أَبي عبيدة وليل أَدْعَجُ والدُّعْجَةُ في الليل شدّة سواده وفي حديث الملاعنة أَن جاءَتْ به أَدْعَجَ وفي رواية أُدَيْعِجَ حمل الخطابي هذا الحديث على سواد اللون جميعه وقال إِنما تأَوَّلناه على سواد الجلد لأَنه قد روي في خبر الخوارج آيتهم رَجُلٌ أَدْعَجُ والعرب تسمي أَوّلَ المِحَاقِ الدَّعْجَاءَ وهي ليلة ثمان وعشرين والثانيةَ السِّرارَ والثالثةَ الغَلْتَةَ وهي ليلة الثلاثين وشَفَةٌ دَعْجاءُ ولِثَةٌ دَعْجاءُ والدَّعْجاءُ ليلة ثمان وعشرين وفي رواية أُخرى آيَتُهم رجلٌ أَسْوَدُ والدَّعْجَاءُ اسم امرأَة وهي بنت هَيْضَم قال الشاعر ودَعْجَاءَ قد واصَلْتُ في بَعْضِ مَرِّها بِأَبْيَضَ ماضٍ ليْسَ مِن نَبْلِ هَيْضَمِ ومعناه أَنها مرَّت فأَهوى لها بسهم

[30] – المعجم الوسيط ص (285) :داعسه:طاعنه

[31] –  نفسه ص(284): دعب دعبا:مزح و تكلم بما يستملح.و الشيء:دفعه فهو داعب و يقال: ريح داعبة: تذهب بكل شيء ورياح دواعب والداعبٌ:  ماء متدفق والداعبة: ريح شديدة تذهب بكل شيء.

[32] – نفسه (ص286):داعله:خادعه / الدّاعل: الهارب.

رابط مختصر https://www.europarabct.com/?p=49462

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق