اختر صفحة

767بوركينا فاسو 23 قتيلاً من 18 جنسية بهجمات للقاعدة
واغادوغو – فرانس برس
قال رئيس بوركينا فاسو، روتش مارك كريستيان كابوري، السبت، إنه وفقاً “لمحصلة أولية للقتلى” لقي 23 شخصاً على

الأقل حتفهم في هجمات نفذها مقاتلو تنظيم القاعدة على فندق في عاصمة بوركينا فاسو، واصفاً الهجمات بأنها “جبانة وخسيسة”.
وأفاد وزير الأمن سيمون كومباوري للراديو إن القتلى بينهم ضحايا من 18 جنسية مختلفة غير أنه لم يذكر المزيد من التفاصيل.
وما إن أعلن وزير الداخلية عن انتهاء الهجوم الأول، الذي استهدف فندق سبلانديد في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو، حتى وقع هجوم ثانٍ في فندق آخر. ولا تزال المعلومات غير متوافرة عن اسم الفندق وتفاصيل الهجوم.
وكان وزير الداخلية أعلن أنه تم إجلاء 126 شخصاً من الفندق الذي استهدف ليل الجمعة السبت من قبل مسلحين تابعين للقاعدة، كما تم قتل 3 من المهاجمين. وقال ضابط كبير في قوات الأمن إن المهاجمين المتطرفين زرعوا متفجرات في الأدوار العليا لفندق سبلانديد، بغية إبطاء تقدم قوات الأمن البوركينية التي ساعدها أميركيون وفرنسيون في سعيها لاستعادة الفندق. وأضاف الضابط الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه السبت “إن ما يزيد مهمتنا صعوبة أنهم زرعوا متفجرات في طريق الوصول للأدوار العليا”.
القاعدة تتبنى
وتبنى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاعتداء على الفندق ومطعم يرتادهما غربيون في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو، وفق ما ذكره موقع “سايت” المتخصص في رصد الحركات المتطرفة.
وشب حريق في بهو فندق “سبلانديد” بوسط واغادوغو، وتعالت صرخات من داخله.
وكان مسؤول كبير في قوات الأمن في بوركينا فاسو قال إن أشخاصاً يشتبه بأنهم مقاتلون إرهابيون احتجزوا عدداً من الرهائن بعد مهاجمة فندق وكازينو في مدينة واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو في ساعة متأخرة من مساء الجمعة. وفي ما بعد أكد وزير الاتصالات أنه تم تحرير 33 رهينة كانوا محتجزين في الفندق.
وتحصن مسلحون في فندق “سبلانديد” بواغادوغو، فيما تمركزت شاحنتان خفيفتان لقوات حفظ النظام في بوركينافاسو في مكان قريب من الفندق، ووقع تبادل متقطع لإطلاق النار بين المسلحين وقوات الأمن، في حين أكدت السفارة الفرنسية أن الأمر يتعلق بـ”هجوم إرهابي”.
وقال السفير الفرنسي لدى بوركينافاسو جيل تيبو في تغريدة إن هجوم قوات الأمن على مسلحين متحصنين في فندق في قلب العاصمة واغادوغو قد بدأ.
وكتب “بدأ الهجوم ووزعت مختلف أفرع قوات الأمن والجيش المهام في ما بينها” لمواجهة مسلحين شنوا هجوما داميا على مطعم وفندق في المدينة يرتادهما غربيون، ما أوقع 20 قتيلا على الأقل، علاوة على احتجاز رهائن في عملية تبناها تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.
عشر جثث في مطعم قرب الفندق
إلى ذلك، أعلن وزير الداخلية في بوركينا فاسو أن أفراد قوة الإطفاء في بوركينا فاسو عثروا على نحو عشر جثث في شرفة مطعم يقع أمام فندق سبلينديد الذي هاجمه متطرفو القاعدة.
وتعرضت بوركينافاسو أيضاً في وقت سابق ظهر الجمعة إلى هجوم أول من مجموعة مسلحة في شمال البلاد قرب الحدود مع مالي، وفق بيان للجيش.
وأوضح البيان أنه “بعد ظهر (الجمعة) نفذ نحو 20 شخصا مجهولين مدججين بالسلاح هجوما على عناصر الدرك الذين كانوا في مهمة في قرية تين اباو الواقعة على بعد 40 كلم من تين اكوف البعيدة بدورها 40 كلم من غوروم غوروم” شمال البلاد قرب الحدود مع مالي.
وخلف الهجوم “قتيلين هما دركي ومدني، إضافة إلى إصابة دركيين اثنين بجروح أحدهما أصابته حرجة”.