قضايا ارهاب

عبد الحميد أباعود المطلوب رقم 1 في فرنسا

Abdelhamid Abaaoudعبد الحميد أباعود المطلوب رقم 1 في فرنسا
استهدفت عملية أمنية نفذتها قوات مكطافحة الإرهاب منذ فجر اليوم الثلاثاء في ضاحية سان دوني الباريسية عبد الحميد اباعود الذي يستبه بتدبيره اعتداءات الجمعة في العاصمة الفرنسية، وهو جهادي بلجيكي في تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا تتابعه اجهزة الشرطة الاوروبية.

ولد اباعود عام 1987 في بلدة مولنبيك في منطقة بروكسل وكنيته ابو عمر السوسي باسم منطقة السوس التي تتحدر منها عائلته في جنوب غرب المغرب، كما يعرف بابو عمر البلجيكي.
وروى رفيق سابق له في المدرسة لصحيفة “لا ديرنيير اور” البلجيكية الشعبية انه “كان نذلا صغيرا”، مشيرا الى انه كان يعمد الى مضايقة الاساتذة وسلب محفظات.
وهو اليوم هدف للمحققين الفرنسيين والبلجيكيين الذين يشتبهون بانه مدبر اعتداءات باريس التي اوقعت الجمعة 129 قتيلا واكثر من 350 جريحا وتبناها تنظيم الدولة الاسلامية.
وكان اباعود يعرف المشتبه به الرئيسي في هذه الاعتداءات صلاح عبد السلام الذي يرتبط بصلات وثيقة ايضا ببلدة مولنبيك البلجيكية والذي يجري البحث عنه بشكل حثيث، وشقيقه ابراهيم عبد السلام الذي فجر نفسه في شرق باريس، والثلاثة مدرجون في سجلات جنايات الحق العام في بلجيكا.
وتصدر ابو عمر البلجيكي عناوين الصحف البلجيكية في مطلع عام 2014 بعدما اقتاد شقيقه الاصغر يونس (13 عاما) الى سوريا وقد لقبته بعض وسائل الاعلام بـ”اصغر جهادي سنا في العالم”.
ويعتقد ان ابو عمر انضم الى مقاتلين بلجيكيين اخرين ليشكلوا فرقة نخبة في تنظيم الدولة الاسلامية. وظهر في فيديو لتنظيم الدولة الاسلامية معتمرا قلنسوة من الطراز الافغاني ليتباهى بارتكاب فظاعات وهو يخاطب الكاميرا من خلف مقود الية تجر جثثا مشوهة الى حفرة.
“عار على العائلة”
ويقول ابا عود في الفيديو مفتخرا باسما ومتكلما بمزيج من الفرنسية والعربية “من قبل كنا نجر زلاجات مائية ودراجات رباعية وقاطرات مليئة بالهدايا والحقائب للذهاب في عطلة الى المغرب. اما الان فنجر الكفار الذين يقاتلوننا، الذين يقاتلون الاسلام”.
وكتبت صحيفة دي مورغن الفلمنكية الثلاثاء ان والد ابا عود تاجر ارسل ابنه الى مدرسة راقية في بلدة اوكل السكنية في جنوب بروكسل.
وقال والده عمر اباعود في كانون الثاني/يناير لصحيفة لا ديرنيير اور “كانت حياتنا جميلة، بل حتى رائعة هنا. لم يكن عبد الحميد ولدا صعبا واصبح تاجرا جيدا. لكنه غادر فجأة الى سوريا. كنت اتساءل كل يوم ما الذي دفعه الى هذا الحد من التطرف. لم احصل يوما على جواب”.
وقال عمر اباعود الذي وصلت عائلته الى بلجيكا قبل اربعين عاما “عبد الحميد الحق العار بعائلتنا. حياتنا دمرت. لماذا يريد قتل بلجيكيين ابرياء? عائلتنا تدين بكل شيء لهذا البلد”.
واكد انه “لن يغفر ابدا” لعبد الحميد “تجنيد” شقيقه الصغير يونس.
وعبد الحميد اباعود هو ابرز البلجيكيين ال`500 تقريبا الذين توجهوا الى سوريا والعراق للقتال وهو على ارتباط ب`”خلية فيرفييه”.
صدفة محيرة
وشنت الشرطة البلجيكية في 15 كانون الثاني/يناير بعد اسبوع على اعتداءات باريس ضد صحيفة شارلي ايبدو الهزلية ومتجر يهودي هجوما على منزل في هذه المدينة الواقعة في شرق بلجيكا ما ادى الى مقتل اثنين ممن كانوا فيه قال المحققون انهما كانا يعدان لاستهداف قوات الامن.
ولم يكن اباعود في المنزل لكنه اعلن في مطلع شباط/فبراير في مقابلة مع مجلة “دابق” الالكترونية الصادرة عن تنظيم الدولة الاسلامية، انه “خطط” للاعتداءات التي تم احباطها في اللحظة الاخيرة.
وقال “تمكننا اخيرا من الوصول الى بلجيكا. ونجحنا عندها في الحصول على اسلحة وايجاد مخبأ فيما كنا نخطط لشن عمليات ضد الصليبيين”.
وذكرت الصحافة البلجيكية ان اباعود رصد في اليونان حيث كان يتواصل مع الجهاديين اللذين قتلا في فيرفييه. وجرت عملية دهم في اثينا من دون ان تنجح في توقيفه.
واوضح هو لمجلة دابق انه تمكن “من مغادرة الشام والعودة اليها رغم مطاردة العديد من اجهزة الاستخبارات”.
وفي تموز/يوليو، حكم غيابيا على عبد الحميد اباعود في بلجيكا بالسجن عشرين عاما في اطار محاكمة حول شبكات تجنيد جهاديين بلجيكيين للقتال في سوريا.

مقالات ذات صلة

إغلاق