اختر صفحة

مكافحة الإرهاب في أوروبا ـ تدابير وقائية وإستباقية جديدة

أكتوبر 11, 2021 | الإتحاد الأوروبي, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “3”

مكافحة الإرهاب في أوروبا ـ تدابير وقائية وإستباقية جديدة

يمثل الإرهاب تهديدًا رئيسيًا لأمن مواطني الاتحاد الأوروبي. وشهدت الدول الأعضاد داخل التكتل الأوروبي ارتفاعا في وتيرة ونطاق الحوادث الإرهابية خلال العقد الأخير. وينعكس التعقيد المتزايد للسلطات القضائية التي تتعامل مع ملف الإرهاب في عدد مطرد من قضايا الإرهاب المتعلقة بعودة المقاتلين الأجانب.و يعد مكافحة التطرف والإرهاب مسؤولية أوروبية مشتركة. تتحمل دول الاتحاد الأوروبي المسؤولية الرئيسية عن الأمن ، لمواجهة التهديدات الإرهابية الصادرة عن الإرهابيين المحليين أو الأجانب.

سياسات مكافحة الإرهاب داخل الاتحاد الأوروبي 

اعتمدت المفوضية الأوروبية في 24 يوليو 2020، استراتيجية جديدة للاتحاد الأمني ​​للاتحاد الأوروبي  للفترة من 2020 إلى 2025 ، من خلال منع واكتشاف التهديدات وزيادة مرونة البنية التحتية الحيوية، لتعزيز الأمن السيبراني وتعزيز البحث والابتكار، تضع الاستراتيجية الأدوات والتدابير التي يجب تطويرها على مدى السنوات الخمس المقبلة لضمان الأمن. وكانت قد اقترحت المفوضية في جدول أعمالها الأوروبي للأمن إنشاء مركز أوروبي لمكافحة الإرهاب (ECTC) لتحسين تبادل المعلومات والدعم التشغيلي لمحققي الدول الأعضاء.

اعتمد الاتحاد الأوروبي التوجيه الخاص بمكافحة الإرهاب لتعزيز الإطار القانوني لتغطيةا لتهديدات المتعلقة بالإرهاب بشكل أكثر شمولاً. حيث يتعين على جميع دول الاتحاد الأوروبي التأكد من أنها تجرم سلوكًا مثل التدريب والسفر من أجل الإرهاب ، وكذلك تمويل الإرهاب. تعمل هذه التعاريف المنسقة للجرائم الإرهابية كمعيار للتعاون وتبادل المعلومات بين السلطات الأوروبية. اتفق وزراء الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي في  نوفمبر 2020 ، في أعقاب الهجمات الإرهابية في فرنسا وألمانيا والنمسا على زيادة تعزيز جهودهم المشتركة لمكافحة الإرهاب ، دون المساس بالقيم المشتركة للاتحاد الأوروبي ، مثل الديمقراطية والعدالة وحرية التعبير.

تبنى البرلمان الأوروبي في 28 أبريل 2021 قيودا مشددة تتيح فرض إزالة الرسائل والصور ومقاطع الفيديو “ذات الطابع الإرهابي” خلال ساعة على المنصات الإلكترونية، ما يمهد الطريق لتطبيقها العام المقبل في الاتحاد الأوروبي. وتهدف الآلية الجديدة، إلى منع الإرهابيين من استخدام الإنترنت للتطرف والتجنيد والتحريض على العنف. وشدد رئيس وكالة مراقبة الحدود الأوروبية فرونتكس، فابريس ليغيري، في 2 سبتمبر 2021 على أن تحمي أوروبا نفسها من استقبال أشخاص على صلة بحركات إرهابية.

اليوروبول

يقوم اليوروبول “وكالة الاتحاد الأوروبي للتعاون في مجال إنفاذ القانون”، بتجميع الموارد المتخصصة والخبرات والمعلومات حول المقاتلين الأجانب والمتفجرات والأسلحة النارية والاستخبارات المالية والدعاية عبر الإنترنت لدعم وحدات مكافحة الإرهاب في الدول الأعضاء. تمثل الأنشطة المالية المشبوهة حوالي (1 ٪ ) من الناتج المحلي الإجمالي للاتحاد الأوروبي، أو حوالي (130 ) مليار يورو، وفقًا لوكالة الشرطة الأوروبية يوروبول. وأعلنت المفوضية الأوروبية، في أنها تريد إنشاء وكالة لمكافحة غسل الأموال كجزء من مقترحات تشريعية تهدف أيضًا إلى مكافحة تمويل الإرهاب بشكل أفضل، بعد عدة فضائح تورطت فيها بنوك داخل الاتحاد الأوروبي. هذا الكيان الجديد مسؤولا بشكل خاص عن الإشراف والتنسيق مع السلطات الوطنية

إجراءات وقائية وإستباقية

كشفت  الحكومة الفرنسية في 5 أبريل 2021، عن مشروع قانون جديد لمكافحة الإرهاب من خلال مراقبة الإنترنت كـ “واتساب” و “سيغنال” و “تيليغرام” باستخدام الخوارزميات، وتوسيع استخدام أجهزة الاستخبارات الفرنسية للخوارزميات لتعقب الإرهابيين المحتملين.  وأثار القانون الجديد جدلا كبيرا في أوساط المدافعين عن الحريات وعن استخدامات شبكة الإنترنت. كما فككت السلطات الإسبانية في خلية يشتبه بأنها تموّل “أنشطة مقاتلين إرهابيين” داخل سوريا تحت غطاء منظمة خيرية. وإسبانيا منذ العام 2015 في حال تأهب لمكافحة الإرهاب  من الدرجة الرابع على مقياس أقصاه خمس درجات.

شنت الأجهزة الألمانية الأمنية واحدة من أكبر عملياتها المرتبطة بالإرهاب في البلاد، واعتقلت في نهايتها (11 ) شخصاً من أصل (67)  مشتبهاً بهم ينتمون إلى شبكات كانت تمول منظمات إرهابية، على رأسها “جبهة النصرة” في سوريا. وفي السنوات الماضية أدخلت ألمانيا تعديلات على قوانين مكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب ، وحسّنوا التعاون بين الدول الأوروبية وقد مكنهم ذلك من جمع معلومات من أكثر من دولة أوروبية حول الشبكة التي تم الكشف عنها وتُتهم بتمويل الإرهاب. كما أحبطت  السلطات الأمنية في ألمانيا منذ عام 2000 ما يزيد على (20) هجوماً إرهابياً. مررفي البرلمان تعديلاً على قانون هيئات حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) في يونيو 2021 يمنح الاستخبارات الداخلية المزيد من الصلاحيات للوصول إلى الاتصالات عن بعد.

تقول وزيرة الداخلية الإيطالية “لوتشانا لامورجيزي” إن هناك إجراءات وقائية فعالة من جانب أجهزتنا الأمنية ضد الإرهاب. أن “عملية الشرطة التي نسقتها نيابة لاكويلا (عاصمة مقاطعة أبروزو ـ وسط)، والتي أدت إلى اعتقال المقاتل الأجنبي الإيطالي، المتورط بنشاط يرتبط بالإرهاب الدولي، تؤكد الإجراءات الوقائية الفعالة لأجهزتنا الأمنية والاستخباراتية، وكذلك التعاون المكثف والمثمر مع الدول الأخرى”. من خلال المراقبة المستمرة لهذه الظاهرة وتكثيف التبادل الدولي للمعلومات لتعقب المتورطين بالأنشطة الإرهابية.

اتخذت السلطات السويسرية العديد من الإجراءات الاستيباقية والوقائية لمكافحة الإرهاب خلال عامي     2020 و2021 حيث أنشأت   قاعدة قانونية صادق عليها البرلمان في العام 2020، يسمح بموجبه للشرطة بالتحرك وقائيا بسهولة أكبر عند مواجهة “إرهابي محتمل”. ووفقا للشرطة الفدرالية، سينطبق هذا الإجراء الجديد على بضع عشرات الحالات سنويا.

 حقوق الإنسان على المحك

كثرت المخاوف الأممية والحقوقية من أن يهدد قانون مكافحة الإرهاب السويسري الجديد الذي يمنح سلطات شاملة للشرطة بهدف منع هجمات مستقبلية، موقع سويسرا الريادي في مجال حقوق الإنسان. وتقول “أليسيا جيروديل المحامية” في فرع سويسرا لمنظمة العفو الدولية في 17 مايو 2021 “لا يعيد النص النظر في صدقية التقاليد الإنسانية لسويسرا فحسب، بل يمكن أيضا أن يمهد الطريق، على المستوى الدولي، لسياسة أمنية تستخدم أدوات عقابية ضد أشخاص لم يرتكبوا أي جريمة جنائية”.. ووفقا للتقارير الحقوقية والأممية فبعد أربع سنوات من دخول توجيه الاتحاد الأوروبي بشأن مكافحة الإرهاب حيز التنفيذ ، هناك حاجة إلى مزيد من الجهود لضمان تنفيذه وفقًا لالتزامات قانون حقوق الإنسان

التقييم

يلعب الاتحاد الأوروبي في مواجهة دورًا هاما في مواجهة التهديد الإرهابي المستمر لضمان أمن الدول الأعضاء، ويوفر الاتحاد الأوروبي الدعم المالي والتنسيق والتعاون بين سلطات إنفاذ القانون الأوروبية. أصبح عمل الاستقرار وكذلك بين الأمن الداخلي والخارجي من خلال مسك الحدود، يشكلون عمل الاتحاد الأوروبي.

زاد إنفاق الاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الإرهاب على مر السنين ، للسماح لتعاون أفضل وتعزيز الدعم من قبل هيئات الاتحاد الأوروبي المسؤولة عن الأمن والعدالة ، مثل اليوروبول والاتحاد الأوروبي ليزا ويوروجست. يظل دور الاتحاد الأوروبي محدودًا عندما يتعلق الأمر بإعادة تأهيل لإرهابيين المسجونين والوقاية المجتمعية الواسعة من التطرف.

تبنى الاتحاد الأوروبي العديد من القواعد والأدوات الجديدة التي  تتراوح بين مواءمة تعريفات الإرهاب والعقوبات ، وتبادل المعلومات والبيانات وحماية الحدود ومكافحة تمويل الإرهاب وتنظيم الأسلحة النارية. لعب البرلمان الأوروبي دورنشط ليس فقط في تشكيل التشريعات ، ولكن أيضًا في تقييم الأدوات والثغرات الموجودة.

قدمت المفوضية وجدول أعمالها لمكافحة الإرهاب، توصيات لمكافحة الإرهاب بشأن عودة المقاتلين الأجانب وركزت العمل على توقع التهديدات بشكل أفضل ، ومكافحة التطرف والحد منها وإبراز نقاط الضعف، من خلال جعل البنى التحتية الحيوية أكثر مرونة وأفضل حماية للأماكن العامة.إمكانية التحقيق والملاحقة القضائية للجرائم الإرهابية على مستوى الاتحاد الأوروبي ، من خلال المقترح. تمديد ولاية مكتب المدعي العام الأوروبي الذي تم إنشاؤه مؤخرًا.

تحث منظمات جقوق الإنسان حقوق الإنسان الحكومات الأوروبية على مزيد من الجهود لضمان مكافحة الإرهاب وفقا  لالتزامات قانون حقوق الإنسان. كما تحث على إعادة المواطنين الأوروبيين من مخيمات الاحتجاز في سوريا ، حيث ترى المنظمات الحقوقية أن مراكز الاحتجاز شمال شرق سوريا غير مؤهلة لهم ما للأمراض والتطرف.

رابط نشر مختصر .. https://www.europarabct.com/?p=77622

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهواامش                  

Counter terrorism and radicalization

https://bit.ly/3ahIPon

فرنسا ستكافح الإرهاب باستخدام الخوارزميات وتقنيات الذكاء الاصطناعي

https://bit.ly/3llqf4Y

وزير داخلية ألمانيا: أحبطنا 23 هجوما إرهابيا والخطر لايزال قائماً

https://bit.ly/3lkZWvM

إسبانيا ـ تفكيك خلية يشتبه بأنها تموّل “أنشطة إرهابيين” بسوريا

https://bit.ly/3oKhdAE

قانون لتعزيز مكافحة الإرهاب في سويسرا يثير جدلا حول حقوق الانسان

https://bit.ly/3Br5HNV

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...