اختر صفحة

“ويكيليكس” يكشف عن آلية ” CIA” لإخفاء اختراقاتها الإلكترونية

نشر موقع “ويكيليكس” حزمة جديدة من وثائق ” CIA” السرية الخاصة بأساليب القرصنة الإلكترونية.وتتعلق الدفعة الجديدة من الوثائق بأساليب عرقلة التحقيقات في عمليات الاختراق الإلكتروني لمنع الجهة القائمة على التحقيق من الكشف عن صلة الهاكرز الأمريكيين بتوزيع فيروسات أو شن عمليات اختراق. وحسب “ويكيليكس”، كانت هذه الآلية مستخدمة من قبل الوكالة حتى عام 2016 على الأقل.

وتتضمن الحزمة الجديدة 676 شيفرة مصدرية لتلك الآلية السرية، التي كانت تسمح بالتستر على النصوص الإنجليزية في شيفرة البرامج الضارة ووضع نماذج من نصوص أخرى، ليس باللغة الانجليزية فحسب، بل وبالصينية والروسية والكورية والعربية والفارسية، كستار على مقاطع الشيفرة، التي قد تدل على صلتها بـ ” CIA”.وأوضح الموقع أن الاستخبارات الأمريكية كانت تطور منظومات أسلحة إلكترونية قبل تقديمها لهاكرز مدعومين بشكل سري من قبل ” CIA”.

روسيا اليوم

خبر ذي صلة

ويكيليكس يسرب أكثر من 8 آلاف وثيقة سرية لـ CIA

نشر موقع “ويكيليكس”، الثلاثاء 7 مارس/آذار، وثائق مسربة عن وكالة الاستخبارات الأمريكية “سي آي إيه” ووصفت بأنها الأكثر عن الوكالة الأمريكية.وسرب الموقع أكثر من 8761 وثيقة، وهي جزء من سلسلة تسريبات لـ” Year Zero” كشفتها منظمة “Vault 7”.وقال “ويكيليكس” في تصريحات: ” Year Zero، تعتبر تفاصيل عن برنامج القرصنة السري العالمي، لوكالة الاستخبارات المركزية، بما في ذلك المستخدمة ضد شركات الإنتاج، آي فون أبل، وأندرويد غوغل وويندوز مايكروسوفت وحتى تلفزيونات سامسونغ، والتي تحولت إلى ميكروفونات سرية”.

وأشار الموقع في تغريدة على “تويتر” إلى أنه تم الحصول على التسريبات من شبكة داخل فرع لوكالة الاستخبارات الأمريكية لشؤون الاستخبارات الإلكترونية في مدينة لانجلي التابعة لولاية فرجينيا.وقال مصدر المعلومات لموقع ويكيليكس في بيان: “كانوا يرغبون في بدء نقاش علني حول (أمن وإنشاء واستخدام وانتشار والرقابة على الأسلحة السيبرانية)”.ومن أحدى المسائل المتعلقة التي كان يرغب أن تناقش أيضا في العلن “ما إذا كانت قدرات القرصنة لدى وكالة الاستخبارات المركزية ورقابتها العامة تتجاوز الصلاحيات الموكلة إليها”.

ويسلط قسم “الأسئلة المتكررة” من البيانات المسربة، الضوء على الحجم الحقيقي للتسريب، وخاصة أن “المعلومات التي وردت في التقرير حصلت مؤخرا وتغطي عام 2016.ويشير ويكيليكس في تحليله لـ” Year Zero” إلى أن الوكالة استخدمت تقنية تجسس تسمى ” Weeping Angel (الملاك الباكي)” وهي تقنية مراقبة تصيب أجهزة التلفاز الذكية وتحولها إلى ميكروفونات تنصت.ويؤكد الموقع أن الهجمات ضد أجهزة تلفزة سامسونغ الذكية باستخدام “Weeping Angel” كان بالتعاون مع جهاز الاستخبارات البريطاني MI5، التي (“Weeping Angel”) بإمكانها السماح بتسجيل المحادثات رغم إظهارها حالة ” Fake-Off” (الإطفاء الوهمي).

وزعم موقع “ويكيليكس” أن القنصلية الأمريكية في مدينة فرانكفورت الألمانية بمثابة قاعدة سرية لهاكرز المخابرات الأمريكية السرية، مشيرة إلى أن عملاء المخابرات لديهم جوازات سفر دبلوماسية وغطاء من الحكومة”.وقال الموقع إن “القاعدة” السرية في فرانكفورت تغطي منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. ووفقا للبيان، فإن قراصنة وكالة المخابرات المركزية ينصحون القول: “إن عملهم في القنصلية لدعم الاستشارات الفنية”.وأكد ويكيليكس أن الـ”CIA” استخدمت تقنيات لاختراق الهواتف الذكية وسرق المعلومات من تطبيقاتها، قائلة إن الوكالة طورت برامج خبيثة تسمح بمراقبة الأشخاص الذين يستخدمون الهواتف بما في ذلك الآي فون.

وأضاف الموقع أن القرصان، عميل الاستخبارات، يستطيع إعطاء أوامر عن بعد للهواتف الذكية المصابة، تمنحه المقدرة للحصول على بيانات مثل إحداثيات الجهاز والمحادثات الصوتية والنصية. وعلاوة على ذلك، يمكن للمتحكم عن بعد أن يفعل ميكروفون كاميرا الجهاز.يشار إلى أن البرامج خبيثة استهدفت ليس فقط أجهزة الآيفون، ولكن أيضا أجهزة الكمبيوتر اللوحي آي باد.ويؤكد الموقع أن وكالة المخابرات المركزية وجدت أيضا وسيلة لاختراق الهواتف الذكية التي تعمل على نظام التشغيل أندرويد، والتي تنتجها شركات سامسونغ وHTC وسوني وغيرها.

روسيا اليوم