اختر صفحة

وكالة الشرطة الأوروبية تحذر من هجمات إرهابية جديدة

الشرق الآوسط ـ 28 يونيو 2017 ـ جرى الكشف في بروكسل عن خطط إرهابية كان من المفترض تنفيذها عقب هجمات مارس (آذار) من العام الماضي، التي شملت مطار العاصمة ومحطة قطارات المترو، وحسبما ذكرت وكالة الأنباء البلجيكية فقد عثر المحققون على جهاز حاسوب في صندوق القمامة بجوار السكن الذي خرج منه منفذو تفجيرات 22 مارس من العام الماضي في حي سخاربيك ببروكسل، الذي يقطنه عدد كبير من المهاجرين من أصول إسلامية.

واكتشف المحققون صوراً ومعلومات على الحاسوب الخاص بأحد عناصر الخلية، وتشير إلى أن الإرهابيين كانوا يخططون لاستهداف مقر إقامة رئيس الوزراء الحالي شارل ميشال في بروكسل، ومستشفى عسكري قريب من العاصمة، وقاعدة عسكرية في مدينة ناميور في الجزء الجنوبي الناطق بالفرنسية، وأيضاً محطة نووية لتوليد الطاقة. وحسب الوكالة، فقد توفرت معلومات وصور اطلعت عليها صحيفة «لاتست نيوز» اليومية البلجيكية.

وقالت بعدها إن المحققين اكتشفوا أن الإرهابيين كانوا يجمعون معلومات وصوراً عن المسارح وصالات الاحتفالات والمقاهي لتنفيذ هجوم مماثل لما وقع في باريس في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015 باستهداف أحد المسارح، وأيضاً إطلاق النار على رواد أحد المقاهي.

وكانت بروكسل تعرضت لتفجيرات في مارس من العام الماضي أسفرت عن مقتل 32 شخصاً وإصابة 300 آخرين. وشملت مطار بروكسل ومحطة للقطارات الداخلية بالقرب من مقار مؤسسات الاتحاد الأوروبي. وقبل أيام، أعلنت السلطات عن محاولة إرهابية فاشلة استهدفت محطة وسط بروكسل بعد مقتل منفذ الهجوم الذي كان بحوزته أسطوانات للغاز في حقيبة ولم تسفر سوى عن انفجار صغير وإشعال النيران بشكل محدود قبل أن يطلق عناصر الأمن والجيش النار عليه. وتعيش البلاد في حالة من الاستنفار الأمني من الدرجة الثالثة أي الدرجة قبل مرحلة الطوارئ مباشرة.

وبالتزامن مع هذا، حذرت منظمة الشرطة الأوروبية «يوروبول» من حدوث هجمات إرهابية جديدة في أوروبا. وقال رئيس المنظمة روب واينرايت في تصريحات لصحيفة «نويه أوسنابروكر تسايتونج» الألمانية في عددها الصادر الثلاثاء: «إن خطر الإرهاب في أوروبا هو الأعلى خلال العشرين عاماً الماضية. ولا يزال يزداد، لدينا إشارات على ذلك». وبحسب تقييم واينرايت، يعد لقاء مجموعة العشرين «جي20» المنتظر في مدينة هامبورغ الألمانية خلال شهر يوليو (تموز) المقبل «هدفاً محتملاً بالطبع بالنسبة للإرهابيين مثل أي فعالية عامة مهمة أخرى». وأكد أن السلطات الألمانية على علم بذلك ومستعدة له.

وقال: «إنني متأكد أنهم يفعلون كل شيء من أجل الحيلولة دون حدوث ذلك»… وبالنظر إلى الهجمات التي حدثت في بروكسل وباريس ولندن، دعا رئيس منظمة الشرطة الأوروبية إلى وجود قوات مكافحة إرهاب سريعة في كل دولة أوروبية.

وأشار إلى أن الشرطة قتلت المهاجم في لندن مطلع شهر يونيو (حزيران) الماضي في غضون 8 دقائق بعد الاستدعاء الأول لها، وقال: «إن ذلك هو المعيار الذي لا بد أن يكون لدينا في كل مكان». وشدد على ضرورة أن يحصل محققون على مزيد من الإمكانات لمراقبة التواصل عبر الإنترنت بين المشتبه في صلتهم بالإرهاب، مثل رسائل الماسنجر. وأوضح مدير المنظمة في لاهاي قائلاً: «نظراً لأنه تم نقل قنوات التواصل إلى الإنترنت.

لذا فقدت الشرطة جزءاً كبيراً من إمكاناتها الخاصة لمراقبة إرهابيين. ولا بد أن يتغير ذلك». وفي الأسبوع الماضي، حذر تقرير لوكالة الشرطة الأوروبية (يوروبول) من تزايد دور النساء في تنفيذ هجمات يخطط لها تنظيم داعش، وقال التقرير إنه جرى إحباط عدد كبير من الخطط التي تتعلق بتنفيذ كثير من الهجمات الإرهابية خلال العام الماضي.

وجاء في التقرير أن أوروبا واجهت العام الماضي 142 مخططاً إرهابياً وجرى إحباط العدد الأكبر منها. وأشار التقرير إلى أنه إلى جانب تفجيرات مارس من العام الماضي في مطار العاصمة البلجيكية بروكسل وإحدى محطات القطارات الداخلية، فقد جرى تفادي هجومين آخرين في بلجيكا.

وفي إطار الإشارة إلى تزايد دور النساء في تنظيم مخططات «داعش»، نوه التقرير بمحاولة 3 سيدات في سبتمبر (أيلول) الماضي تنفيذ مخطط باستخدام أسطوانات الغاز، وجرت مداهمات واعتقالات على خلفية التحقيق في هذا الملف. كما أشار التقرير إلى خطط لكثير من العائدين من سوريا والعراق لتنفيذ مخططات إرهابية في أوروبا، ومنهم فتاة تدعى موللي 24 عاماً من ويفيلخم البلجيكية.

ولم يتم الإعلان عن هذا المخطط بشكل واضح، ولكن المحققين عثروا على رسائل مشبوهة لها على وسائل التواصل الاجتماعي، كما أنها كانت تراسل الفتيات اللاتي كن يخططن للهجوم في باريس بأسطوانات الغاز، وهناك بلجيكية أخرى تبلغ من العمر 23 عاماً من مدينة بايخيم، وجرى اعتقالها عقب عودتها مع طفليها من سوريا. كما حذر تقرير «يوروبول» عن الإرهاب، من تهديدات مستقبلية محتملة لتنظيم داعش الإرهابي، تشمل هجمات تفجيرية عبر طائرات دون طيار مسلحة، إضافة إلى إمكانية استخدام أسلحة غير تقليدية (كيميائية وبيولوجية وإشعاعية ونووية).

ونوه التقرير بأن تنظيم داعش الإرهابي يستخدم بالفعل تقنية تركيب المتفجرات في طائرات دون طيار، في العراق وسوريا، كما حذر من تنامي الأدوار التنفيذية للنساء في الأنشطة الإرهابية في أوروبا، فضلاً عن الأطفال والمراهقين. وخلال عرض التقرير، الذي قدمه مدير الشرطة الأوروبية (يوروبول)، روبرت وينرايت، في مالطة، أوضح «وينرايت» أن عدد المقاتلين الأجانب من دول الاتحاد الأوروبي المشمولين بالقوائم التي أعدتها تركيا بلغ 7670 شخصاً، وحذر من الخطر المتنامي للإرهاب مع عودة هؤلاء المقاتلين لبلدانهم بعد هزيمة تنظيم داعش في سوريا والعراق.