اختر صفحة

واقع الإسلام السياسي في أوروبا 2020

ديسمبر 9, 2020 | تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

واقع الإسلام السياسي في أوروبا 2020

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

 وحدة الدراسات والتقارير  “2”              

تغلغلت أنشطة تيارات الإسلام السياسي لاسيما تنظيم الإخوان المسلمين داخل المجتمعات الأوروبية وتنوعت أساليبها ووسائل عملها لبسط النفوذ في أوروبا. وبدأت الدول الأوروبية بعد الهجمات الإرهابية التي هزت فرنسا والنمسا و ألمانيا باتخاذ العديد من الإجراءت والتدابير للتصدي لمخاطر تيارات الإسلام السياسي وفي مقدمتها تنظيم الإخوان المسلمين.

 وسائل واساليب عمل التنظيمات الجهادية

التجنيد والاستقطاب : يقول ممثلو الادعاء في بلجيكا إن جماعة ” Sharia4Belgium” هي منظمة سلفية تم حلها الآن وتريد تطبيق قانون الشريعة في بلجيكا. وكشف المدعون عن اقتراب أعضاء Sharia4Belgium من الشباب ،  في شوارع أنتويرب وفيلفوردي ، شمال بروكسل ، لدعوتهم إلى مركزهم في أنتويرب حيث تم تلقينهم وتجهيزهم لرحلتهم إلى سوريا وفقا لـ”العربية” في 29 سبتمبر 2020.

نسج شبكات إرهابية داخل السجون الأوروبية : تبيّن أن الإرهابيين يستطيعون نسج شبكة علاقات مع نزلاء آخرين ودفعهم إلى التطرف، في أثناء قضائهم محكومياتهم في سجون تخضع لحراسة مشدّدة، بسبب عدم اتخاذ إداراتها إجراءات لمواجهة هذه الظاهرة. وفقا لـ”اندبندنت عربية” في 2 مايو 2020.

عمليات أحتيال بغرض التمويل: تورط أشخاص ينتمون من “الوسط السلفي” يشتبه في تورطهم في عملية احتيال تخص مساعدات اقتصادية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وتتراوح المبالغ بين (50) ألف و(60) ألف يورووفقا لـ”DW” في 7 مايو 2020.

استغلال رحلات الطيران : أعلن الادعاء العام الاتحادي في ألمانيا، أن خلية إرهابية تابعة لتنظيم “داعش” استعلمت عن رحلات طيران شراعي في مدارس جوية بولاية شمال الراين – فيستفاليا. وخطط لشن عمليات قتل وهجمات إرهابية وفقا لـ”الشرق الأوسط  في  22 سبتمبر 2020 .

تنفيذ هجمات إرهابية : هجمات دريسدن، باريس، نيس وفيينا.أربع هجمات إرهابية في شهر واحد فقط،  هجمات تُظهر أن الجناة الأفراد الذين تم دمجهم في شبكات مكونة من أشخاص لهم نفس الرأي والتفكير، يشكلون على وجه الخصوص التهديد الأكبر.و ويرى الخبير الفرنسي في الإسلام السياسي، أوليفييه روي، أن هؤلاء الشباب، هم في الغالب، شباب “مولعون بعنف الجهاد” وفقا لـ”DW” في 14 نوفمبر 2020.

السلفية فى أوروبا

شهد عدد النساء المنتميات للتيار السلفي في ألمانيا، ارتفاعا ملحوظا، وفقا لتقارير ألمانية. ووفقا لتقرير نشرته صحيفة “بيلد أم زونتاغ” الألمانية في 5 يوليو 2020 استنادا إلى تقرير لم ينشر لهيئة حماية الدستور فقد ارتفع عدد النساء ضمن أتباع هذا التيار الإسلاموي المتشدد، من (1356) في عام 2018 إلى (1580) في عام 2019. وارتفع العدد الإجمالي للسلفيين في ألمانيا بمقدار (850) ليصل إلى (12500) شخص.

ارتفع عدد المشتبه فيهم بالتطرف الإسلاموي في بريطانيا. وتم دراسة خلال الفترة بين مارس 2019 ومارس 2020 ملفات قرابة (1.5) ألف شخص ما يتجاوز بـ(6% ) رقم العام 2019 وفقا لـ”روسيا اليوم” في 26 نوفمبر 2020.   مؤشر الإرهاب في أوروبا 2020 ـ المخاطر و التقييم و المعالجات

ولاتزال احصائيات السلفيين والمدرجين على قوائم التطرف في فرنسا تزعج السلطات الفرنسية  البرلمان الفرنسي حيث تم إحصاء (40) ألفا في فرنسا ينتمون إلى التيار السلفي في 9 يوليو 2020 وفقا لـ”يورونيوز”. بالإضافة إلى (8132) مدرجين على قائمة التطرف وفقا لتقديرات الأجهزة الأمنية الفرنسية في 31 أغسطس 2020 نقلا عن “فرانس24”.

أبرز القوانين الأوروبية في محاربة التطرف والارهاب  

أصدر البرلمان الألماني قانونا يقضي بحصول سلطات السلامة الجوية مستقبلا على معلومات أمنية من الهيئات الأخرى، كالشرطة الاتحادية، وسلطات مكافحة الجريمة من أجل تطبيق هذه الاحتياطات تشديد الرقابة على حركة الطيران، خاصة على الطيارين والطواقم الأرضية على خلفية الهجمات الإرهابية. وفقا لـ”الشرق الأوسط” في 7 مارس 2020.

أقرت الجمعية الوطنية الفرنسية المشكلة من مجلسي النواب والشيوخ  وفقا لـ”الشرق الأوسط” في 29 يوليو 2020 مشروع قانون يعطي السلطات الأمنية والقضائية إمكانية مراقبة المدانين بقضايا ذات صلة بأنشطة إرهابية بعد أن يكونوا قد أمضوا فترة أحكامهم في السجون.  ومن التدابير التي ستكون متاحة فرض الإقامة الجبرية في مكان محدد على هؤلاء ومنعهم من التواصل مع أشخاص محددين أو دفعهم إلى حمل سوار إلكتروني يكشف كافة تحركاتهم وتنقلاتهم.

شملت مقترحات قدمتها السلطات البريطانية لمكافحة الإرهاب منها زيادة أحكام السجن ضد الضالعين بالإرهاب “الأكثر خطورة”، وإنهاء الإفراج المبكر عنهم ومضاعفة عدد ضباط المراقبة الاختصاصين المعنيين برصد تحركاتهم بعد خروجهم من السجن. كذلك اختبارات جهاز الكشف عن الكذب حين يسألون الإرهابيين المطلَق سراحهم عن نشاطاتهم وعن شروط الترخيص.

أساليب عمل الإسلام السياسي 

بناء جسور اقتصادية واجتماعية ودينية مع الأحزاب الأوروبية : تضطلع حكومة إردوغان بدور كبير في بناء جسور اقتصادية واجتماعية ودينية مع الأحزاب الأوروبية التي تعتبرها متوائمة سياسيا مع مصالحها. هذا وقد لخص إردوغان بصراحة سياسته مؤكدا أنه ما من عيب على الإطلاق في دعم الأحزاب السياسية في دول البلقان والدول الأوروبية الأخرى التي تتشارك عقيدة مماثلة مع حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يترأسه وفقا لـ”الحرة” في  6 يوينو 2020.

خلايا سرية للاستقطاب والتجنيد : كشف تقرير تلفزيون ولاية بافاريا الألمانية عن “خلايا سرية” يشكلها تنظيم الإخوان، لتسهيل  عمليات التجنيد والاستقطاب والتي تعرف بـ”الأسر” في أوروبا الغربية . وتتكون الخلية  من (4 أو 5 ) أشخاص ، لتوفر روابط إقليمية بين عناصر الإخوان “لضمان تماسك التنظيم”. وفقا لـ”سكاى نيوز عربية” فى 23 يونيو 2020.

السيطرة على المؤسسات التعليمية : كشفت صحيقة “لوباريزيان” أن السلطات فتحت تحقيقا بشأن تمويل مؤسسة تعليمية إخوانية في محافظة سان دوني، في شهر يونيو 2020 في شبهة “خيانة مؤتمن” تتعلق بتمويل المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية، وهو مؤسسة غير حكومية للتعليم العالي تقوم بتدريب الأئمة على وجه الخصوص. وقال المصدر نفسه، إن التحقيقات تتعلق “بأساليب تمويل أنشطة المعهد”.

استغلال الجمعيات والمنظمات : أنشأ تنظيم الإخوان في أوروبا سلسلة من المنظمات تبدو مستقلة ظاهريا لكنها تدعم في الخفاء شبكات من الشركات والجمعيات الخيرية والمنظمات والمدارس والشركات والعديد من الكيانات الأخرى، من أجل تمرير خطابها الأيديولوجي المتطرف، وفقا لـ”العرب اللندنية” في 17 نوفمبر 2020.

استغلال المساجد واستغلال الجاليات المسلمة لتكوين قواعد انتخابية: أجرى البرلمان الهولندي دراسة  في 27 يونيو 2020 أكد فيها  أن أنقرة تورطت  في تقديم دعم مالي لعدد من المساجد والهيئات الدينية والمنظمات الإسلامية.  ومن مساعي الإخوان السيطرة على الجاليات المسلمةالسيطرة على قاعدة انتخابية إسلامية ضخمة تجعلهم قادرين على الضغط السياسي على الحكومات الغربية في أكثر من اتجاه وفقا لـ”الحرة” في  24 يناير 2020.

مخاطر عمل الاسلام السياسي في اوروبا

أصدرت المخابرات الداخلية الألمانية في ولاية “بادن فورتمبيرغ” في 16 يونيو 2020 تقريرها السنوي حول المنظمات التي تشكل خطراً على الأمن الداخلي للولاية. وضم التقرير جماعة الإخوان المسلمين التي بلغ عدد المنتمين لها في الولاية (190) شخصاً.

أفادت المجلة الإخبارية “FOCUS Online” الألمانية أن تقريرًا رسميًا خلص إلى أن السلطات الأمنية الألمانية تعتبر جماعة الإخوان المسلمين “أكثر خطورة” على الديمقراطية في ألمانيا ، مقارنة تنظيم داعش والقاعدة وأضافت أن مصادر المخابرات والأمن الألمانية بدأت تشعر بالقلق من إقبال الناس في المنظمات أو المساجد المرتبطة بالإخوان المسلمين ، خاصة في ولاية شمال الراين وستفاليا.

حذّر تقرير لمجلس الشيوخ في فرنسا أنّ مؤيدي “الإسلام السياسي” يسعون إلى السيطرة على الإسلام في فرنسا من أجل “إنشاء الخلافة”، ويُغذّون في بعض المدن “نزعة انفصالية” خطيرة وفقا لـ”فرانس24″ في 9 يوليو 2020 . الإسلام السياسي في فرنسا ـ إعادة التقييم

جاء التقرير السنوي لجهازأمن الدولة البلجيكي (في إس إس إي)، الذي أدرج “الإسلاموية” (الإسلام السياسي) كأحد التهديدات التي تواجهها بروكسل وفقا لصحيفة “لا ليبر” البلجيكية في 6 يوليو 2020. و حذر جهاز الأمن البلجيكي من أن “الإسلام السياسي”، بما في ذلك النسخة التي يروج لها ” أردوغان” وحزبه الحاكم “العدالة والتنمية”، وتنظيم الإخوان تشكل تهديدا للبلاد.

أبرز الجهود التي اتخذتها الحكومات والاستخبارات ضد الاسلام السياسي

داهمت الشرطة النمساوية  أكثر من (60) عنوانا في (4) جهات تعتقد أنها مرتبطة بحركات إسلامية، من بينها “حماس” الفلسطينية وجماعة “الإخوان المسلمون” حسب الادعاء العام في النمسا. ومن بين الأشخاص المشتبه فيهم، (30) تلقوا أوامر بالتقدم إلى مكاتب الشرطة للاستجواب، نظرا للاعتقاد بإمكانية تورطهم “في تشكيل منظمات إرهابية، وتمويل الإرهاب وتبييض الأموال” وفقا لـ”روسيا اليوم” في 9نوفمبر 2020.

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين أنه أخطر مصالح الأمن المعنية بتنفيذ حل جمعية مكافحة العداء للمسلمين المعروفة بـ: “التجمع ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا” (CCIF). بعد اتعامها بأنها وكر للتطرف الإسلاموي وفقا لـ”روسيااليوم” في  20 نوفمبر 2020. أعلنت فرنسا جماعة الشيخ ياسين في 21 أكتوبر 2020،  المتورطة” في قتل المدرس الفرنسي”صموائيل باتي”، وفقا لـ”مونت كارلو” في  21 أكتوبر 2020.

أكدت الحكومة الفرنسية  تشديد الرقابة على بعض الجمعيات التي تقدم “دورات لغة أو دروس خصوصية” في إطار مشروع قانون لمحاربة “الانفصالية”. وتم توضيح أن هذه الجمعيات ستكون ملزمة بالإعلان عن هوية الذين سيعملون فيها “قبل إنشائها، وهو ما لا يحدث اليوم”. وفقا لـ”يورونيوز” في 9 سبتمبر 2020

أحال البرلمان الألماني مشروع قرار ينص على فرض رقابة قوية ضد الإخوان في البلاد، للجنة الأمن الداخلي لدراسته. طرح تقرير أعدته لجنة تحقيق تابعة لمجلس الشيوخ الفرنسي تدابير عدة، أبرزها منع منظري حركة الإخوان المسلمين من الدخول إلى فرنسا، وعدم تجديد الاتفاقات الموقعة مع دول أجنبية لتدريب الأئمة الذين يعتزمون الوعظ في فرنسا وفقا لـ” العربية” في 10 يوليو 2020.

تقييم إلى الإسلام السياسي والسلفية الجهادية في أوروبا

– استفاقت الدول الأوروبية متأخرا بعد الهجمات الإرهابية الأخيرة التي ضربت فرنسا وألمانيا والنمسا إلى مخاطر تيارات الإسلام السياسي على راسهم تنظيم الإخوان المسلمين والتيار السلفي الجهادي .

– كشفت الهجمات الإرهابية التى تم تنفيذها داخل العديد من الدول الأوروبية عن الروابط الإيديولوجية المتطرفة  المباشرة وغير المباشرة  بين تنظيم الإخوان المسلمين وبين منفذي تلك الهجمات.

– اتخذت العديد من الدول الأوروبية مجموعة من التشريعات لمواجهة تيارات الإسلام السياسي حيث شملت تجريم أنشطة جماعة الإخوان والتطرف السياسي بدوافع دينية.وتنوعت الإجراءات التي اتذختها دول أوروبا تجاه التطرف من بين حظر جمعيات وترحيل المتطرفين.

– تسيطر تيارات الإسلام السياسي في عواصم أوروبا على المنظمات الإغاثية والمنظمات والجمعيات والمراكز الإسلامية كذلك المساجد التابعة لها بهدف جذ عناصر جدد تمكنهم من بسط النفوذ داخل المجتمعات الأوروبية .

– تعد الإجراءت الاستباقية تجاه الجماعات الجهادية داخل أوروبا سببا رئيسيا في تراجع أنشطة التيار السلفي الجهادي داخل أوروبا. ولكن بالرغم من هذا التراجع فهناك ارتفاع ملحوظ في أعداد السلفية.

– بالنظر إلى التقارير الصادرة من الاجهزة الاستخباراتية في أوروبا نجد أن مخاطر الإسلام السياسي أشد خطورة من الجماعات السلفية الجهادية. ون أن تيارات الإسلام السياسي تتخفى أنشطتها خلف واجهات جمعيات ومراكز ومساجد وخطاب يتسم بالازدواجية.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=73235

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

نفوذ أردوغان في أوروبا: دراسة حالة من السويد

https://arbne.ws/37N8un9

النمسا: مداهمة أكثر من 60 عنوانا يشتبه بعلاقتها بـ “حماس” و”الإخوان”

https://bit.ly/37NCjUq

من هي “جماعة الشيخ ياسين” “المتورطة” في قتل المدرس الفرنسي؟

https://bit.ly/39PU1th

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...