Select Page

نحو 400 مشتبه بانتمائهم لليمين المتطرف ضمن الجيش الألماني

تزايد عدد حالات الاشتباه بوجود جنود ينتمون لليمين المتطرف في صفوف الجيش الألماني، وفقا لتقرير صحفي حديث، يستند إلى إجابة قدمتها وزارة الدفاع الألمانية. واعتماد تحريات إضافية بالنسبة للمنتسبين الجدد إلى الجيش.

كشف تقرير صحفي أن جهاز المخابرات العسكرية الألماني لديه قائمة بـ391 من رجال الجيش، ممنه يشتبه بانتمائهم لليمين المتطرف. وخلال عام 2017 تم التثبت من ثلاث حالات، كما ذكرت صحف مجموعة “فونكه” الإعلامية الصادرة اليوم الجمعة (29 أيلول/سبتمبر 2017)، نقلا عن إجابة قدمتها وزارة الدفاع بعد توجيه سؤال من البرلمان بهذا الشأن.
وخلال العام الجاري كشف جهاز المخابرات العسكرية عن 286 حالة اشتباه جديدة.

مسؤولة السياسات الداخلية في الكتلة البرلمانية لحزب اليسار، أولا يلبكه، انتقدت طريقة تصرف الجيش الألماني مع التطرف اليميني. “بمجرد وجود حالة شك، يفترض أن يمنع هذا العسكري المعني من الوصول للسلاح إلى حين البت بوضعه، تقول يلبكه. لأن وصول المتطرفين اليمينيين للسلاح هو “أشبه بقنبلة موقوتة”.

وبحسب المعلومات المتوفرة، يقوم جهاز المخابرات العسكرية الألماني، منذ شهر يوليو/تموز الماضي بالتحقق من جميع طلبات التوظيف الواردة إليه، للتأكد من عدم وجود ارتباط لمقدم الطلب باليمين المتطرف أو اليسار المتطرف أو بالإسلامويين. وخلال الشهرين السابع والثامن من هذا العام تم فحص 3220 طلبا، ولكن كل الطلبات التي فُحصّت حتى الآن كانت سليمة ولم يبثت أي تطرف على المتقدمين.

ف.ي/و.ب (ا.ب.د، DW)

محققون يجدون مقتنيات نازية في ثكنة للجيش الألماني

في ظل التحقيقات في قضية الضابط، الذي انتحل شخصية لاجئ سوري، وجد محققون ألمان في ثكنة للجيش قاعة للاجتماعات مزينة بتذكارات تعود للحقبة النازية. مسؤولون ألمان طالبوا باتخاذ إجراءات صارمة للتصدي للتطرف اليميني في الجيش.

ذكر الموقع الإلكتروني لمجلة “دير شبيغل” الألمانية اليوم السبت (السادس من أيار/مايو 2017) أن محققين ألمان وجدوا تذكارات ومقتنيات تعود للجيش النازي في ثكنة للجيش الألماني في دوناويشينغن بولاية بادن فورتمبيرغ جنوب البلاد.

وقال الموقع إن المحققين اكتشفوا غرفة للاجتماعات مزينة بتذكارات تعود لجيش الحقبة النازية. وتوقعت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين الكشف عن المزيد. فيما طالب وزير العدل هايكو ماس باتخاذ إجراءات “صارمة” ضد التطرف اليميني في الجيش الألماني كرد على فضيحة الضابط “ماركو أ.” الذي انتحل شخصية لاجئ سوري.

وبين الموقع الإلكتروني للمجلة الألمانية أنه وُجد في مطعم ثكنة للجيش في دوناويشينغن خزانة عرض زجاجية تحتوي على خوذ حديدية تعود للجيش النازي. وسترسل صور المعاينة والتفتيش إلى وزارة الدفاع فورا.
من جانبه، ذكر وزير العدل الألماني هايكو ماس في حوار مع صحيفة “راينيشين بوست” في عددها الصادر اليوم السبت، أن الجيش الألماني ” يتحمل مسؤولية خاصة جدا للوقوف ضد التطرف اليميني”. وأضاف: “من يمجد الجيش النازي لا يوجد له مكان في الجيش لألماني الحالي”. وذكر الوزير أنه من “اهتمام الجيش الألماني أن يتم القضاء على مثل هذه الأشياء في مهدها وان يتم التعامل معها بصرامة”.

ويشار إلى أن التحقيقات في قضية الضابط “ماركو أ.”، الذي انتحل شخصية لاجئ سوري والمشتبه في إعداده لعمل إرهابي، قادت إلى نتائج تشير لوجود لليمين المتطرف داخل الجيش الألماني.

ز.أ.ب/أ.ح (أ ف ب DW