اختر صفحة

استعرضت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها إنجازات التحالف الدولي في مكافحة تنظيم “داعش”.وقال البيان إن التحالف قضى منذ تأسيسه عام 2014 على أكثر من 180 قائدا للتنظيم في سوريا والعراق من بينهم أغلب نواب زعيم “داعش” أبو بكر البغدادي، وهم وزراء الحرب والإعلام والمالية والنفط والغاز وكذلك مدير العمليات الخارجية لـ”داعش”.وأكد التحالف أنه وجّه منذ ذلك الحين أكثر من 19 ألف ضربة، دمر خلالها نحو 2,6 ألف موقع لـ”داعش” في سوريا والعراق، أهمها مراكز استخرج النفط والغاز ومستودعات تخزينها.

كما أسفرت الضربات عن تدمير 25 خزينة للأموال، ما حرم التنظيم من ملايين الدولارات، وفصل أكثر من 90 فرعا للبنوك، التي كانت تحت سيطرته عن النظام المالي العالمي.وأكد البيان أن أكثر من 1,5 مليون لاجئ عراقي عادوا إلى منازلهم، من بينهم 70 ألفا إلى الساحل الأيمن لمدينة الموصل، بعد إنجاز عمليات عسكرية لتطهير مناطق سكنية من الإرهابيين.وحدد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إنجازات التحالف الدولي ضد “داعش” والخطوط العريضة لخطط مواجهته في المرحلة المقبلة.

وقال تيلرسون مفتتحا أول اجتماع لهذا التكتل الدولي في عهد الإدارة الأمريكية الجديدة إن بلاده ستكثف ضغطها العسكري على “داعش” وستقيم “مناطق استقرار مؤقتة” لتمكين اللاجئين والنازحين من العودة إلى بيوتهم.لكن تيلرسون لم يكشف أمام ممثلي أعضاء التحالف الـ68، وعلى رأسهم رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، تفاصيل هذه المبادرة مفضلا الحديث عن الإنجازات والخطوات المقبلة بخطوط عريضة أبرزها:سنسهل عودة النازحين إلى المناطق المحررة من داعش ونعمل مع القادة المحليين في العراق وسوريا من أجل استعادة الاستقرار ، والقضاء على داعش هو أولوية” للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

عمليات التحالف الدولي أسهمت في “تحرير 62 بالمئة من الأراضي التي سيطر عليها داعش سابقا في العراق و30 بالمئة من الأراضي التي كانت في قبضته في سوريا، بما في ذلك مدن محورية في كلا البلدين.الجهود المبذولة لمحاربة الإرهاب في إطار التحالف أتاحت “تقليص نسبة الأجانب الذين يتوجهون للانضمام لداعش بنسبة 90 بالمئة.هدف المرحلة القادمة من محاربة “داعش” تدمير التنظيم في منطقة الشرق الأوسط عبر القوة العسكرية ، تصفية زعيم “داعش”، أبو بكر البغدادي، ليست إلا “مسألة وقت” ،السعودية ومصر والإمارات تقوم بـ”دور مهم في مواجهة داعش وأفكار التطرف” ،أطالب الدول الأعضاء في التحالف الدولي بزيادة الدعم المالي والعسكري في محاربة “داعش”،التحالف الدولي يخطط لتخصيص أكثر من ملياري دولار لتفكيك الألغام في في المناطق المحررة من “داعش” في سوريا والعراق وإعادة إعمارها.

روسيا اليوم