اختر صفحة

1_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy_copy.jpgأدانت المستشارة الألمانية ميركل التفجير الانتحاري الذي وقع صباح اليوم الثلاثاء في اسطنبول التركية وأسفر عن مقتل ثمانية ألمان ووصفته بأنه “عمل إجرامي”. وقال وزير خارجيتها “علينا ألا نسمح للقتل والعنف أن يخيفنا”.

أدانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التفجير الانتحاري الذي وقع صباح اليوم الثلاثاء (12 كانون الثاني/يناير 2016 ) في مدينة اسطنبول التركية وأسفر عن مقتل ثمانية ألمان، ووصفته بأنه “عمل إجرامي”.وقالت ميركل مساء اليوم في برلين إن “الإرهابيين أعداء كل الأحرار وفي الواقع هم أعداء كل البشرية”.

وأكدت المستشارة قائلة: “ستنجح هذه الحرية تحديدا وعزيمتنا بالتعاون مع شركائنا الدوليين للتحرك في مواجهة هؤلاء الإرهابيين”. ورجحت ميركل أن يكون التفجير قد أدى إلى المزيد من القتلى وقالت: “فنحن لا يمكننا أن نعرف حتى الساعة ما إذا كان العدد سيبقى على ما هو عليه”. وفي هذا السياق، أعربت عن شعورها بالحزن على الضحايا وقدمت مواساتها الكاملة لكل أقاربهم.

شددت ميركل على أنه لا ينبغي نسيان تركيا، التي كانت دائما هدفا للإرهاب، وقالت: “نشعر بالتضامن مع الناس في تركيا”. وأشارت ميركل إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أحاطاها علما بسير التحقيقات في اتصال هاتفي، وأعربا لها عن عزاء تركيا في الضحايا الألمان.

من جانبه قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير مساء اليوم الثلاثاء في برلين إن ثمانية قتلى ألمان كانوا بين ضحايا التفجير الانتحاري. وأشار شتاينماير إلى أن تسعة ألمان آخرين أصيبوا في التفجير وأن إصابة بعضهم شديدة. وتحدث شتاينماير عن “ساعات الحزن والغضب و الارتياع”. وأضاف شتاينماير: “لم يصبنا الإرهاب نحن الألمان منذ سنوات كما فعل اليوم في إسطنبول”.

وفي الوقت ذاته قال شتاينماير: “علينا ألا نسمح للقتل والعنف أن يخيفنا، بل بالعكس، سنواجه الإرهاب على جميع المستويات بالتعاون مع شركائنا في العالم”.

المصدر : الالمانيه