اختر صفحة

موقف دول أوروبا من التطورات في إدلب السورية … بلجيكا

يونيو 17, 2019 | تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

موقف دول أوروبا من التطورات في إدلب السورية … بلجيكا

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا-وحدة الدراسات والتقارير  “4”

أعلنت الأجهزة المعنية فى بلجيكا  أنّهاَ لن تتفاوض مع أيِّ مقاتلٍ بلجيكي، أو من أيِّة جنسيةٍ أخرى، يرغب في العودة من صفوف داعش فى مناطق الصلااعات  إلى بلجيكا ،وشددت على على أن ندرة العائدين لا تعني انتفاء التهديدات الإرهابية ،وأكدت على ضرورة تفادي التصعيد العسكري في سوريا والبحث عن حل سياسي للصراع هناك .

عديد المقاتلين الأجانب وذويهم

يقدر عدد المقاتلين الأجانب حملة الجنسية البلجيكية  بحسب الأحصائيات الرسمية  بـ(177) شخصاً، منهم نحو (30) تحت سن الثامنة عشرة، وقد نجح بعضهم في اجتياز الحدود التركية، بينما لا يزال مصير الآخرين مجهولاً ،أعلنت السلطات البلجيكية فى مارس 2018  أنه  يبلغ عدد الأطفال الذين ولدوا في سوريا والعراق من آباء سافروا للقتال في صفوف “داعش”، هم ما بين (70) إلى( 80 )طفلا، وأن هناك (14) بلجيكيا معتقلا في سوريا والعراق منهم بلجيكيين في العراق، مقابل (12) في سوريا منهم (5) رجال لدى قوات سوريا الديموقراطية و(7) نساء معهن (6) اطفال تم توزيعهن في مخيمات مختلفة للاجئين

موقف الحكومة البلجيكة من المقاتلين الأجانب وعودتهم

ذكر تقريرفى فبراير2018  أن عدد العائدين من مناطق الصراعات تناقص تدريجياً ما بين 2014 – 2017، مشيراً إلى أن(115) بلجيكياً من مقاتلي “داعش” عادوا بالفعل إلى البلاد، ومنهم (44) داخل السجون حالياً و(80) تحت المراقبة،وشدد التقريرعلى أن ندرة العائدين لا تعني انتفاء التهديد ،و أعلن رئيس وزراء بلجيكا “شارل ميشيل” أنَّ بلادَهُ لن تتفاوض مع أيِّ مقاتلٍ بلجيكي، أو من أيِّة جنسيةٍ أخرى، يرغب في العودة من صفوف داعش إلى بلجيكا، وأنه “ليس هناك مكان لهؤلاء وسط المجتمع البلجيكي، أن نحترم القانون الدولي، ولا مجال للتراخي، وسوف ننتهج نهجًا صارمًا للغاية”،وأشار رئيس الوزراء البلجيكى أيضًا إلى أنه سيتم فحص ملفات البلجيكيين في العراق وسوريا، كل حالة على حدة.

أعلن وزير العدل البلجيكي “كوين جيين” أنَّ الأطفال البلجيكيين ممن تقل أعمارهم عن عشرة أسابيع، والذين ولدوا في سوريا لآباء بلجيكيين رحلوا من بلجيكا من أجل القتال في صفوف تنظيم داعش، وسيحصلون على تصاريح مرور للعودة إلى بلجيكا، ويبلغ عدد هؤلاء الأطفال وفق الإحصائيات المتاحة نحو 87 طفلًا.

موقف الحكومة البلجيكية من الأزمة السورية 

شدد ” ديديه ريندرز ” وزير خارجية بلجيكا فى أبريل 2018 ، على ضرورة تفادي التصعيد العسكري في سوريا والبحث عن حل سياسي للصراع هناك، وتبدو السلطات البلجيكية شديدة الحذر تجاه إمكانية شن هجمات عسكرية في سورية، مفضلة الامتناع عن التعليق عن حدث لم يقع بعد وربما لن يحدث، وأشار ريندرز إلى أنه علينا الانتظار، كما علينا بالدرجة الأولى تجنب أي تصعيد عسكري، يجب ممارسة الضغط على الحكومة السورية حتى يعود لطاولة المفاوضات والمشاركة في البحث عن حل”.

وأكد “ألكسندرديكرو” وزير شؤون التعاون والتنمية البلجيكي أن المجتمع الدولي يريد إرسال إشارة قوية، مفادها أن الحل السياسي وحده هو الذي يمكن أن يضع حدا للنزاع، القنابل لن تجلب السلام، الحل الحقيقي والمستقر في سوريا يمكن إحرازه فقط من خلال المفاوضات ،وأعلنت الحكومة البلجيكية فى أبريل  2018 أنه من الضروري أن نحاسب أنفسنا ونستخلص العبر مما وقع في ليبيا، مؤكدة أن لا حل عسكريا للأزمة السورية، أن السبيل الوحيد لتسوية الأزمة السورية هو الحل السياسي، و”أولا نحن نأخذ العبر مما وقع في ليبيا، ولابد من أن نعترف بأنه كان هجوما عسكريا، قد يكون نجح، لكنه لم يتمخض عن إعمار ليبيا، ولم يؤدي لحل سياسي، ليبيا اليوم تعيش فوضى، ونريد أن نتجنب ذلك في سوريا”.

وصرحت السلطات البلجيكية فى أبريل 2018 أنها تتفهم العمل العسكرى المشترك للولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا فى سوريا وهو ردا على استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل النظام السورى ،وأضافت  “الآن نحن بحاجة إلى التركيز على المفاوضات السياسية لتجنب أى تصعيد” ،وأكد “ستفان فان ديبيته”  وزير الدفاع البلجيكى فى أبريل 2017 على ضرورة تفادى تصاعد العنف فى سوريا والمنطقة ،كما أكدت السلطات البلجيكية على أنه يجب على الاتحاد الأوروبي، أن يشارك بطريقة أكثر نشاطا مما هو الآن في تسوية الأزمة في سوريا، وأن “لا يقتصر ذلك على مجرد متابعة ما تناقشه روسيا وأمريكا فيما بينهما بشأن هذه القضية،وعلى الاتحاد الأوروبي أن يعلن وبصوت عال موقفه تجاه ما يتعلق بالبحث عن التسوية السياسية لهذه القضية، بحكم كون هذا الأمر عاملا أساسيا خلال الأشهر المقبلة”.

مصير المقاتلين الاجانب

أوضح تقرير فى سبتمبر 2018 أن مصير الاتفاق الروسي التركي لتلافي هجوم الحكومة السورية على محافظة إدلب يرتبط برد فعل المقاتلين الجهاديين في المنطقة وقد ينهار سريعا إذا لم تستطع جهود موسكو وأنقرة المشتركة أن تفرض الخطة على الجماعات الإسلامية ، ويرجح محللون أن يقاتل هؤلاء حتى الرمق الأخير دفاعا عن معقلهم، الذي بات مهددا بعمل عسكري وشيك من قبل النظام السوري وحليفتيه روسيا وإيران.

وترى الباحثة “جوانا باراسزكزوك” من مؤسسة والتي تتعقب المقاتلين الأجانب المتحدثين بالروسية في سوريا يحبس الجميع أنفاسهم في انتظار معرفة ماذا سيحصل ، وترجح الباحثة  “باراسزكزوك” أن ينضموا على أرض المعركة إلى تحالفات مع مجموعات أكبر كهيئة تحرير الشام ويوفرون القناصة وقوات الصدمة.

ويقول الباحث في شؤون الجماعات الجهادية “أحمد أبو فرحة” ان مصير المقاتلين الأجانب في إدلب مرتبط بمصير الجماعات الجهادية المتحصنة في محافظة إدلب ، ويرى “متين جورجان” وهو محلل أمني أن الجهاديين لن يقتنعوا إلا من خلال استعراض القوة وليس الحوار، أفاد تقرير فى أكتوبر 2017 أن السلطات الأمنية في بلجيكا تتشكك بأن بعض المقاتلين من مواطنيها المتواجدين في صفوف داعش قد يتوجهون إلى جيب صغير جنوب مدينة دير الزور شرق سوريا.

التوصيات

تكثيف التعاون المشترك بين سورياو العراق والأجهزة المعنية في بلجيكا ، تعزيز التبادل المعلوماتي بين الأجهزةالأمنية البلجيكية وأوروبا ، و تنسيق العمل المشترك لحصر الأعداد الحقيقية للرعايا البلجيكيين من عائلات مقاتلي داعش الذين يتواجدون حاليا فى مناطق الصراعات ،و ضرورة تفادي إى تصعيد عسكرى في سوريا ، دعم  الحل السياسي تسوية الأزمة السورية ، من خلال إطلاق عملية سياسية تحت إشراف الأمم المتحدة ، وجود الدعم دولي لإقرار وقف لإطلاق النار في إدلب ، وتشديد المراقبة على الحدود الداخلية والخارجية البلجيكية.

الهوامش

sputniknews

arabic.rt

aawsat

dw

bbc

alarab.co.uk

euronews

 

رابط مختصر :https://www.europarabct.com/?p=48233

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...