تقاريردراساتمكافحة الإرهاب

محمي: موقف دول أوروبا من التطورات في إدلب السورية… علاقات تركيا بالتنظيمات المتطرفة

اقرأ في هذا المقال

  • كشفت دراسة فى أكتوبر 2018 أن "اتفاق سوتشي" الأخير بين تركيا وروسيا حول الوضع في سوريا ينذر بمخاطر، أبرزها التقديرات بشنِّ عمليات على القوات التركية في إدلب أو في تركيا نفسها، فضلاً عن تقويض الجهود لتفكيك مسارات المتشددين عن "القاعدة"، وسط معلومات عن وجود مئات المقاتلين الأجانب الأكثر تطرفاً، الذين لا يبدو أن هناك أي أفق لحل معضلة وجودهم، وإن الانعكاسات المحتملة على العالم أيضاً، تتمثل في "ردكلة" التنظيمات المعتدلة، أو تلك السورية القريبة من تنظيم "القاعدة"وتتشارك معه في آيديولوجية واحدة.يشرح الباحث في مجموعة الأزمات الدولية سام هيلر أن تطبيق الاتفاق سيكون حافلاً بالمخاطر وللطرف التركي أكثر من غيره، كونه تحمل مسؤولية التعامل مع هيئة تحرير الشام، ويضيف يُتوقع أن تقاوم هيئة تحرير الشام اتفاقاً ينص على حجبها جغرافياً وتفكيك خطوط دفاع المعارضة على خط التماس مع النظام.

هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى:

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق