اختر صفحة

موقف الاتحاد الأوروبى من أطماع تركيا فى غاز شرق المتوسط

حازم سعيد ، باحث بالمركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات ـ ألمانيا وهولندا 

تشهد العلاقات بين قبرص وتركيا توترا منذ أكثر من أربعين عاما بسبب مسألة تقسيم الجزيرة المتوسطية. وانقسمت قبرص بعد اجتياح تركيا لشمال الجزيرة، على إثر انقلاب عسكري عام 1974 كان يهدف إلى ضم الجزيرة إلى اليونا . وقسمت الجزيرة، حيث يسكن القبرصيون الأتراك الثلث الشمالي لها، بينما يسكن اليونانيون الثلثين الجنوبيين. وفصلت المنطقتان بمنطقة عازلة تابعة للأمم المتحدة، تسمى الخط الأخضر.وأسس القبارصة الأتراك جمهورية مستقلة في الجزء الشمالي من الجزيرة لا تعترف بها إلا تركيا.

وتجري جمهورية قبرص، العضو في الاتحاد الأوروبي، عمليات لتطوير حقول الغاز البحرية ، ووقعت صفقات مع شركات الطاقة العملاقة، إيني، وتوتال، وإكسون موبيل، لإجراء أعمال الحفر الاستكشافية. لكن أنقرة تقول إن أعمال الحفر هذه تحرم الأقلية القبرصية التركية من الاستفادة من الموارد الطبيعية التي تحيط بالجزيرة. ويعارض كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وقبرص واليونان أنشطة التنقيب التركية عن مصادر الطاقة شرق المتوسط .

الاتفاقات القانونية حول التنقيب في المياه الاقليمية

تم ترسيم المنطقة الاقتصادية الخالصة في فبراير 2003 لكل من مصر وقبرص، وتضمنت 8 نقاط إحداثية تحدد المساحة البحرية الخالصة لكلا البلدين، ووقع البلدان على اتفاقية لترسيم الحدود البحرية بينهما في ديسمبر 2013، وتم التصديق عليها بين الطرفية  في سبتمبر 2018 وفقا لـ”العربية” فى 17 فبراير 2018. كذلك اتفاقية ترسيم الحدود بين قبرص وإسرائيل عام 2010، واتفاقية ترسيم الحدود بين قبرص ولبنان عام 2007، وكل هذه الاتفاقيات ومنها اتفاقية مصر وقبرص تتسق مع اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1982، ودخلت حيز التنفيذ في 16 نوفمبر 1994 بعد أن صادقت عليها 60 دولة

تركيا

مخالفات تركيا وتحديها  القوانين الدولية

أدى قرار تركيا إرسال سفينة تنقيب عن النفط والغاز إلى المياه قبالة جنوب قبرص إلى احتدام التوتر بين قبرص وتركيا. حيث منحت السلطات القبرصية اليونانية بالفعل حقوق التنقيب عن المواد الهيدروكربونية لشركات إيطالية وفرنسية، وفقا لـ”مونت كارلو” فى 4 أكتوبر 2019. و أكدت “نيقوسيا” إن القرار التركي هو “تصعيد حاد” لما وصفته بانتهاكات أنقرة لحقوق الجزيرة السيادية.  وأكدت تركيا أن سفينة التنقيب ستبدأ عمليات جديدة خلال شهر أكتوبر 2019 .

ونقلت وكالة أنباء “الأناضول” عن نائب الرئيس التركي”فؤاد أقطاي” قوله إن السفن التركية الثلاث “ياووز” و”فاتح” و”بربروس” موجودة حاليا في المنطقة وتواصل أعمال التنقيب فيها، وأن السفينة الرابعة “أوروج ريس” في طريقها قريبا إلى المتوسط وفقا لـ”سكاى نيوز عربية” فقى 13 أغسطس 2019.

وأرسلت تركيا خلال عام 2019 ثلاث سفن للتنقيب قبالة قبرص متجاهلة تحذيرات الاتحاد الأوروبي وواشنطن وفقا لـ”أ ف ب” فى 21 يوليو 2019 .  وزادت تركيا بشكلٍ منتظم من أنشطتها الاستفزازية بالإضافة إلى التحركات التى يقوم بها الجيش التركي منذ سنوات بمضايقة جهود استكشاف النفط والغاز القبرصي وفقا لـ”معهد واشنطن” فى 24 يوليو 2019.

وأرسلت سفينة حفر للعمل على بُعد خمسةٍ وخمسين ميلاً (88.5 كيلومتراً) غرب قبرص. وقد اشترت أنقرة السفينة في عام 2017، وأعادت طلاءها لتبدو كالعلم الوطني التركي، كما أعادت تسميتها “الفاتح” على اسم الفاتح العثماني لاسطنبول .وأمرت سفينة الحفر ذات التصميم الخارجي المشابه أيضاً والمدعوة “يافوز”  بالعمل في منطقةٍ قبالة شبه جزيرة كارباس، وهي جزء من الجزيرة سمّته أنقرة بشكلٍ أحادي “جمهورية شمال قبرص التركية” بعد غزوها للجزيرة في عام 1974 .

ويرى مراقبون أن «تحرشات» تركيا بمكامن الطاقة ليست جديدة؛ وإن كانت هذه المرة أكثر إثارة للقلق الدولي والإقليمي. إذ سبق أن أقدمت البحرية التركية خلال فبراير 2018 على اعتراض سفينة حفر تابعة لشركة “إيني” الإيطالية، كانت في طريقها للتنقيب عن الغاز المكتشف جنوب جزيرة قبرص وفقا لـ”صحيفة الشرق الأوسط” فى 11 مايو 2019.

موقف دول الاتحاد الأوروبى من تركيا

يستعد الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات ضد تركيا، على خلفية ما تقوم به سفنها من عمليات تنقيب قبالة سواحل قبرص تعتبرها أوروبا غير قانونية. وأكد قادة الاتحاد الأوروبي مساندتهم ووقوفهم إلى جانب قبرص ورفضهم لعمليات التنقيب، التي تقوم بها تركيا في المنطقة الاقتصادية لقبرص.بدورها دانت قبرص إرسال تركيا لسفينة التنقيب العائمة “ياووز” لإجراء عمليات حفر جديدة في السواحل القبرصية وفقا لـ”روسيا اليوم” فى 18 أكتوبر 2019.

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تركيا إلى وقف ما وصفه بالتنقيب غير القانوني عن الغاز في المنطقة الاقتصادية الحصرية لقبرص. وتعهد ماكرون بألا يتهاون الاتحاد الأوروبي في هذه القضية وفقا لـ”العرب اللندنية” فى 18 يوليو 2019.

وأكد وزيرالخارجية النمساوي ألكسندر شالينبرج  أنه “من الواضح للغاية أننا نقف خلف قبرص وهذا منطقي لأننا لم نعترف قط بالاحتلال التركي لشمال قبرص. من الطبيعي أن ترغب قبرص في تحديد مواردها الطبيعية” وفقا لـ”يورونيوز” فى 15 يوليو 2018.وأضاف “سنتخذ اليوم قرارا بشأن عدد من الإجراءات ضد تركيا من بينها خفض الأموال والقروض من بنك الاستثمار الأوروبي وتعليق المفاوضات بخصوص اتفاقية للملاحة الجوية لكن من الممكن بلا شك فرض المزيد من العقوبات”.

ويقول “مايكل روث” وزير الدولة الألماني لشؤون أوروبا  إن “استفزازات تركيا غير مقبولة لدينا جميعا… توصلنا الآن إلى لغة متوازنة تجعل كل خياراتنا مفتوحة بما في ذلك العقوبات بالطبع”.وأضاف “لا يسعني إلا أن آمل ألا نضيف الآن أزمة أخرى للصراعات والأزمات الكثيرة. تعرف تركيا المخاطر والاتحاد الأوروبي يقف في صف واحد مع قبرص”.

أعلنت الخارجية البريطانية فى 21 مايو 2019 موقفها المعلن من المنطقة الاقتصادية الخالصة لجمهورية قبرص، والمعترف بالحق السيادى لجمهورية قبرص فى استغلال النفط والغاز فى منطقتها الاقتصادية الخالصة المتفق عليها دوليا. وأكدت وزيرة الدولة لشؤون إفريقيا “هارييت بالدوين” إن موقفنا لم يتغير.. نواصل الاعتراف بالحق السيادي لجمهورية قبرص في استغلال النفط والغاز.. وفيما يتعلق بالتنقيب المزمع من تركيا، فإن موقف المملكة المتحدة هو أنه تماشيا مع اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، يجب ألا يتم التنقيب والاستكشاف في أي منطقة تكون فيها السيادة موضع نزاع.

قراءة مستقبلية الى هذه المشكلة

واصلت تركيا التصعيد في ملف التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط، محذرة قبرص من الاحتماء ببعض الأطراف مثل الاتحاد الأوروبي أو اليونان من أجل وقف الأنشطة التركية في المنطقة. وصرح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو  إنه لا يمكن أن يعرقل أحد أنشطة التنقيب التي تقوم بها بلاده في شرق البحر المتوسط، لافتاً إلى أنها تقف بجانب القبارصة الأتراك دون أي تردد أو تنازلات، وأنها ستواصل السياسة ذاتها خلال الفترة المقبلة وفقا لـ”الشرق الأوسط فى 10 سبتمبر2019.

وتوعدت تركيا بتكثيف أنشطة التنقيب فى المستقبل رغم تصويت الاتحاد الأوروبي على سلسلة تدابير بحقها لردعها عن القيام بهذه الأنشطة “غير المشروعة” في المنطقة الاقتصادية الخاصة لقبرص وفقالـ”أ ف ب” فى 21 يوليو 2019 . ويرى أستاذ التاريخ والعلوم السياسية في جامعة نيقوسيا هوبرت فوستمان “إنها لعبة (…) لا أحد فيها على استعداد للتنازل”.

الخلاصة

تثير أنشطة تركيا في شرق المتوسط ردود فعل حادة من قبل كل من قبرص واليونان والاتحاد الأوروبي الذي كرر مرارا تحذيراته لأنقرة حيث أن هذه الأنشطة بالغة الاستفزاز وتهدد بإثارة التوترات في المنطقة. وتحاول أنقرة ابتزاز أوروبا عبر إجبارها على مرور خطوط الغاز في المتوسط عبر المياه الإقليمية التركية أو أراضيها. و بالرغم من تصاعد الأزمة بين أنقرة والاتحاد الأوروبي  لن تؤدي إلى مواجهة عسكرية بين تركيا وقبرص لأن تركيا عضو في حلف الناتو .

وليس من المستبعد أن يلجأ الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات اقتصادية على تركيا وتقييد حركة الأتراك في الاتحاد الأوروبي . كما أيضا لا يُستبعد أن تتطور الأزمة إلى حرب إقليمية ؛ حيث تضم منطقة شرق المتوسط وفقاً لتقديرات المسوح الجيولوجية الأميركية، إلى ما يقارب (122) تريليون قدم مكعبة من الغاز.. وربما يقود كذلك الى تعقيدات إقليمية خطرة في المنطقة. وفتح الباب أمام مواجهة جديدة، خاصة أن الأمر يتعلق بمادة حيوية هي الطاقة.

التوصيات

 ينبغى تشديد الإجراءات العقابية بحق تركيا ردا على تنقيبها عن الغاز في المنطقة الاقتصادية . والتزام تركيا بقواعد القانون الدولي وأحكامه. كذلك وقف الأعمال غير القانونية واحترام الحقوق السيادية لقبرص . تسوية النزاع بالطرق الدبلوماسية. الاتفاق على مشاريع مشتركة ذات فائدة للأطراف المعنية فى شرق المتوسط . وتعميق التفاهم والوعي المتبادل بالتحديات والمصالح المشتركة في مجال الطاقة بين دول شرق المتوسط.

رابط مختصر…  https://www.europarabct.com/?p=55465

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الباحث حازم سعيد

hazemsaeed008@gmail.com

الهوامش

التوتر بين تركيا وقبرص يزداد بعد تكثيف أنقرة عمليات الحفر في شرق المتوسط …BBC

https://bbc.in/32zsZja

لهذه الأسباب لن تمس تركيا سيادة مصر في شرق المتوسط … العربية

http://bit.ly/2p0LWg6

تصاعد التوتر بين أنقرة ونيقوسيا … مونت كارلو

http://bit.ly/2Mw41vO

مواجهة تركيا مع قبرص بشأن الطاقة … معهد واشنطن

http://bit.ly/2N0cqGR

«تحرّشات» تركية بمكامن الطاقة في شرق المتوسط … الشرق الأوسط

http://bit.ly/35PGQEd

تركيا في شرق المتوسط.. الأطماع مستمرة بسياسة “الأمر الواقع”  … سكاى نيوز عربية

http://bit.ly/31vyNZR

الاتحاد الأوروبي يعتزم فرض عقوبات ضد تركيا على خلفية أعمال التنقيب قبالة سواحل قبرص …  روسيا اليوم

http://bit.ly/2VXfAPu

البحرية الفرنسية تستعد لمواجهة تركيا في قبرص…العرب اللندنية

http://bit.ly/35QQLcL

ألمانيا والنمسا لا تستبعدان فرض عقوبات على تركيا جراء تنقيبها قرب قبرص … يورونيوز

http://bit.ly/2P2pe1P

تركيا تجدد التوتر في شرق المتوسط وتحذّر قبرص من «الاحتماء بأوروبا»… الشرق الأوسط

http://bit.ly/32w9Ezx                          

عودة التوتر بين أنقرة وقبرص حول التنقيب عن الغاز قبالة الجزيرة … SWi

http://bit.ly/35PzQXM