ملف الإرهاب والتطرف من داخل أوروبا ـ الواقع والاتجاهات

أغسطس 13, 2022 | الجهاديون, تقارير, دراسات, دراسات مشفرة, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب, ملفات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
يمكنك الاشتراك بالدراسات والملفات المشفرة مقابل اشتراك شهري قدره 30 يورو
بارسالك رسالة عبر البريد الإلكتروني. info@europarabct.com
 

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “2”

ملف الإرهاب والتطرف من داخل أوروبا ـ الواقع والاتجاهات

يمكنكم الأطلاع على الملف نسخة  pdf على الرابط التالي   ملف الإرهاب والتطرف من داخل أوروبا ـالواقع والأتجاهات

1- مكافحة الإرهاب ـ التحالف الدولي لمحاربة داعش، تنامي الإرهاب في إفريقيا

تظل الهزيمة الدائمة لداعش في سوريا والعراق على رأس أولويات التحالف  الدولي. ويواصل التحالف الاستفادة من تجاربه في سوريا والعراق لمواجهة الفروع والشبكات العالمية لداعش لاسيما  القضاء عليه في القارة الإفريقية. وكان قد حذر التحالف الدولي من أن تنظيم داعش لا يزال يشكل خطراً داهماً عبراستغلال الأزمات المتعددة في إفريقيا للتمدد والعودة مرة أخرى.

التحالف الدولي وتنظيم داعش – مكافحة الإرهاب

أعلن التحالف الدولي  لمحاربة تنظيم “داعش”، في 16 يونيو 2022  اعتقال قيادي بارز في التنظيم بسوريا وهو صانع قنابل من ذوي الخبرة وأصبح أحد كبار قادة التنظيم”. أكد التحالف الدولي في 11مايو 2022  عقب اجتماع وزراء خارجية دوله في مدينة مراكش المغربية في بيان له “تصميمه على مواصلة قتال التنظيم من خلال كل من الجهود العسكرية وتلك التي يقودها المدنيون، والتي تساهم في الهزيمة الدائمة للجماعة الإرهابية”. وأشار إلى أن الأولوية  تكمن في حماية المدنيين، مشدداً على “ضرورة التمسك بالقانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان الدولي، فضلاً عن قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، في جميع الظروف”. وأكد أن “ضمان الهزيمة الدائمة للتنظيم في العراق وسوريا هو الأولوية الأولى للتحالف”. وشدد على أنه “بالرغم من الانتكاسات الكبيرة التي عانت منها قيادة “داعش” على مدار السنوات الماضية، لا تزال الجماعة تواصل هجماتها في العراق وسوريا، ما يمثل تهديداً مستمراً، كما ظهر في الهجوم واسع النطاق على سجن الصناعة في شمال شرق سوريا في يناير 2022″. التحالف الدولي في سوريا والعراق ـ المهام والأهداف

تنامي أنشطة داعش في أفريقيا – مكافحة الإرهاب

أشار التحالف إلى أنه على الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها الدول الأعضاء، قامت داعش والقاعدة والجماعات الإرهابية التابعة لهما بتوسيع وتكثيف أنشطتها في أجزاء من أفريقيا في 25 مارس 2022. اعتبرت وزارة الخارجية الأمريكية في تقرير لها أن نشاط داعش “تهديداً مستمراً ومنتشراً في جميع أنحاء العالم”. وأوضح أن أحدث فرع تابع للتنظيم في وسط أفريقيا (ISCAP) ، شن هجمات في جميع أنحاء إفريقيا ، بما في ذلك جمهورية الكونغو الديمقراطية وتنزانيا وموزمبيق. في عام 2021 ، أعلن ” ISCAP ” مسؤوليته عن (166) هجومًا.

تستمر الهجمات التي يوجهها التنظيم في إفريقيا في التصاعد ، مما يشير إلى إعطاء التنظيم الأولوية لكسب موطئ قدم خارج العراق وسوريا. بالإضافة إلى ذلك ، بدأ التنظيم بشن هجمات في أوغندا ويشير تصاعد هجمات داعش في أوغندا إلى أن التنظيم تحاول القضاء على أقوى مقاومة لها في القارة. ففي أكتوبر 2021 ، نفذ تنظيم داعش  أولى هجماته في أوغندا، وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن عمليتين في العاصمة.

تشهد عدة مناطق في إفريقيا توترات ونزاعات عرقية، حيث توفر أجواء ملائمة تماماً يمكن أن يستغلها تنظيم داعش للعمل كما أنه قد يتخذ منها منطلقاً جديداً للعمليات الإرهابية ونشر الفكر المتطرف. وبحسب الدراسات الأمنية في فإن 13 مايو  2022 العمليات الإرهابية تكبدان إفريقيا خسائر اقتصادية هائلة قدرت بأكثر من (170) مليار دولار خلال السنوات العشر الأخيرة. واستناداً إلى أرقام المكتب الأمريكي لمكافحة الإرهاب فإن عدد الهجمات الإرهابية في منطقة الساحل زاد بنسبة (43٪ ) بين عامي 2018 و 2021.

تنامي داعش على الفضاء الإلكتروني – مكافحة الإرهاب

أصدرت ولاية غرب إفريقيا لداعش (ISWAP) في 24 يناير 2022 مقطع فيديو بعنوان “جيل التمكين” ، والذي تضمن مقابلات مع جنود أطفال داعش في معسكر تدريب في نيجيريا. يُظهر الفيديو أطفالًا ومراهقين يتلقون تعليمات في استخدام الأسلحة ويشاركون في دروس فنون الدفاع عن النفس وتدريبات الأسلحة. وكانت قد أفادت منظمة العفو الدولية،في 13 سبتمبر 2021 بأن المجموعات الإرهابية تجند عدداً متزايداً من الأطفال في النيجر، وخصوصاً في المناطق الحدودية مع بوركينا فاسو ومالي، حيث يضاعف المتطرفون الهجمات .

اعتبر “داميان فيري”، مؤسس مركز “جهاد أناليتكس” المتخصص في تحليل الأنشطة الإرهابية حول العالم وفي الفضاء الإلكتروني في 19 يوليو 2022 أن “دعوتهم إلى الالتحاق بداعش في أفريقيا معبرة”. وأضاف “يعترفون بعدم إمكان مواصلة مشروع الدولة، لكن هناك حقاً نية لوضع اليد على أفريقيا”. عام 2021، خصصت صحيفة “النبأ” (28) من صفحاتها الأولى من أصل (52) لأفريقيا. وحالياً يقيم التنظيم في القارة (7) من ولاياته البالغ عددها الإجمالي (13) ولاية.

توسع تنظيم داعش في الساحل الإفريقي في 18 يونيو 2022، حيث كان يعتقد أن وجودهم تقلص، وأكد التنظيم حضوره عبر سلسلة غير مسبوقة من العمليات الإرهابية. وبدا تنظيم داعش في الصحراء الكبرى ضعيفا بعد خسارة عدد من قادته، بدءاً من مؤسسه المغربي عدنان أبو وليد الصحراوي الذي قُتل في أغسطس 2021 في مالي بضربة لبرخان، القوة الفرنسية المناهضة للجهاديين في منطقة الساحل.مكافحة الإرهاب ـ التحالف الدولي في العراق وسوريا، قراءة مستقبلية. 

خطة التحالف الدولي ضد داعش في إفريقيا

يبلغ عدد المقاتلين المرتبطين بداعش في 11 مايو 2022  في نيجيريا والنيجر والكاميرون وتشاد ومالي وموزمبيق يزيد عن (7000) مقاتل، مع تحذير بعض مسؤولي مكافحة الإرهاب الأمريكيين والغربيين من أن الأعداد تتزايد.

أعلنت واشنطن عزمها على صرف مساعدات بنحو (120) مليون دولار لدعم بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بهدف “توقيف وملاحقة وإدانة الإرهابيين” في 11 مايو 2022 جرى الحديث في 30 مايو 2022 عن “خطة محيَّنة” تقوم على “مقاربة متعددة الأطراف”، وفي سياق تطور مواقف التحالف الدولي ضد داعش في إفريقيا منذ 2018 يمكن الوقوف على أبرز العناصر التالية في الخطة المحيَّنة الجديدة:

أولاً: جرى التأكيد على مواصلة قتال داعش وغيرها من الجماعات الإرهابية عبر مسارين

  • المسار العسكري، في إشارة إلى العمليات القتالية التي تقوم بها القوات العسكرية ضد الجماعات الإرهابية عمومًا، وتنظيم داعش خصوصاً
  • المسار المدني، من خلال ما يقوم به المدنيون في ردع التنظيم، ودعم الأمن والاستقرار، ومكافحة التمويل الإرهابي، وتفكيك الخطاب المتطرف، ومقاضاة المقاتلين الإرهابيين الأجانب، ثم التأهيل وإعادة الإدماج

ثانياً: التركيز أكثر على مواجهة داعش ومختلف الجماعات الإرهابية في القارة الإفريقية، من خلال تثمين مخرجات الاجتماعات الثلاثة الأولى لمجموعة التركيز الإفريقية Africa Focus

ثالثاً: بناء تصورات مشتركة حول المصادر المغذِّية للإرهاب في إفريقيا، وخصوصاً في منطقة الساحل والصحراء

رابعاً: إسناد جهود مكافحة داعش للسلطات الوطنية في الدول الإفريقية الأعضاء في التحالف، وعددها 15 دولة علاوة على دول “تجمع الساحل والصحراء”.

تكبد تنظيم داعش والقاعدة خسارتين فادحتين في نيجيريا خلال العام2021. حيث قُتل أبو بكر شيكاو ، زعيم جماعة بوكو حرام الموالية للقاعدة ، في مايو 2022. فجر نفسه بعد أن حاصره خصومه في داعش. ومع ذلك ، لم يستفد داعش كثيراً من هذه الانتكاسة لخصومه حيث قُتل زعيمه أبو مصعب البرناوي أيضًا في وقت لاحق في أكتوبر 2021.عواقب الإنسحاب الأميركي على دول أوروبا داخل التحالف الدولي … بريطانيا

**

2- مكافحة الإرهاب ـ هل مازال “داعش” قادراً على تنفيذ عمليات إرهابية في أوروبا ؟

حث تنظيم داعش أنصاره إلى الاستفادة من الفرص والأزمات التي تعيشها أوروبا، لتنفيذ عمليات إرهابية في عواصم الدول الأوروبية. وتتخذ الأجهزة الأمنية في أوروبا تهديدات تنظيم داعش على محمل الجد وباتت تعتمد دول أوروبا تدابير تهدف إلى توفير استجابة فورية لهذه التهديدات واعتماد استراتيجيات جديدة في مجال مكافحة الإرهاب.

أشار فلاديمير فورونكوف، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب يوم التالسع من أغسطس 2022 إلى أن إرهابيي “داعش” يحاولون استغلال الوضع في أوكرانيا لشن هجمات في أوروبا. وأشار فورونكوف إلى أن “تنظيم “داعش” الإرهابي يدعو أنصاره إلى تنظيم هجمات في أوروبا، مستغلا الوضع في أوكرانيا”.وتابع: “على الرغم من أن ملاحظة الوجود النشط (للمتطرفين) وأنشطتهم بشكل رئيسي في المجتمعات المتأثرة بالصراعات العنيفة، فإن “داعش” والإرهابيين المرتبطين به يسعون أيضا إلى التحريض على الهجمات في مناطق أخرى من أجل زرع الخوف وإظهار القوة”. ولفت إلى أن “إرهابيي “داعش” يحاولون استغلال تخفيف قيود فيروس كورونا والصراع الأوكراني لأغراضهم الخاصة”.

مخاطر وتهديدات تنظيم داعش على الدول الأوروبية – مكافحة الإرهاب

حث تنظيم داعش في 19 أبريل 2022 أنصاره الانتقام لمقتل زعيمها، وشن هجمات ضد أوروبا وأكد المتحدث باسم تنظيم داعش  “أبو عمر المهاجر” إن غزو روسيا لأوكرانيا “شغل” الدول غير المسلمة ، ويمثل فرصة للهجوم. وحث “المهاجر” ، في خطاب نُشر على الإنترنت ، مقاتلي  داعش على الانتقام لمقتل أبو إبراهيم الهاشمي القريشي.

يقول “أوليفييه غيتا” المدير الإداري لشركة lobalStrat ، للمخاطر الأمنية ، في 19 أبريل 2022 إن داعش تشعر وكأنها بحاجة إلى إعادة شن هجماتها من أجل استعادة مصداقيتها. وأضاف “السؤال هو ما إذا كانت داعش لديها القدرة اللوجستية لتنفيذ هجوم مذهل في أوروبا كما حدث في 2015 في باريس أو 2016 في بروكسل”. الآن ، يعتقد الخبراء أن داعش سوف تتطلع إلى استغلال فترة من عدم الاستقرار في الغرب – بسبب انهيار العلاقات بين أوروبا وروسيا لتنفيذ هجمات.

تسلل مقاتلي داعش في أوروبا – مكافحة الإرهاب

زادت المخاوف البريطانية في 25 يوليو 2022 من تسلل مقاتلي داعش في أوروبا بعد الكشف عن بيع جوازات السفر البريطانية المنظمة عبر الإنترنت. فلا لا تزال وثائق الهوية وجوازات السفر المزورة تشكل تحديًا أمنيًا خطيرًا.” تغلب على مراقبة الحدود في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي كانت متاحة أيضًا مقابل (2000) جنيه إسترليني. وعلى هذا النحو ، فهي لا تقدر بثمن بالنسبة للشبكات الإرهابية على حد سواء وتشكل خطرًا أمنيًا خطيرًا على المملكة المتحدة. يستخدم الإرهابيون جوازات سفر مزورة للتحايل على نقاط التفتيش الحدودية ، مما يسمح لهم بالسفر أو حتى المغادرة والعودة إلى المملكة المتحدة دون أن يتم اكتشافهم أو تعقبهم.

دعا الاتحاد الأوروبي في دوله الأعضاء إلى “مواصلة النقاش حول التبادل الفعال للمعلومات حول المقاتلين الأجانب الذين يشكلون تهديدا خطيرا”، بشأن “الانجازات والخطوات التالية في حماية الأوروبيين من الإرهاب”.وحض البيان سلطات الدول الاوروبية على “إصدار حظر دخول على رعايا دول ثالثة يشكلون تهديدًا للأمن القومي ومواصلة إدخال هذا الحظر في نظام معلومات شنغن”، وشجع على “زيادة التعاون بين سلطات مكافحة الإرهاب والسلطات المسؤولة عن منح حق الإقامة من أجل ضمان أقصى قدر من التنسيق”. “وطالب المفوضية بـ”النظر في الحاجة إلى تطوير أطر قانونية تسمح بالاعتراف المتبادل بحظر الدخول على الإرهابيين المشتبه بهم”. مكافحة الإرهاب ـ التحالف الدولي لمحاربة داعش،تنامي الإرهاب في إفريقيا

هيكل تنظيم داعش الداخلي

لقد تمكن التنظيم من القيام بذلك جزئيا من خلال اللجوء إلى هيكل داخلي لامركزي إلى حد كبير تم الكشف عنه في التقرير، بفضل المعلومات التي قدمتها الدول الأعضاء إلى فريق الدعم التحليلي ورصد الجزاءات.هذا الهيكل الذي يتمحور حول ما يسمى بـ “المديرية العامة للمحافظات” و “المكاتب” المرتبطة بها، يعني إدارة العمليات والتمويل الإرهابي في جميع أنحاء العالم. وتعمل هذه “المكاتب” ليس فقط في العراق وسوريا، ولكن أيضا خارج منطقة الصراع الأساسية، حيث تم الإبلاغ عن أنشطتها في أفغانستان والصومال وحوض بحيرة تشاد.وفقا لتقرير الأمم المتحدة في التاسع من أغسطس، 2022،إن تنظيم داعش لديه أهداف وتطلعات بعيدة المدى.ومن خلال هذا الهيكل، تحرّض قيادة داعش أتباعها على تنفيذ الهجمات، وتحتفظ بالقدرة على توجيه ومراقبة تدفق الأموال إلى التابعين (للتنظيم) في جميع أنحاء العالم.”وفي حين أن وجود مثل هذه الهياكل قد لا يكون مفاجئا، إلا أنه يقدّم تذكيرا مقلقا بأن داعش لديه أهداف وتطلعات طويلة المدى، بحسب المسؤول الأممي.

تفكيك خلايا داعش في أوروبا

نسقت الشرطة التابعة للاتحاد الأوروبي “يوروبول” في ايطاليا وفي بلدان أخرى من أوروبا عملية لمكافحة الإرهاب في 7 يونيو 2022. أدى التنسيق إلى تفكيك شبكة باكستانية مرتبطة  بهجوم نُفّذ في 2020 أمام صحيفة “شارلي ايبدو”. وأعضاء هذه الشبكة “المشتبه بهم جميعًا بالاتفاق الجنائي بهدف الإرهاب الدولي” مرتبطون “مباشرة بزهير حسن محمود “. وشمل التنسيق لعملية يوروبول مكاتب مكافحة الإرهاب في اسبانيا وفرنسا، بتنسيق من المركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب التابع لليوروبول

اوقفت السلطات في ألمانيا وسويسرا في14 يونيو 2022 في  عملية مشتركة (4) اشخاص يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم داعش. يُشتبه بأن الأشخاص الذين تم توقيفهم شاركوا أو دعموا التنظيم. كما يُشتبه بأنه تم التحضير للقيام بعمل عنيف وخطير يهدد أمن الدولة وبالانتماء إلى جماعة إرهابية في الخارج”. ويشتبه كذلك في أنه ذهب لفترة وجيزة إلى سوريا في سبتمبر 2020 قبل أن ينضم من ألمانيا إلى تنظيم داعش في موعد أقصاه أبريل 2021، والقيام بأنشطة دعائية واسعة النطاق لحساب التنظيم”.

قررالمجلس ألأوروبي في 21 فبراير 2022 إضافة مجموعة وشخصيات مرتبطة بداعش إلى نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي. و يخضعون لحظر السفر وتجميد الأصول ، وكيانان لتجميد الأصول. بالإضافة إلى ذلك ، سيتم منع الأشخاص والكيانات في الاتحاد الأوروبي من إتاحة الأموال للأفراد والكيانات المدرجة في القائمة. بحثت السلطات العراقية مع البرلمان الأوروبي الجهود الرامية لمكافحة الإرهاب وسبل تمدد تنظيم داعش في 25 مايو 2022

تجفيف منابع تمويل داعش في أوروبا – مكافحة الإرهاب

حددت الأجهزة الأمنية الإيطالية  مواطن من أصل بوسني الإقامة باستخدام جهاز تحكم إلكتروني عن بعد، لاعتباره مسؤولاً عن تنفيذه شخصيًا أو من خلال أطراف ثالثة، تحويلات مالية عديدة تزيد قيمتها عن (50 ) ألف يورو، لصالح ممثلين عن خلايا إرهابية، أو خصصت كليًا أو جزئيًا لسلوكيات ترتبط بغرض الإرهاب. وخلصت المصادر الأمنية الى القول، إن “التحقيق الذي أدى إلى اعتقال البوسني، أجرته وحدة العمليات الخاصة (ROS) التابعة لقوات الدرك (كارابينييري)، ونسقه مكتب المدعي العام في بولونيا بالتعاون مع مديرية مكافحة الإرهاب”.

أعلن جهاز الشرطة الأوروبية في بيان في 14 فبراير 2022 ، اعتقال 5 متهمين بالانتماء إلى تنظيم داعش الإرهابي، وذلك خلال حملة لمكافحة الإرهاب ضد المتشددين، بما في ذلك أولئك الذين يعملون على الإنترنت. ويُزعم أن المشتبه به الرئيسي استخدم شبكة معقدة من الشركات ذات الوجود الدولي لتمويل جماعة إرهابية مقرها ليبيا لها صلات بتنظيم داعش. كما، يعتقد أن المشتبه به الرئيسي هو نفسه مرتبط بقيادة هذه المجموعة المتشددة. أسفر التحقيق الثاني، المعروف باسم عملية “فاركول”، عن اعتقال شخصين بتهمة تجنيد مقاتلين شبان من أجل تنظيم داعش في مدينة مليلية الإسبانية. يشار إلى أن هذين التحقيقين دعما من قبل مركز مكافحة الإرهاب التابع لليوروبول والذي قدم التطوير والتحليل المستمر للمعلومات الاستخباراتية لدعم المحققين الإسبان. التحالف الدولي في سوريا والعراق ـ المهام والأهداف

تهديدات بيولوجية لداعش في أوروبا

أجرت الأجهزة الأمنية الإيطالية في 24 يونيو 2022 عمليات تفتيش تمكنت من خلالها مصادرة أجهزة كمبيوتر، ومواد كيميائية وغيرها مما يلزم لتصنيع متفجرات. وكشفت عن شابين تورطا بأنشطة تهدف إلى الإرهاب، تقويض النظام الديمقراطي، فضلا عن ممارسة نشاط التجنيد والتدريب لأغراض إرهابية، بما في تلك الدولية”. وكانا يخططا برحلة إلى نيجيريا، حيث يوجد مسؤول إقليمي لتنظيم داعش.

تم الكشف في 11 يوليو 2022 عن برنامج تسلح لداعش خطط لهجمات كيماوية في أوروبا. ففي عام 2014 عقد زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي، اجتماعاً سرياً مع “صالح السبعاوي”، الخبير بالأسلحة الكيميائية والبيولوجية، من أجل الاستفادة من مهاراته الفائقة، الأمر الذي أثار مخاوف أميركية بشأن نتائج مساعيه وخططه. كانت تتجه إلى “إنشاء مخزون كبير” يتكون من “أنواع متعددة من المواد الكيميائية والبيولوجية” لاستخدامها في الهجمات الإرهابية ضد المدن الكبرى في أوروبا.

يقول “جريجوري كوبلنتز” الخبير في الأسلحة الكيماوية والبيولوجية ومدير برنامج Biodefense Graduate في مدرسة شار السياسة والحكومة في جامعة جورج ميسون. “إنه لأمر مروع للغاية التفكير فيما كان يمكن أن يحدث إذا استخدمت داعش سلاحًا كيميائيًا ، بدلاً من البنادق والقنابل ، لشن إحدى هجماتها في مدينة أوروبية كبرى”. مكافحة الإرهاب ـ التحالف الدولي في العراق وسوريا، قراءة مستقبلية. 

**

3- داعش ـ هل يتخذ من أفغانستان نقطة انطلاق لتنفيذ عمليات إرهابية دولياً؟

أكد الاتحاد الأوروبي إن تهديد تنظيم داعش والقاعدة وفروعهما الإقليمية مازالت قائمة والتي تصاعدت مع عودة حركة طالبان إلى كابول عام 2021. وتبنّى  الاتحاد الأوروبي مجموعة واسعة من التدابير الشاملة لمكافحة الإرهاب. ومازال الاتحاد الأوروبي ملتزما باتخاذ إجراءات حاسمة لمحاربة تنظيم داعش ـ ولاية خراسان و منع تمويله الى جانب تنظيم القاعدة.

عديد مقاتلي داعش “ولاية خراسان” في أفغانستان

تضاعف عدد مقاتلي تنظيم “داعش” منذ وصول “طالبان” إلى السلطة (3) مرات في 28 يوليو 2022. حيث وصل عددهم التقريبي إلى (6000). فبعد وصول طالبان إلى السلطة، كان عددهم حوالي (2000). وتتباين الأرقام الخاصة بعدد مقاتلي ولاية خراسان. فقد قدرت لجنة تابعة لمجلس الأمن الدولي مقاتلي الفصيل بما بين (1500 و2200 ) لكن ذلك التقدير صدر قبل سقوط كابل مباشرة في 16 فبراير 2022.

توسع وتمدد تنظيم داعش

توسع تنظيم داعش “ولاية خراسان” في “باكستان”، وصعّد هجماته هناك في 11 أبريل 2022. و لا يزال من أكثر الجماعات دموية في المنطقة التي أفرزت العديد من المنظمات المتطرفة. حيث شهدت باكستان (52) هجوماً من قبل متطرفين، مقارنة بـ(35 ) في نفس الفترة من العام 2021. وخلال عام 2021 ، نفذ تنظيم “داعش” (365) هجوماً إرهابياً في أفغانستان.

وبالرغم من تراجع هجمات “داعش” في أفغانستان خلال السنوات الماضية بعد ظهوره في شرق البلاد لأول مرة عام 2014. بفعل الهجمات الجوية للجيش الأميركي، إلا أن انسحاب واشنطن بعد وصول “طالبان” إلى الحكم في أغسطس 2021، أعاد تنظيم “داعش” للصورة، وأصبح تهديد تنظيم “داعش” في أفغانستان أصبح أكثر صعوبة في السيطرة عليه.

أكدت لجنة مكافحة الإرهاب التابعة للأمم المتحدة في 25 فبراير 2022 إن التهديد الذي يشكله تنظيم “داعش” لا يزال قائماً وأن الجماعة “تتوسع وتستغل” أفغانستان. ويحتاج التنظيم إلى “المراقبة عن كثب” بعد مقتل زعيمها ، محمد المولى. يأتي هذا التحذير في الوقت الذي أعلن فيه  جهاز المخابرات الداخلية البريطاني، إن أفغانستان تتحول إلى بؤرة للإرهاب. وهناك أدلة على تجمعات الجماعات الإرهابية في أفغانستان والمجندين يسافرون للانضمام إليهم. مكافحة الإرهاب ـ التحالف الدولي لمحاربة داعش،تنامي الإرهاب في إفريقيا

أسباب تنامي داعش في أفغانستان

يقول ” كونراد شتر” الخبير بشؤون أفغانستان ، عضو مجلس إدارة مجموعة العمل الأفغانية (AGA) في 26 فبراير 2022 إن غالبية المقاتلين يتم تجنيدهم من بين صفوف الأفغان، وخاصة أولئك الذين كانوا ينتمون إلى طالبان حتى وقت قريب. وأضاف تعود تقوية شوكة تنظيم “داعش” فرع خراسان بشكل أساسي إلى مقاتلي طالبان السابقين، الذين انضم كثيرون منهم إلى “الجهاديين”. وتأبع هنالك حدثًا آخر أدى إلى انتشار تنظيم “داعش” فرع خراسان في أفغانستان. “إنه يتزامن مع الوقت الذي بدأت فيه مفاوضات السلام في الدوحة وانتهت باتفاق السلام في فبراير 2020، عندما أشارت طالبان أنها مستعدة للتحدث مع الأمريكيين (..) نمت داعش  في أفغانستان”. وتقول ورقة الأمم المتحدة إنه لا يمكن استبعاد أنه “إذا انزلقت أفغانستان في حالة من الفوضى، فإن المتطرفين الأفغان والأجانب سينضمون إلى تنظيم داعش في خراسان”.

جهود أوروبية ودولية لمحاربة داعش

قرر المجلس ألأوروبي في 22 فبراير 2022 إضافة مجموعتين وشخصين مرتبطين بالقاعدة وداعش الناشطين في أفغانستان والمنطقة المجاورة إلى نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي.  أدرجت واشنطن في نوفمبر 2021 “ثناء الله غفاري” على لائحة الإرهاب، وهو المعروف أيضا باسم شهاب المهاجر، وهو أمير “داعش في خراسان”، والذي تم تعيينه لقيادة التنظيم في أفغانستان ويعد “غفاري” هو المسؤول عن الموافقة على جميع عمليات “داعش” في جميع أنحاء أفغانستان، وتأمين التمويل اللازم لإجراء العمليات2020. وعرضت الولايات المتحدة، في 7 فبراير 2022، مكافأة قدرها (10) ملايين دولار لمن يقدّم أيّ معلومة تتيح “التعرّف على أو تحديد مكان” وجود زعيم تنظيم داعش – ولاية خراسان.

يعتبر الاتحاد الأوروبي، أكبر جهة مانحة دوليا، حزمة مساعدات لأفغانستان قيمتها حوالى (300) مليون يورو في 21 سبتمبر 2021. وعلى الرغم من اتفاق الاتحاد الأوروبي على (5) أهداف على “طالبان”،  إلا أن أغلب الجهود الدبلوماسية الأوسع تركز على دول جوار أفغانستان، وهي باكستان وإيران وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان، وتعتبر تلك الدول ذات دور أساسي في منع اللاجئين من الوصول إلى أوروبا لاسيما أن الاتحاد الأوروبي قد عاني استغلال مقاتلي داعش  هذه الظروف للتسلل داخل موجات اللاجئين  ليشكلوا فيما بعد خطرا أمنيا على أوروبا. مكافحة الإرهاب ـ التحالف الدولي في العراق وسوريا، قراءة مستقبلية. 

رفع معنويات الجماعات المتطرفة في أفغانستان

حذر مدير المخابرات الداخلية البربطانية “MI5″ من أن تؤدي سيطرة حركة طالبان على أفغانستان إلى ارتفاع معنويات الجماعات المتطرفة. وأكد” كين ماكولم” في سبتمبر 2021 في  إن “التهديد الإرهابي لن يتغير بين ليلة وضحاها ولكن التطورات في أفغانستان قد ترفع معنويات المتطرفين”. ودعا إلى أن تتوخى بريطانيا “الحذر والحيطة” من تصاعد “الأعمال الإرهابية المتأثرة” بما حدث في أفغانستان. وأشار إلى أن الحكومة تقول إنها “ستحكم على طالبان بناء على أفعالها، ولكن الأجهزة الأمنية مطالبة بالاستعداد للمزيد من المخاطر المحتملة تزحف نحونا”. “التهديدات الإرهابية لا تتغير بين ليلة وضحاها، فيما يخص التخطيط ومراكز التدريب التي كانت تتوفر عليها القاعدة في أفغانستان، في زمن هجمات 11 سبتمبر”. وأضاف “أخشى أن تكون طالبان، مهما قال قادتها، تحت تأثير جماعات متطرفة أخرى. عواقب الإنسحاب الأميركي على دول أوروبا داخل التحالف الدولي … بريطانيا

حذرت الاستخبارات الألمانية في 30 أغسطس2021  من ارتفاع مخاطر الإرهاب في ألمانيا بعد تطورات التي شهدتها أفغانستان ,ان هناك ثمة خطر الآن في فتح ملجأ للإرهاب مجددا في أفغانستان أن تنظيم القاعدة على الأقل سيعيد تنظيم صفوفه. وأشارت إلى أن وضع التهديد حاليا مرتفع لأن “تنظيم داعش أعاد تنظيم نفسه في شكل خلايا على مستوى العالم ويحاول العودة للظهور عبر شن هجمات إنه في حال أقام التنظيم الجهادي دولة خلافة فلن يكون هناك “سنت واحد” من مساعدات التنمية الألمانية، والتي تبلغ حاليًا نحو (430) مليون يورو سنويً.

داعش ترسيخ سيطرته في أفغانستان

يبدو أن داعش خراسان يركز بشكل خاص على تعزيز دعمه داخل أفغانستان بدلا من الاستعداد لضرب الأعداء في مناطق أبعد. وتم تقييم تنظيم داعش “خراسان”  أنه يعطي الأولوية للهجمات داخل أفغانستان على العمليات الخارجية. أظهرت التقييمات الصادرة عن القيادة المركزية الأميركية ووكالة استخبارات الدفاع وأجهزة أخرى في 16 فبراير 2022 أن تنظيم داعش ليس مستعد لاستخدام أفغانستان كنقطة انطلاق للهجمات ضد الغرب، وتتفق التقييمات الجديدة على أن النية لا تزال موجودة، لكن قادة التنظيمين الإرهابيين لديهم أولويات أخرى. وتتعارض التقيمات مع المخاوف التي أعرب عنها كبار مسؤولي البنتاغون، منذ أكتوبر2021، إذ حذروا من أن تنظيم داعش في خراسان قد يكون جاهزا لضرب الغرب والولايات المتحدة في أقل من ستة أشهر، مع استعادة القاعدة نفس القدرة في أقل من عام.

**

4- التطرف والإرهاب في أوروبا ـ  التهديدات والمخاطر

الإرهاب والتطرف لا يزالان يشكلان خطراً حقيقياً وقائماً على الاتحاد الأوروبي على الرغم من الانخفاض في عدد الأعمال الإرهابية التي لوحظت في السنوات الثلاث الأخيرة.  وبينما يبدو أن السياسات والجهود الأمنية والاستخباراتية التي انتهجتها حكومات أوروبا، لتعطيل ومنع الهجمات لها تأثير إيجابي، فإن الجهات الفاعلة المنفردة المرتبطة بالتطرف الجهادي واليميني العنيف لا تزال مصدر قلق للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

“الجهاديون” واليمين المتطرف

حدد منسق الاتحاد الاوروبي لمكافحة الإرهاب إيلكا سالمي في 14 يناير 2022 ثلاث تحديات حول مشهد التهديدات الإرهابية والقضايا الملحة في أوروبا: الأول هو أن “الجهادية “أو التهديد الإسلاموي الراديكالي لا يزال قائما. ثانيا، التطرف اليميني، خاصة التطرف اليميني الأبيض العنيف، الذي بات أكثر بروزا في أوروبا. القضية الثالثة، بالطبع، هي تطور التكنولوجيا، إذ تساهم التكنولوجيا الجديدة في نشر خطاب الكراهية أو المحتوى الإرهابي عبر الإنترنت.

أشار “اليوروبول” في تقريره عن وضع واتجاهات الإرهاب لعام 2022، والذي نشره في 13 يوليو 2022، إلى أن التهديد يأتي بشكل أساسي من الإرهابيين الأفراد والمتطرفين اليمينيين المتطرفين. وذكر التقرير أنه في عام 2021 ، سجل المحققون في دول الاتحاد الأوروبي (15) عملاً إرهابياً ، بما في ذلك المحاولات الفاشلة والمُنع ، وهو أقل بكثير مقارنة بعام 2020 ، عندما تم تسجيل (57) عملاً إرهابياً،  فيما اعتقلت السلطات في عام 2021 (388) مشتبها بهم بتهم الإرهاب  ثلثاهم متهمون بالإرهاب الجهادي في النمسا وفرنسا وإسبانيا ، بينما تم القبض على (449) شخصاً في عام 2020 و (723) في عام 2019. ملف : الارهاب و التطرف في أوروبا لعام2021 وشكل الارهاب 2022

واقع الإرهاب الإسلاموي في أوروبا

لا يزال الاتحاد الأوروبي في حالة تأهب قصوى مع استمرار التهديد من “داعش” والقاعدة والجماعات التابعة لهما.  ومنذ وقوع الاعتداءات التي تعرضت لها باريس في 13 نوفمبر 2015، والتي شارك فيها مقاتلون عادوا من سوريا، تعرّض الاتحاد الأوروبي مراراً وتكراراً لهجمات، أعلنت بعض التنظيمات الإرهابية عن وقوفها وراءها. ففي عام 2019، تم تنفيذ سبع هجمات إرهابية نُسبت إلى “جهاديين”، ضربت عُمق بعض دول الاتحاد الأوروبي كما نجحت الأجهزة الأمنية في إحباط ضعف ذلك العدد. أما في عام 2020 تسببت عدة هجمات إرهابية في وقوع قتلى في أوروبا، مثل هالي وكاسل ولندن وليون وباريس وأوترخت، بالإضافة إلى هجمات إرهابية أكبر خارج الاتحاد الأوروبي. بينما انخفضت الهجمات الجهادية في عام 2021، بلغت الهجمات الإرهابية المبلغ عنها والمصنفة إرهابا ًجهادياً (11)، وتم تنفيذ ثلاث عمليات منها في فرنسا وإسبانيا وألمانيا، وتم إحباط ثمانية على التوالي في فرنسا (4) ، السويد (1) ، المجر (1) ، الدنمارك (1) وألمانيا (1).

وتجد أوروبا نفسها في هذه الأيام أمام تهديدات إرهابية غير مسبوقة، بعدما أفادت تقارير بأن بعض الجماعات الإرهابية الجهادية دعت أنصارها إلى الاستفادة من الصراع في أوكرانيا والحصول على أسلحة من تلك التي يتم توريدها إلى كييف ويعجز الغرب عن تتبعها. ومن جهة أخرى، خطر موجة متوقعة من اللاجئين الأفغان. تخشى أن تحمل بداخلها إرهابيين متخفين، سواء من المتسللين في موجة اللاجئين، أو تجنيد الإرهابيين لشباب موجودين على أراضيها لاستغلالهم كـ “ذئاب منفردة”، أو في نشر الإرهاب بها عبر الإنترنت.

حذر نائب الأمين العام لـ الأمم المتحدة، رئيس مديرية مكافحة الإرهاب، فلاديمير فورونكوف، في 9 أغسطس 2022 من أن تنظيم “داعش” الإرهابي، يدعو أنصاره إلى استخدام الصراع في أوكرانيا لمهاجمة أوروبا.  وكان قد نوه  بيرشنر “عمر حجاوي”  رئيس جهاز الاستخبارات في النمسا 16 يونيو 2022 من ارتفاع مخاطر الإرهاب في أوروبا، مع إلغاء قيود الخروج بدأ نشاط المتطرفين في التزايد، خاصة من خلال عمليات التجنيد وتنظيم اجتماعات بالاتصال المباشر، لاسيما بعدما دعت الجماعات الإرهابية مؤخرا إلى القيام بأعمال انتقامية بعد مقتل قيادي في تنظيم “داعش” . مكافحة الإرهاب .. إستراتيجية أوروبية لمحاربة التطرف والارهاب

واقع تهديدات التطرف اليميني في أوروبا

يواجه الاتحاد الأوروبي تهديداً متزايداً من الإرهاب اليميني المتطرف و “عصر جديد من نظريات المؤامرة”.  حيث هناك صعود للإيديولوجيات اليمينية المتطرفة، بالتزامن مع محاولات اليمين المتطرف أيضًا الاستفادة من المخاوف الاجتماعية المتعلقة بالمناخ والقضايا البيئية للاستقطاب والتجنيد وتشجيع الهجمات المنفردة بين المتطرفين اليمينيين. والتسلل داخل الأجهزة الأمنية الأوروبية.

إن التحول الملحوظ في طبيعة النشاط اليميني المتطرف في أوروبا، وتنظيم مثل تلك الجماعات وامتدادها من كونها مجموعات صغيرة تركّز بشكل أساسي على نشر آراء مناهضة للهجرة وتفوّق العرق الأبيض إلى المشاركة الفعليّة في النشاط الإرهابي، تسعى تلك الجماعات البريطانية لإقامة علاقات مع متطرفين دوليين وتكوين شبكات تمويل دولية لتقديم الدعم لتلك الجماعات. ما قد ترتب عليه أن هذا الجانب من التهديد بات يشكّل خطراً أكبر على الأمن القومي للدول الأوروبية أكثر مما كان في السابق. وبعد أن كانت قائمة لمنظمات المحظورة في السابق تضم الجماعات الإرهابية الدولية، مثل القاعدة و”داعش”، هناك الآن مجموعات يمينية متطرفة مدرجة على قائمة الحظر للدول الأوروبية.

وفي تقرير اليوروبيل “حالة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي واتجاهاته” 2022″ ارتفع عدد الاعتقالات لجرائم اليمين في أوروبا، من (26) عام 2019 إلى (64) عام 2021 في حين انخفضت الاعتقالات بتهمة الإرهاب الجهادي من (436) عام  2019 إلى (260) عام 2021.

وأكدت الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي في مذكرة داخلية حديثة للدول الأعضاء في 29 أبريل 2022 تواجه عدة دول أوروبية تهديداً متزايداً من المتطرفين اليمينيين العنيفين”. فيما حذرت وكالة الأمن والاستخبارات الهولندية (AIVD) في تقريرها  في 29 أبريل 2022 أن احتمال وقوع هجمات إرهابية من قبل الجماعات اليمينية المتطرفة في البلاد آخذ في الازدياد. ووفقًا للتقرير، فهناك خطر من أن تؤدي الأيديولوجيات المتطرفة في البلاد إلى تصاعد التطرف العنيف.

كما أكدت وزارة الداخلية الألمانية ” في 13 مايو 2022. إن تقريراً رسمياً وجد أدلة ملموسة على التطرف اليميني في أكثر من (300) حالة داخل وكالات الأمن الألمانية الكبرى.  وشملت الأنشطة المتطرفة المشاركة في أحداث يمينية متطرفة ، والمشاركة في مجموعات دردشة متطرفة ، فضلاً عن إقامة علاقات مع الأحزاب والمنظمات المتطرفة. في بعض الحالات، تبين أن بعض أفراد الأجهزة الأمنية شاركوا في هتافات من الحقبة النازية مثل “Sieg Heil” أو “Heil Hitler” ، بالإضافة إلى تقديم تحية هتلر وفقا لـ”DW” في 13 مايو 2022. ملف : التطرف اليميني في أوروبا وانعكاساته على الاندماج الأجتماعي

**

التقييم

لايزال التحالف الدولي لهزيمة داعش ملتزمًا بتحقيق الهزيمة الدائمة لداعش. تؤكد الأحداث الأخيرة في سوريا والعراق وفي إفريقيا على أن التحالف يحتاج إلى تكثيف الجهود في إضعاف داعش والتهديد المستمر الذي تشكله في المنطقة وخارجها.

توجد العديد من مقاتلي تنظيم داعش الناشطة في بحيرة تشاد ومنطقة الساحل في جمهورية الكونغو الديمقراطية وتنزانيا وموزمبيق ودول أخرى في غرب إفريقيا. وتعد التهديدات التي تشكلها هذه الجماعات الإرهابية لها آثار دولية ومحلية.

يتسبب وجود مقاتلي داعش على وجه الخصوص والعلاقات المعقدة بين التنظيمات الجهادية في قلق متزايد بين المراقبين والحكومات. تختلف أسباب العنف والتمرد في البلدان الأفريقية اختلافًا كبيرًا لأن القارة شاسعة ومعروفة باختلافاتها الثقافية واللغوية الكبيرة.

تشكل ظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب (FTFs) تهديداً خطيراً للأمن والاستقرار عالمياً ؛ وخاصة في مختلف البلدان الأفريقية. وتنامت التحذيرات من نقل المقاتلين الإرهابيين الأجانب بعد إضعاف تنظيم داعش  في سوريا والعراق ، بما في ذلك نقلهم إلى البلدان المتضررة من الإرهاب في جميع أنحاء إفريقيا. ويترتب على ذلك تداعيات خطيرة على هذه البلدان ومناطقها.

**

لا يزال تنظيم داعش يشكل تهديدًا كبيرًا في أوروبا. وتتعدد أنشطة تنظيم داعش في أوروبا. عبرالتحضير لهجمات إرهابية  بواسطة خلاياه النائمة.  ويحاول التنظيم ابتكارطرق أخرى تمكنه من تنفيذ عمليات إرهابية في أوروبا

تعتبر مكافحة الإرهاب أولوية قصوى بالنسبة للاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه. فبعد سلسلة من الهجمات منذ عام 2015 ، اتخذ الاتحاد الأوروبي إجراءات مختلفة لمكافحة  الإرهاب.

لاتزال مشاركة الاتحاد الأوروبي  ذات أهمية كبيرة. جنبًا إلى جنب مع شركائها ، تريد تعزيز ما تم تحقيقه حتى الآن فيما يتعلق بالاستقرار، ومنع عودة ظهور داعش حيث أن عودة ظهورالتنظيم سيكون له عواقب بعيدة المدى على المنطقة ويؤثر على الأمن في أوروبا وحول العالم.

كان تنظيم داعش بعد فترة من العمليات الدامية التي شهدت تنفيذ عمليات إرهابية في عدة مدن أوروبية كبرى أقل تنفيذا للعمليات الإرهابية في السنوات الأخيرة – لا سيما منذ هزيمة التنظيم إلى حد كبير في سوريا. ونُفذت بعض الهجمات – مثل طعن النائب البريطاني ديفيد أميس في أكتوبر 2021  لكن العمليات الإرهابية واسعة النطاق كانت نادرة.

**

شهدت أفغانستان ارتفاعًا حادًا في العمليات الإرهابية التي خطط لها داعش منذ وصول طالبان على السلطة ، ولا سيما استهداف الأقليات في البلاد. تضاعف حجم تنظيم داعش خراسان في أقل من عام ، حيث ارتفع من (2000) إلى ما يقرب من (4000) عنصر فمازال تهديد داعش مستمر.

يواصل التنظيم والجماعات التابعة له إعادة ضبط مقارباتهم الاستراتيجية والعملياتية. وأصبح تنظيم داعش يعتمد على اللامركزية، وتوسيع عملياته القتالية واستغلال التطورات الأخيرة والأزمات الاقتصادية.

يمثل فرع تنظيم داعش في أفغانستان، تهديدا متزايدا وبالرغم من إضعاف تنظيم داعش ولاية خراسان في عام 2021 بسبب عمليات مكافحة الإرهاب والإزمات الداخلية داخل التنظيم وخسارة قياداته لكن الانسحاب الأمريكي سمح له بالظهور والعودة مرة أخرى.

اعتمدت الحكومات الأوروبية والغربية تشديد إجراءات مكافحة الإرهاب وتحسين إجراءات الأمن الداخلي ومسك الحدود الخارجية لها. فضلا عن تفكيك خلايا داعش، فمن غير المرجح أن ينجح داعش في تنظيم هجمات إرهابية على غرار هجمات بروكسل وباريس.

**

لا يزال الإرهاب الإسلاموي ـ “الجهادي” يمثل أكبر تهديد للاتحاد الأوروبي ولا يزال متأثراُ بالتطورات في الخارج. فلا يزال تنظيم “داعش”، نشطاُ في العراق وسوريا، ويتواصل مع أنصاره في أوروبا لتحريضهم على شن هجمات.

تلعب الجماعات المتطرفة اليمينية دوراً متزايداً في تهديد أمن دول وروبا، بعدما كان في السنوات السابقة  يقتصر نشاطها على جماعات صغيرة مناهضة للهجرة لا تعرض الأمن القومي الأوروبي لمخاطر جدية، باتت أكثر تنظيماً وتسليحاً وانتشاراً.

نجحت أوروبا إلى حد بعيد خلال عام 2021 فى الحد من الهجمات الإرهابية بسبب السياسات والجهود الأمنية والاستخباراتية التي انتهجتها حكومات أوروبا، والعمل على سد الثغرات الأمنية، ونشر القوات على الأرض والرد السريع للتعامل مع تحييد المقاتلين، إضافة إلى التحركات الاستباقية بتفكيك خلايا الإرهاب.

بالرغم من الجهود الأوربية في مكافحة الإرهاب، هناك تحدياً كبيراً لأوروبا يتعلق بمكافحة التطرف محلياً داخل القارة العجوز، يعود إلى ما قدره بـ”تنامي في أعداد المتطرفين بأوروبا وانتشار السلفية الجهادية تحديداً.

تخلق الحرب في أوكرانيا تهديدات للأمن الأوروبي، إذ يحذر الخبراء من أن المتطرفين من الاتحاد الأوروبي الذين انضموا إلى الحرب يمكن أن يصبحوا مشكلة عند عودتهم إلى الاتحاد الأوروبي.

مستوى التهديد الإرهابي الحالي للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لا يبدو متأثراً الآن بعد أن أصبحت أفغانستان تحت حكم طالبان.

تهديد الجماعات المتطرفة ومنها جماعة الإخوان المصنفة إرهابية في عدة دول، سيظل خطراً قائماًَ في مختلف دول القارة الأوروبية، مما يعني أهمية الاستمرار في تعزيز التشريعات والإجراءات الأمنية والقانونية لحصرها ومواجهة انتشارها في المجتمعات.

مكافحة التطرف أوروبيا بحاجة إلى معالجات فكرية عميقة، وموارد وتطبيقات تتعلق بنزع أيدلوجية التطرف من المقاتلين الأجانب العائدين من دول سوريا والعراق.

رابط مختصر … https://www.europarabct.com/?p=83332

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

Global Coalition Warns No Rest for Fight Against Islamic State
https://bit.ly/3zWT6no

How ISIS Is Violently Expanding Across Africa
https://bit.ly/3PZMGJT

Extremist Content Online: ISWAP Video Posted On Over A Dozen Sites, Including Facebook
https://bit.ly/3OY2hbw

AFRICOM: Al-Qaeda, ISIS Unity Efforts Threaten Lake Chad Basin
https://bit.ly/3d5f3rg

التحالف الدولي ضد “داعش”: ضمان الهزيمة الدائمة للتنظيم في العراق وسوريا أولوية بالنسبة لنا
https://bit.ly/3Js0J8x

التحالف الدولي لمحاربة داعش يعلن اعتقال قيادي بارز في التنظيم بسوريا
https://cnn.it/3OWBc8z

**

ISIS declare new ‘global offensive’ while ‘the crusaders are fighting each other’ and distracted by war in Ukraine
https://bit.ly/3ORWDHW

Italy arrests Pakistanis linked to 2020 Charlie Hebdo attack
https://bit.ly/3BIukc8

ISIL/Da’esh and Al-Qaida: two groups and two individuals added to the EU sanctions list over terrorism
https://bit.ly/3P6Ltzi

ISIS planned chemical attacks in Europe, new details on weapons program reveal
https://wapo.st/3bzMQsq

Forged UK passports ‘sold online for £3,500’
https://bit.ly/3StkMHD

الاتحاد الأوروبي يحدد خطوات جديدة لحماية مواطني دوله الأعضاء من الارهاب
https://www.adnki.net/AKI/?p=89527

**

الخارجية الروسية: تضاعف عدد مقاتلي “داعش” في أفغانستان منذ وصول “طالبان” إلى السلطة
https://bit.ly/3zZhfty

Islamic State, Al-Qaida Building Support in Afghanistan, Report Says
https://bit.ly/3vG9N41

تقرير: «داعش» يتمدد في باكستان وأفغانستان
https://bit.ly/3JyFlhZ

UN’s counter-terror committee warns ISIS is expanding and exploiting Afghanistan
https://bit.ly/3bxT6Rq

“داعش خراسان” – محنة أفغانستان تزيد من خطر الإرهاب
https://bit.ly/3d6Z1xc

الخارجية الأمريكية: مكافأة 10 ملايين دولار لمن يقدم معلومات عن زعيم داعش خراسان
https://cnn.it/3d2xTzr

Countering a Resurgent Terrorist Threat in Afghanistan
https://on.cfr.org/3zrt22k

ISIL/Da’esh and Al-Qaida: two groups and two individuals added to the EU sanctions list over terrorism
https://bit.ly/3So23xr

**

European Union Terrorism Situation and Trend report 2022 (TE-SAT)
https://bit.ly/3PmlG66

منسق الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب: الخطر قائم والتكنولوجيا سيف ذو حدين
https://bit.ly/3SIqA0c

Da’esh, affiliates remain ‘global and evolving’ threat, Security Council hears
https://bit.ly/3dqbpbR

Far-right loners pose ever-bigger EU terror threat
https://bit.ly/3bQtz67

Germany logs rise in right-wing extremist cases in security agencies
https://bit.ly/3PdVgU1

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...