اصداراتالأتحاد الأوروبيداعش والجهاديونمحاربة التطرفمكافحة الإرهابملفات

مكافحة الإرهاب في أفريقيا ..أنشطة الحكومات الأوروبية في إفريقيا ..ملف جديد

  ملف أنشطة الحكومات الأوروبية  في إفريقيا لغرض مكافحة الإرهاب والتطرف

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

الفهرست

1 ـ خارطة الجماعات المتطرفة في إفريقيا الأسباب والتداعيات

2 ـ فرنسا .. طموحات وتطلعات لمكافحة الإرهاب في إفريقيا

3 ـ بريطانيا…تحشيد الدعم العسكري والمالي لمكافحة الإرهاب في إفريقيا

4 ـ بلجيكا… مساعي لمحاربة التطرف والإرهاب في إفريقيا

5 ـ ألمانيا … لماذا الوجود العسكري في إفريقيا

6 ـ هولندا.. مساعي لمحاربة الارهاب والتطرف في إفريقيا

7 ـ قلق اوروبي من تصاعد نشاط ألتنظيمات ألمتطرفة في منطقة ألساحل الأفريقي

8 ـ تنظيم داعش …  يتجه صوب غرب أفريقيا

أقرأ في هذا الملف

إن إنعدام الأمن وتصاعد نفوذ الجماعات المتطرفة يضع عبئا ثقيلا على عاتق الحكومات في القارة الإفريقية . فبات متوقعا أن  تكون أفريقيا هي الساحة الجديدة للحرب على الإرهاب. وذلك بعد انتقال عدداً كبيراً من المقاتلين الأجانب نحو القارة الأفريقية. وأصبح متوقعا أن يظل تنظيم “د اعش”  نشطاً قادراً على تنفيذ هجمات خلال عام  2019، مع احتمالات تنفيذه عمليات بداخل العواصم الإفريقية ، وبما يتجاوز مناطق نفوذه التقليدية. ومن المتوقع أن هزيمة التنظيم فى سوريا والعراق  ستؤدي إلى سعي آلاف المقاتلين الساعين “للجهاد” للانضمام إلى تنظيم القاعدة فى شمال إفريقيا ، ما سيضع القاعدة في منزلة المظلة الرئيسية التي تعمل من خلالها المجموعات الجهادية في منطقة شمال أفريقيا.

وتتنافس كل من التنظيمات المبايعة لداعش وتلك المبايعة للقاعدة في غرب القارة ، ويتوقع انتقال هذا التنافس إلى وسط القارة من خلال تنظيم الدولة في الصحراء الكبرى التابع لتنظيم داعش، وجماعة نصرة الإسلام والمسلمين المبايع لتنظيم القاعدة. ومن المتوقع أيضا تبني تلك التنظيمات الاستثمار المستقبلي في الأطفال، باعتبارهم ورقة مهمة لتأمين عملية الإمداد بالعناصر المقاتلة لسنوات لقادمة، عبر إخضاعهم لدورات تدريبة عسكرية على حمل السلاح وتنفيذ الهجمات الإرهابية.

وهناك تحديات جدية  مستقبلية من شأنها أن تترك تأثيرها على هذه القوى العسكرية فى منطقة الساحل ، في مقدمتها أن الدول الخمس المشاركة في القوة لا تملك إمكانات مالية وعسكرية تجعلها قادرة على استكمال التمويلات اللازمة ومكافحة التنظيمات المتطرفة .  ويمثل زحف  الجماعات المتطرفة في عملياتها عند الحدود الليبية تهديدا  مباشر إلى دول أوروبا من خلال سواحل إيطاليا والسواحل الأسبانية، وهذا ما يجعل دول أوروبا أن تعطي اهتماما كبيرا، أكثر من شرق أوروبا ودول البلقان.

ويتوقع على المدى الطويل نقل آلية التنسيق التي تدار بواسطة الهيئة العسكرية في الاتحاد الأوروبي من بروكسل إلى الدول الخمس لدعم جهود الاتحاد الأوروبي للحكومات المحلية  فى إفريقيا .لذلك ينبغى وضع خطوط استراتيجات لمنع التهميش ومحاربة الفقرو التمييز العرقي وتجديد الخطاب الدينى لمنع انتشار التطرف والإرهاب. وتعزیز عمل  المؤسسات الاقلیمیة والقاریة ،بما في ذلك إنشاء آلیات جدیدة لتحسین التعاون الأمني والاستخباراتي بین الدول الأعضاء. وإنشاء آلیة تعاون بين أجهزة الشرطة الأفریقیة (أفریبول).

الملف مشفر،خاص للمشتركين، يمكنكم الأشتراك بإرسال رسالة على الايميل ادناه لتزويدكم بتفاصيل حساب المركز. قيمة الاشتراك 30 يورو شهريا.التفاصيل على هذا الرابط   info@europarabct.com

http://رابط الاطلاع على الملف… https://www.europarabct.com/files-april-june-2019/

رابط نشر مختصر للموضوع  https://www.europarabct.com/?p=51797

European Centre for Counterterrorism and Intelligence Studies – ECCI

European  Center, Peppelkade , 3992AK, – Netherlands . Tel: 0031-685901955 or P.O. Box  . 101017, Germany, e mail, info@europarabct.com, https://www.europarabct.com/

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى