اليمين المتطرف يجتاح أوروبا سياسياً الأسباب والتداعيات ـ ملف

أكتوبر 18, 2022 | الاتحاد الأوروبي, اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, دراسات مشفرة, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب, ملفات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
يمكنك الاشتراك بالدراسات والملفات المشفرة مقابل اشتراك فصلي قدره 90 يورو
بارسالك رسالة عبر البريد الإلكتروني. info@europarabct.com
 

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات- ألمانيا و هولندا

إعداد وحدة التقارير والدراسات

ملف: اليمين المتطرف يجتاح أوروبا سياسياً

يمكنكم تصفح الملف بي دي أف على الرابط التالي  ملف اليمين المتطرف يجتاح أوروبا سياسياً الأسباب والتداعيات

1- اليمين المتطرف في إيطاليا.. الرسائل والدلالات

اليمين المتطرف في إيطاليا.. الرسائل والدلالات

أثار ظهور عدد من الأحزاب االسياسية في المشهد السياسي الإيطالي جدلاً حول الأيديولوجيات الأساسية لهذه الأحزاب. تؤكد المراجعات والنتائج أن أيديولوجية أحزاب اليمين المتطرف في إيطاليا تستند إلى مزيج من القومية والسيادة والسلطوية والشك الأوروبي. و يتضح أن أيديولوجية هذه الأحزاب و التيارات الشعبوية تحولت إلى مواقف يمينية متطرفة في العقد الأخير، ويُفسّر هذا التحول في ضوء عدم الاستقرار الذي يؤثر على النظام الحزبي الإيطالي وأزمات الاتحاد الأوروبي المتكررة خلال العقد الماضي.

النزعة اليمينية المتطرفة في إيطاليا.. التاريخ والتطورات

سعى اليمينيون المتطرفون في إيطاليا منذ أواخر الستينيات إلى زعزعة استقرار الحكومة، على أمل أن تؤدي الاضطرابات السياسية إلى انقلاب فاشي جديد. طوال السبعينيات والثمانينات، نفذت الجماعات اليمينية المتطرفة مثل “النظام الجديد والنظام الأسود” تفجيرات واسعة النطاق تستهدف محطات القطار والمباني الحكومية والبنوك والتجمعات المناهضة للفاشية. ألقت الشرطة القبض على أعضاء جماعة فاشية جديدة تطلق على أنفسهم اسم “أفانغارديا أوردينوفيستا” في ديسمبر 2014، بعد أن زعم أنهم خططوا لمهاجمة المهاجرين والسياسيين ذوي الميول اليسارية. ويقال أن أعضاء المجموعة استلهموا أفكارهم من أيديولوجية النظام الجديد.

أدى انهيار الشيوعية في الاتحاد السوفيتي وأوروبا الشرقية إلى خلق مساحة جديدة للتيارات اليمينية المتطرفة في الازدهار. وجاء الملياردير برلسكوني وحزبه الجديد فورزا إيطاليا. كما ضمت حكومة برلسكوني القصيرة الأمد من يمين الوسط في عام 1994 رابطة الشمال (الإسم الأصلي لحزب سالفيني) وجلبت الفاشيين الجدد إلى ائتلاف حاكم لأول مرة في أوروبا منذ عام 1945.

نمت المشاعر السياسية اليمينية المتطرفة في إيطاليا في السنوات الأخيرة، بسبب ضعف الاقتصاد ووصول اللاجئين من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تستفيد الأحزاب السياسية مثل فورزا نوفا – التي تشترك في أيديولوجية قومية متطرفة ومحافظة وفاشية جديدة – من هذه القضايا من أجل جذب المؤيدين. ارتكب أعضاء فورزا نوفا أعمال عنف رفيعة المستوى، على الرغم من أن فورزا نوفا نفسها تدعي أنها غير عنيفة. وللحزب مكاتب وأتباع في كل منطقة تقريبا من إيطاليا.

أهم الأحزاب السياسية اليمينية والتيارات الشعبوية

– فورزا نوفا: إن حجر الزاوية في أيديولوجية فورزا نوفا المحافظة يتجلى بشكل أفضل في شعارها “الإيطاليون أولاً”. تشجع فورزا نوفا النمو السكاني الإيطالي العرقي وتسعى إلى حظر الإجهاض وإعادة الكنيسة الكاثوليكية ككنيسة رسمية للجمهورية الإيطالية. كما تعارض فورزا نوفا زواج المثليين وتبنيهم من قبل الأزواج المثليين. وشملت إحدى حملاتها الأكثر شهرة، والتي نددت بالمثليين جنسيا في إيطاليا، عن طريق لوحات إعلانية.

فورزا نوفا تضغط لترحيل المهاجرين الجدد من إيطاليا ومنع المزيد من الهجرة إلى البلاد. وتلقي المجموعة خطبا وتضع لوحات إعلانية حول المدن الإيطالية، محذرة السكان مما يدعون أنه مخاطر الهجرة، مشيرة إلى أن المهاجرين سيجلبون “الجرب والتهاب السحايا والسل والإيبولا” إلى إيطاليا. بعد أن قتل مادا كابوبو، وهو مهاجر غاني إلى إيطاليا، مواطناً إيطالياً بفأس في مايو 2013، أطلقت فورزا نوفا حملة بعنوان “الهجرة تقتل”. وتعرض اللوحات الإعلانية لحملة “الهجرة تقتل” صوراً لمهاجرين أدينوا بارتكاب جرائم عنيفة، وتناثرت صورهم في الدماء. “من سيكون التالي؟” على الملصقات واللوحات الإعلانية.

معاداة السامية هي أيضاً عنصر رئيسي في أيديولوجية فورزا نوفا. في يونيو 2008، تحدث رئيس فورزا نوفا روبرتو فيوري عن دعمه للرئيس الإيراني آنذاك محمود أحمدي نجاد. وعندما سئل عن محادثته القصيرة مع أحمدي نجاد، قال فيوري: “نحن في فورزا نوفا ضد أي حدث حرب يتمناه اللوبي اليهودي الأمريكي ضد الشعب الإيراني”. وقبل ساعات من وصوله إلى روما، صرح أحمدي نجاد بأن إسرائيل “ستختفي من المشهد الجغرافي”. كما ندد زعيم فورزا نوفا روبرتو فيوري علناً بالحروب الأمريكية التي، كما يزعم، بدأها “الأشخاص الذين وضعوا المسيح على الصليب”.

رفع أفراد من Forza Nuova و Casapound دعوى قضائية في المحكمة الابتدائية في روما ضد فيسبوك بعد أن أزال محتويات لهم تحمل خطاب الكراهية، مدعين أن إزالة صفحات المستخدمين غير قانونية وانتهاك لحقهم في حرية التعبير. أصدرت المحكمة في 23 فبراير 2020، قراراً أيد عمليات الإزالة، مدعياً أن خطاب الكراهية لم يكن محميا بالحق في حرية التعبير، ويحق لفيسبوك اتخاذ إجراءات بناء على شروط الخدمة الخاصة به.

– إلتوما ليجيون:  جزء من تحقيقات حول جماعة الفيلق الأخير المتعصبة للبيض (Ultima Legione) ، داهمت الشرطة الإيطالية في مايو 2021  25 منزلا لأعضاء مشتبه بهم في 18 منطقة. وصادرت السلطات كنزاً من الأسلحة والدعاية اليمينية المتطرفة. بدأت سلطات إنفاذ القانون التحقيق مع الفيلق الأخير في عام 2019 بتهمة نشر الكراهية ضد مجموعات عرقية ودينية وإثنية محددة عبر الإنترنت. وورد أن أعضاء المجموعة روجوا للعنف السياسي والتمييز على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات المراسلة، وخاصة استهداف المسلمين واليهود وأعضاء مجتمع المثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين.

– ليقا نورد: رابطة الشمال هو حزب سياسي إيطالي شعبوي يميني متطرف برز في عام 2018 بشأن سياسات مناهضة الهجرة و “الإيطاليون أولا”. أسس أومبرتو بوسي الرابطة في التسعينيات لتمثيل الإيطاليين الشماليين. قام بحملة حول فكرة الحصول على الاستقلال لمنطقة شمال إيطاليا التي أطلق عليها اسم بادانيا. في النصف الأخير من القرن العشرين ، اتسعت الفجوة الاقتصادية بشكل كبير بين الجنوب الزراعي لإيطاليا والشمال الصناعي، وبالتالي هاجر العديد من الإيطاليين الجنوبيين إلى الشمال. بدأ بوسي في إلقاء اللوم على الإيطاليين الجنوبيين في المصاعب الاقتصادية في شمال إيطاليا، ويحط من قدر الناس بانتظام باعتبارهم طفيليات كسولة تعيش على الشماليين المجتهدين.

– إخوة إيطاليا: تأسس الحزب في عام 2012 خلفاً للتحالف الوطني، الذي نهض من رماد الحركة الاجتماعية الإيطالية 1946-1995 التي شكلها أعضاء من الحزب الفاشي الوطني بقيادة الديكتاتور بينيتو موسوليني. وتنفي ميلوني زعيمة الحزب أي صلة له بأفكار موسوليني لكنه حريص على عدم إدانة حكمه. “كانت ميلوني ناشطة في سياسات ما بعد الفاشية منذ شبابها”، قال بييرو إغنازي، الأستاذ الفخري في جامعة بولونيا والخبير في شؤون إخوان إيطاليا. “ترتبط هوية الحزب، في معظمها، بتقاليد ما بعد الفاشية. لكن منصتها تمزج هذا التقليد مع بعض الأفكار المحافظة السائدة والعناصر النيوليبرالية مثل المشاريع الحرة”.

دوافع الصعود السياسي لليمين المتطرف في إيطاليا

أصبح تعاقب الأزمة المالية على مدى العقد الماضي، وعمليات الإصلاح النيوليبرالية، وظهور القوى السياسية المناهضة للتنظيم (الفوضوية) واليمين المتطرف نمطاً مألوفاً في مختلف أنحاء أوروبا. ولكن في عدد قليل من البلدان كان لافتاً للنظر كما هو الحال في إيطاليا. بعد الانتخابات الوطنية لعام 2018، وحدثت حركة خمس نجوم المناهضة للتنظيم القائم (M5S) والرابطة اليمينية المتطرفة قواهما لتشكيل حكومة تتميز برفضها للإصلاحات النيوليبرالية السابقة وموقفها المتحدي تجاه القواعد المالية للاتحاد الأوروبي. ولقد أكد فوز الرابطة في الانتخابات الأوروبية الأخيرة صعودها ومركزيتها في المشهد السياسي الإيطالي.

يشير تحليل عمل حكومة رابطة خمس نجوم إلى أن هذه القوى يمكنها تعزيز عمليات الليبرالية الجديدة جنباً إلى جنب مع مزيج من التدابير الشوفينية المناهضة للهجرة والرعاية الاجتماعية. علاوة على ذلك، يظهر التحقيق في المشروع السياسي والاقتصادي للرابطة أن الأحزاب اليمينية المتطرفة يمكنها تعزيز عمليات النيوليبرالية “القائمة على الأمة”.

غالباً ما كان صعود الأحزاب المناهضة للمؤسسة واليمين المتطرف على مدى العقد الماضي مدفوعاً برفض النخب الليبرالية الحاكمة والعولمة، التي ظهرت على السطح كتحد للنيوليبرالية. في أوروبا، حققت هذه الأحزاب مكاسب كبيرة في الانتخابات الأخيرة من خلال الوقوف في معارضة علانية للحكم فوق الوطني للاتحاد الأوروبي والاستفادة من الاستياء الشعبي ضد النخب السياسية والتكنوقراطية التي شجعت إعادة الهيكلة النيوليبرالية خلال أزمة منطقة اليورو.

اليمين المتطرف يفوز في الانتخابات الايطالية

أعلنت زعيمة اليمين المتطرف جورجيا ميلوني فوزها في الانتخابات الإيطالية، وهي في طريقها لتصبح أول امرأة تتولى منصب رئيس الوزراء في البلاد. ومن المتوقع على نطاق واسع أن تشكل ميلوني الحكومة الأكثر يمينية في إيطاليا منذ الحرب العالمية الثانية. ومن شأن ذلك أن يثير قلق الكثير من أوروبا لأن إيطاليا هي ثالث أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، قالت ميلوني، متحدثة بعد التصويت، إن حزبها “إخوان إيطاليا” “سيحكم من أجل الجميع” ولن يخون ثقة الناس. وقالت للصحفيين في روما “أرسل الإيطاليون رسالة واضحة لصالح حكومة يمينية يقودها إخوان إيطاليا” ورفعت لافتة كتب عليها “شكرا إيطاليا”.

**

2- اليمين المتطرف في السويد.. يفرض و جوده في البرلمان 

تحولت السويد، التي لطالما كانت مرادفاً للتسامح والاعتدال في السياسة، نحو اليمين، مع صعود حزب ديمقراطيّي السويد اليميني المتشدد المناهض للمهاجرين نحو أن يصبح ثاني أكبر حزب في البلاد ويستعد للتأثير على سياسة الحكومة لأول مرة.

واقع اليمين المتطرف في السويد

تعتمد الحركات والتيارات اليمينة المتطرفة اليوم على دعاية الكلمة أكثر من عنف الفعل. جزء من السبب هو النضج السياسي المتنامي بين الناشطين الحاليين والذي يستند إلى تصور أن أفكارهم يمكن وضعها موضع التنفيذ من خلال العملية السياسية. ومع ذلك ، فإن الانفصال المادي عن المجتمع السويدي السائد الذي بدأ في سنوات التسعينيات هو اليوم متقدم بشكل جيد مع القوميين البيض الذين يتجمعون معاً ويأخذون أسرهم إلى مناطق ذات كثافة سكانية منخفضة في جنوب السويد ويخلقون بهدوء جيوبهم الخاصة ، الممولة جزئياً من الأرباح من مشاهد موسيقى القوة البيضاء، والأكثر من ذلك، من خلال صلاتها و علاقاتها بالجريمة المنظمة في السويد. حتى أصبح هذا الأمر مربحاً للغاية.

رحبت السويد بأكبر عدد من طالبي اللجوء للفرد الواحد أكثر من أي بلد أوروبي آخر، وبالرغم من ذلك، وفي أعقاب الهجوم الإرهابي الذي وقع في أبريل 2017 في ستوكهولم، أصبحت المشاعر المعادية للمهاجرين أكثر بروزاً في جميع أنحاء البلاد. في عام 2018، حقق الديمقراطيون السويديون المناهضون للهجرة – وهو حزب كان متجذراً في النازية الجديدة – مكاسب كبيرة وفاز بأكثر من (18%) من الأصوات في الانتخابات العامة. وفيما يتعلق بالسياسات، يعارض الحزب الديمقراطي الاجتماعي التعددية الثقافية ويسعى إلى تعزيز القيود المفروضة على الهجرة. ومع ذلك، على الرغم من وجود عدد كبير من المقاعد في البرلمان، إلا أن مجموعات برلمانية أخرى ترفض التعاون مع الحزب بسبب أجندته المتطرفة. يتم تعزيز وجهات نظر الحزب الاشتراكي الديمقراطي من خلال مواقع إخبارية بديلة غالباً ما تربط المهاجرين بالجريمة بينما تزعم أيضاً أن الخلفيات الثقافية للاجئين لا تتوافق مع الثقافة السويدية.

أحرق نشطاء يمينيون متطرفون نسخة من القرآن في روزنغارد في 28 أغسطس 2020، وهو حي يغلب عليه المهاجرون في مالمو، جنوب السويد. وفي أعقاب المسيرة، ألقي القبض على ستة أشخاص بتهمة التحريض على الكراهية العنصرية. ومن المتوقع أن يحضر السياسي الدنماركي راسموس بالودان، الذي أحرق مصحفاً ملفوفاً بلحم الخنزير المقدد في العام السابق، المسيرة. ومع ذلك، أوقفت الشرطة بالودان على الحدود السويدية الدنماركية ومنعته من دخول البلاد لمدة عامين نظراً لأن سلوكه كان “تهديداً للمجتمع السويدي”. وعلى الرغم من الحظر الذي فرضه بالودان، خرج أكثر من (300)  شخص إلى الشوارع في مالمو في وقت لاحق من ذلك المساء لمواجهة الاحتجاج على مسيرة اليمين المتطرف، مما أدى إلى أعمال شغب استمرت طوال الليل حيث ألقى المتظاهرون الحجارة على الشرطة وأحرقوا الإطارات في الشارع. ولم يهدأ العنف إلا في وقت مبكر من اليوم التالي.

التيارات والأحزاب اليمينة المتطرفة في السويد

حركة المقاومة الاسكندنافية: حركة المقاومة الشمالية (NRM) هي حركة اشتراكية عابرة للحدود الوطنية ونازية جديدة لها فروع رسمية تعمل في السويد وفنلندا والنرويج. كما تستمد المجموعة الدعم من النازيين الجدد في الدنمارك وأيسلندا، على الرغم من أن الجماعة فشلت في إنشاء فروع لها في تلك البلدان. وتسعى الحركة القومية القومية، التي شكلها القوميون النازيون الجدد في السويد في عام 1997، إلى دمج جميع بلدان الشمال الأوروبي في دولة قومية اشتراكية واحدة، إما عن طريق الانتخابات أو عن طريق الثورة. وتهدف المجموعة أيضاً إلى إعادة جميع “الأوروبيين الشماليين غير العرقيين” واستعادة السلطة “من النخبة الصهيونية العالمية”. لدى حركة المقاومة الاسكندنافية موقع ويب وحسابات نشطة على وسائل التواصل الاجتماعي، كما تقوم بإنشاء ونشر البودكاست تحت رعاية راديو Nordfront ، الذي أسسه عضو المجموعة روبن بالمبلاد.

الديمقراطيون السويديون:  تأسس الديمقراطيون السويديون في عام 1988 ، ووحدوا عناصر مختلفة في الوسط اليميني المتطرف في السويد ، بما في ذلك الفاشيين وأنصار السلطة البيضاء. وقال يوهان مارتينسون، أستاذ العلوم السياسية في جامعة غوتنبرغ السويدية “كان لبعضهم أيضاً علاقات مع حركات النازيين الجدد علناً ، ومع ذلك ، أدانت قيادة الحزب الجديدة علناً النازية، وتدريجياً، بدأ الحزب في تطبيع وحظر العنصرية الصريحة، وتم طرد أعضاء متطرفين علناً، وأعيد تشكيل منصتها”. لكن وفقاً لبولنت كينيس، وهو محرر صحفي سابق مضطهد في صحيفة تركية يعيش في السويد منذ طلب اللجوء منذ عام 2016، “إنهم يحتفظون بأجندة خفية”. وهو يعتقد أن الحزب وضع وجهاً رحيماً على أيديولوجيته النازية الجديدة من أجل جعله أكثر قبولاً اجتماعياً.

 اليمين المتطرف في السويد يدخل البرلمان.. ما هي الأسباب؟

تم إعلان حزب ديمقراطيّي السويد اليميني المتطرف هو الفائز الأكبر في انتخابات البلاد في 11 سبتمبر 2022 ، حيث زاد حصته من الأصوات بمقدار نقطتين إلى ثلاث نقاط مئوية وأصبح ثاني أكبر حزب ، لكن النتيجة الإجمالية كانت قريبة جداً من الدعوة إليها مع استمرار فرز الأصوات. ومع فرز (95%)  من الأصوات، حصلت الكتلة اليمينية على (49.7%) من الأصوات، الأمر الذي من شأنه أن يمنحها أغلبية مقعد واحد في البرلمان على الكتلة اليسارية الحالية. وأشارت استطلاعات الرأي التي أجريت سابقاً في البداية إلى فوز ضئيل لحزب الديمقراطيون السويديون وحلفائه من يسار الوسط. ولكن مع فرز الأصوات، تأرجحت النتيجة نحو اليمين.

على المستوى الوطني، بدا أن أداء الديمقراطيين السويديين كان جيداً حقاً. لكن فحصاً دقيقاً لبعض نتائج التصويت أظهر أنها تحظى بشعبية أكبر في بعض أجزاء السويد من غيرها. يقع معقلهم في جنوب البلاد، في مناطق ربما كانت في السابق معاقل للاشتراكيين الديمقراطيين. في العاصمة ستوكهولم ، حصل الديمقراطيون السويديون على (10%) فقط من الأصوات، بينما حصلوا في غوتنبرغ على (14.7%) من الأصوات. ولكن في المنطقة الجنوبية من Skåne، استطلعوا ما يقرب من (33%) من الأصوات في المناطق الريفية. في مالمو أكبر مدن سكان، حصلوا على (16.4%) من الأصوات التي تسلط الضوء حقاً على أهمية المناطق الريفية في جنوب السويد حيث توجد مخاوف بشأن الهجرة والجريمة، وحيث تلقى رسالة الديمقراطيين السويديين صدى قوياً.

لطالما نبذ السويديون، الديمقراطيين السويديين لأن مؤسسي الحزب كانوا من بينهم بعض النازيين الجدد. وفي السنوات الأخيرة، انتقلت إلى التيار الرئيسي من خلال طرد المتطرفين، واكتسبت الدعم بموقف صارم من الجريمة والهجرة وسط ارتفاع في عمليات إطلاق النار وغيرها من أعمال عنف العصابات. وقاد عملية التحول أكيسون البالغ من العمر (43) عاماً، الذي قال إن الوقت قد حان لفصل جديد في السويد. وقال أكيسون “الآن سيكون كافيا مع السياسة الاشتراكية الديمقراطية الفاشلة التي استمرت لمدة ثماني سنوات في قيادة البلاد في الاتجاه الخاطئ”، “لقد حان الوقت للبدء في إعادة بناء الأمن والرفاهية والتماسك.. لقد حان الوقت لوضع السويد أولاً، سيكون الديمقراطيون السويديون قوة بناءة ودافعة في هذا العمل”.

**

3- اليمين المتطرف في المجر.. أسباب الصعود و النتائج 

إن مشهد اليمين المتطرف في المجر دائم التغير، وواسع جداً. إلى جانب الأحزاب السياسية القائمة، يوجد في المجر نوعان آخران من الجماعات اليمينية المتطرفة. الأولى هي منظمات الحركات الاجتماعية الأكبر حجماً، التي قد تكون مرتبطة بالأحزاب السياسية بطريقة أو بأخرى. وقد تشمل هذه الفئة أيضاً الجماعات شبه العسكرية. والفئة الثانية هي فئة المجموعات الهامشية  التي تتناقص بشكل حاد.

تتمتع المجر بشكل متزايد ببيئة تزدهر فيها “وجوه” جديدة للتطرف اليميني المتطرف. تميل هذه المجموعات إلى تعريف نفسها على أنها متطرفة قومية، حيث أعلن زعيم إحدى المجموعات مؤخراً على فيسبوك أنهم لا يرغبون في أن تستخدم وسائل الإعلام مصطلح اليمين المتطرف عند الإشارة إلى منظمتهم. وقد يرجع ذلك إلى أن هذه المجموعة مرتبطة بالحزب السياسي جوبيك، الذي زرع مؤخراً صورة أكثر ليمين الوسط.

واقع اليمين المتطرف في المجر

ظهر اليمين المجري المتطرف مؤخراً إلى دائرة الضوء مرة أخرى بعد أن قامت المجموعة القومية المتطرفة Legio Hungaria بتخريب مركز للجالية اليهودية في بودابست، وقع الهجوم في نهاية أكتوبر خلال مسيرة قومية في وسط العاصمة لإحياء ذكرى انتفاضة عام 1956 ضد الاحتلال السوفيتي. وعلى الرغم من أن الهجوم كان مروعاً، إلا أنه لم يصب أحد بأذى. وبدلاً من ذلك، قام النازيون الجدد بلصق المبنى بملصقات وأحرقوا علم قوس قزح عند المدخل.

ولم يكن الهجوم أول هجوم لليمين المتطرف في البلاد، وليست “ليجيو هونغاريا” المنظمة اليمينية المتطرفة الوحيدة. كما أن الهجمات ليست محجوزة لليهود فقط. في الواقع، كان للهجوم على مركز أورورا للجالية اليهودية علاقة أكبر بدعمه المالي من مؤسسة المجتمع المفتوح التابعة لجورج سوروس، وكذلك دعمه لحركة المثليين والمهاجرين وأقليات الروما.

بشكل عام، يمكن تصنيف اليمين المجري المتطرف على أنه معاد لليبرالية ومعاد للغرب والعولمة ومعاد للسامية وكاره للمثليين وكاره للأجانب.

الحركات والتيارات اليمينية المتطرفة في المجر

– حزب جوبيك

جوبيك هو حزب معاد للسامية وعنصري بشكل علني يستخدم أفكاراً شعبوية مستعارة من اليسار واليمين، مغطاة بكراهية قوية لليهود والغجر. ونجحوا في التلاعب بالخوف الواسع النطاق والمتزايد من الجريمة، الذي يربطه جوبيك بالغجر. وبالإضافة إلى موقفه العنصري المناهض للروما، فإن الحزب كاره للمثليين بشدة، وقد ترك بصمته قولاً وفعلاً، مع تدفق مستمر من خطاب الكراهية ضد “الدعاية المزيفة”، والسير بالزي الرسمي في المساحات المجتمعية، وحرق أعلام قوس قزح، وتنظيم اضطرابات ترهيبية لأحداث مجتمع الميم.

في سبتمبر 2020 ، نشرت النائبة دورا دورو مقطع فيديو على YouTube لنفسها وهي تمزق نسخة من كتاب للأطفال نشر حديثاً حكايات خرافية للجميع في مؤتمر صحفي. أعلنت زعيمة مي هازانك والأم الفخورة لأربعة أطفال أن “أرض القصص الخيالية” لا تنتمي إلى “الانحرافات”. أن حزبها “لن يتسامح مع تعريض الأطفال للدعاية الجنسية المثلية، وأن الأمراء المثليين ليسوا جزءاً من الثقافة المجرية”.

جوبيك هو النوع الغريب من المشهد اليميني المتطرف الأوروبي. ومن خلال الجمع بين الاستخدام الناجح لوسائل الإعلام والاتصالات الجديدة، ولغتها الراديكالية والصريحة، والتعبئة الشعبية الواعية وهيكل الحزب، تمكنت من التواصل مع جيل الشباب. ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى نجاح جوبيك إلى الحكومة الاشتراكية الليبرالية العاجزة التي ظلت في السلطة لمدة ثماني سنوات، ولكنها فشلت في حل أحياء الغجر اليهودية. وفشلت في معالجة الفقر؛ ولم تفعل شيئاً لمساعدة المناطق الصغيرة الفقيرة المحرومة المتعددة.

– حزب “وطننا”

يدعو البيان الرسمي للحزب المجري اليميني المتطرف “وطننا” إلى إلغاء معاهدة تريانون لعام 1920 التي جردت المجر من ثلثي أراضيها ونصف سكانها، ما يجعله غير واقعي بعض الشيء. ويريد حزب وطننا، المعادي علناً للروما والمعادي للسامية في خطابه، أن تدفع الأمم المتحدة تعويضات عن خسائر المجر بعد الحرب العالمية الأولى، ويوضح أنها منفتحة على التغييرات الحدودية في المنطقة، “عندما يتغير الوضع الدولي”. ومع ذلك، يقول الخبراء إن العطش إلى المجر الكبرى ليس هو الذي دفع ستة في المائة من الناخبين إلى حزب وطننا، ولكن توجيه الحزب للإحباط العام بسبب قيود COVID-19 والمشاعر المناهضة.

– حزب فيدس

في السنوات الأربع الماضية، عزز حزب فيدس التزامه بالقيم اليمينية المتطرفة: فقد كان علناً مناهضاً للاتحاد الأوروبي، ومناهضاً لليبرالية، ومناهضا للهجرة، ومناهضاً للمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية ، وقد تم التأكيد على هذه القيم خلال الفترة التي سبقت الانتخابات، إلى جانب تعزيز الخطاب المؤيد لروسيا مع بداية الحرب الروسية الأوكرانية في فبراير 2022.

اليمين المتطرف يفوز بالانتخابات البرلمانية في المجر

ذكرت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أن الانتخابات العامة المجرية التي جرت يوم 3 أبريل 2022  “شابتها غياب تكافؤ الفرص”، احتفظ حزب فيدس بزعامة أوربان بأغلبية الثلثين العظمى في الجمعية الوطنية، وحصل على (135) مقعداً من أصل (199) مقعداً متاحاً. وهذا يعادل (53.1%)  من إجمالي الأصوات ، بزيادة قدرها  (+3.8%) منذ الانتخابات العامة في أبريل 2018. ونقل عن أوربان قوله في خطاب النصر بعد الانتخابات “لقد حققنا انتصاراً كبيراً”، مشيراً إلى أن هذا سيظهر من بروكسل.

وحصل حزب متحدون من أجل المجر على (35%)  من الأصوات، أي ما يعادل (56) مقعداً. وفي معرض حديثه عن هذه النتيجة، قال زعيم المعارضة بيتر ماركي-زاي لأنصاره: “لن أخفي حزني وخيبة أملي”، وقال إن التحالف فعل “كل ما هو ممكن إنسانياً” فيما اعتبره “قتالاً غير متكافئ”.

ويليهم حركة “وطننا” اليمينية المتطرفة، والحزب المجري للكلب ذي الذيلين، الذي فاز بنسبة (6.1%)  و (3.2%) من الأصوات على التوال، حيث بلغت نسبة المشاركة (68.7%) . ويرد في الجدول أدناه تفصيل كامل لنتائج الانتخابات.  بعد فوزه بولاية رابعة على التوالي ، يعتقد أن هذا “النصر يمكن أن يشجع أوربان” على مواصلة “تآكل المعايير الديمقراطية وحرية الإعلام وحقوق المثليين” في المجر. وعلاوة على ذلك، تفيد التقارير بأن أغلبيته العظمى “من المرجح أن تزيد من ثقته ضد الاتحاد الأوروبي”، مما يزيد من المخاوف بشأن علاقات المجر مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء الأخرى.

**

4- اليمين المتطرف يجتاح برلمان الاتحاد الأوروبي

 نمت الأحزاب الشعبوية اليمينية في أوروبا في العقد الماضي وحكمت في العديد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك بولندا والمجر وسلوفينيا. على الرغم من أن هذه الأحزاب ترفض جزئياً أو كلياً الاتحاد الأوروبي ونخبه لتجاهلها السيادة الشعبية للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، إلا أنها تترشح لانتخابات البرلمان الأوروبي، وفي انتخابات عام 2019 فازت بـ (192) مقعداً من أصل (751).

اتخذت أغلبية البرلمان الأوروبي خلال في العقد الماضي تدابير متنوعة للحد من نفوذ الشعبويين اليمينيين داخل الغرفة وعبر الاتحاد الأوروبي. تناقش معظم التقييمات العلمية إما التدابير الداخلية للبرلمان الأوروبي أو القرارات التشريعية للبرلمان الأوروبي، والتي تؤثر على جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

أسباب صعود أحزاب اليمين المتطرف للبرلمان الأوروبي

هناك العديد من الأسباب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية للصعود الحالي لليمين المتطرف في مختلف البلدان الأوروبية وفي المشهد السياسي الأوربي، فمن الصعب تحديد أيهما أهم. ومن المؤكد أن الأزمة الاقتصادية التي اندلعت في عام 2008 وما أعقبها من سعي أحادي التفكير من جانب الاتحاد الأوروبي والسلطات الوطنية للسيطرة على العجز النيوليبرالي وتدابير التقشف تُشكل أحد العوامل الرئيسية. وتزيد هذه السياسات الاقتصادية من الفجوة بين النخبة المتميزة والعبء الأكبر من السكان، وبالتالي توفر لليمين المتطرف فرصاً لتسخير استياء أولئك الذين تركوا وراءهم.

ويتفاقم الوضع بسبب التغيرات الاجتماعية التي قلصت الطبقة العاملة الصناعية السابقة، التي كانت تدعم تقليدياً الأحزاب اليسارية الكلاسيكية. أدت التغيرات الثقافية، وعلى وجه الخصوص، أزمة الأيديولوجيات العظيمة (خاصة في اليسار، بتطلعاتها التحويلية) إلى انتشار وجهات النظر الفردية والمثيرة للانقسام والساخرة للواقع في جميع أنحاء المجتمع.

ومع ذلك، ربما يمكن العثور على أفضل تفسير في أزمة الديمقراطية، التي تبدو اليوم، أكثر من أي وقت مضى، غير قادرة على الوفاء بوعدها النظري. لقد تكيفت السياسة الديمقراطية التقليدية مع مصالح التمويل المرتفع (بل ويمكن للمرء أن يقول إنها استسلمت لها). وبالتالي، فإن التناوب بين حكومات يمين الوسط ويسار الوسط لا يقدم بدائل حقيقية من حيث النماذج الاقتصادية، بل يقدم اختلافات دقيقة على نمط واحد غير قابل للتغيير يبدو أنه يجرد المؤسسات التمثيلية من المعنى ويقلل من الانتخابات التعددية إلى مجرد طقوس فارغة.

ونتيجة لذلك، يستفيد اليمين المتطرف من الاشمئزاز الشعبي من الطبقة السياسية الفاسدة والمميزة والاحتكارية، حتى في الوقت الذي تبدو فيه الديمقراطية الفعلية عاجزة في مواجهة الشركات الاقتصادية والمالية الكبيرة التي لا يمكن المساس بها.

وفي هذا الصدد، تتهم الأحزاب المؤسسة بانتظام بأنها لا تمثل الشعب الحقيقي؛ وفي معارضة لذلك، وللمؤسسات التمثيلية ككل، يدعو اليمين المتطرف إلى المشاركة السياسية المباشرة ووضع الثقة في قادة “كاريزميين” إلى حد ما قادرين على التواصل مع الشعب دون وسطاء. يتم شطب “الطبقة السياسية” القديمة بشكل جماعي (بغض النظر عما إذا كان اليسار التقليدي أو اليمين التقليدي في السلطة) بسبب محسوبيتها الحزبية وعدم قدرتها على حل المشاكل الاجتماعية.

أحزاب اليمين المتطرف في البرلمان الأوروبي

تجمعت أحزاب اليمين المتطرف في البرلمان الأوربي لتشكل كتلة سياسية موحدة تحت اسم الهوية والديمقراطية (ID) هي مجموعة جديدة تم تشكيلها من قبل أعضاء في البرلمان الأوروبي تشمل الأحزاب التالية:  التجمع الوطني ، فلامز بيلانغ ، ليغا ، Freiheitliche Parti Österreichs ، Dansk Folkeparti ، Svoboda a prima demokracie ، Alternative für Deutschland ، Perussuomalaiset و Eesti Konservatiivne Rahvaerakond.

خلال الانتخابات الأوروبية في مايو 2019 ، انتخب حوالي (200) مليون أوروبي أعضاء البرلمان الأوروبي لتمثيلهم على مدى السنوات الخمس المقبلة في البرلمان الأوروبي الجديد. يتم تنظيم هؤلاء أعضاء البرلمان الأوروبي في مجموعات سياسية بناء على انتماءاتهم السياسية.  وتضم (65 ) عضواً، مما يجعلها خامس أكبر مجموعة في البرلمان.

أحزاب اليمين المتطرف.. تقاربات وتحالفات

في الوقت الذي تكافح فيه بعض الأحزاب الأكثر محافظة في أوروبا من أجل إحراز تقدم على المستوى الوطني، يعيد قادتها توجيه أنظارهم نحو البرلمان الأوروبي. ومنذ يونيو 2021، عقدوا اجتماعات بوتيرة متزايدة، بهدف إنشاء “مجموعة يمينية متطرفة” برلمانية. من الناحية النظرية، يمكن أن تنمو المجموعة لتشمل ما يصل إلى (145) عضواً في البرلمان الأوروبي  مما يربط التحالف التقدمي المعتدل للاشتراكيين والديمقراطيين بثاني أكبر تحالف في البرلمان.

وقد حولت بعض الأحزاب اليمينية المتطرفة الأوروبية تركيزها إلى الاتحاد الأوروبي للتعويض عن فقدانها الدعم على المستوى الوطني. على سبيل المثال، خسر حزب البديل من أجل ألمانيا (AfD)، الذي تفوق بشكل كبير على أرقام استطلاعات الرأي الانتخابية لعام 2017، أحد عشر مقعداً في انتخابات ألمانيا لعام 2021، مع خسارة صافية بلغت أكثر من مليون ناخب. وقد تشعر جماعات مثل حزب البديل من أجل ألمانيا، التي تصدرت عناوين الصحف في الماضي ولكنها استقرت الآن أو حتى فقدت الدعم على المستوى الوطني، بأنها مضطرة إلى طلب الدعم من الأحزاب ذات التفكير المماثل في أوروبا. ومن خلال التعاون، يمكنهم عملياً إنشاء منصة كبيرة على المستوى الأوروبي يمكنهم من خلالها نشر أفكارهم والنهوض بأجندتهم.

على الرغم من أن الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا تهتم في المقام الأول بمصالحها الوطنية الخاصة، إلا أن القادة اجتمعوا مع المظالم المشتركة خلال “قمتين” عقدتا في عام 2021. في 3 يوليو 2021 ، وقع (16) موقعاً على وثيقة حددت رغبة المجموعة في القتال من أجل “مستقبل الاتحاد الأوروبي، وحماية الأمم، والأسر، والقيم المسيحية التقليدية”، وفقاً لرئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان. وأدانت المجموعة على وجه التحديد التجاوزات من الاتحاد الأوروبي، وطالبت بطرق جديدة للمحاكم الوطنية لتجاوز قرارات محاكم الاتحاد الأوروبي أو إعادة التفاوض عليها.

شهد اجتماع 4 ديسمبر 2021 في وارسو تطورين رئيسيين: لغة أكثر تحريضاً وشعوراً متزايداً بالإلحاح. أولاً، أمام نصب تذكاري مخصص لانتفاضة غيتو وارسو، اتهمت السياسية الفرنسية مارين لوبان الاتحاد الأوروبي مباشرة بابتزاز بولندا وتهديدها، التي فاز حزبها اليميني المتطرف القانون والعدالة بنسبة هائلة بلغت (45.4%) من الأصوات و(26) مقعداً برلمانياً خلال انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو 2019. ثانياً، وعد القادة بالاجتماع بشكل أكثر تواتراً، على أمل تعزيز صفوفهم بشكل أسرع من أجل موازنة الحكومة الألمانية الناشئة تحت قيادة المستشار أوتو شولتس التي ستجعل “الفيدرالية أولوية وزيادة ضغط الهجرة”.

تقييم

يمكن الحديث عن دلالات و انعكسات صعود اليمين المتطرف سياسيا في إيطاليا على المدى المتوسط و البعيد من خلال الفرضيات الآتية:

  • الصعود السياسي لليمين المتطرف في إيطاليا يمكن أن يضعف العلاقات مع القادة الغربيين. سوف تتماشى الميول الشعبوية للحكومة الائتلافية اليمينية المتوقعة بشكل أكبر مع الشخصيات المحافظة والاستبدادية، بدلاً من المعتدلين نسبياً على الساحة الدولية.
  • الصعود السياسي لليمين المتطرف في إيطاليا قد يضعف دعم إيطاليا لأوكرانيا. وقد أصرت ميلوني على أنها ستحافظ على دعم إيطاليا القوي لأوكرانيا، بما في ذلك العقوبات ضد روسيا، لكن ما هو ملاحظ حالياً هو أن الشقوق ظهرت مؤخراً في صفوفها.
  • الصعود السياسي للمين المتطرف في إيطاليا قد يشعل موجة يمينية متطرفة أخرى تجتاح أوروبا. يلاحظ المراقبون أن الانتخابات الإيطالية في الماضي كانت في كثير من الأحيان بمثابة مؤشر للاتجاهات الأوسع نطاقا في جميع أنحاء أوروبا ، مع المثال الأكثر شهرة هو صعود الفاشيين الإيطاليين في العشرينيات قبل فوز النازيين بالسلطة في ألمانيا بعد عقد من الزمان.

**

السويد لديها تاريخ طويل من السياسات المتسامحة والسلمية. أراد رئيس الوزراء الاشتراكي الديمقراطي الأسطوري أولوف بالم، الذي هيمن على السياسة في السبعينيات والثمانينات، أن يجعل بلاده قائداً أخلاقياً في العالم. ويبدو أن الطريق بعيد كل البعد عن ذلك الآن، حيث تنضم السويد إلى العديد من الدول الأوروبية التي لا تزال تغريها السياسات اليمينية المتشددة.

من المرجح أيضاً أن يمارس الديمقراطيون السويديون تأثيراً مباشراً على السياسة، بما في ذلك الجريمة والهجرة. ويرتبط هذا الأخير أيضاً ارتباطاً وثيقاً بعملية عضوية السويد في حلف شمال الأطلسي، التي هددت تركيا باستخدام حق النقض (الفيتو) ضدها بسبب دعم السويد للأقليات الكردية التي تنتقد أنقرة. قد يكون الحزب الذي يريد صفر هجرة وعمليات ترحيل أجنبية وفيرة أكثر تقبلاً لمطالب تسليم المجرمين التركية.

ما تحتاجه السويد هو طريقة أفضل لفهم ودمج سكانها المهاجرين – وهو أمر من شأنه أن يفيد السكان على نطاق أوسع وكذلك اللاجئين والمهاجرين الآخرين. تحتاج السويد أيضاً إلى صياغة هوية وطنية أكثر شمولاً تعترف بالتغيرات الديموغرافية في العقود الأخيرة، مع احتضان التراث المزدوج الفريد الموجود الآن في جميع أنحاء البلاد، وفق هذا المسار، من الممكن خلق مجتمع لا يولد الإقصاء أو ما هو أسوأ من ذلك، الجريمة.

**

لا يزال مستقبل المجر والمعارضة اليسارية في المجر غير واضح. ولا تزال التوقعات مبشرة بالنسبة لبعض أحزاب المعارضة، مثل حزب مومنتوم الذي فاز الآن بـ (11) مقعداً في عامه الأول في البرلمان، حتى مع تلقيه خبراً بأنه قد يقاطع مقاعده البرلمانية. ما هو واضح هو أن البعض في المعارضة لم يعودوا يرون مستقبلهم في البلاد وسط مخاوف بشأن تدمير حقوق الإنسان، وتآكل الديمقراطية، ودعم الحكومة المجرية المستمر لروسيا، وتنامي مشاعر اليمين المتطرف في البلاد.

لم تعد المجر ديمقراطية تعمل بكامل طاقتها، حسبما أعلن أعضاء البرلمان الأوروبي يوم 16 سبتمبر 2022 في تقرير غير ملزم ولكنه رمزي للغاية. وبدلا ًمن ذلك، ينبغي اعتبار البلاد “نظاماً هجيناً من الاستبداد الانتخابي” حيث تجرى الانتخابات بانتظام ولكن دون احترام المعايير الديمقراطية الأساسية. وقال المشرعون “هناك إجماع متزايد بين الخبراء على أن المجر لم تعد ديمقراطية” ، مستشهدين بسلسلة من المؤشرات الدولية التي خفضت في السنوات الأخيرة من وضع المجر. في قرارهم، يشير أعضاء البرلمان الأوروبي بأصابع الاتهام مباشرة إلى رئيس الوزراء فيكتور أوربان، الذي يتولى السلطة منذ عام 2010، ويدينون “الجهود المتعمدة والمنهجية” التي تبذلها حكومته لتقويض القيم الأساسية للاتحاد الأوروبي.

في النهاية ، كان المحرك الرئيسي وراء نمو اليمين المتطرف هو فكرة المجر الكبرى وتوحيد الأمة، والعداء تجاه أقلية الروما، ومعاداة السامية الحديثة، والشك في الغرب. يبدو أنه في السنوات الأخيرة، في أعقاب أزمة الهجرة، يتم اعتماد منطق جديد من قبل بعض المنظمات اليمينية المتطرفة. و لم تكن آفاق السياسة التقدمية في بلد مصنف على أنه “حر جزئيا” بعيدة المنال إلى هذا الحد.

**

هنا زيادة كبيرة في الأحزاب اليمينية المتطرفة في سياسة أوروبا. هذه الزيادة تجلب أيضاً ارتفاع في التشكيك في أوروبا.  تميل الأحزاب اليمينية المتطرفة إلى التشكيك في أوروبا. وتماشياً مع سماتها الأيديولوجية، فإنها غير راضية عن نتائج العولمة، وبشكل أكثر تحديداً، عن الاتحاد الأوروبي. التركيز الرئيسي لليمين المتطرف هو على السيادة الوطنية، و هم ضد أي نوع من التنمية التي من شأنها أن تقيد السيادة الوطنية.

كما أن الأحزاب اليمينية المتطرفة لديها القدرة على التأثير على مستقبل التكامل الأوروبي. وكما ذكر أعلاه، يمكنهم المشاركة في الائتلافات الحكومية وأن يصبحوا مؤثرين في عملية صنع السياسات، وخاصة في مجالات مثل الهجرة. علاوة على ذلك ، مع وجودها المتزايد في البرلمان الأوروبي، فإن تأثيرها على عملية صنع القرار في الاتحاد الأوروبي يزداد أهمية.  كل هذه التطورات تثبت أن تأثير اليمين المتطرف في سياسة الاتحاد الأوروبي أمر لا جدال فيه.

ومع ذلك، يواجه الاتحاد الأوروبي تحديات متعددة يتعين التغلب عليها من أجل تعزيز ثقة الجمهور وتعميق الشعور بالانتماء بين السكان الأوروبيين. وعلى الرغم من أن هناك حاجة إلى مزيد من العمل (ومرور الوقت) لفك تشابك هذه التعقيدات، إلا أن التطورات الأخيرة قد تشكل فرصة لتنشيط المشروع الأوروبي (المصمم بشكل مناسب للمخاوف الاجتماعية والديمقراطية الصحيحة) ضد الشعبوية اليمينية والخطاب المتطرف.

وفي ضوء هذا الوضع، يجب على اليمين المعتدل ويسار الوسط واليسار مضاعفة تعاونهم لإعادة النظر في سياسات الهجرة التقييدية الحالية، غير الفعالة وغير العادلة، من أعلى إلى أسفل. وعلى نحو مماثل، يتعين عليها أن تحيي دفاعها عن دولة الرفاهة، لما تتمتع به من قيمة إعادة توزيع قائمة على المساواة.  يجب عليها أن تعزز جميع جوانب الديمقراطية التعددية وإمكاناتها لجعلها أكثر شفافية، وأكثر توجها نحو حماية الحقوق الأساسية، وأكثر تشاركية.

ومما لا شك فيه أن مثل هذا البرنامج سيكون من الصعب تحقيقه. ومع ذلك، يمكن أن يسهم بشكل كبير في وقف المد على ما يبدو من الشعبوية الرجعية التي تجتاح أوروبا و مؤسساتها السياسية الآن، والتي لا تستفيد فقط من الظروف الموضوعية المعاكسة بشكل خاص الناجمة عن الأزمة، ولكن أيضا من عدم قدرة “الطبقة السياسية” التقليدية على تجديد نفسها بالكامل والتواصل مع الغالبية العظمى من المواطنين.

جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

رابط مختصر…https://www.europarabct.com/?p=84448

الهوامش

Giorgia Meloni: Italy’s far-right wins election and vows to govern for all
https://bbc.in/3CpDL00

7 Reasons Italy’s Likely Hard-Right Government Has Observers Worried
https://bit.ly/3UXqNxQ

The rise of anti-establishment and far-right forces in Italy: Neoliberalisation in a new guise?
https://bit.ly/3fzILG6

Brothers of Italy, the far-right party on the cusp of power
https://bit.ly/3SRLwBj

The Return of Fascism in Italy
https://bit.ly/3SwIeU8

Italy: Extremism and Terrorism
https://bit.ly/3UVAuwm

Global Freedom of Expression
https://bit.ly/3BYYnuC

Italy: Police seize Nazi flags in raids on white supremacist group
https://bit.ly/3e0sp9d

**

Right-wing bloc wins narrow majority in Swedish parliament
https://to.pbs.org/3ynIU6c

Sweden election: Why the far-right were the biggest winners and four other takeaways
https://bit.ly/3EojskV

Swedish election: The astonishing rise of the right-wing Sweden Democrats
https://bit.ly/3ec5Tuk

Swedish election: far right makes gains but overall result on knife-edge
https://bit.ly/3SFZjLr

Sweden: Extremism and Terrorism
https://bit.ly/3SNW7NU

Terrorism in Sweden: The Threat from the Right
https://bit.ly/3CjTGLX

Sweden’s far right earthquake
https://bit.ly/3Etwb62

**

Hungary General Election, April 2022
https://bit.ly/3fTzbOC

Hungary is no longer a full democracy but an ‘electoral autocracy,’ MEPs declare in new report
https://bit.ly/3ViX6rc

HUNGARY: FAR-RIGHT EXTREMIST MI HAZÁNK EMERGES AS THE ‘OTHER WINNER’ IN THE 2022 ELECTIONS
https://bit.ly/3fZ74he

Between Moderation and Extremism: The Strange Evolution of Hungarian Far-Right
https://bit.ly/3MnijvN

HUNGARY’S ORBAN EYES OPPORTUNITY, RISK IN RISING FAR-RIGHT PARTY
https://bit.ly/3VcJKfT

The 2022 Hungarian National Elections: A win for the far-right and Orbán’s fight against LGBTQ rights
https://bit.ly/3ysrtRQ

The Rise of the Far Right and Anti-Gypsyism in Hungary
https://osf.to/3ejwnKg

**

Identity and Democracy
https://bit.ly/3TauFtr

Right-Wing Populism and the European Parliament’s Agonistic Politics
https://bit.ly/3ehJtb4

THE FAR-RIGHT AND EUROSCEPTICISM: THE CASES FRANCE AND ITALY
https://bit.ly/3fX14Fq

European Crises and Right-Wing Populism: The Case of Lega Nord
https://bit.ly/3elb7nw

The Far Right in the European Parliament
https://bit.ly/3CmxIb9

The Rise of The Far Right in Europe
https://bit.ly/3CLHncL

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
المواضيع ذات الصلة :