اختر صفحة

ملف: الإخوان المسلمون في أوروبا ـ تشكيل اللوبيات.. منصات إعلامية و واجهات عمل

نوفمبر 4, 2021 | تقارير, دراسات, قضايا ارهاب, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا 

  ملف الإخوان المسلمون في أوروبا ـ تشكيل اللوبيات.. منصات إعلامية و واجهات عمل

يمكمكم ايضا تصفح الملف pdf على الرابط التالي http://bit.ly/3F65ySu

الإخوان المسلمون في ألمانيا ـ التغلغل داخل الأحزاب والمؤسسات

حذرت الاستخبارت الألمانية بشكل متزايد من مخاطر “الإسلام السياسي”  كتنظيم الإخوان المسلمين. وأكدت أن هذه التيارات  حاولت  التسلل بشكل دائم إلى المجتمعات لإقامة مجتمع مواز، وباتت تخترق النظام الديمقراطي. وذلك من خلال استغلال المنظمات والجمعيات الإسلامية والتقرب إلى الأحزاب السياسية الألمانية، وكذلك استغلال دور العبادة كمسجد “ميونيخ”.

قناة الحدث ـ العربية تتناول تقرير المركز هذا حول الإخوان في المانيا

 مسجد ميونيخ – الإخوان المسلمون

ارتفع  صوت المُؤَذِّن للمرَّة الأولى داعيًا للصلاة من مسجد في مقاطعة بافاريا الألمانية  في 23 أغسطس 1973، كان المركز الإسلامي يبدو جديدًا تمامًا، وكان يَقَع في مخرج مدينة ميونخ في وسط الغابة، وفي ذلك الوقت، لم يكن في ألمانيا الغربية سوى (5) مساجد فقط؛ تكلف “مسجد ميونخ” نحو (5) ملايين مارك، وصمَّمَه مهندس معماري ألماني من أصل تركي، وللمسجد مئذنة بارتفاع 35 مترًا، تمَّ بناؤها ببراعة فائقة، ويتوجها هلال ذهبي.

تأسست جماعة الإخوان المسلمين في ألمانيا منذ أواخر الخمسينيات من القرن الماضي ، وهي تسيطر بشكل شبه كامل على دور العبادة الإسلامية والجمعيات الاجتماعية والثقافية. يتم ذلك من خلال فرعين للإخوان: أحدهما عربي ، تم استيراده إلى ألمانيا من قبل ثلاثة من قادة التنظيم الدولي (سعيد رمضان وعلي غالب همت ويوسف ندا) والآخر تركي. استقر زعيم التنظيم الدولي ، سعيد رمضان ، في سويسرا.

وضع نصب عينيه بالفعل عاصمة بافاريا، من خلال تنفيذ مشروع بناء أول مسجد للإخوان المسلمين في أوروبا. يفسر هذا الاختيار من خلال وجود جالية مسلمة كبيرة في بافاريا. قبل وصول أعداد كبيرة من العمال المهاجرين المسلمين إلى ألمانيا – وأغلبهم من الأتراك – في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي. أنشأ سعيد رمضان أول منظمة للإخوان المسلمين في أوروبا على شكل لجنة مكلفة ببناء المسجد الكبير في ميونيخ. بعد ذلك بعامين ، في عام 1960 ، أنشأت هذه اللجنة جمعية تسمى Islamische Gemeinschaft in Deutschland (IGD). تم الاستيلاء على IGD. من قبل عضوين تاريخيين من التنظيم الدولي: علي غالب حمت ويوسف ندا.

الاستخبارات الألمانية ومسجد ميونيخ

وضع مسجد ميونيخ تحت مراقبة الاستخبارات الألمانية ولكن لم تسطع الاستخبارات إثبات علاقتها بالإرهاب.  أصبح فيما بعد المركز الإسلامى فى ميونخ وارتبط اسمه بشبهات وصلات بالتطرف والإرهاب وأصبخ داعم لتيارت الإسلام السياسي داخل ألمانيا. وحذر المكتب الاتحادي لحماية الدستورفي 23 يونيو 2020، من خطورة موقف الإخوان المسلمين وتهديده للمجتمعات. تعد: “جماعة الإخوان هرمية بشكل صارم، وبالتالي فإنها تعتمد على النخب. حقيقة أن التنظيم يبحث على وجه التحديد عن أشخاص مدربين أكاديميا ولديهم الفكر المناسب، وغالبا ما تكون لديهم مهارات بلاغية فوق المتوسطة، يثبت أن الموضوع يشكل مشكلة”.

ويرى الخبراء أن هذه المهارات التي يحرص التنظيم على تجنيد من يمتلكونها، تشكل خطرا كبيرا، فبالرغم من أن أعضاءه لا يعلنون انتماءهم له بشكل رسمي، فإنهم قادرين بفضل هذه المهارات، على أن يظهروا “كمحاورين جيدين وجديرين بالثقة”، مما يسهل عليهم نشر أفكارهم. ينظر الدستوريون إلى “الجمعية الإسلامية في ألمانيا”، التي تنشط في جميع أنحاء البلاد، “كنقطة اتصال مهمة للإخوان في ألمانيا”. وبحسب المكتب الاتحادي لحماية الدستور، فإن هناك “روابط هيكلية وأيديولوجية وثيقة بين الجمعية وتنظيم الإخوان”، وهو الأمر الذي تنفيه الجمعية.

يقول الصحافي “أكسل شبيلكر” المتخصص في شؤون الإرهاب، عبر تقرير عن تمدد “الإخوان” نشرته صحيفتي «كولنر شتات أنزيغير» و«فوكس»، عن السلطات الأمنية في ولاية شمال الراين فستفالن، أن “شعبية الهيئات والمساجد التابعة لـ(الإخوان) تتزايد بشكل مضطرد. ووصف الكاتب الذي يكتب منذ سنوات عن الجماعات الإسلامية المتطرفة في ألمانيا توسع (الإخوان) في البلاد بأنه مقلق”

أصبحت IGD ، المنتسبة حاليًا إلى اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا (FIOE) ، الهيئة الرئيسية للإخوان المسلمين في ألمانيا. برئاسة سمير فلاح ، لديها فرع شباب معروف باسم Muslimische Jugend في دويتشلاند (MJD) ، بقيادة سروار فرج. ومع ذلك ، فإن جوهر أنشطة الدعاية والوعظ لـ IGD يشمل العمل التوعوي من خلال الجمعيات الخيرية والمدارس القرآنية والمراكز الاجتماعية الثقافية الإسلامية. للقيام بذلك ، لديها مجموعة متنوعة من Islamische Zentren (المراكز الإسلامية) في عدد من الأقاليم الألمانية ، وأشهرها المركز الإسلامي في ميونيخ ، برئاسة أحمد فون دنفر ، الذي ينشر مجلة الإسلام ، والمجلة الأولى. في برلين ، برئاسة محمد طه صبري ، الذي يدير الجامع الكبير في برلين-نويكولن.

الإخوان المسلمون والأحزاب السياسية في ألمانيا ـ تكوين اللوبيات

التقرب إلى الاحزاب السياسية في ألمانيا : سعى تنظيم الإخوان المسلمين باستمرار للتقرب إلى الأحزاب الألمانية لتوسيع نفوذه. ويأتي على رأس تلك الأحزاب حزبي  “الخضر” و”اليسار” في ألمانيا. واعتبر الكاتب والباحث المتخصص في شؤون الإخوان هايكو هاينش، أن هجمات أحزاب اليسار المتكررة على التنظيمات المتطرفة مؤخرا “تعكس بداية مرحلة جديدة في مكافحة الإسلام السياسي في ألمانيا”. وتابع هاينش أن “تنظيمات الإسلام السياسي، وفي مقدمتها الإخوان، كانت تحتمي بمواقف أحزاب اليسار، وتستغلها في تخفيف الضغوط الواقعة عليها، لكن الوضع تغير الآن، وباتت جميع الأحزاب الألمانية تتخذ مواقف قوية من هذه التنظيمات”.ولفت إلى أن “وضع التنظيمات المتطرفة بات صعبا من الناحية السياسية، وسيتزايد الضغط عليها كثيرا خلال الأشهر المقبلة”.

التقرب لصانعي القرار السياسي : عُيّنت ثلاث نساء في الفرع الألماني للمجلس الأوروبي للفتوى والبحوث في سبتمبر 2020، وهنا تجدر الإشارة إلى ثلاث جمعيات نسائية في ألمانيا. الأولى هي “الرابطة النسائية الإسلامية للتعليم والتربية”، وهي عضو في المنتدى الأوروبي للمرأة المسلمة. والثانية هي منظمة “بـ أو بدون” (في إشارة إلى ارتداء الحجاب من عدمه) وتُعرف اختصارًا باسم “WoW e.V”. والثالثة هي “مركز الاجتماعات والتدريب للمرأة المسلمة”.يتلقى مركز الاجتماعات والتدريب للمرأة المسلمة ومقره كولونيا التمويل من مصادر مختلفة، ويحظى بدعمٍ سياسي واسع النطاق، بالإضافة إلى الدور الذي تلعبه جماعة الإخوان المسلمين فيه بسبب أنشطته الاجتماعية في رعاية النساء المسلمات والمهاجرين. في الآونة الأخيرة تُعيَّن النساء في عددٍ من الهيئات التي تسيطر عليها جماعة الإخوان في مناصب قيادية، وتذهب آراء إلى اعتبار أن الجماعة تعين النساء في هذه المناصب لتلبي وتتناغم مع التوقعات المتصوَّرة لصانعي القرار السياسي الأوروبيين في ما يتعلق بتمكين المرأة.

الإخوان المسلمون في بريطانيا ـ منصات إعلامية ومراكز لنشر التطرف

مازالت بريطانيا ـ المملكة المتحدة، تعتبر “جنة” الإخوان المسلمين، ورغم ماكشفته أوراق الإستخبارات البريطانية عن علاقة الجماعة بالإستخبارات البريطانية، فهو ربما لايكون سوى رأس  جبل جليد، وهذا مايجعل بعض منصات اعلام الإخوان في تركيا ودول أخرى تتجه نحو بريطانيا، تبقى التكهنات حول العلاقة مابين الإخوان والحكومة البريطانية مفتوحة على كل الاحتمالات.

قناة العربية الحدث تتناول تقرير اخر للمركز الأوروبي حول الإخوان في بريطاني

افتتح ” مسجد ” فينسبري بارك”  في حفل حضره الأمير تشارلز في عام 1994 ، وهو أحد أكبر مساجد لندن الذي يتسع لـ (1800) مقعد، بالقرب من ” Finsbury Park “. يخدم ” فينسبري بارك”  مجتمعًا متنوعًا بما في ذلك الباكستانيين والبنغلاديشيين والجزائريين والمصريين. ينشط عدد من قادة ونشطاء جماعة الإخوان المسلمين في بريطانيا وتغلغل نفوذهم داخل المؤسسات والجمعيات الخيرية والمساجد البريطانية  كمسجد ” فينسبري بارك”

دار ضيافة القاعدة في لندن -الإخوان المسلمون

وصف بأنه “دار ضيافة للقاعدة في لندن”، كان مسجد ” فينسبري بارك” معقلا للمتشددين خلال فترة التسعينيات وحتى مطلع الألفية. مثل “زكريا موسوي” العضو في تنظيم القاعدة ، والذي تمت إدانته في أمريكا في هجمات 11 سبتمبر 2001. كذلك ريتشارد ريد، “مفجر الحذاء”، وحاول “ريد” في عام 2001 تفجير طائرة متجهة من فرنسا إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وإيضا “مصطفي كمال” المعروف باسم  “أبو حمزة المصري” الذي يعد من أهم أعضاء تنظيم “القاعدة”. وحرض “المصري” من خلال المسجد على العنف والتطرف بين الشباب، استقطبت خطب حمزة حشدًا من المساعدين الشباب والمتطرفين.

داهمت  قوة (150) من رجال الشرطة مسجد فينسبري بارك  في يناير 2003 ،، أثناء قيامهم بالتحقيق في مؤامرة مزعومة لإنتاج مادة الريسين السامة. ولجأ للتو “المصري” إلى عقد صلاة الجمعة في الشارع بالخارج. أرسل “أبو حمزة المصري” أحد أتباعه من Finsbury Park إلى معسكر تدريب أفغاني ، ولمساعدة المتطرفين  الذين خطفواالسياح كرهائن في اليمن عام 1998،  الحادث الذي أدى إلى مقتل ثلاثة بريطانيين. تم عزل “ابو حمزة المصري” من منصبه كإمامٍ للمسجد في 4 فبراير عام 2003

تشير التقديرات إلى أن (35) شخصا على الأقل من المحتجزين بمعتقل “غوانتانامو” مروا بالمسجد، وفي أغسطس 2015 ، كانت قاعدة بيانات دولية لا تزال تدرج المسجد على أنه خطر إرهابي محتمل.  شغل محمد صوالحة منصب أمين للمؤسسة من عام 2010 في مسجد فينسبري بارك .  ثم استقال الصوالحة من هذا المنصب بعد ظهور تقارير تفيد بأنه كان عضوًا في المكتب السياسي لحركة حماس، ويمثلها في الوفود الخارجية. يعتبر”تومي روبنسون”، أن “مسجد Finsbury Park كان مركز تخطيط محمي من قبل حكومة المملكة المتحدة لمئات من الهجمات  ـ الجهادية التي قتلت جنودًا وأطفالًا بريطانيين”.

علاقة المسجد بتنظيم الإخوان المسلمين في بريطانيا-الإخوان المسلمون

أصبح مسجد فينسبري جزءا من “المنتدى الإيماني لآيسلينغتون”، وهو عبارة عن شراكة مجتمعية من المنظمات الدينية التي تعمل معا للمساعدة في تنمية المجتمع المحلي، في محاولة لنفض غبار التطرف عن سمعته. أعيد افتتاحه في عام 2005 ،تحت قيادة الرئيس الجديد للأمناء “محمد كوزبار” ، وهو أيضًا  شغل منصب نائب رئيس الرابطة الإسلامية في بريطانيا. وتشير التقارير الاستخباراتية أن هناك ارتباط وثيق بين تنظيم الإخوان المسلمين في بريطانيا والرابطة الإسلامية حيث ورد في تقريرحكومي بريطاني ان أكبر مؤسسة إسلامية في بريطانيا وأكبر جماعة للطلبة المسلمين في بريطانيا لهما صلات غير معلنة بجماعة الإخوان المسلمين، التي تصفها الصحيفة بأنها “شبكة أصولية حرضت في بعض الأحيان على العنف والإرهاب”.

يعد المجلس الإسلامي في بريطانيا، وهو مؤسسة يندرج تحت مظلتها أكثر من (500) هيئة إسلامية في بريطانيا، يزعم أنه “مؤسسة غير طائفية”، ولكن يعتقد أن مؤيدي الإخوان المسلمين “لعبوا دورا هاما في إقامته وإدارته”. ويصف  التقرير أن جماعة الإخوان المسلمين “تنظيم ينظر إلى المجتمع الغربي على أنه مفسد ومعاد للمصالح الإسلامية”. ويقول التقرير إن جماعة الإخوان المسلمين “لها تأثير كبير” على الرابطة الإسلامية في بريطانيا.

أبرز المنصات الإعلامية للإخوان في بريطانيا

قناة الحوار: من أهم المراكز الإعلامية للتنظيم في بريطانيا. وتعد والوسيط الإعلامي الأهم للجماعة والتنظيم العالمي  تم إنشاء القناة في عام 2006، أدارها عضو الرابطة الإسلامية في بريطانيا وعضو التنظيم الدولي  عضو التنظيم الدولي لإخوان المسلمين “عزام سلطان التميمي” صاحب الجنسية الفليسطينية.

 شبكة المكين الإعلامية: أسسها القيادي داخل التنظيم”أنس مقداد”. تعد ذراع من أذرع الإعلام لتنظيم الإخوان في بريطانيا.حيث تقدم خدمات إخبارية تتبنى ايديولوجية التنظيم عبر منصات التواصل الإجتماعي  (Twitter – Facebook)

موقع “ميدل إيست مونيتور“: تاسست في بريطانيا عام 2009، يديرها القيادي “داود عبدالله ” تروج لأيديولوجية ويعد ” إبراهيم هيوبت ” ورئيس مجلس إدارة موقع “ميدل إيست مونيتور.

شركة الخدمات الإعلامية العالمية المحدودة: يديرها القيادي البارز داخل التنظيم “إبراهيم منير” تضم المكتب الإعلامي الرئيسى للتنظيم الدولي. تتولي الشبكة عمليات نشر المطبوعات المرتبطة بأخبار التنظيم والنشر على المواقع الإلكترونية الموجهة خصيصا للدول الأوروبية مثل موقع “إخوان أون لاين” باللغة العربية، وموقع “إخوان ويب” باللغة الإنجليزية، ونشرة “رسالة الإخوان” باللغتين العربية والإنجليزية، وغيرها.

حزب العمال البريطاني والإخوان المسلمين

أسس “الرابطة الإسلامية في بريطانيا” كمال الهلباوي عضو جماعة الإخوان المسلمين سابقا. وقام الإخوان المسلمون المنفيون بتشكيل دار الرعاية الإسلامية في “فينسبري بارك” في عام 1970، ومنذ عام 2005، قامت الرابطة الإسلامية بإدارة مسجد فينسبري بارك. وكان النائب البرلماني لتلك الدائرة، جيريمي كوربين، لاعبا أساسيا في كليهما. وكان حزب العمال كان في وقت ما يتمتع بعلاقات وثيقة مع المجلس الإسلامي في بريطانيا.

أثارت علاقة “كوربين” بتنظيم الإخوان جدلا داخل أعضاء الحزب خصوصا بعد أن تلقى”كوربين” المديح من حماس.  وغالبًا ما كان “كوربين” داعمًا صريحًا لحركة” حماس” المقربة من تنظيم الإخوان المسلمين  في خطاب ألقاه في لندن عام 2009 ، حيث كان يخاطب تحالف أوقفوا الحرب ، وصف كوربين حماس على أنها “صديقة”. كما أن “كوربين” كان قريب من جمعية إنتربال الخيرية البريطانية. وبينما تعمل بشكل قانوني في المملكة المتحدة ، صنفتها الولايات المتحدة على أنها جماعة إرهابية في أغسطس 2003 لأنها عملت على “تقديم الدعم لحماس وتشكيل جزء من شبكة تمويلها في أوروبا”.

تعهدت الحكومة البريطانية بزيادة المراقبة على المتطرفين الذين يستغلون جائحة كورونا. وأكدت الحكومة في مايو 2020 إنها ستراقب الجماعات المتطرفة “عن كثب” مثل الإخوان المسلمين الذين كانوا يحاولون “الاستفادة” من الأزمة. ويقول السيد “جيمس كليفرلي”وزير شؤون الشرق الأوسط “تواصل الحكومة البريطانية التعامل مع المخاوف بشأن جماعة الإخوان المسلمين على محمل الجد وتبقى قيد المراجعة الأنشطة التي يقوم بها شركاء الإخوان المسلمين في الخارج”.”نحن نراقب عن كثب الخطر المتمثل في أن أي حركة قد تسعى إلى الاستفادة من جائحة Covid-19 لنشر نفوذها ، واستغلال هذا التحدي الصحي العالمي غير المسبوق لاستهداف الأشخاص والمجتمعات.”

الإخوان المسلمون ـ لماذا تستهدف الجماعة الإمارات والسعودية ومصر ؟

لا تزال جماعة الإخوان المسلمين هي نفس التنظيم الديني الراديكالي الذي كانت عليه منذ تأسيسها في العقد الثاني من القرن الماضي. و استطاعت التكيف مع التغيرات السياسية و الأمنية التي حصلت طوال عقود من الزمن سواءا في العالم العربي أو الغربي. و قد طورت جماعة الاخوان المسلمين من قدراتها في الاستقطاب الايديولوجي و الديني المتطرف بمساعدة دول داعمة لها ، من خلال استغلال تكنولوجيات الإعلام و الإتصال بهدف نشر أفكارها و حتى القيام بعمليات تضليل اعلامي و الكتروني.

إعلام الاخوان المسلمين.. المخاطر و التهديدات

أدركت جماعة الإخوان المسلمين مبكراً وقبل غيرها من جماعات الإسلام السياسي أهمية الإعلام الرقمي، فسعت إلى توظيف هذا النوع الجديد من الإعلام لتحقيق مجموعة من الأهداف التي تخدم مشروعها السياسي والترويج لأيديولوجيتها العابرة للحدود والمرتبطة بأحلامها الخاصة بـ “إحياء دولة الخلافة وأستاذية العالم“. وتمكنت الجماعة بالفعل من أن يكون لها وجود واسع على الشبكة العنكبوتية عبر عدد كبير من المواقع الإلكترونية الناطقة باسمها والمؤيدة لها، والتي استخدمتها في الترويج لأفكارها المتطرفة عبر الحدود. لم تتأخر جماعة الإخوان المسلمين في الانخراط في الإعلام الرقمي والعمل على امتلاك أدواته المختلفة، فمع بدء استخدام شبكة الإنترنت في مصر – مقر التنظيم الأم للجماعة – خلال تسعينيات القرن الماضي، تنبهت الجماعة إلى أنها وجدت أداة حقيقية تساعدها في كسر الحصار الإعلامي الذي فرضته عليها الدولة في محاولة للحد من قدرتها على نشر أفكارها في المجتمع عبر وسائل الإعلام التقليدية.

وقد دعا أحد أشهر مؤرخي الجماعة، قيادات الجماعة بعد خروجهم من السجون، وهم يشرعون في إعادة تأسيس التنظيم السرّي، إلى أن يتحول التنظيم بشكل كامل إلى شركات إعلام ونشر وسينما وتلفزيون وإذاعة، بما يؤكّد حضور الإعلام منذ وقت مبكر في وعي الجماعة وقياداتها، كسلاح رئيس في نشر أيديولوجيا التنظيم. يدرك الإخوان خطورة الإعلام، وقد تموضع الإخوان عبر الساحة الدولية في الفضاء الإلكتروني الفسيح، وبطبيعة التقية التي تعد أبرز جيناتهم فسيبرعون في ارتداء الأقنعة التي قد لا تتمسك باسم الجماعة أو مفرداتها وشعاراتها الأشهر، لكنّها ستتمسك بنشر مشروعها؛ عبر اجتراح كل الوسائل المعلنة والخفية، التي يأتي الإعلام على رأسها، بكلّ فنونه؛ من قنوات، ومدوّنات، ومنتديات، وصحف.

لكن من جانب آخر، تواجه منظومة الإعلام الإخوانية مزيدا من الأزمات الطاحنة، التي ألمت بالتنظيم على مدار السنوات الماضية وبلغت ذروتها شهر مارس من العام الحالي بعد الإعلان التركي الرسمي وقف التغطية السياسية المحرضة ضد مصر لكافة القنوات التي تتخذ من إسطنبول ملاذا آمنا لها منذ عام 2013، وذلك في إطار حرص أنقرة على محاولات التقارب مع القاهرة.

الإخوان المسلمون يستغلون تطبيقات الكترونية لنشر الايديولوجيا و الأخبار المفبركة

تم التحذير من أن جماعة الاخوان المسلمين قد تستغل  تطبيق الكتروني للتأثير على الرأي العام العربي لصالحها وتجنيد عملاء جدد حيث اكتسب التطبيق الجديد في الفضاء الإلكتروني المعروف ب “Clubhouse”. وقد استغلت جماعة الإخوان المسلمين منشورات آلاف الحسابات المزيفة على فيسبوك وتويتر لنشر العديد من الشائعات ضد السلطات في العالم العربي. و استخدام الصوت البشري في التواصل من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، كما هو الحال في Clubhouse، بدلا من منشور مكتوب والحد من الدخول إلى Clubhouse لأولئك الذين لديهم دعوات من المستخدمين السابقين، يقلل من انتشار الحسابات المزيفة وتأثيرها المضلل على المجتمع.

قدمت المنظمة الدولية للبلدان الأقل نمواً (OIPMA) ورقة بحثية إلى مفوضية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بشأن “المعلومات المضللة ذات الدوافع السياسية والادعاءات الكاذبة التي يكرسها الإخوان المسلمون وتأثيرها على صنع القرار الدولي”، مُقدمة فيها أمثلة على أسلوب الجماعة في الدعاية والتضليل الإعلامي الذي يستهدف خصومها في البلدان العربية.

سلطت المنظمة الضوء على دور التنظيم الدولي للإخوان المسلمين في ما اعتبرته “زعزعة الأمن والاستقرار في العديد من بلدان الشرق الأوسط باعتباره من أهم الفاعلين من غير الدول الذين نجحوا في استخدام ماكنتهم الإعلامية الضخمة في تضليل الرأي العام المحلي، الإقليمي والدولي. وتطرقت المنظمة لما قالت أنه “مئات الآلاف من الحسابات أغلبها وهمية لنشطاء الإخوان المسلمين والقاعدة وداعش ومنها المؤيدة للتنظيمات الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعي، كما يوجد أيضا على تويتر عدد من المغردين السعوديين الذين أصبح شغلهم الشاغل توجيه رسائل تستهدف دولة الإمارات.”

اشارت دراسة نشرها “معهد اكسفورد للانترنيت” في عام 2020 ، أنه عقب الاطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي، انتشرت الحسابات المزيفة على موقع (فيس بوك)، من خلال تزييف الحسابات بأسماء المسئولين المصريين من أجل تضليل الرأي العام، والتي تمتعت بحجم متابعة أكبر من الحسابات الرسمية للمسئولين، وهو ما اتخذت ضده مصر العديد من الإجراءات لفرض الرقابة على مواقع الوسائل الاجتماعية المزيفة وقامت بغلقها، إلى جانب قيام مركز المعلومات التابع لمجلس الوزراء بالرد على الشائعات التي تنشرها تلك الحسابات. و أشارت الدراسة كذلك إلى قيام صفحة حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين بنشر صور لأطفال سوريا على أنهم في مصر، في محاولة لإثارة الرأي العام ضد الجيش المصري واتهامه بقيام تلك الاعتداءات على الأطفال المصريين، وذلك عقب الإطاحة بجماعة الإخوان المسلمين.

لماذا تستهدف جماعة الاخوان المسلمين و إعلامها الإمارات و السعودية ومصر ؟

لقد سعت كل من الامارات و السعودية  ومصر لأن تكونا منارتان للفكر الاسلامي و الثقافي المعتدل و المنفتح على العالم العربي و الاسلامي و الغربي، الأمر الذي يقلق تنظيم الاخوان المسلمين و التنظيمات الإرهابية المتطرفة الأخرى التي تخرّجت من المدرسة الإخوانية. تمتلك كل من الامارات و السعودية امكانيات و قدرات سياسية و اقتصادية و ثقافية تقف بالمرصاد للفكر الاخواني و تتصدى له منذ سنوات عديدة ، مما أدى بالتنظيم الاخواني إلى خلق الإشاعات و التضليل الإعلامي و التهجم على ما يمت بصلة للإمارات و السعودية و جهودهما في مكافحة الإرهاب و التطرف في المنطقة، ما اعتبره تنظيم الإخوان بمثابة تهديد وجودي مباشر لهم و لإيديولوجيتهم المتطرفة. وقامت دولة الإمارات بتعزيز مؤسسات وطنية، بوسائل منها التعاون الدولي، لبناء القدرات ومنع العنف ومكافحة الإرهاب ، و في سبيل ذلك اعتمدت على المراكز التالية:

المعهد الدولي للتسامح

يهدف المعهد الدولي للتسامح الذي أطلقته دولة الإمارات إلى بث روح التسامح في المجتمع، وتعزيز مكانة دولة الإمارات إقليمياً ودولياً كنموذج في التسامح، وترسيخ ثقافة الانفتاح والحوار الحضاري، ونبذ التعصب والتطرف والانغلاق الفكري، وكل مظاهر التمييز بين الناس بسبب الدين أو الجنس أو العرق أو اللون أو اللغة.

مركز “هداية “لمكافحة التطرف العنيف

يعمل المركز على بناء الشراكات مع مؤسسات عدة تعمل في مجال مكافحة التطرف العنيف، ويركز على مجالات مهمة مثل : الدبلوماسية الرياضية والثقافية، ومكافحة التطرف العنيف عبر المناهج التربوية، ونبذ الراديكالية في السجون، ودعم ضحايا الإرهاب.

مركز صواب

أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية “مركز صواب”، وهو مبادرة تفاعلية للتراسل الإلكتروني، تهدف إلى دعم جهود التحالف الدولي في حربه ضد التطرف والإرهاب. يتطلع المركز إلى إيصال أصوات الملايين من المسلمين وغير المسلمين في جميع أنحاء العالم ممن يرفضون، ويقفون ضد الممارسات الإرهابية، والأفكار الكاذبة والمضللة التي يروجها أفراد التنظيم. كما يعمل “مركز صواب” على تسخير وسائل الاتصال والإعلام الاجتماعي على شبكة الإنترنت من أجل تصويب الأفكار الخاطئة ووضعها في منظورها الصحيح، وإتاحة مجال أوسع لإسماع الأصوات المعتدلة التي غالباً ما تضيع وسط ضجيج الأفكار المغلوطة التي يروجها أصحاب الفكر المتطرف.

أما بالنسبة للسعودية ، فقد طرحت مؤسسة «كارنيجي للسلام الدولي» دراسة مفصلة لمحاور التجربة السعودية، للباحث في برنامج «كارنيجي للشرق الأوسط» كريستوفر بوشيك، ذكر خلالها أن السياسة السعودية لمكافحة التطرف تتلخص في خطة أُطلق عليها «إستراتيجية الوقاية وإعادة التأهيل والنقاهة»، وهي إستراتيجية مرتكزة على جانبين:

أولًا: اقتناع المسؤولين في المملكة بأن مواجهة التطرف والإرهاب لا يمكن أن تتم بالوسائل الأمنية التقليدية بمفردها، ولكنها تتطلب وسائل أخرى أقرب ما تكون إلى المواجهة والحرب الفكرية.

ثانيًا: عدم الاقتصار على إعادة تأهيل الموقوفين، وتبني نهج وقائي يحاول اقتلاع التطرف من جذوره ونشر الفكر المعتدل، وإنما فرض مشاركة مؤسسات الدولة كافة في هذه التجربة، الأمر الذي هيأ القدرات السعودية للانتقال إلى أعمال نوعية، أخذت طابع العمل الاستباقي، بسبب تراكم الخبرات، والفهم العميق لذهنية التطرف وعقلية المتطرف.

الإخوان المسلمون في فرنسا ـ تشكيل اللوبيات و وسائل العمل

طالما لعب الإخوان ورقة الضحية في خطاباته داخل فرنسا وفي أوروبا عموما فيما مضى ونجح فعليا في ذلك، ولم تقدر فرنسا حجم الخطر الذي كان بانتظارها، مثلما ساهمت الكثير من الجمعيات الإسلامية والمنظمات وغيرها التي تبنت أفكار الإخوان وسياساتهم في توسيع نشاطات هؤلاء بالشكل القانوني الذي حتم على السلطات الفرنسية عدم الوقوف في وجه هذا التيار إلا بعد استفحال ظاهرة التمدد الاخواني على أراضيها باسم الإسلام.

أبرز مساجد وجمعيات الإخوان المسلمين في فرنسا

يعد اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا أو ” مسلمو فرنسا” حاليا من ضمن أكثر الاتحادات المؤثرة في فرنسا والذي تأسس في إقليم مورت وموزيل في يونيو 1983، من قبل تجمع أربع جمعيات لشمال وشرق فرنسا، تتكون المنظمة من أكثر من 250 جمعية إسلامية على كامل أراضي فرنسا وتنتمي إليها مباشرة، تشرف كذلك على عدة مساجد في المدن الكبرى في البلاد، الاتحاد يقال عنه عادة أنه قريب من الإخوان المسلمين، بينما لا يتبنى هو ذلك رسميا.

ينشر المعهد بعض المنشورات والكتيبات الإسلامية باللغة الفرنسية تعبر في الغالب عن وجهة نظر الاتحاد حول الإسلام، للإشارة فقد صوت الإتحاد في سنة 2017 على تغيير اسمه من ” اتحاد المنظمات الإسلامية” ليصبح اسمه الجديد : ” مسلمو فرنسا”.

– التجمع لمناهضة الإسلاموفوبيا

– مؤسسة الشيخ ياسين

– حركة الذئاب الرمادية التركية القومية

– حركة ميللي غوروش

– جمعية “الإيمان والممارسة”

– مركز الدراسات والبحوث حول الإسلام

– المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية

– معهد ابن سينا لتخريج الأئمة

– جمعية ” لالاب” النسوية المناهضة للعنصرية

جمعية “بركة”

– جمعية ”أتيك”

– جمعية “كو-إكزيست”

– لجنة التنسيق للمسلمين الأتراك في فرنسا

– شباب فرنسا المسلم

– طلاب مسلمون من فرنسا

– الجمعية الفرنسية للنساء المسلمات

– الجمعية الطبية ابن سينا فرنسا

– خدمات الحلال الأوروبية

– اللجنة الخيرية لمناصرة فلسطين

– مسجد بانتان

– مسجد “الأنوار”

– مسجد سانت شاموند الكبير في إقليم لوار

– مسجد مدينة نانت

– المسجد الكبير في ستراسبورغ

 قيادات الإخوان المنتمين لاتحاد المنظمات الإسلامية ” مسلمي فرنسا

الرؤساء : عمار لصفر، بوبكر الحاج عمر ، مخلوف ماميش، وأوكاشا بن أحمد داهو، وبراهام سيمار

الأعضاء: الحاج ثامى بريز ، عز الدين قاسى، مريم بركان، منصف الزناتى، قطبى عبد الكبير، هالة خمسى

المندوبين الجهويين: محمود عواد ، محمد الطيب الصغرونى، صالح عربال ، بشار الصيادى ، سحنون كراد ، كريم منحوج، حسان الزاوى

قيادات إخوانية بارزة في فرنسا:

– هاني رمضان حفيد حسن البنا مؤسس جماعة «الإخوان المسلمين»

– طارق رمضان

أسماء مدراء جمعيات ومساجد ومراكز موسومة بارتباطها بالإخوان

– “جواد بشارة” رئيس التجمع لمناهضة الإسلاموفوبيا

– “فاطمة بنت” رئيسة جمعية ” لالاب” النسوية المناهضة للعنصرية

– “عبد الحكيم الصفريوي” رئيس مؤسسة الشيخ ياسين

– “فرانسوا بورغا” رئيس مركز الدراسات والبحوث حول الإسلام

– “أحمد جاب الله” رئيس المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية

– “محمد حنيش” مسؤول مسجد بانتان ورئيس اتحاد المسلمين

– محمد مهدي بوزيد إمام مسجد النور في مدينة جانفيلييه

مادي أحمدا، إمام مسجد سانت شاموند الكبير في إقليم لوار

وسائل إعلام الإخوان

– موقع إخوان أون لاين : بدأ البث التجريبي لهذا الموقع في أبريل 2003 ليكون إخوان أون لاين هو الموقع الرسمي الأول للجماعة.

– موقع إخوان ويب: تأسس في 16 أكتوبر 2005 ليكون أول موقع رسمي للجماعة باللغة الإنجليزية وهو موقع موجه للجمهور الغربي وباحثيه ليقدم صورة مباشرة عن الجماعة ورؤيتها ومنهجها.

– إخوان ويكي : وهي موسوعة حرة علي الإنترنت تم إطلاقها في 01 سبتمبر 2008.

– إخوان تيوب : موقع لتقديم المواد الفيلمية المرئية التي تحقق رسالة الموقع في عملية التصفح الآمن .

– مدونة انسي.

– موقع الشاهد 2000.

– مدونة أنا إخوان.

– إخوان بوك: موقع شبيه بالفيسبوك.

اللوبي الاخواني في فرنسا

كشف تحقيق أجرته صحيفة ” لوجورنال دو ديمانش” الفرنسية عن وجود منظمة تركية مشبوهة تنشط في الأراضي الفرنسية وتخضع لـتحقيق مدقق من قبل الأجهزة الأمنية الفرنسية، وأشارت إلى ما يسمى “الاتحاد الدولي للديمقراطيين” (UID)، الذي أنشأ في 2006 ويملك فرعاً له في فرنسا، ويشرف على 7 جمعيات محلية تشكل ” لوبي ضغط لصالح سياسات وأطروحات الرئيس التركي وحزبه الإخواني”، و”يعمل على تبييض صورة تركيا في فرنسا ودعم أردوغان، إذ يقود الفرع “فرانكو تركي” يبلغ من العمر 32 سنة ومعظم أعضائها من الشباب الأتراك، بالإضافة إلى قسم نسوي يقوده دبلوماسي تركي سابق ومهاجر حالياً في فرنسا، علما بأن أسماء هؤلاء لم ترد في الصحيفة، ومن المهام التي وصفت بالخطيرة لدى الاتحاد ذاته “الدعاية الإيديولوجية لنشر الإسلام السياسي” في إشارة واضحة للفكر الإخواني الموسوم بالتطرف، تشرف عليه حركتان تركيتان وهما “”لجنة التنسيق للمسلمين الأتراك في فرنسا”، و”ميلو غوروس”.

أوضحت الصحيفة كذلك أن ضباط المخابرات الفرنسية لاحظوا بأنها تهدف للتأثير على الهيئات الرسمية للإسلام في فرنسا، ويقودها شخصية تركية مشبوهة تدعى “أحمد أوغراس” الذي نفي علاقته بأردوغان لكنه يصفه بالنموذج للديمقراطية، وتحدث عن تمكن أنصار أردوغان من عرقلة صياغة “ميثاق القيم الجمهورية”، وهو ما تبحث السلطات الفرنسية توقيعه مع مجلس الديانة الإسلامية في سياق التوجهات الجديدة نحو صياغة ما تعتبره “إسلاماً فرنسياً”.

قراءة نقدية في خطاب الإخوان الإعلامي والدعائي

كشفت إحدى الدراسات أن خطاب جماعة الإخوان المسلمين الإعلامي يسير وفق رؤية حسن البنا رغم تطوّر تكنولوجيا الاتصال وامتلاك الجماعة لعشرات المدوّنات والصفحات الإخبارية على الإنترنت واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، فقد ظل برغم كل ذلك التطور التكنولوجي والمهني، مرتبطا وتابعا لخطاب الجماعة بل ومجسدا لرؤية مؤسس الجماعة حسن البنا، وهو ما وصف بأحد أهم أسباب جمود الخطاب الإعلامي والدعائي وفشله لدى هذه الجماعة.

يعد الخطاب الإعلامي والدعائي للإخوان بمواقفه وتحولاته خطابا جامدا ومنطويا على نفسه، ينطلق من رؤية قديمة وجامدة لحسن البنا عن دور الصحافة والدعاية في عصره، وقد عكست هذه الرؤية أيضاً براغماتية البنا ونزعته العملية التي تشرعن وتبرر الاستخدام المشروع وغير المشروع للصحافة والدعاية في تحقيق أهداف التنظيم. 1

يرى أحد المحللين أن المأزق الحقيقي الذي تعاني منه جماعة الإخوان المسلمين وتيارات الإسلام السياسي عموما، هو مأزق فكري يتعلق بالدرجة الأولى بطبيعة خطابها الذي يُطابق بين دعوتها والمقاصد الإلهية ولا يرى مسافة فاصلة بين الجماعة والإسلام ولا يسمح بأي فهم أو تأويل للنصوص الدينية سوى تأويلها الخاص.

التقييم

يظل تنامي تنظيم الإخوان المسلمين على الأراضي الألمانية تحديا أمام الأجهزة الأمنية والاستخباراتية، بسبب اتخاذ التنظيم على واجهات وحلايا نائمة لعملها السري، كالمؤسسات التعليمية والمنظمات وتجنيد واستقطاب اللاجئين وشباب الجاليات المسلمة. هذا يعقد من مهام أجهزة الاستخبارات بالحصول على دلائل وبراهين على تورط التنظيم وعلاقته المشبوهة بالتنظيمات الإرهابية.

تخضع جمعيات ومنظمات تنظيم الإخوان المسلمين في ألمانيا  إلى رقابة مشددة من قبل “الاستخبارات الداخلية  الألمانية” رغم امتلاكها العشرات من  المساجد والجمعيات الثقافية والإغاثية. نجد أن تنظيم اإخوان في ألمانيا يستخدم أسلوب” المراوغة” لتخفيف الضغوط عليه عبر تنصل مؤسساته وعناصره بشكل كامل من الانتماء لهذا التنظيم، وتعلن على الملأ إنها ليست جزءا منه.

هناك احتمالية كبيرة خلال الفترة المقبلة أن يتعرض شبكات تمويل الإخوان وقياداتها وقنواتها الفضائية للحظر الكامل في المانيا كون أن الاستخبارات الألمانية قد رصدت السلطات استغلال  تنظيم الإخوان المسلمين لاستغلال الدعم الألماني للتصدي لمواجهة فيروس كورونا في تمويل الإرهاب.

قدمت أحزاب سياسية ألمانية عدة مشاريع لقوانين تستهدف تنظيم الإخوان المسلمين بعدما كشفت التقاريرالاستخباراتية توسيع نفوذها داخل المجتمع الألماني، فضلا عن الضغوط الإعلامية التي تطالب بحظرها. يتسم الموقف الألماني تجاه الإخوان المسلمين بالتردد والمهادنة فيجب أن تتخذ خطوات سريعة وحاسمة بتصنيف التنظيم كجماعة إرهابية وحظر انشطتها على الإراضي الألمانية.

لاتزال تشكل لندن ملاذاً آمناً لقيادات التنظيم الدولي للإخوا نالمسلمين. ويحمل عدداً من قيادات التنظيم العالمي لجماعة الإخوان المسلمين الموجود في بريطانيا، الجنسية البريطانية.تزايد القلق من تنامي  نفوذ جماعة الإخوان المسلمين في بريطانيا وعلاقاتها الوثيقة مع الجماعات المتطرفة. أثيرت مخاوف من أن غياب  التنسيق داخل الحكومة البريطانية يسمح بتزايد تهديد الإخوان المسلمين.

تعد جماعة الإخوان  مصدر الإلهام الرئيسي  للأيديولوجيات المتطرفة التي تستخدمها الجماعات الإرهابية في بريطانيا. دعا نواب برلمانين الحكومة إلى حظر المنظمات المتطرفة المرتبطة بتنظيم الإخوان التي تستخدم بريطانيا كقاعدة لجمع الأموال وتطرف الشباب من خلال المنظمات والمؤسسات المجتمعية. من المتوقع أن لن تصنف الحكومة البريطانية جماعة الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية على المدى القريب وتأتى حجة الحكومة البريطانية أنالجماعة لا تشارك بشكل مباشر في الإرهاب في المملكة المتحدة.

تفتقر بريطانيا  إلى رغبة او سياسة على الاقل، لمواجهة جماعة الإخوان المسلمين، وأنها بحاجة إلى اتخاذ سياسة قوية لتضييق الخناق على نفوذ جماعة الإخوان المسلمين. حيث أن جماعة الإخوان  تعتبر الآن لندن من  أهم معاقلهم، وربما أكثر من منطقة الشرق الأوسط لأنهم يمولون شبكتهم في جميع أنحاء العالم من بريطانيا.

ماينبغي أن تقوم به الحكومة البريطانية، على الاقل هو إتخاذ إجراءات لوقف انتشار الأيديولوجيات  المرتبطة بتنظيم الإخوان المسلمين التي تمجد الإرهاب ، وتروج للكراهية والانقسام داخل المجتمع ، ماتحتاجه بريطانيا ان تحسم موقفها من تنظيم الإخوان والذي لم يعد واضحا لحد الأن.

لا يختلف الإخوان هيكليا عن المنظمات الشمولية المماثلة باستخلاص مبادئهم العقائدية والتي ظهرت تحت رايات أخرى.  يسعى أعضاء الإخوان إلى إنشاء نظام ثيوقراطي لا يختلف كثيرا عن النظام السياسي الإيراني. وفي أعمالهم وتنظيمهم وأيديولوجيتهم، يعمل الإخوان المسلمون كحاضنة للإرهابيين، وحشد للموارد البشرية والمادية لتمويل الإرهاب والدفاع عنه، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

وقد أعطى الانتشار العالمي للتنظيم جماعة الإخوان المسلمين القدرة على البقاء من خلال تكييف نفسها مع الحقائق السياسية القائمة. و قد نما في العالم العربي و الاسلامي و حتى الغربي  تنظيم «الإخوان» بشكل انتهازي ، في حين لم يدينوا العنف أو الجهاد في خطابهم أو أفعالهم.

وعلى الرغم من الانفتاح السياسي الذي وفرته انتفاضات عام 2011 في المنطقة، والتي استغلها الإخوان بطريقة ماكيافيلية للوصول إلى ذروة السلطة السياسية، إلا أنها ظلت حركة غير مصلحة وغير معاد بناؤها و لا تتعلم من أخطائها أو تتوب منها، وغير قادرة على الانخراط في نوع الإصلاح والاستبطان اللازم للتكيف مع متطلبات السياسة الديمقراطية، و مبادئ الدولة الحديثة و قيم التسامح و الانفتاح.

يعتقد أن فرنسا ليس لديها مشكلة مع الإسلام والمسلمين المقيمين منذ سنوات طويلة، ولكن لديها مشكلة كبيرة مع الإسلام السياسي والذي تقود دفته الأولى جماعة الإخوان المسلمين نحو وضع قوانينها على حساب قوانين الجمهورية الفرنسية.

يرى مراقبون أن التركيز على الإخوان جاء نتيجة اعتقاد السلطات الفرنسية المبني على الأدلة الملموسة أنهم يحرضون على الكراهية ونشر الفكر المتطرف في أوساط الجاليات المسلمة في فرنسا تحت مظلة الجمعيات والعمل الخيري ومنظمات الإغاثة وما شابه.

تواجه فرنسا معضلة التمدد الاخواني داخلها من جهة والاختراق التركي الذي يقيم علاقاته الوثيقة مع الإخوان من جهة أخرى ويعمل على تدعيم البنية القاعدية الممثلة في الجمعيات المساجد والمراكز وغيرها من أجل تحقيق أهدافه الخاصة، وهكذا وجد الإخوان شريكا استراتيجيا يساهم في تمويله ودفعه هو الآخر لبلوغ غاياته في التمدد ليس في فرنسا فقط بل في أوروبا كلها.

 

رابط مختصر … https://www.europarabct.com/?p=77397

رابط اخر تحديث  https://www.europarabct.com/?p=78097

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

الإخوان المسلمون في ألمانيا ـ التغلغل داخل الأحزاب والمؤسسات

Muslim Brotherhood in Germany: Everything began with a mosque in Munich…

https://bit.ly/3kciaPt

نساء الإخوان المسلمين: أخوات في الظل

https://bit.ly/2Z1PLU9

الاستخبارات الألمانية: نفوذ «الإخوان المسلمين» يتزايد

https://bit.ly/3ChOSVL

“خلايا الإخوان” السرية.. تقرير يكشف الخطر الذي يهدد ألمانيا

https://bit.ly/3kcKYqT

«الإخوان» في ألمانيا… توسعات مقلقة

https://bit.ly/3zjcveC

الإخوان المسلمون في بريطانيا ـ منصات إعلامية ومراكز لنشر التطرف

مسجد فينسبري بارك.. نفض غبار التطرف ولاحقته الإسلاموفوبيا

https://bit.ly/398b741

Finsbury Park Mosque: How religious centre went from ‘al-Qaeda

https://bit.ly/3tFtHK9

التايمز: “علاقات سرية” بين الإخوان المسلمين والمجلس الإسلامي في بريطانيا

https://bbc.in/3Ee0kDI

بريطانيا.. علامات استفهام حول علاقة زعيم العمال بمتطرفين

https://bit.ly/394f2P9

Jeremy Corbyn Has a Soft Spot for Extremists

https://bit.ly/3n0jQdd

الإخوان المسلمون ـ لماذا تستهدف الجماعة الإمارات و السعودية و مصر ؟

Is Muslim Brotherhood using Clubhouse app to mobilize Egyptian support?

https://bit.ly/2XGlp8O

تقرير دولي: التضليل الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين وأثره على صنع القرار

https://bit.ly/3CxKJgu

أكسفورد: قطر استعانت بتركيا في حملة تضليل عبر وسائل التواصل الاجتماعي ضد الدول العربية

https://bit.ly/2W4Bhlb

مراكز محاربة التطرف

https://bit.ly/3lPCoOx

جماعة الإخوان المسلمين وتوظيف الإعلام الرقمي

https://bit.ly/2XIvgLl

كيف استغل الإخوان المسلمون سلاح الإعلام لتمرير أفكارهم؟

https://bit.ly/2ZsHhWt

الإعلام الإخواني.. أزمات طاحنة ورحلة “قسرية”

https://bit.ly/3zx3A9B

السعودية ومكافحة التطرف

https://bit.ly/3o2VVh8

الإخوان المسلمون في فرنسا ـ  تشكيل اللوبيات و وسائل العمل

اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا

https://bit.ly/3lCeaaw

اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا

http://UOIF https://bit.ly/39h25Si

Macron Thrusts Muslims Onto the Front Line of French Politics

https://bloom.bg/39nWIRq

فرنسا: إغلاق مسجد بانتان لمدة 6 أشهر وإدارة المسجد تقدم طلب استئناف

https://bit.ly/3tYevbq

فرنسا.. إمام مسجد يكشف لـ “الجزيرة مباشر” أسباب إقالته بأمر من وزير الداخلية (فيديو)

https://bit.ly/3lCIkKG

لماذا تحرك ماكرون ضد نشاط أنقرة؟.. تقارير استخباراتية تكشف السبب

https://bit.ly/39DlJZ3

خطاب “الإخوان” الدّعائي ومستقبل التّنظيم المظلم

https://bit.ly/3nTwqyQ

الدين والخطاب الديني (1)

https://arbne.ws/2Zp4Q2g

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...