ملف إستراتيجيات دول أوروبا لمحاربة التطرف والإرهاب

يناير 6, 2022 | الإتحاد الأوروبي, الإستخبارات, اليمين المتطرف, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات ـ ألمانيا  و هولندا

إعداد : وحدة الدراسات والتقارير

يمكنكم الأطلاع على الملف نسخة بي دي أف على الرابط التالي http://bit.ly/3qQuB5D

إستراتيجية أوروبية لمكافحة الإرهاب: التنبؤ – المنع – الحماية – والاستجابة

إن مكافحة الإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة، هي مسؤولية أوروبية مشتركة، تتحمل دول الاتحاد الأوروبي المسؤولية الرئيسية عن الأمن، ومع ذلك فإن التعاون داخل الاتحاد الأوروبي ضروري لمحاربة الإرهاب والتطرف.

لا يزال الاتحاد الأوروبي في حالة تأهب قصوى  مع استمرار التهديد من داعش والقاعدة والجماعات التابعة لهما. التهديدات من العنف المتطرفون اليمينيون واليساريون آخذون في الازدياد.  الهجمات الأخيرة من قبل “الذئاب المنفردة”، في كثير من الأحيان بشكل محدود التحضير والأسلحة المتاحة بسهولة – استهداف مزدحمة أو ذات رمزية عالية المساحات.  بينما من المرجح أن تظل هجمات “الذئاب المنفردة”، إلا أنها هجمات أكثر تعقيدًا لايمكن أن تستبعد.

يحتاج الاتحاد الأوروبي أيضًا إلى الاستعداد لمواجهة التهديدات الجديدة والناشئة التقنيات، مثل الاستخدام الخبيث للطائرات بدون طيار والذكاء الاصطناعي والمواد الكيميائية والبيولوجية، المواد الإشعاعية والنووية ونشرالأيديولوجيات المتطرفة من خلال استخدام الدعاية عبر الإنترنت، مع استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في كثير من الأحيان تصبح جزءًا لا يتجزأ من الهجوم نفسه.

ملامح الإستراتيجية الأوروبية لمكافحة الإرهاب

ـ القدرة على توقع التهديدات الحالية والناشئة في أوروبا بشكل أفضل وتبادل المعلومات وثقافة تعاون متعددة التخصصات ومتعددة المستويات تظل مفتاحًا لتقييم التهديد القوي الذي يمكن أن يشكل أساسًا لمواجهة مستقبلية أي سياسة الإرهاب.

ـ العمل على منع حدوث الهجمات، من خلال المعالجة والأفضل مواجهة الراديكالية والأيديولوجيات المتطرفة قبل أن تتجذر مع توضيح ذلك إن احترام أسلوب الحياة الأوروبي وقيمه الديمقراطية وكل ما يمثله ليس أمرًا اختياريًا.  تحدد هذه الأجندة طرقًا لدعم الجهات الفاعلة المحلية وبناء المزيد من المرونة المجتمعات على سبيل الأولوية ، بالتنسيق الوثيق مع الدول الأعضاء.

ـ نحتاج إلى الاستمرار في تقليل نقاط الضعف، سواء كان ذلك في الداخل الأماكن العامة أو للبنى التحتية الحيوية الضرورية لعمل أجهزة الإستخبارات ، داخل المجتمعات والاقتصاد.

ـ تحديث إدارة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي الحدود من خلال أنظمة معلومات الاتحاد الأوروبي الجديدة والمحدثة على نطاق واسع ، مع تعزيزها بدعم من وكالة “فرونتكس المعنية بحماية حدود أوروبا الخارجية والداخلية  Frontex  وكذلك وكالة “ليزا”  eu-LISA ، وضمان عمليات تفتيش منتظمة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، من أجل سد الفجوات الأمنية عندما يتعلق الأمر بالعودة المقاتلين الأجانب.

ـ الدعم التشغيلي من قبل وكالات الاتحاد الأوروبي، مثل اليوروبول ويوروجيست التأكد من أن لدينا الإطار القانوني الصحيح لتقديم الجناة للعدالة ولضمان ذلك يحصل الضحايا على الدعم والحماية التي يحتاجون إليه.

 

سد الثغرات الهيكلية ـ شبكة التوعية بالتطرف (RAN)

تتمثل المهمة المركزية لسياسة مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي في احتواء التهديدات الهيكلية المذكورة أعلاه والتي يشكلها المتطرفون الجهاديون واليمينيون في مجال منع الإرهاب .أطلقت المفوضية شبكة التوعية بالتطرف (RAN) ، التي تضم الآن أكثر من 3200 عضو من الأوساط الأكاديمية والحكومية والمجتمع المدني.  تتمثل مهمة الشبكة في تعزيز المشاريع التجريبية وأفضل الممارسات عبر الحدود ونشر نتائج الأبحاث الجديدة. في عام 2019 ، تم إنشاء مجلس توجيه إضافي لتقديم المشورة للدول الأعضاء بشأن سياسات الوقاية الخاصة بهم.

حذف إلزامي للمحتوى الإرهابي على الإنترنت

يركز الاتحاد الأوروبي جهوده على التحكم في مساحة الإنترنت، حيث يمكنه ممارسة سلطات تنظيمية قوية بناءً على السوق الموحدة. حتى الآن ، لم يتبن سوى عدد قليل من الدول الأوروبية ، بما في ذلك ألمانيا ، لوائح قانونية جديدة للحذف السريع للمحتوى المتطرف أو (الشعبي) التحريضي على الإنترنت.

في السنوات الأخيرة، دخلت السلطات الأمنية في شراكات طوعية مع مشغلي المنصات الرئيسية على الإنترنت، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اضطلعت “يوروبول “بدور رائد مع وحدة الإحالة عبر الإنترنت التابعة لها ومنتدى الإنترنت التابع للاتحاد الأوروبي ، والذي يضم ممثلين عن الشركات الرئيسية (YouTube / Google) و Facebook و Microsoft و Twitter بالتنسيق مع منتدى الإنترنت العالمي لمكافحة الإرهاب ، الذي يربط نفس الجهات الفاعلة في القطاع الخاص والاتحاد الأوروبي مع 29 دولة أخرى والأمم المتحدة ، وهذا ما عمل على تقليص الدعاية امتطرفة بشكل كبير.

**

 إستراتيجية أمن الاتحاد الأوروبي.. الترابط مع تدابير حماية البُنى التحتية

يواجه الأوروبيون اليوم مشهدًا أمنيًا يتأثر بالتهديدات المعقدة، بالإضافة إلى عوامل أخرى بما في ذلك تغير المناخ ، الاتجاهات الديموغرافية وعدم الاستقرار السياسي خارج حدود التكتل وسياسات العولمة والتحول الرقمي في تحقيق الأمن.

ولكن هناك مخاطر ما زالت تمثل تهديدا للاتحاد أبرزها :  

ـ الإرهاب  والتطرف والجريمة المنظمة وتجارة المخدرات والإتجار بالبشر ، وتهديد الحياة اليومية للمواطن الأوروبي.

ـ الهجمات السيبرانية والجرائم الإلكترونية، ما زالت في تزايد إلى حد أنها أصبحت تهدد أمن معلومات الاتحاد وكذلك تهدد الأمن القومي والبنى التحتية. أصبحت التهديدات الأمنية أيضًا أكثر تعقيدًا: فهي تتغذى  على القدرة على العمل عبر الحدود وعلى الترابط؛ والرهان على والعالم الرقمي؛ وباتت الهجمات الإلكترونية الممنهجة و”الهاكرز” تستهدف الفئات الضعيفة والاجتماعية والاختلافات الاقتصادية.

ويحرص الاتحاد الأوروبي على تعزيز السياسة الأمنية على أسس أوروبية مشتركة القيم ( احترام ودعم سيادة القانون والمساواة والحقوق الأساسية و ضمان الشفافية والمساءلة والرقابة الديمقراطية – لإعطاء السياسات الحق أساس الثقة).  لكن للأسف، الأمن واحترام الحقوق الأساسية ليست أهدافًا متسقة ومتكاملة  ويجب أن تكون الحقوق أساس السياسات الأمنية، مع ضمان مبادئ الضرورة، التناسب والشرعية، مع الضمانات الصحيحة للمساءلة والقضاء، مع تمكين الاستجابة الفعالة لحماية الأفراد.

وتوجد بالفعل أدوات قانونية وعملية وداعمة مهمة ، ولكن يجب أن تكون كلاهما تعزيزها وتنفيذها بشكل أفضل. تم إحراز تقدم كبير لتحسين تبادل المعلومات والتعاون الاستخباراتي مع الدول الأعضاء والحد من حجم تهديدات الهجمات الإرهابية، لكن رغم ذلك ربما لا يصل التكتل إلى حالة “التكامل الأمني”، فما زالت هناك ثغرات أمنية داخل التكتل.

أمن الاتحاد داخليا 

إن حماية الاتحاد ومواطنيه لم يعد يتعلق فقط بضمان الأمن داخل حدود الاتحاد الأوروبي، ولكن أيضًا حول معالجة البعد الخارجي للأمن. نهج الاتحاد الأوروبي للأمن الخارجي داخل إطار السياسة الخارجية والأمنية المشتركة (CFSP) والأمن المشترك وسياسة الدفاع (CSDP) ستظل مكونًا أساسيًا في جهود الاتحاد الأوروبي لتعزيزها الأمن داخل الاتحاد الأوروبي. ويبقى التعاون مع دول من خارج الاتحاد،وعلى المستوى العالمي للتصدي التحديات المشتركة أمر أساسي للاستجابة الفعالة والشاملة، مع الاستقرار والأمن في جوار الاتحاد الأوروبي وهو أمر بالغ الأهمية لأمن الاتحاد.

بناءً على جهود  البرلمان الأوروبي والمجلس والمفوضية، تظهر الإستراتيجية الجديدة للاتحاد الأوروبي منذ عام 2020،  أن الاتحاد الأمني ​​الحقيقي والفعال يحتاج إلى الجمع بين نواة قوية من الأدوات والسياسات لتوفير الأمن في الممارسة العملية مع الاعتراف بذلك للأمن انعكاسات إيجابية على السياسات العامة. يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى ضمان بيئة آمنة للجميع، بغض النظر عن أصلهم العرقي أو الإثني، أو دينهم ، المعتقد أو الجنس أو العمر أو التوجه الجنسي. تغطي الاستراتيجية الأوروبية لفترة 2020-2025 القدرات لتأمين بيئة أمنية واقية واستباقية.

الأمن المجتمعي 

واعتمدت أستراتيجية أوروبا منذ عام 2020 الأمن المجتمعي كنهج للأمن كذلك حددت الأولويات الاستراتيجية والإجراءات المقابلة لمعالجة المخاطر الرقمية والمادية بطريقة متكاملة عبر الاتحاد الأمني ​​بأكمله، بهدف تقديم المكاسب الأمنية لحماية الجميع في الاتحاد الأوروبي.

وقد وضعت استراتيجية الاتحاد الأوروبي الأمنية منذ عام 2020 ،أربع أولويات إستراتيجية مترابطة: بيئة أمنية،  مواجهة التهديدات المتطورة، حماية الأوروبيين من الإرهاب والجريمة المنظمة، نظام بيئي أمني أوروبي قوي.

هذا يعني يجب أن يكون تعاونًا أكثر بين الدول الأعضاء، بما في ذلك تعزيز التشريعات الإنفاذ القانون، مع إيجاد تفاهم وتعاون وتبادل المعلومات ما بين وكالات الاتحاد الأوروبي. ويعد التعاون مع القطاع الخاص أمرًا أساسيًا أيضًا، خاصة وأن الصناعة تمتلكها جزء مهم من البنية التحتية الرقمية وغير الرقمية المركزية لمكافحة الجريمة والإرهاب بشكل فعال.  الإستراتيجية مكنت الأفراد أيضًا المساهمة، على سبيل المثال من خلال بناء المهارات والوعي لمكافحة الجريمة السيبرانية أو المعلومات المضللة. أخيرًا، يجب أن يمتد هذا الجهد المشترك إلى ما وراء حدود الاتحاد، وبناء علاقات أوثق معها شركاء. من خارج التكتل.

ترابط البنى التحتية ـ أمن الاتحاد 

يعتمد الأفراد على البنى التحتية الأساسية في حياتهم اليومية، للسفر، والعمل، والاستفادة منها الخدمات العامة الأساسية مثل المستشفيات، والنقل، وإمدادات الطاقة، أو لممارسة الحقوق الديمقراطية. إذا لم تكن هذه البنى التحتية محمية بما فيه الكفاية وقادرة على الصمود ، فإن الهجمات يمكن أن يسبب اضطرابًا كبيرًا – ماديًا أو رقميًا – في كل من الدول الأعضاء وربما عبر الاتحاد الأوروبي بأكمله . فمثلا، هجوم على الكهرباء يمكن أن يؤدي إلى تعطيل الإنتاج والاتصالات أو المستشفيات أو البنوك أو المطارات أثناء الهجوم على البنية التحتية الرقمية يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات في شبكات الطاقة أو التمويل.

**

 إستراتيجية مكافحة الإرهاب والتطرف للاتحاد الأوروبي.. الوقاية والمقاضاة والحماية

تجمع استراتيجية الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب جميع أشكاله ومظاهره، أيا كان مرتكبه وحيثما كان ولأي أغراض ويشكل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن والرفاه ، ويشكل  الإرهاب والتطرف، تهديدا كبيرا لأمن ما يقرب من 820 مليون مواطن من مواطني الدول الأعضاء بمجلس أوروبا.

كانت الدول الأوروبية في السنوات الأخيرة أهدافا إلى الهجمات الإرهابية، حيث تواجه الدول الأعضاء في مجلس أوروبا، تهديدا متعدد الأبعاد من عودة المقاتلين الأجانب من مسارح مناطق النزاع  إلى الإرهابيين المحليين والتي تتخذ من داعش والقاعدة وجماعات متطرفة أخرى مصدر إلهام، لقد شهدت “تكنولوجية” الإرهاب تطورا سريعا، خاصة عبر محركات الانترنيت ، ووسائل التواصل الاجتماعي.

بالإضافة إلى التهديد المستمر ، فقد تزايدت إعداد الأهداف التي ممكن إن تتعرض إلى عمليات إرهابية منها : أشخاص ومنشآت ـ بنى تحتية ومعلومات. كان الإرهاب منذ فترة طويلة في أوروبا ، على مستوى عالي من التهديد، ومازال له تداعيات سلبية على الدول بغض النظر عن دعائمه الأيديولوجية ، الى درجة أصبح تهديدا قائما الى حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون  واستقرار الأنظمة السياسية.  وبات واضحا، أن الإرهاب يمكن أن يؤدي إلى زيادة حدة الانقسامات الاجتماعية والسياسية ، وإضعاف المجتمع المدني التعددي من خلال التخويف وتصعيد صناعة الكراهية.

الإرهاب والتطرف .. تحد للأنظمة الديمقراطية

يهدف الاتحاد الأوروبي إلى أن يكون منطقة حرية وأمن وعدالة بلا حدود داخلية، يعتبر الإرهاب أحد أبرز التهديدات الرئيسية لتلك الأهداف، المخاطر لا تعترف بالحدود وتؤثر على الدول بغض النظر عن موقعها الجغرافي.  يعتبر الإرهاب، تحديا للقيم الديمقراطية للمجتمعات في أوروبا وإلى الحقوق والحريات.

وتعتبر سياسات وتدابير مكافحة الجريمة والإرهاب العابرة للحدود ، مسؤولية أوروبية مشتركة. تتحمل دول الاتحاد الأوروبي المسؤولية الرئيسية عن الأمن ، ومع ذلك فإن التعاون مع الاتحاد الأوروبي ضروري لمحاربة الإرهاب.  مع احترام المسؤوليات الوطنية لدعم القانون وحماية الأمن الداخلي ، يتعين على جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة في الاتحاد الأوروبي والوطني العمل معًا للتصدي للتهديدات الداخلية والاستراتيجية.

أهداف وأغراض استراتيجية مكافحة الإرهاب إلى 

اعتمدت المفوضية الأوروبية إستراتيجية الاتحاد الأوروبي لعام 2020  الصادرة في 24 يوليو 2020 ، والتي تمثل استراتيجية بحث أمني للاتحاد الأوروبي للفترة من 2020 إلى 2025 وشملت مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة ، و منع واكتشاف التهديدات المختلطة وزيادة مرونة البنية التحتية الحيوية ، لتعزيز الأمن السيبراني وتعزيز البحث والابتكار. يذكر ان الإستراتيجية الأوروبية وضعت الأدوات والتدابير التي يجب تطويرها على مدى السنوات الخمس لضمان الأمن المادي ـ التقليدي  والرقمي.

إحدى الأولويات الأربع لإستراتيجية الاتحاد الأمني هي حماية أوروبا من الإرهاب والجريمة المنظمة. وتعلن الإستراتيجية دوما عن تبني أجندة مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي ، جنبًا إلى جنب مع العمل المتجدد لمنع ومكافحة التطرف

ـ تعزيز عمل المؤسسات، الفاعلة الحكومية وغير الحكومية ، من أجل مواجهة الهجمات على الأرض ومواجهة  الهجمات الإلكترونية وحملات التضليل وفبركة الأخبار وصناعة الكراهية.

ـ دعم البنية التحتية المادية والرقمية ، التي تقدم مجموعة الخدمات الضرورية للحياة اليومية (مثل الطاقة ، والنقل ، والرعاية الصحية ، والبنوك وغيرها).

ـ “الحماية أو الدفاع السيبراني” ، يجب حماية البنى التحتية وجعلها مرنة ضد كل من الهجمات على الأرض والهجمات السيبرانية ، والتي لديها القدرة على إلحاق الضرر بالخدمات وتعطيلها.

أولويات الاستراتيجية الأمنية

اعتمدت المفوضية الأوروبية استراتيجية الاتحاد الأوروبي لعام 2020  الصادرة في 24 يوليو 2020 ، استراتيجية بحث أمني للاتحاد الأوروبي للفترة من 2020 إلى 2025 وشملت مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة ، ومنع واكتشاف التهديدات المختلطة وزيادة مرونة البنية التحتية الحيوية ، لتعزيز الأمن السيبراني وتعزيز البحث والابتكار.  وتضع الاستراتيجية الأوروبية الأدوات والتدابير التي يجب تطويرها على مدى السنوات الخمس لضمان الأمن المادي ـ التقليدي  والرقمي.

إن إحدى الأولويات الأربع لإستراتيجية الاتحاد الأمنية هي حماية دول أوروبا من الإرهاب والجريمة المنظمة ،وتعلن الإستراتيجية عن تبني أجندة مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي ، جنبًا إلى جنب مع العمل المستمر لمنع ومكافحة التطرف.

ويضيف مجلس الاتحاد الأوروبي قيمة خاصة للجهود الإقليمية والعالمية لمنع الإرهاب من خلال أنشطته الخاصة بوضع المعايير ، والتي تهدف إلى توفير حقوق الإنسان الفعالة – وحكمها القانون – الأطر القانونية المتوافقة التي تحكم التعاون بين الدول الأعضاء ، ومن خلال أنشطة أخرى تهدف إلى منع التطرف الذي يؤدي إلى الإرهاب ، من اجل تعزيز الأمن. يواصل مجلس أوروبا جهوده للنهوض بمعاييره على الصعيدين الإقليمي والدولي ، في تعاون وتنسيق وثيقين مع الدول الأعضاء وغيرها من الدول الإقليمية والعالمية المنظمات ، ولا سيما الأمم المتحدة.

لقد شكل مجلس أوروبا، شبكة  ( 24/7  ) لتبادل المعلومات الشرطية فيما يتعلق بالمقاتلين الأجانب عام 2016 (بناءً على المادة 7 من البروتوكول الإضافي لاتفاقية مجلس أوروبا بشأن منع الإرهاب) هو مثال آخر على جهود مجلس أوروبا لمساعدة الدول الأعضاء.

 ويمكن تلخيص أهداف الإستراتيجية على أنها “العناصر الثلاثة” : المنع والمقاضاة والحماية 

تهدف الدول الأعضاء ومجلس أوروبا معًا إلى منع الإرهاب : من خلال القانون الجنائي وإجراءات إنفاذ القانون الهادفة إلى تعطيلها للهجمات الإرهابية أو خطط تنفيذها من خلال تدابير متعددة الأوجه طويلة المدى تهدف إلى :

الوقاية ـ منع التطرف المؤدي إلى الإرهاب :مكافحة التجنيد والتدريب ونشر المقاتلين ونشر الأيديولوجية المتطرفة وتمويل الإرهاب ومحاكمة الإرهابيين .

ولا تقتصر الوقاية على منع الإرهاب ومنع هجمات إرهابية  فحسب ، بل يتعلق أيضًا بـ العوامل المؤدية إلى الإرهاب. تمشيا مع المادة 3 من اتفاقية مجلس أوروبا بشأن المنع الإرهاب وبرامج وسياسات المنع يجب أن تأخذ في الاعتبار أدوار ومسؤوليات العديد من الجهات الفاعلة من جميع قطاعات المجتمع ، ليس فقط سلطات إنفاذ القانون والهيئات الأخرى ، ولكن أيضًا على جميع المستويات في مجالات مثل عمل الشباب والخدمات الاجتماعية والتعليم وغيرها.

يجب أن تكون  سياسات وبرامج الوقاية ، عنصر مساهم في المنع أو الوقاية ، فهي تؤدي إلى التطرف المؤدي إلى الإرهاب ، وكذلك فهم كيفية عمل وسلوك وخلفيات العناصر والجماعات المتطرفة، قبل ارتكاب العمليات الإرهابية.  لذا يجب وضع ورسم أنشطة الوقاية من خلال الاحترام الكامل للمبادئ الأساسية لعدم التمييز.

ويسعى مجلس أوروبا إلى تسهيل تبادل الخبرات وأفضل الممارسات فيما يتعلق بالأدوات والوسائل العملية التقييم لمساعدة الممارسين المؤهلين لتحديد ما إذا كان الأفراد المتطرفون يشكلون تهديدًا أم لا للمجتمع ، وكذلك مساعدة سلطات إنفاذ القانون عند اتخاذ إجراءات لتعطيل واعتراض وإزالة التطرف و فك ارتباط  الجماعات الإرهابية.

إن تكنولوجيا الإنترنت والاتصالات الحديثة موجودة وتستخدم عمليا من قبل جميع الجماعات المتطرفة سواء للتجنيد أو التدريب أو التطرف أو الاستفزاز العام ، الدعاية أو من أجل التخطيط والتحضير وتنفيذ الهجمات الإرهابية. وبالتالي فإن مجلس أوروبا يعمل على المساعدة في تحسين التعاون بين أجهزة إنفاذ القانون والقطاع الخاص لمنع الإرهابيين إساءة استخدام المنصات الحيوية على الإنترنت ، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي ، مع ضمان وجود ضمانات مناسبة لـ مبادئ مثل حرية التعبير .

ـ المقاضاة ـ المحاكمات :  التحقق من ارتكاب الجرائم الإرهابية في أوروبا أو في الخارج من خلال القضاء الفعال و التعاون الدولي بما في ذلك مبدأ تسليم المطلوبين  تقديمهم إلى العدالة والمساءلة عن أفعالهم فيما يتعلق بحقوق الإنسان وسيادة القانون ؛ وحماية جميع الأشخاص المتواجدين على أراضي الدول الأعضاء من الإرهاب ، بموجب أحكام الأمن وحماية الأهداف المحتملة للهجمات الإرهابية ، بما في ذلك البنى التحتية والأماكن العامة.

ـ الحماية :  حماية المواطنين من آثار الإرهاب ، والتي تعتبر إحدى أولويات مجلس أوروبا، وهذا يعني واجب حماية المجتمع ككل من العنف الإرهابي ، ويجب أيضًا التأكد من أن يحصل ضحايا الإرهاب المباشرون على المساعدة والرعاية المناسبتين. الهدف من هذه الأنشطة هو التأكد من أنه حيثما يتم تنفيذ الهجمات الإرهابية ، هناك خطط للتخفيف من الأضرار على الضحايا والسكان المتضررين. وتوفير الخطط المناسبة للمساعدة وتعويض ضحايا الإرهاب ، ربما تكون مهمة صعبة في مواصلة الجهود للحد من معاناة هؤلاء الضحايا.

تحليل وتقييم التهديدات المحتملة الى  التطرف والإرهاب، العملية التي يصبح من خلالها الأفراد أكثر عرضة للمشاركة في النشاط الإرهابي أو المشاركة فيه يجب فهم تقديم الدعم للجهات الإرهابية بشكل واضح والتعامل معه بشكل شامل وفعال مع في السياقات الوطنية والمحلية وحتى الفردية.

 

الاتحاد الأوروبي.. استراتيجية ثلاثية الأبعاد لمواجهة موجة الهجرة من أفغانستان

وسط مخاوف من تكرار سيناريو عام 2015 تعهدت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالعمل على وقف أي تدفق كبير للمهاجرين الأفغان إلى أراضيها من خلال تقديم المساعدة للدول المجاورة لأفغانستان، والدفع بحماية قوية على الحدود.

قال الاتحاد الأوروبي -يوم 31 أغسطس 2021- إنه سيعمل على وقف التدفق الكبير لطالبي اللجوء من أفغانستان من خلال تقديم المساعدة في المنطقة والدفع بحماية قوية على الحدود، لكنه لم يقدم تعهدا محددا لاستقبال الأشخاص بشكل جماعي في أعقاب سيطرة طالبان على السلطة في أفغانستان. وتعهدت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بدعم الدول المجاورة لأفغانستان في حال استضافتها لاجئين فارين من طالبان، وذلك من أجل تجنب تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

وتسود الأوروبيون خشية من أن التطورات في أفغانستان قد تفضي إلى موجة لاجئين جديدة إلى دول التكتل الأوروبي. كما أن خطر تحول البلاد مجدداً إلى حاضنة للحركات الإرهابية حاضر بقوة على طاولة المناقشات.

وما يخص ملف الهجرة، أشار مسؤولو الاتحاد الأوروبي إلى استراتيجية ثلاثية الأبعاد، تعتمد على حماية الحدود الخارجية بشكل أكثر صرامة، ثمّ عرض اللجوء على الفئات الأكثر ضعفا، إلى جانب دعم دول الجوار الأفغاني والمنظمات الدولية. وتتمثل الفكرة في أن مساعدات الاتحاد الأوروبي ينبغي أن توظف بهدف إبقاء الأشخاص في المنطقة وتثبيط المحاولات الرامية إلى القيام برحلة محفوفة بالمخاطر لعبور حدود الاتحاد الأوروبي سعياً للحماية.

القلق من موجة جديدة من اللاجئين

في أول مؤتمر صحفي عقدته المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، عقب استيلاء حركة طالبان على العاصمة الأفغانية كابول، كان القلق من موجة جديدة من اللاجئين بادياً بوضوح على تصريحاتها، خاصة حين شددت أنه “لا يجب تكرار الأخطاء الماضية” في إشارة إلى موجة اللاجئين في عام 2015. وكانت ميركل قد أبدت انفتاحها على استقبال “منظّم” للاجئين الأفغان “الأكثر عرضة للمخاطر” الهاربين من نظام طالبان، لكنّها أقرت بصعوبة توصل الشركاء الأوروبيين لاتفاق بهذا الشأن.

كان حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي تحت قيادة أنغيلا ميركل حزباً صديقاً للهجرة وبشكل مذهل منذ عام 2015 على أبعد تقدير. لكن البرنامج الانتخابي للحزب يبدو أكثر تحفظاً، إذ يجب وفق برنامجه الانتخابي، أن تتم الهجرة بطريقة منظمة ووفقاً لقواعد واضحة. ويقول برنامج الحزب: “نحن نرفض الهجرة إلى منظومة المساعدات الاجتماعية”. في ذات السياق، تعهد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بتقديم مساعدات للدول المجاورة لأفغانستان لمواجهة ما أسماها التداعيات الإنسانية والاقتصادية بعد استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان

مخاوف من تنامي الحركات الشعبوية

يقول المحلل الاقتصادي والكاتب الألماني، أندرياس كلوث من آثار ذلك تنامي الحركات الشعبوية داخل أوروبا، وإحداث شرخ قوي داخل التكتل الأوروبي العاجز إلى غاية اللحظة على تطوير سياسة هجرة موحدة عادلة لجميع الأطراف. ويذهب كلوث إلى حدّ القول بأنّ “الفشل في السيطرة على الهجرة قد أسقط إمبراطوريات من قبل”. فالاتحاد الأوروبي، مثله مثل “روما القديمة، لا يستطيع أن يفعل شيئا يذكر للسيطرة عليها، ومع ذلك يتعين عليه أن يجتاز اختباراته مرارا وهي اختبارات قد تفشل فيها أوروبا في نهاية المطاف”.

قال المتحدث باسم تفتيش الشرطة الاتحادية الألمانية في روزنهايم بولاية بافاريا، راينر شارف يوم 06.09.2021 إنه تم فتح تحقيق مطلع الأسبوع الجاري مع ثلاثة رجال يُعْتَقَد أنهم هربوا 15  لاجئا أفغانيا إلى ألمانيا، وذلك بعد أن كان هؤلاء الأفغان قد تم إجلاؤهم من كابول إلى إيطاليا على متن طائرتين عسكريتين إيطاليتين. وفي واقعة أخرى، عثرت الشرطة في حافلة سياحية إيطالية على عشرة أفغان آخرين ليس معهم أوراق سفر سارية، وقال هؤلاء إنه جرى إجلاؤهم من كابول على متن طائرة عسكرية إيطالية، وقدموا هناك طلبات لجوء في إيطاليا، ورافق هذه المجموعة شخصان يبدو أنهما مسؤولان عن تنظيم رحلة الحافلة.

النتائج

ـ تسعى دول أوروبا إلى تعزيز التعاون وربما بشكل استباقي من أجل الحد من العمليات الإرهابية.  ويواصل مجلس أوروبا لعب دور مهم في مكافحة الإرهاب إقليميا و دوليا ، من خلال آليات التعاون الحكومية الدولية إلى جانب وضع المعايير من خلال المعاهدات الدولية أو التوصيات والمبادئ التوجيهية الملزمة سياسياً للحكومات الأوروبية.

ـ نجح مجلس أوروبا  خلال السنوات الأخيرة بتطوير سلسلة من المعايير القانونية الجديدة وغيرها من المعايير، مثل رد القانون الجنائي على المقاتلين الأجانب ، واستخدام تقنيات التحقيق الخاصة في قضايا الإرهاب وكيفية منع الهجمات ، “الذئاب المنفردة”، إلى جانب تعزيز الاتفاقيات والتوصيات والمبادئ التوجيهية ذات الصلة من أجل مكافحة الإرهاب والوقاية من التطرف.

ـ من أجل ضمان حسن سير عمل إستراتيجية مكافحة الإرهاب بشكل منتظم ستظل التقييمات وتنظيم الاجتماعات بين الدول الأعضاء أولوية قصوى بالنسبة لـ مجلس أوروبا في الوقت الحالي ووللمستقبل.

ـ تعزيز التعاون الدولي والتنسيق بين دول أوروبا إلى جانب التعاون الدولي ، من أجل توفير منصات لمناقشة وتفصيل وسائل الوقاية ومحاربة الإرهاب، وكذلك ضمان أن جميع تدابير مكافحة الإرهاب تهدد حقوق الإنسان ،  والديمقراطية.

ـ بعد أن بدت أوروبا وقد تجاوزت تداعيات موجة المهاجرين الضخمة التي ألقت بظلالها خلال السنوات القلائل الماضية، بوادر أزمة جديدة لا تقل تحديًا تلوح في الأفق بسبب الأوضاع في أفغانستان.

ـ لقد تحولت الهجرة إلى ورقة سياسية داخل أوروبا، وتخشى الأحزاب خسارة شعبيتها أمام استغلال التيارات الشعبوية “قضية الهجرة” وصعود الأحزاب اليمينية، أبرزها ألمانيا التي من المقرر أن تشهد انتخابات عامة نهاية الشهر الحالي سبتمبر 2021.

ـ إن “قضية الهجرة” تظهر من جديد أمام دوا الاتحاد الأوروبي مع سيطرة طالبان على أفغانستان منتصف شهر أغسطس 2021، والمخاوف الأوروبية، يمكن وصفها بانها مخاوف حقيقية ومشروعة، بسبب ما عانت أوروبا من نتائج الهجرة المفتوحة عام 2015. المخاوف الأوروبية، لا تقتصر على مشاكل استيعاب المهاجرين واللاجئين، بقدر ما تحولت إلى تحدٍّ أمني  إلى دول أوروبا، وما يدعم المخاوف الأوروبية، هو تورط عدد كبير من اللاجئين في عمليات إجرامية وإرهابية، لكن هذا لا يعطي الحق لدول أوروبا بغلق باب اللجوء والهجرة، بقدر ما يتم اتباع إجراءات في مراجعة كل ملف على حدة، وتناول المخاوف الحقيقية لمقدمي طلبات اللجوء.

ـ يبدو أن دول أوروبا سعت بشكل جاد إلى منع الهجرة من أفغانستان إلى الدول المجاورة لأفغانستان خاصة دول الجوار من آسيا الوسطى: كازاخستان، وطاجيكستان، وقيريغستان، إلى جانب باكستان، وكانت زيارة وزير خارجية ألمانيا مايكو هاس إلى دول الجوار نهاية شهر أغسطس الماضي 2021 وإلى الدوحة، تتمحور حول ذلك الهدف. لكن رغم ذلك ألمانيا بذلت مساعي حقيقية لإخراج الأفغان العاملين مع القوات الألمانية أو مع برامح ألمانيا للتنمية في أفغانستان، ومستعدة لاستقبالهم ومنحهم حق اللجوء.

ـ وصل الاتحاد الأوروبي إلى حدود هيكلية فيما يتعلق بالجهود الواسعة التي تشمل المجتمع بأسره لكبح التطرف ومنع العنف الإرهابي. يمكن بذل المزيد من الجهود المستهدفة على مستوى الاتحاد الأوروبي لخلق حوافز الإصلاح في مجالات محددة ، مثل الوقاية وإعادة التأهيل في أنظمة الإصلاح الوطنية، حتى بدون اختصاص للتنسيق القانوني ، يمكن للاتحاد الأوروبي أن يفعل أكثر من مجرد تعزيز أفضل الممارسات.

ـ ما زالت قضية، كيفية الوصول إلى تفاهم مشترك حول حدود حرية التعبير والمسؤوليات القانونية لمنصات الإنترنت ومقدمي الخدمات، جدول الأعمال. يجب أن تستمر الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في العمل على المدى الطويل على تقريب قوانينها الجنائية من خطاب الكراهية.

ـ يتحرك الاقتصاد والمجتمع بشكل متزايد عبر الإنترنت، وتزداد مخاطر مثل هذه في جميع أنحاء أكثر حدة. يحتاج الإطار التشريعي إلى معالجة هذا الترابط المتزايد والاعتماد المتبادل ، مع تدابير حماية البنية التحتية الحيوية القوية والمرونة ، على حد سواء السيبرانية والجسدية. الخدمات الأساسية، بما في ذلك تلك القائمة على البنى التحتية الفضائية يجب أن يتمتع بالحماية الكافية ضد التهديدات الحالية والمتوقعة، ولكن يجب أيضًا أن يكون مرنًا. وهذا يعني قدرة النظام على الاستعداد والتخطيط والاستيعاب والتعافي والمزيد تتكيف بنجاح مع الأحداث المتعاقبة.

ـ تسعى دول أوروبا إلى تعزيز التعاون وربما بشكل استباقي من أجل الحد من العمليات الإرهابية.  ويواصل مجلس أوروبا لعب دور مهم في مكافحة الإرهاب إقليميا و دوليا ، من خلال آليات التعاون الحكومية الدولية إلى جانب وضع المعايير من خلال المعاهدات الدولية أو التوصيات والمبادئ التوجيهية الملزمة سياسياً للحكومات الأوروبية.

ـ نجح مجلس أوروبا  خلال السنوات الأخيرة بتطوير سلسلة من المعايير القانونية الجديدة وغيرها من المعايير، مثل رد القانون الجنائي على المقاتلين الأجانب ، واستخدام تقنيات التحقيق الخاصة في قضايا الإرهاب وكيفية منع الهجمات ، “الذئاب المنفردة”، إلى جانب تعزيز الاتفاقيات والتوصيات والمبادئ التوجيهية ذات الصلة من أجل مكافحة الإرهاب والوقاية من التطرف.

ـ من أجل ضمان حسن سير عمل إستراتيجية مكافحة الإرهاب بشكل منتظم ستظل التقييمات وتنظيم الاجتماعات بين الدول الأعضاء أولوية قصوى بالنسبة لـ مجلس أوروبا في الوقت الحالي ووللمستقبل.

ـ تعزيز التعاون الدولي والتنسيق بين دول أوروبا إلى جانب التعاون الدولي ، من أجل توفير منصات لمناقشة وتفصيل وسائل الوقاية ومحاربة الإرهاب، وكذلك ضمان أن جميع تدابير مكافحة الإرهاب تهدد حقوق الإنسان ،والديمقراطية.

ـ ماينبغي العمل عليه ،مراقبة تنفيذ السياسات والتشريعات ، بشأن حذف المحتوى الإرهابي على الإنترنت عن كثب، لتجنب الاستخدام غير المتناسب لتهم الإرهاب في السياقات العابرة للحدود ، سيكون من المفيد توسيع الأسس القانونية لمكافحة خطاب الكراهية وجرائم الكراهية، مع دعم حماية الأمن الداخلي ، يجب على جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة في الاتحاد الأوروبي والوطني العمل معًا لمواجهة التهديدات الإرهابية الصادرة عن الإرهابيين المحليين أو الأجانب ، الذين يتصرفون بمفردهم أو في مجموعة وبغض النظر عن الأيديولوجية القائمة ملاحقتهم بوسائل إرهابية.

ـ ما ينبغي أن تعمل عليه أوروبا، هو تجديد تعهداتها في مواثيق الهجرة، على مستوى الدول الأعضاء، وتفعيل قرارات محكمة العدل الأوروبية، بضرورة إلزام جميع الدول الأعضاء في تقاسم المهاجرين داخل الدول الأعضاء.

رابط مختصر .. https://www.europarabct.com/?p=79335

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...