ملف:استراتيجيات وتشريعات مكافحة الإرهاب داخل الاتحاد الأوروبي

أكتوبر 18, 2021 | تقارير, دراسات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا 

  ملف الإخوان المسلمون في أوروبا ـ تشكيل اللوبيات.. منصات إعلامية و واجهات عمل

يمكمكم ايضا تصفح الملف pdf على الرابط التالي.. https://bit.ly/3BLcYbD

مكافحة الإرهاب في أوروبا ـ تدابير وقائية وإستباقية جديدة

يمثل الإرهاب تهديدًا رئيسيًا لأمن مواطني الاتحاد الأوروبي. وشهدت الدول الأعضاد داخل التكتل الأوروبي ارتفاعا في وتيرة ونطاق الحوادث الإرهابية خلال العقد الأخير. وينعكس التعقيد المتزايد للسلطات القضائية التي تتعامل مع ملف الإرهاب في عدد مطرد من قضايا الإرهاب المتعلقة بعودة المقاتلين الأجانب.و يعد مكافحة التطرف والإرهاب مسؤولية أوروبية مشتركة. تتحمل دول الاتحاد الأوروبي المسؤولية الرئيسية عن الأمن ، لمواجهة التهديدات الإرهابية الصادرة عن الإرهابيين المحليين أو الأجانب.

سياسات مكافحة الإرهاب داخل الاتحاد الأوروبي 

اعتمدت المفوضية الأوروبية في 24 يوليو 2020، استراتيجية جديدة للاتحاد الأمني ​​للاتحاد الأوروبي  للفترة من 2020 إلى 2025 ، من خلال منع واكتشاف التهديدات وزيادة مرونة البنية التحتية الحيوية، لتعزيز الأمن السيبراني وتعزيز البحث والابتكار، تضع الاستراتيجية الأدوات والتدابير التي يجب تطويرها على مدى السنوات الخمس المقبلة لضمان الأمن. وكانت قد اقترحت المفوضية في جدول أعمالها الأوروبي للأمن إنشاء مركز أوروبي لمكافحة الإرهاب (ECTC) لتحسين تبادل المعلومات والدعم التشغيلي لمحققي الدول الأعضاء.

اعتمد الاتحاد الأوروبي التوجيه الخاص بمكافحة الإرهاب لتعزيز الإطار القانوني لتغطيةا لتهديدات المتعلقة بالإرهاب بشكل أكثر شمولاً. حيث يتعين على جميع دول الاتحاد الأوروبي التأكد من أنها تجرم سلوكًا مثل التدريب والسفر من أجل الإرهاب ، وكذلك تمويل الإرهاب. تعمل هذه التعاريف المنسقة للجرائم الإرهابية كمعيار للتعاون وتبادل المعلومات بين السلطات الأوروبية. اتفق وزراء الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي في  نوفمبر 2020 ، في أعقاب الهجمات الإرهابية في فرنسا وألمانيا والنمسا على زيادة تعزيز جهودهم المشتركة لمكافحة الإرهاب ، دون المساس بالقيم المشتركة للاتحاد الأوروبي ، مثل الديمقراطية والعدالة وحرية التعبير.

تبنى البرلمان الأوروبي في 28 أبريل 2021 قيودا مشددة تتيح فرض إزالة الرسائل والصور ومقاطع الفيديو “ذات الطابع الإرهابي” خلال ساعة على المنصات الإلكترونية، ما يمهد الطريق لتطبيقها العام المقبل في الاتحاد الأوروبي. وتهدف الآلية الجديدة، إلى منع الإرهابيين من استخدام الإنترنت للتطرف والتجنيد والتحريض على العنف. وشدد رئيس وكالة مراقبة الحدود الأوروبية فرونتكس، فابريس ليغيري، في 2 سبتمبر 2021 على أن تحمي أوروبا نفسها من استقبال أشخاص على صلة بحركات إرهابية.

اليوروبول

يقوم اليوروبول “وكالة الاتحاد الأوروبي للتعاون في مجال إنفاذ القانون”، بتجميع الموارد المتخصصة والخبرات والمعلومات حول المقاتلين الأجانب والمتفجرات والأسلحة النارية والاستخبارات المالية والدعاية عبر الإنترنت لدعم وحدات مكافحة الإرهاب في الدول الأعضاء. تمثل الأنشطة المالية المشبوهة حوالي (1 ٪ ) من الناتج المحلي الإجمالي للاتحاد الأوروبي، أو حوالي (130 ) مليار يورو، وفقًا لوكالة الشرطة الأوروبية يوروبول. وأعلنت المفوضية الأوروبية، في أنها تريد إنشاء وكالة لمكافحة غسل الأموال كجزء من مقترحات تشريعية تهدف أيضًا إلى مكافحة تمويل الإرهاب بشكل أفضل، بعد عدة فضائح تورطت فيها بنوك داخل الاتحاد الأوروبي. هذا الكيان الجديد مسؤولا بشكل خاص عن الإشراف والتنسيق مع السلطات الوطنية

إجراءات وقائية وإستباقية

كشفت  الحكومة الفرنسية في 5 أبريل 2021، عن مشروع قانون جديد لمكافحة الإرهاب من خلال مراقبة الإنترنت كـ “واتساب” و “سيغنال” و “تيليغرام” باستخدام الخوارزميات، وتوسيع استخدام أجهزة الاستخبارات الفرنسية للخوارزميات لتعقب الإرهابيين المحتملين.  وأثار القانون الجديد جدلا كبيرا في أوساط المدافعين عن الحريات وعن استخدامات شبكة الإنترنت. كما فككت السلطات الإسبانية في خلية يشتبه بأنها تموّل “أنشطة مقاتلين إرهابيين” داخل سوريا تحت غطاء منظمة خيرية. وإسبانيا منذ العام 2015 في حال تأهب لمكافحة الإرهاب  من الدرجة الرابع على مقياس أقصاه خمس درجات.

شنت الأجهزة الألمانية الأمنية واحدة من أكبر عملياتها المرتبطة بالإرهاب في البلاد، واعتقلت في نهايتها (11 ) شخصاً من أصل (67)  مشتبهاً بهم ينتمون إلى شبكات كانت تمول منظمات إرهابية، على رأسها “جبهة النصرة” في سوريا. وفي السنوات الماضية أدخلت ألمانيا تعديلات على قوانين مكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب ، وحسّنوا التعاون بين الدول الأوروبية وقد مكنهم ذلك من جمع معلومات من أكثر من دولة أوروبية حول الشبكة التي تم الكشف عنها وتُتهم بتمويل الإرهاب. كما أحبطت  السلطات الأمنية في ألمانيا منذ عام 2000 ما يزيد على (20) هجوماً إرهابياً. مررفي البرلمان تعديلاً على قانون هيئات حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) في يونيو 2021 يمنح الاستخبارات الداخلية المزيد من الصلاحيات للوصول إلى الاتصالات عن بعد.

تقول وزيرة الداخلية الإيطالية “لوتشانا لامورجيزي” إن هناك إجراءات وقائية فعالة من جانب أجهزتنا الأمنية ضد الإرهاب. أن “عملية الشرطة التي نسقتها نيابة لاكويلا (عاصمة مقاطعة أبروزو ـ وسط)، والتي أدت إلى اعتقال المقاتل الأجنبي الإيطالي، المتورط بنشاط يرتبط بالإرهاب الدولي، تؤكد الإجراءات الوقائية الفعالة لأجهزتنا الأمنية والاستخباراتية، وكذلك التعاون المكثف والمثمر مع الدول الأخرى”. من خلال المراقبة المستمرة لهذه الظاهرة وتكثيف التبادل الدولي للمعلومات لتعقب المتورطين بالأنشطة الإرهابية.

اتخذت السلطات السويسرية العديد من الإجراءات الاستيباقية والوقائية لمكافحة الإرهاب خلال عامي     2020 و2021 حيث أنشأت   قاعدة قانونية صادق عليها البرلمان في العام 2020، يسمح بموجبه للشرطة 

بالتحرك وقائيا بسهولة أكبر عند مواجهة “إرهابي محتمل”. ووفقا للشرطة الفدرالية، سينطبق هذا الإجراء الجديد على بضع عشرات الحالات سنويا.

 حقوق الإنسان على المحك

كثرت المخاوف الأممية والحقوقية من أن يهدد قانون مكافحة الإرهاب السويسري الجديد الذي يمنح سلطات شاملة للشرطة بهدف منع هجمات مستقبلية، موقع سويسرا الريادي في مجال حقوق الإنسان. وتقول “أليسيا جيروديل المحامية” في فرع سويسرا لمنظمة العفو الدولية في 17 مايو 2021 “لا يعيد النص النظر في صدقية التقاليد الإنسانية لسويسرا فحسب، بل يمكن أيضا أن يمهد الطريق، على المستوى الدولي، لسياسة أمنية تستخدم أدوات عقابية ضد أشخاص لم يرتكبوا أي جريمة جنائية”.. ووفقا للتقارير الحقوقية والأممية فبعد أربع سنوات من دخول توجيه الاتحاد الأوروبي بشأن مكافحة الإرهاب حيز التنفيذ ، هناك حاجة إلى مزيد من الجهود لضمان تنفيذه وفقًا لالتزامات قانون حقوق الإنسان.

استراتيجيات ومواثيق مكافحة الإرهاب داخل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي

تساعد الوكالات المعنية داخل الاتحاد الأوروبي الحكومات الوطنية  بالتنسيق حول التحقيقات والملاحقات القضائية وتسهيل التعاون القضائي في عدد من قضايا المتعلقة بالإرهاب. من خلال إنشاء سجلاً قضائيًا أوروبيًا وجمع المعلومات حول الإجراءات القضائية من جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وتحديد الروابط المحتملة. وتطويراستراتيجيات لمعالجة قضية عودة المقاتلين الأجانب إلى أوروبا.

استراتيجية  ومعاييرالأمم المتحدة  لمكافحة الإرهاب- الاتحاد الأوروبي

تعتبر استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب (A/RES/60/288) أداةٌ عالمية لتعزيز الجهود الوطنية والإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب. ومن خلال اعتمادها بتوافق الآراء في عام 2006، اتفقت جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لأول مرة على نهج استراتيجي وتنفيذي مشترك لمكافحة الإرهاب. والاستراتيجية مفادها أن الإرهاب غير مقبول بجميع أشكاله ومظاهره ، واتخاذ خطوات عملية بشكل فردي وجماعي لمنع الإرهاب ومكافحته. وتشمل هذه الخطوات العملية تشكيلة واسعة من التدابير تتنوع ما بين تعزيز قدرة الدول على مواجهة التهديدات الإرهابية وتنسيق أنشطة منظومة الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بشكل أفضل.

ترتكز استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب التي تتخذ شكل قرار وخطة عمل مرفقة (A/RES/60/288) من أربع ركائز، هي:

  • معالجة الظروف المؤدية إلى انتشار الإرهاب؛ 
  • تدابير لمنع الإرهاب ومكافحته ؛
  • تدابير لبناء قدرة الدول على منع الإرهاب ومكافحته وتعزيز دور منظمة الأمم المتحدة في هذا الشأن؛
  • اتخاذ تدابير لضمان احترام حقوق الإنسان الواجبة للجميع وسيادة القانون بوصفه الأساس الجوهري لمكافحة الإرهاب.

أعرب مجلس الأمن باعتماد قرارالمجلس 2253 (2015)  عن التصميم على التصدي للتهديد الذي يمثله تنظيم “داعش”ل السلم والأمن الدوليين ، وما يرتبط بها الأفراد والجماعات. وفي الفقرة 97 من القرار ، طلب المجلس ذلك  أقدم تقريرًا أوليًا على المستوى الاستراتيجي عن التهديد ، متبوعًا بتحديثات كل أربعة  الشهور. وطلب المجلس في قراره 2368 (2017) أن أواصل ذلك تقديم تقارير على المستوى الاستراتيجي كل ستة أشهر تعكس خطورة التهديد ،  فضلا عن نطاق جهود الأمم المتحدة لدعم الدول الأعضاء في مواجهة التهديد. 

المديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب

أصدَر مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قراراً اعتبر فيه أن فعل الإرهاب يشكل تهَديداً للسِلم والأمن الدوليين، وقام بِفَرض تعهّدات مُلزِمة على الدول الأعضاء. ودعا قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم (1373) ، الذي تم تبنيه بالإجماع في 28 سبتمبر 2001، الدول الأعضاء إلى اتخاذ عدد كبير من الخطوات، بما في ذلك تَجريم الإرهاب، وتأمين الحدود، ومكافحة تمويل الأعمال الإرهابية، والتعاون عَبْر الحدود بشأن إنفاذ القانون، ومُعالجة إساءة استعمال الإنترنت، ومَنع التَطَرُّف في السجون. وبموجب القرار أيضاً، تم تشكيل المديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب وهي مجموعة مكونة من حوالي (50) خبيراً يتولون مُهمة تقديم التقارير إلى لجنة مكافحة الإرهاب التابعة للأمم المتحدة لمُراقبة امتثال الدول لأحكامه، بما في ذلك من خلال القيام بزيارات قُطرية وتقديم التوصيات.

يعد مَجلس الأمن الدولي سلطة قانونية على حكومات الدول الأعضاء في المنظمة الأممية، لذا تُعدّ قراراته مُلزِمة لهذه الدول. لكن الجمعية العامة لا تستطيع فعل ذلك، وإن كانت قراراتها تُضفي المَزيد من الشرعية على قَضية ما، لأنها الهيئة الوحيدة التي تتمتع فيها جميع الدول الأعضاء بتمثيل مُتساوٍ.

شراكات أمنية مع الاتحاد الأوروبي

دشنت الأمم المتحدة شراكة مع الاتحاد الأوروبي والحكومة السودانية لمكافحة الإرهاب في السودان في 9 فبراير 2021.  وأكد ” دانيل ويس” نائب رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في السودان، ، أن مكافحة الإرهاب تمثل أولوية قصوى لقادة الاتحاد الأوروبي التي أعلنوها في نوفمبر 2020. وأضاف إن الاتحاد الأوروبي يدعم ورشة العمل في إطار مشروع شراكة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب في السودان، ينفذه مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بالسودان. مؤكداً أن المشروع الذي يموله الاتحاد الأوروبي بأكثر من مليون دولار، يضمن احترام كرامة الإنسان وحقوقه، وسيادة القانون وجميع تدابير مكافحة الإرهاب في السودان.

أنشأت إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام وإدارة عمليات حفظ السلام وإدارة الدعم الميداني مكتب الأمم المتحدة للاتصال لشؤون السلام والأمن في بروكسل في عام 2011، ليصبح بمثابة شهادة حقيقية على تعاون معزز. في عام 2018، أنشأ مكتب مكافحة الإرهاب (UNOCT) وجودًا لبروكسل داخل المكتب. ويتمتع وفد الاتحاد الأوروبي في نيويورك أيضًا بمركز مراقب متميز في الأمم المتحدة، مما يسمح له بتقديم مواقف مشتركة نيابة عن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

مكافحة الإرهاب وموازنة حقوق الإنسان

يعد مجلس أوروبا هو المنظمة الرائدة المعنية بحقوق الإنسان في القارة، ويضم 47 دولة عضوا، منها 27 دولة عضوا في الاتحاد الأوروبي. وقد وقَّعت جميع الدول الأعضاء في مجلس أوروبا الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، وهي معاهدة تهدف إلى حماية حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون. تقول “إيف غيدي” مديرة مكتب المؤسسات الأوروبية في منظمة العفو الدولية : تعقيباً على أجندة مكافحة الإرهاب للاتحاد الأوروبي، التي أعلنتها المفوضية الأوروبية كجزء من حزمة الاتحاد الأمني، “لا يخفي هذا الاقتراح نيته في زيادة الاستثمار في التقنيات للتنبؤ بالسلوك غير الطبيعي أو المنحرف ومخاطر التطرف.”

وأضافت “أنه لمن الخطأ الاعتقاد بأن التقنيات تتسم بالحياد، ونحن ندري أنها كثيراً ما تستهدف أشخاصاً من جماعات عرقية ودينية وإثنية معينة. وهذا التنميط، مثل العديد من إجراءات مكافحة الإرهاب الأخرى، له تأثير تمييزي مجحف في المقام الأول على المسلمين، وأولئك الذين يُنظر إليهم على أنهم مسلمون”. ويهدد العديد من هذه الإجراءات بانتهاك الحق في حرية التعبير، لا سيما باستهداف النشاط عبر الإنترنت، بما في ذلك التعبير الذي لا يتسم بالعنف”.

ترى ” ليز ثروسيل “الناطقة باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تعقيبا على قانون سويسرا الجديد لمكافحة الإرهاب في 17 مايو 2021 ، إن “مشروع القانون قد يؤثر على عدد من حقوق الإنسان بما فيها حرية التنقل والتعبير وتكوين الجمعيات والتجمع السلمي، إضافة إلى الحق في الخصوصية والحياة الأسرية”. وأضافت “من بين مخاوفنا، توسيع تعريف الأعمال الإرهابية ليشمل السلوك غير العنيف بما في ذلك نشر الخوف”. وحذّر عديد من خبراء حقوق الإنسان المستقلين برن، من أن هذا التعريف الواسع للنشاط الإرهابي قد يشكل “نموذجاً للحكومات الاستبدادية التي تسعى لقمع المعارضة السياسية”. وانتقدت مفوضة مجلس أوروبا لحقوق الإنسان دنيا مياتوفيتش التعريف المبهم لـ”إرهابي محتمل” المنصوص عليه في القانون “الذي يمهد الطريق أمام تفسير واسع ينطوي على خطر التدخل المفرط والتعسفي في حقوق الإنسان”. 

فرضت السلطات الفرنسية  حالة الطوارئ منذ اعتداءات 2015 وفي 30 أكتوبر2017 وقع “إيمانويل ماكرون” الرئيس الفرنسي قانون مكافحة الإرهاب بعدما أقره البرلمان ليحل القانون مكان حالة الطوارئ. تمثل حالة الطوارئ تحديا هاما لحماية حقوق الإنسان المدنية. وفي الوقت التي تتنامى فيه العمليات الإرهابية  يتم توسيع صلاحيات الأجهزة الأمنية  على حساب السلطتين القضائية والتشريعية. وما ينتج من فرض حالة الطوارئ هو عدم وجود  رقابة فعالة على السلطة التنفيذية. وفي بعض الأحيان عند تنامي التهديد الإرهابي  تقيد بعض الحقوق للمدنيين والتي تنصعليها الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان (الاتفاقية) .

المقاتلون الأجانب ـ تشريعات وقوانين جديدة للاتحاد الأوروبي

 أصبح ملف المقاتلين الأجانب بالنسبة لدول الاتحاد الأوربي بمثابة “فوبيا حقيقية” بغض النظر عن تلك المعضلات الأخرى كالهجرة غير الشرعية، واللجوء والجريمة المنظمة وغسيل الأموال وغيرها من الملفات الساخنة الأخرى. ولأجل ذلك فقد عقدت دول الاتحاد الأوروبي اتفاقيات كثيرة وتبنت قوانين مستمدة مجلس الأمن وقامت بتحسينها بما يتوائم مع وضعيتها الحالية.رغم وجود بعض الانتقادات هنا وهناك عن الإفراط في التعامل مع هذا الملف الشائك في مناطق الصراع، إلا أن هنالك محاولات جادة لإيجاد الحلول بالنسبة لهذه الظاهرة المعقدة لتفادي أي عواقب أو مشكلات أخرى قد تترتب عن ذلك .

الاتحاد الأوروبي والتشريعات المتبناة إزاء ملف المقاتلين الأجانب -المقاتلون الأجانب

اتخذ مجلس الأمن تدابير صارمة وملزمة قانونا تطالب الدول الأعضاء باتخاذ مجموعة من الإجراءات لمكافحة الإرهاب ومنعه. بحيث أصدر مجلس الأمن مجموعة قرارات متعلقة بالإرهاب، منها القرار رقم 1373 الصادر في 2001، بعد هجمات 11 سبتمبر. إذ تم إدراج الالتزام بتجريم الأعمال الإرهابية. وكذا الأعمال التحضيرية مثل تمويل الأعمال الإرهابية، أو تدبيرها أو تيسيرها أو دعمها. على غرار القرار رقم 2178 في 2014 .الذي عرف المقاتلين الأجانب بأنهم «الأفراد الذين يسافرون لأي دولة غير التي يقيمون فيها أو يحملون جنسيتها. بغرض ارتكاب أعمال إرهابية أو تدبيرها أو الإعداد لها أو المشاركة فيها أو توفير تدريب على أعمال الإرهاب أو تلقي ذلك التدريب، بما في ذلك في سياق النزاعات.

جاء في ثنايا القرار 2178 استحداث تدابير لاكتشاف ومنع وتجريم سفر المقاتلين الإرهابيين الأجانب والأنشطة ذات الصلة. وتجريم محاولة السفر للخارج بصفة مقاتل إرهابي أجنبي، حيث فرضت الاتفاقيات الدولية على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة منع أي فرد دخول أراضيها، أو عبورها يكون لدى الدولة المعنية معلومات موثوقة تثبت نيته في المشاركة في أفعال إرهابية.

جرمت القوانين الدولية ثلاثة أفعال منها ما تعلق بسفر المقاتل الإرهابي الأجنبي، أو محاولة سفره. ومنها ما تعلق بتمويل سفره. ومنها ما له صله بتنظيم أو تيسير سفره، بما في ذلك تجنيده. مثلما اتخذت تدابير لمنع سفرهم كذلك من ضمنها جمع بيانات القياسات الحيوية “بصمات الأصابع، والصور وسمات الوجه”، وكذا إنشاء نظم سجلات أسماء الركاب و تجهيز وتحليل البيانات.

تتمحور ركائز مكافحة الإرهاب لدى مجلس الأمن تحديدا على معالجة الظروف المؤدية لانتشار الإرهاب ومنعه ومكافحته. بناءاً على قدرة الدول على منع الإرهاب من جهة، وتعزيز دور منظمة الأمم المتحدة في هذا الشأن، إضافة لضمان احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون من جهة أخرى تفسيرات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لمبدأ الشرعية

فسرّت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان مبدأ الشرعية بأنه يجسّد مبدأين، أولهما أنّ القانون وحده قادر على تعريف الجريمة وفرض العقوبة. وثانيهما أنه لا يجوز توسيع نطاق تأويل القانون الجنائي لإيذاء المتهم، عن طريق القياس. وهذا يستوجب تعريفاً واضحاً للجريمة في القانون كي “يتمكن الفرد أن يعلم من خلال نص القانون، وإذا دعت الحاجة، بمساعدة تفسير المحكمة للقانون. ما هي الأفعال والإمتناعات التي تجعل منه عرضة للجزاء”.

ذكرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أنّ مبدأ الشرعية يسمح للمحاكم بأن توضح تدريجياً قواعد المسؤولية الجنائية. من خلال تفسيرات قانونية من قضية إلى أخرى شريطة أن تكون المحصلة منسجمة مع جوهر الجريمة ويمكن توقعها بشكل منطقي”. كما شدّدت المحكمة الأمريكية لحقوق الإنسان على أنّ مبدأ الشرعية يشترط أن تكون الجرائم مصنفة ومحددة” بلغة دقيقة وغير ملتبسة. وتعرّف وبشكل دقيق، الجرائم المراد المعاقبة عليها.

البروتوكول الإضافي لاتفاقية منع الإرهاب المعتمد من مجلس أوروبا -المقاتلون الأجانب

ساعد مجلس أوروبا لأكثر من أربعين عامًا، في تطوير وتعزيز المعايير القانونية الرئيسية لمنع  أعمال الإرهاب. من خلال إتباع نهج شامل، إذ يعمل مجلس أوروبا على مساعدة الدول الأعضاء في مكافحة الإرهاب بشكل فعال من خلال تعزيز تشريعاتها الوطنية وتحسينها، فضلاً عن تسهيل التعاون الدولي والاحترام الكامل لحقوق الإنسان وسيادة القانون. يعمل المجلس باستمرار على تحسين التعاون الدولي في تقديم الإرهابيين إلى العدالة. 

تعد لجنة مجلس أوروبا لمكافحة الإرهاب المعروفة سابقًا باسم لجنة الخبراء المعنية بالإرهاب (CODEXTER) هيئة تنسيق رئيسية لأنشطة مكافحة الإرهاب. إذ تتمثل أهدافه الأساسية في الإشراف وضمان التنفيذ الناجح للصكوك القانونية للمجلس ذات الصلة، مع توفير وسيلة للخبراء الدوليين لتحليل التطورات في مجال مكافحة الإرهاب والاستجابة لها بما فيها وضع المعايير الدولية.

يرتكز الصك القانوني الدولي الرئيسي لمجلس أوروبا في مجال مكافحة الإرهاب على اتفاقية وارسو في 2005 لمكافحة الإرهاب. حيث تم وضع بروتوكول إضافي لاتفاقية مكافحة الإرهاب لمعالجة جوانب القانون الجنائي لظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب والعائدين. البروتوكول الذي فتح باب التوقيع عليه في 22 أكتوبر 2015 في ريغا ودخل حيز التنفيذ في 1 يوليو 2017 ، يتطلب من الأطراف تجريم المشاركة في جمعية أو جماعة لأغراض الإرهاب. وتلقي تدريب إرهابي والسفر للخارج لأغراض الإرهاب. وتمويل أو تنظيم السفر لهذا الغرض. واستناداً لذلك تشرف اللجنة أيضاً على شبكة لتسهيل التبادل السريع للمعلومات الأمنية ذات الصلة بالمقاتلين الإرهابيين المشتبه في سفرهم للدول الأعضاء أو منها.

تم اعتماد 19 اتفاقية وبروتوكولا دوليا لمكافحة الإرهاب على مدى الـ60 سنة الماضية، تناولت موضوعات مثل مكافحة تمويل الإرهاب. والإرهاب المتصل بالنقل البحري، والطيران المدني، والإرهاب النووي والإشعاعي، واحتجاز الرهائن، وقمع التفجيرات الإرهابية. وتنشئ هذه الصكوك مجتمعة التزامات الدول الأعضاء التي نص عليها القانون الدولي، والتي يتعين أن تنعكس في التشريعات الوطنية، وأن يتم تنفيذها وإنفاذها.

مساعي الاتحاد الأوروبي في التعامل مع ملف المقاتلين الأجانب -المقاتلون الأجانب

ذكرت “هيومن رايتس ووتش” أن نحو 43 ألف أجنبي من الرجال، والنساء، والأطفال المرتبطين بتنظيم “داعش”. ما زالوا محتجزين في ظروف لا إنسانية من قبل السلطات الإقليمية في شمال شرق سوريا. يحدث ذلك غالبا بموافقة صريحة أو ضمنية من الدول التي يحملون جنسياتها، بعد عامين من اعتقالهم أثناء سقوط التنظيم، إذ لم يمثل المعتقلون الأجانب قط أمام محكمة، ما يجعل احتجازهم تعسفيا، بينهم 27,500 طفل، معظمهم في مخيمات مغلقة و300 على الأقل في سجون مزرية للرجال، وعشرات آخرون في مركز مغلق لإعادة التأهيل،يعاني المعتقلون من العنف وتقلص المساعدات الأساسية، ونقص الرعاية الطبية.لأسباب أمنية رفضت فرنسا السماح لامرأة لديها سرطان القولون المتقدم بالعودة لبلادها لتلقي العلاج.

أكدت “ليتا تايلر”، مديرة مشاركة في قسم الأزمات والنزاع في هيومن رايتس ووتش دخول الرجال والنساء والأطفال من جميع أنحاء العالم عاما ثالثا من الاحتجاز غير القانوني في ظروف تهدد الحياة في شمال شرق سوريا، بينما تغض حكوماتهم الطرف، ودعت بموجب ذلك الحكومات أن تساعد في تأمين محاكمة عادلة للمعتقلين المشتبه في ارتكابهم جرائم خطيرة وإطلاق سراح أي شخص آخر، وليس المساعدة في خلق غوانتانامو جديد”.هذا وحسب منظمة هيومن رايتس ووتش إن الحكومات الفاعلة في هذا الحبس التعسفي قد تكون متواطئة في الاحتجاز غير القانوني والعقاب الجماعي لآلاف الأشخاص، ومعظمهم من النساء والأطفال الصغار.

انتقادات المنظمة الدولية للهجرة بالموازاة مع الترحيب-المقاتلون الأجانب

دعت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة دول الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإنهاء عمليات الصد. والطرد الجماعي. واستخدام العنف ضد المهاجرين واللاجئين، بمن فيهم الأطفال، على حدود الاتحاد الأوروبي البرية والبحرية الخارجية.

تواصل المنظمة الأممية المعنية بالهجرة تلقي تقارير موثقة عن وجود انتهاكات حقوق الإنسان وخروقات القانون الدولي واتفاقياته قد تكون عرضية. بما في ذلك الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان. إذ أشارت المنظمة إلى أن انخراط موظفيها المباشر مع المهاجرين. بالإضافة إلى الشهادات والصور المختلفة التي نشرتها المنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام، يؤكد وجود بعض الخروقات التي تعرضوا لها قبل إعادتهم عبر الحدود البحرية والبرية.

آلية مستقلة للاتحاد الأوروبي لمراقبة الحدود-المقاتلون الأجانب

أثنت المنظمة الدولية للهجرة على التحقيقات الأخيرة التي بدأتها العديد من الدول وهيئات الاتحاد الأوروبي في مزاعم الإعادة القسرية. وانتهاكات مبدأ عدم الإعادة القسرية فضلاً عن العنف على الحدود. وتؤكد على ضرورة اتخاذ الدول إجراءات لوضع حد لهذه الانتهاكات.

حسب بيان للمنظمة يسلط الوضع المقلق على بعض الحدود الخارجية للاتحاد الضوء على الحاجة إلى تحسين سياسة الهجرة واللجوء والحوكمة، وتنفيذ الممارسات الإنسانية والمتكاملة القائمة على الحقوق.

رحبت المنظمة الدولية للهجرة بالاقتراح المقدم من المفوضية الأوروبية – المنصوص عليه في الميثاق الجديد بشأن الهجرة واللجوء. قيد التفاوض حاليا والقاضي بأن تنشئ الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي آلية مستقلة لمراقبة الحدود. تعمل بشكل وثيق مع وكالة الحقوق الأساسية، كطريقة فعالة لضمان المساءلة والامتثال للقوانين الدولية وقوانين الاتحاد الأوروبي.

مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي وتحديات موازنة حقوق الإنْسَانُ وسيادة القانون

تبنى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 1373 ، الذي يحدد تفويضًا واسعًا لمكافحة الإرهاب للمجتمع الدولي وأنشأ لجنة مكافحة الإرهاب. شكل قرار مجلس الأمن رقم 1373 جدول أعمال عالمي متناميًا لمكافحة الإرهاب مستمرًا حتى يومنا هذا. منذ سبتمبر 2001 ، تغيرت أشكال الإرهاب بشكل كبير ، ومع ذلك فهو لا يزال يشكل تهديدا كبيرا للسلم والأمن الدوليين.

أن الارتفاع العالمي لتدابير مكافحة الإرهاب كرد فعل على هجمات 11 سبتمبر والهجمات الإرهابية اللاحقة كان  البعض منها له أيضًا تأثير بعيد المدى على سيادة القانون ، وألحق الضرر بالإطار الدولي لحماية الإنسان  وربما وفرضت قيودًا على الحريات المدنية. بموجب القانون الدولي، يقع على عاتق الدول التزام بمكافحة الإرهاب ، بما في ذلك لأن التهديدات الأمنية التي يشكلها الإرهاب تقوض التمتع بحقوق الإنسان. ومع ذلك ، فإن تدابير مكافحة الإرهاب تشكل أيضًا تحديات كبيرة لحقوق الإنسان وسيادة القانون ، وهي نفس القيم التي تحاول المجتمعات الديمقراطية حمايتها. وبينما تؤكد إستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب بالإضافة إلى العديد من قرارات مجلس الأمن على الحاجة إلى امتثال جميع تدابير مكافحة الإرهاب للقانون الدولي في الممارسة العملية ، فإن هذا غالبًا ما يكون قاصرًا ، وتسود مقاربات “الأمن أولاً” الضيقة على أرض الواقع.

لطالما كانت الحرب ضد الإرهاب من أولويات مجلس أوروبا ، وقد تبنى نهجًا ا ثلاثي الأبعاد وهو: تعزيز الإطار القانوني ، ومعالجة أسباب الإرهاب ، وحماية القيم الأساسية. إن التزامها بسيادة القانون وحقوق الإنسان أساسي في هذه المواجهة.

الاتحاد الأوروبي ـ توسيع نطاق تطبيق الإجراءات الجنائية ـ مكافحة الإرهاب

تبنى الاتحاد الأوروبي في 15 مارس 2017 ، توجيه 2017/541  بشأن مكافحة الإرهاب والذي تحول إلى القانون المحلي في 8 سبتمبر 2018. ويهدف التوجيه بشكل أساسي إلى توسيع نطاق تطبيق الإجراءات الجنائية قانون الدول الأعضاء للتهديدات والأنشطة ذات الصلة بالإرهاب داخل الاتحاد الأوروبي. يتبع التوجيه قرار مجلس الأمن رقم 2178 (2014 (SCRes2178) والبروتوكول الإضافي لاتفاقية مجلس أوروبا بشأن منع الإرهاب 2015 الذي يهدف إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2178 ضمن الإطار القانوني لمجلس أوروبا.

انتقد البرلمان الأوروبي يوم 19 مايو 2021  المفوضية الأوروبية وبعض دول الاتحاد الأوروبي لإفراطها في استخدام الاتفاقات غير الرسمية بشأن إعادة المهاجرين غير الشرعيين وإعادة قبولهم . وتبنى البرلمان تقريرًا بأغلبية 358 صوتًا مقابل 309 صوتًا مع امتناع 26 دولة عن التصويت يقدم توصيات بشأن حماية حقوق الإنسان في إطار سياسة اللجوء والهجرة الخارجية للاتحاد الأوروبي.

خلال السنوات الأخيرة ، قدمت المنظمات غير الحكومية والمنظمات الدولية سلسلة من الحالات لانتهاكات الحقوق الأساسية وعمليات الإعادة والطرد الجماعي على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي. تشير تقارير جهات فاعلة مثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، ومنظمة العفو الدولية  ، وهيومن رايتس ووتش  إلى نمط سلوك من قبل حرس الحدود وخفر السواحل يودي بحياة الناس للخطر في البحر ، ويهدد الوصول إلى اللجوء واستخدام العنف.

حالة الطوارئ ـ مكافحة الإرهاب

حالة الطواريء المطولة وعدم التقيد بحقوق الإنسان: لماذا يجب على المحكمة الأوروبية رفع نظام الحصانة الخاص بها تشكل حالات الطوارئ أهم التحديات التي تواجه حماية الحقوق الأساسية والحريات المدنية. تتميز الأزمات بشكل عام بتعزيز السلطة التنفيذية على حساب السلطة القضائية والرقابة البرلمانية. من النتائج المباشرة لحالات الطوارئ عدم وجود آليات محلية فعالة للإشراف على السلطة التنفيذية. يمثل الاستبدال التدريجي للدور القضائي بعمليات الشرطة أحد أعراض الكيفية التي تؤدي بها حالات الطوارئ المطولة إلى زوال اليقين القانوني وتؤدي إلى تدهور سريع ولا رجعة فيه للمؤسسات العامة. تتناول

إن الاستثناءات المقدمة من البلدان المعنية ، إلى جانب التدابير الاستثنائية المعتمدة لأغراض مكافحة الإرهاب ، تقيد إلى حد كبير العديد من الحقوق الأساسية المنصوص عليها في الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان (الاتفاقية). وعلى وجه الخصوص ، فإن تدابير الاحتجاز الوقائي ، مع تعليق أمر الإحضار الذي وافقت عليه بعض الدول ، لا تمكّن قوات الشرطة من استخدام القوة بشكل تعسفي وغير محدود فحسب ، بل تؤثر أيضًا بشكل خطير على حماية الحقوق المطلقة وغير القابلة للانتقاص.

معاهدة لشبونة المعدلة والمعاهدة المؤسسة للاتحاد

معاهدة لشبونة المعروفة في البداية باسم معاهدة الإصلاح يمكن وصفها : هي اتفاقية دولية تعدل المعاهدتين اللتين تشكلان الأساس الدستوري للاتحاد الأوروبي “ماسترخت ومعاهدة روما”.  دخلت معاهدة لشبونة ، التي وقعتها الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في 13 ديسمبر 2007 ، حيز التنفيذ في الأول ديسمبر 2009. يعدل معاهدة ماستريخت (1992) ، المعروفة في شكل محدث باسم معاهدة الاتحاد الأوروبي 2007 أو TEU ، وكذلك معاهدة روما 1957 ، المعروفة في شكل محدث باسم معاهدة عمل الاتحاد الأوروبي   2007  أو TFEU  كما يعدل البروتوكولات التعاهدية المرفقة وكذلك المعاهدة المؤسسة للجماعة الأوروبية للطاقة الذرية  EURATOM.

تشكل معاهدة لشبونة ، التي دخلت حيز التنفيذ في الأول من ديسمبر 2009 ، خطوة كبيرة إلى الأمام فيما يتعلق بحماية الحقوق الأساسية في أوروبا. أولاً وقبل كل شيء ، حقيقة أن ميثاق الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية أصبح عنصرًا ملزمًا قانونًا في النظام القانوني للاتحاد يعني أن الميثاق يجب أن يُنظر إليه الآن على أنه المصدر الأساسي للحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي التي يجب أن يعتمد عليها ، عند الاقتضاء ، من قبل الاتحاد الأوروبي وكذلك المحاكم الوطنية عند تفسير وتطبيق قانون الاتحاد  .

تنص معاهدة لشبونة على أن الاتحاد سينضم إلى الاتفاقية الأوروبية لحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية ECHR في واقع الأمر ، لا تقدم المادة 6  الجديدة ، أساسًا قانونيًا صريحًا يسمح للاتحاد الأوروبي بالانضمام إلى الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان ، ولكنها تفرض في الواقع على الاتحاد الأوروبي التزامًا بالسعي للانضمام. هذا الالتزام لا يخلو من إثارة عدد من الصعوبات. ويرجع السبب في ذلك بشكل خاص إلى أن التفاوض بشأن الاتفاقية المستقبلية المتعلقة بانضمام الاتحاد إلى الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان مشروط باحترام المتطلبات التي تختلف عن تلك التي تحكم عادة انضمام الدولة. على سبيل المثال ، يجب أن ينص الاتفاق المستقبلي على الحفاظ على الخصائص المحددة للاتحاد وقانونه.

سياسة العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي مابعد “لشبونة” 

قانون وسياسة العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي في حقبة ما بعد لشبونة عبارة عن مجموعة من الأعمال التي تأخذ في الاعتبار العديد من الجوانب المختلفة لانخراط الاتحاد الأوروبي المتزايد الأهمية مع العالم خارج حدوده. أدخلت معاهدة لشبونة ، التي دخلت حيز التنفيذ في ديسمبر 2009 ، تغييرات كبيرة في الصلاحيات والاختصاصات الممنوحة لمؤسسات الاتحاد الأوروبي. تأخذ المساهمات في هذه المجموعة في الاعتبار التأثير المباشر وغير المباشر للمعاهدة على الحالة المعاصرة للعلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي.

كان لاول من فبراير 2010  هو يوم سريان الاتفاق بين الولايات المتحدة الأميركية والإتحاد الأوروبي حول بنك البيانات الشخصية، الذي أثار الكثير من الجدل قبل التوصل إليه. وينص الاتفاق على أن المحققين الأميركيين في قضايا الإرهاب يمكنهم الولوج إلى بيانات الملايين من الأشخاص في شبكة بنوك المعلومات الأوروبية التي تديرها مؤسسة الخدمات المالية العالمية المعروفة بعلامة “سويفت” SWIFT المالية من مقرها الرئيسي في بروكسيل.

التقييم

يلعب الاتحاد الأوروبي في مواجهة دورًا هاما في مواجهة التهديد الإرهابي المستمر لضمان أمن الدول الأعضاء، ويوفر الاتحاد الأوروبي الدعم المالي والتنسيق والتعاون بين سلطات إنفاذ القانون الأوروبية. أصبح عمل الاستقرار وكذلك بين الأمن الداخلي والخارجي من خلال مسك الحدود، يشكلون عمل الاتحاد الأوروبي.

زاد إنفاق الاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الإرهاب على مر السنين ، للسماح لتعاون أفضل وتعزيز الدعم من قبل هيئات الاتحاد الأوروبي المسؤولة عن الأمن والعدالة ، مثل اليوروبول والاتحاد الأوروبي ليزا ويوروجست. يظل دور الاتحاد الأوروبي محدودًا عندما يتعلق الأمر بإعادة تأهيل لإرهابيين المسجونين والوقاية المجتمعية الواسعة من التطرف.

تبنى الاتحاد الأوروبي العديد من القواعد والأدوات الجديدة التي  تتراوح بين مواءمة تعريفات الإرهاب والعقوبات ، وتبادل المعلومات والبيانات وحماية الحدود ومكافحة تمويل الإرهاب وتنظيم الأسلحة النارية. لعب البرلمان الأوروبي دورنشط ليس فقط في تشكيل التشريعات ، ولكن أيضًا في تقييم الأدوات والثغرات الموجودة.

قدمت المفوضية وجدول أعمالها لمكافحة الإرهاب، توصيات لمكافحة الإرهاب بشأن عودة المقاتلين الأجانب وركزت العمل على توقع التهديدات بشكل أفضل ، ومكافحة التطرف والحد منها وإبراز نقاط الضعف، من خلال جعل البنى التحتية الحيوية أكثر مرونة وأفضل حماية للأماكن العامة.إمكانية التحقيق والملاحقة القضائية للجرائم الإرهابية على مستوى الاتحاد الأوروبي ، من خلال المقترح. تمديد ولاية مكتب المدعي العام الأوروبي الذي تم إنشاؤه مؤخرًا.

تحث منظمات جقوق الإنسان حقوق الإنسان الحكومات الأوروبية على مزيد من الجهود لضمان مكافحة الإرهاب وفقا  لالتزامات قانون حقوق الإنسان. كما تحث على إعادة المواطنين الأوروبيين من مخيمات الاحتجاز في سوريا ، حيث ترى المنظمات الحقوقية أن مراكز الاحتجاز شمال شرق سوريا غير مؤهلة لهم ما للأمراض والتطرف.

دعا المجلس الأوروبي إلى التنفيذ المعجل لمجموعة من  التدابير والإجراءات الأمنية  للحد من التهديدات الإرهابية من خلال الكشف المبكر عن التطرف وسبل منع المقاتلين الأجانب المحتملين من الانخراط فيه ووضع آليات للتعامل مع العائدين واتخاذ قرار على أساس كل حالة على حدة وتحديد أي نوع من التدخل والدعم الأنسب، وسن قوانين وتشريعات ملائمة لمكافحة الإرهاب. 

 قامت العديد من الدول الأعضاء  داخل الاتحاد الأوروبي بالفعل بتحديث أو هي في طور الإعداد لتحديث أطرها القانونية لتكون في وضع أفضل للتحقيق مع االإرهابيين ومقاضاتهم من خلال وتحديد موقف المقاتلين إما قبل المغادرة (إذا كانت هناك جريمة بالفعل) أو عند عودة المقاتلين الأجانب.

تسعى العديد من الدول الأعضاء داخل الاتحاد الأوروبي إلى حماية مواطنيها بشكل أفضل عبر سن تشريعات وقوانين لمكافحة الإرهاب والتطرف وفرض حالات الطوارئ، وبالرغم  من ذلك  تكثر المخاوف داخل الدول الأوروبية لارسيما المنظمات الحقوقية  من أن يهدد تلك القوانين الحريات المدنية لاسيما حرية التعبيير وأن تستخدم تلك القوانين تجاه طائفة بعينيها.وتزداد القلق من أن تمنح الأجهزة التنفيذية سلطات أوسع تقوض الحريات بهدف منع هجمات مستقبلية.

يعتقد  المحللون أن الدول في أوروبا الغربية خاصة مترددة في تحمل المسؤولية عن مواطنيها الذين توافدوا على مناطق الصراع في سوريا والعراق، فالإجراءات المحتملة قد تكون متعلقة بحرمان المقاتلين من جنسياتهم. هناك ترجيحات أنه من منظور دولي قانوني وأخلاقي وأمني طويل المدى يمكن إعادة المقاتلين وعائلاتهم إلى الوطن ومقاضاتهم عند الضرورة.

يبدو أن مبررات هذا التردد عديدة ، لكنها غير مقنعة وهي تشمل مخاوف أمنية. على الرغم من وجود خبراء أمنيين أشاروا إلى أن عدم إعادة الأطفال للوطن سيؤدي للمزيد من المخاطر الأمنية في المستقبل فيما يتعلق بالبالغين. فقد لاحظوا أنه في حين أن هناك بالتأكيد مخاطر تنطوي عليها إعادتهم إلى الوطن. فإن هذه المخاطر يمكن السيطرة عليها على الأقل أكثر مما لو لم يتم إعادة الأشخاص للوطن وشقوا طريقهم إلى منازلهم مستعينين بالفرق التي تنفذ الإعادة الفعلية.

إن خط الدفاع الأول ضد تجاوز القانون الجنائي هو المجالس التشريعية الوطنية ، التي يجب أن تحدد الجرائم الجنائية بدقة واتساق مع القانون الدولي. ولكن تقع على عاتق القضاء مسؤولية تفسير وتطبيق القانون بما يتماشى مع مبادئ حقوق الإنسان وسيادة القانون ، وتوفير الرقابة المتأصلة في نهج سيادة القانون للعدالة الجنائية. للقضاة الوطنيين دور ومسؤولية حاسمان بوصفهم ضامنين لسيادة القانون وحقوق الإنسان في مكافحة الإرهاب. تم التأكيد على الدور الأساسي للسلطة القضائية المستقلة ومهنة القانون في الحماية الفعالة لحقوق الإنسان والحفاظ على سيادة القانون ، دون تمييز ، على سبيل المثال ، مبادئ الأمم المتحدة الأساسية بشأن استقلال السلطة القضائية ، ومبادئ الأمم المتحدة الأساسية المبادئ المتعلقة بدور المحامين ، والمبادئ التوجيهية للأمم المتحدة بشأن دور المدعين

وهي تؤدي في كثير من الأحيان إلى فرض قيود بعيدة المدى على حقوق الإنسان ؛ على سبيل المثال : زيادة المراقبة. توسيع سلطات الشرطة للسيطرة على الأشخاص الذين يعتبرون أنهم يشكلون مخاطر مرتبطة بالإرهاب ؛ قيود على حرية الحركة ؛ الحبس الاحتياطي أو الإقامة الجبرية ؛ التجريد من الجنسية وإلغاء جوازات السفر أو تصاريح الإقامة. على الرغم من التزامات منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي تشدد على أنه يجب عدم ربط الإرهاب بأي عرق أو جنسية أو دين أو معتقد ، في الممارسة العملية ، هناك مخاوف من أن جهود مكافحة الإرهاب غالبًا ما يكون لها تركيز غير متناسب أو حتى حصري على مجموعات معينة في المجتمع ، وبالتحديد المجتمعات المسلمة

إن حقوق الإنسان وسيادة القانون أمران حاسمان لفعالية جهود مكافحة الإرهاب ، على المدى القصير والطويل. ومع ذلك ، لا يزال يُنظر إلى مكافحة الإرهاب عمليًا على أنها موضوع أمني “صعب” ، والذي يتجاوز اعتبارات حقوق الإنسان “الناعمة”. في أعقاب الهجمات الإرهابية وعندما يُنظر إلى خطر الإرهاب على أنه مرتفع ، كما هو الحال في المناقشات حول عودة “المقاتلين الأجانب” ، غالبًا ما يدعو الضغط السياسي والعام إلى اعتماد تدابير أمنية جديدة.

رابط مختصر … https://www.europarabct.com/?p=77823

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش            

مكافحة الإرهاب في أوروبا ـ تدابير وقائية وإستباقية جديدة      

Counter terrorism and radicalization

https://bit.ly/3ahIPon

فرنسا ستكافح الإرهاب باستخدام الخوارزميات وتقنيات الذكاء الاصطناعي

https://bit.ly/3llqf4Y

وزير داخلية ألمانيا: أحبطنا 23 هجوما إرهابيا والخطر لايزال قائماً

https://bit.ly/3lkZWvM

إسبانيا ـ تفكيك خلية يشتبه بأنها تموّل “أنشطة إرهابيين” بسوريا

https://bit.ly/3oKhdAE

قانون لتعزيز مكافحة الإرهاب في سويسرا يثير جدلا حول حقوق الانسان

https://bit.ly/3Br5HNV.

استراتيجيات ومواثيق مكافحة الإرهاب ـ الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي

ركائز استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب

https://bit.ly/3lqDmlu

كيف ساهمت الأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب منذ 11 سبتمبر

https://bit.ly/3uW3Q1e

الشؤون السياسية وبناء السلام

https://bit.ly/3BuZ513

الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يطلقان شراكة لمكافحة الإرهاب في السودان

https://bit.ly/3iL0PMy

أجندة الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب تحطم الحقوق

https://bit.ly/3uVcaON

المقاتلون الأجانب ـ تشريعات وقوانين جديدة للاتحاد الأوروبي

19 اتفاقية وبروتوكول عالمي لملاحقة وتحييد المقاتلين الإرهابيين الأجانب

https://bit.ly/3iMHNoT

القاعدة 101. مبدأ الشرعية.

https://bit.ly/3j2r6Gd

تقبل هولندا البروتوكول الإضافي لاتفاقية منع الإرهاب

https://bit.ly/3BtZhOd

آلاف الأجانب محتجزون بشكل غير قانوني في شمال شرق سوريا

https://bit.ly/3lraVDW

المنظمة الدولية للهجرة تدعو الاتحاد الأوروبي إلى وقف العنف ضد المهاجرين على الحدود

https://bit.ly/3v0bnMw

Staying in an area controlled by a terrorist organisation: crime or operational necessity?

https://bit.ly/3AxQCsw

مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي وتحديات موازنة حقوق الإنْسَانُ وسيادة القانون

[1]Why we must protect human rights while countering terrorism

bit.ly/3mFzpbJ

[2]20 Years After 9/11: Why we must protect human rights while countering terrorism bit.ly/3mFzpbJ
[3]Terrorism and Human Rights

bit.ly/30c7eK8

[4]EU Counter-terrorism Directive 2017/541: impact on human rights

bit.ly/3uXIWP6

[5]MEPs call for better protection of migrants from human rights violations

bit.ly/3FtKaqh
[6]Statewatch | Frontex has failed on fundamental rights,

bit.ly/3lsb8H4

[7]Treaty of Lisbon – Wikipedia

bit.ly/3anpEcG

[8]Fundamental Rights Protection in the EU post Lisbon Treaty

bit.ly/3uUKlWX

[9]EU External Relations Law and Policy in the Post-Lisbon Era

bit.ly/3Brhhsh

بدء سريان الاتفاق الأميركي الأوروبي حول البيانات الشخصية[10]

bit.ly/3AqsaJN

[11]Protecting human rights while countering terrorism: Sub-regional workshop

bit.ly/2Ywz82L

[12]Prolonged emergency and derogation of human rights

bit.ly/2Yv1z0Q

[13]EU Counter-terrorismimpact on human rights and way forward at EU level

bit.ly/3uXIWP6

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...