اختر صفحة

مكافحة الإرهاب في بريطانيا ـ تقييم نتائج إجراءات مكافحة الإرهاب

مارس 4, 2021 | تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

مكافحة الإرهاب في بريطانيا ـ تقييم نتائج إجراءات مكافحة الإرهاب

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا-

وحدة الدراسات والتقارير  “14”

تُصنف بريطانيا كواحدة من أبرز دول الاتحاد الأوروبي التي يتمتع بداخلها الإسلامويين بقدر من الاحتواء قد لا يجدوه في غيرها من دول المنطقة، وتعد جماعة الإخوان هي الأبرز في ذلك، إذ تمتلك عدد من المؤسسات الدينية والاجتماعية ينتشر بين أرجاء المملكة لتحقيق أجندة الجماعة دون تدخل حقيقي من أجهزة الدولة.

وأظهرت لندن نموذجين للتعامل مع عودة العمليات الإرهابية الكبرى التي ضربت أوروبا، فبعد تنفيذ داعش لهجوم بعاصمة النمسا فيينا رفعت البلاد مستوى التهديد الإرهابي إلى درجة خطير، وصرحت وزيرة الداخلية بريتي باتل بإن السلطات ستتخذ كل الإجراءات لضمان أمن البلاد ولا يجب على الرأي العام التشكيك في ذلك، ومع ذلك لم تتجه السلطات نحو حظر أي جماعة أو مراجعة عمل الجمعيات كما فعلت فرنسا، وانتقدت وسائل الإعلام البريطانية ومنها صحيفة التايمز التعامل الفاتر من الدولة تجاه الجماعات الإسلاموية.

أبرز الكيانات المتطرفة في بريطانيا -مكافحة الإرهاب

1) جماعة الإخوان

تمتلك جماعة الإخوان عدد كبير من الجمعيات الدينية والاجتماعية في البلاد أبرزهم الرابطة الإسلامية في بريطانيا (MAB)، والتي تقول عنها دراسة بعنوان (Understanding Islamism) لمركز (policy exchange) البريطاني والصادرة في  إن هذه الرابطة تمثل مركز للجماعة في المملكة المتحدة، وأن (MAB) استطاعت بناء شبكة كبرى لتنظيمات الإخوان في المنطقة.

تذكر الدراسة أن أنس التكريتي أحد أعضاء الرابطة يعمل لخدمة أجندة الإخوان في بريطانيا واستطاع تأسيس مؤسسة قرطبة والتي قال عنها رئيس الوزراء الأسبق ديفيد كاميرون انها محكة للعمل السياسي وليس الدعوي، وتستنكر الدراسة نفي التكريتي لعلاقته بالإخوا، إذ تشير أنشطته لسلوك موحد مع التنظيم الدولي لجماعة الإخوان، وتشمل مؤسسات الإخوان الصندوق الفلسطيني للإغاثة والتنمية والمصنف إرهابيًا من قبل الولايات المتحدة في 2003.

2)  حزب التحرير

تعجز المملكة المتحدة حتى الآن عن حظر أنشطة حزب التحرير بشكل كامل، ولكنها تتخذ بعض الخطوات للتضييق عليه كتعليق تمويلات الحزب لمدارس دينية في البلاد، ويمتلك حزب التحرير إدارة إعلامية لتوجيه أنشطته وأتباعه ببريطانيا. ويوجه الحزب خطابات معادية للحكومة البريطانية ويحرض عناصره على كراهية البلاد باعتبارها معادية للمسلمين، ويعد حزب التحرير الذي أسسه تقي الدين النبهاني في 1953 فكرة أنتجها الإخوان عبر تأثيرات أيدلوجية موحدة.

3) مراكز تطرف تديرها إيران

إن سيطرة تركيا وقطر على تمويلات الجمعيات الإسلاموية في بريطانيا ليست الوحيدة بل أن إيران لديها مراكز دينية في المملكة تُدار من طهران مثل المركز الإسلامي في إنجلترا (ICE)، والمركز الإسلامي في مانشستر، ومؤسسة الإمام علي. مكافحة الإرهاب في بريطانيا ـ تحديات أمنية مابعد “البريكست”

البرلمان وازدواجية التعامل مع الملف الإرهابي -مكافحة الإرهاب

تتسم المعالجة البريطانية لقضية الجماعات الإسلاموية بالازدواجية وتراجع الفاعلية، فذات الوقت الذي تشهد فيه البلاد مطالبات نيابية بحظر جماعة الإخوان وتشديد الرقابة على عناصرها فإن النواب يتساهلون مع جماعات أخرى موالية لها، وذلك عطفًا على نواب آخرين لديهم تاريخ في التعاون مع الإخوان.

وجه النائب بحزب المحافظين، أندرو روزينديل سؤالاً إلى الحكومة البريطانية حول انتشار أنشطة جماعة الإخوان في البلاد، مستفسرًا من وزيرة الداخلية، بريتي باتل عن تقييمات الوزارة نحو أنشطة الإخوان المتزايدة في ظل الركود الاقتصادي الناتج عن انتشار فيروس كورونا، ومستجوبًا لوزير الخارجية، دومينيك راب عن تقييم نتيجة التراجع الاقتصادي الدولي على مسارات التجنيد التي يمارسها تنظيم الإخوان حول العالم. محاربة التطرف في بريطانيا..التمويل الخارجي

وأعلن النائب، بحسب تقرير لسكاي نيوز في 29 أبريل 2020، عن تخوفه من الاستفادة التي تحصلت عليها جماعة الإخوان من فيروس كورونا نتيجة استخدام الجائحة في التبرعات وجمع الأموال، فضلا عن استغلال الانشغال الحكومي بظروف الجائحة لتطوير وجود الجماعة في بريطانيا وتوسيع قاعدتها الشعبية، وطالب أندرو روزينديل الحكومة البريطانية بسرعة تصنيف جماعة الإخوان والجماعات المتطرفة الأخرى المرتبطة بها على لائحة الإرهاب الدولي.

البرلمان البريطاني كما طالب أحد أعضائه بحظر جماعة الإخوان فأنه صوت في نوفمبر 2019 بإلغاء تصنيف الجماعة الليبية المقاتلة كجماعة إرهابية واصفًا إياها بحركة معارضة مسلحة كانت تنشط ضد الرئيس الراحل معمر القذافي، على الرغم من أن مؤسس الجماعة عبدالكريم بلحاج لديه علاقات قوية مع تنظيم الإخوان، كما ذكر اسم بلحاج في التحقيقات مع الإرهابي هشام عشماوي كمنسق لأنشطة عشماوي بليبيا، وذلك وفقًا لشبكة العربية في 30 مايو 2019.

اتسعت نتائج التخبط البريطاني في التعامل مع الملف الإرهابي حتى الوصول إلى تنفيذ عضو الجماعة الليبية المقاتلة خيري سعد الله هجومًا في 20 يونيو 2020 بريودانغ أي بعد شهور من رفع اسم الجماعة من لائحة الإرهاب.

قدم ثمانية لاجئين سوريين دعوى تعويض في بريطانيا ضد بنك الدوحة لتمويله جبهة النصرة، واتضح للسلطات وجود شبهة فساد بعد تدخل مسؤولين بقطر للتأثير على الشهود والمدعين في القضية، ويقول محامي الشهود إن التدخلات القطرية شملت الترهيب والضغوط والمراقبة السرية خارج إطار القانون وإرسال مسلحين لبيوت الشهود في أوقات متأخرة من الليل.

وقال مسؤول بقيادة مكافحة الإرهاب بشرطة لندن، إيمرسون للجارديان إن التهديدات التي تلقاها الشهود نُفذت بأوامر من دولة قطر، وإن هناك أربعة أشخاص قد انسحبوا من الدعوى نتيجة تلك التهديدات القطرية. إن الدعم المالي القطري للجماعات الإرهابية لا يتوقف عند البنوك الموجودة بداخلها فقط، في 5 أغسطس 2019 نشرت صحيفة التايمز تقريرًا يتهم فرع مصرف الريان القطري في بريطانيا بتمويل الجماعات الإرهابية عبر حسابات لشخصيات وجمعيات مشبوهة وعلى صلة بالمتطرفين.

تقييم إلى سياسة بريطانيا في مواجهة الجماعات المتطرفة

يوجد تأخر في سياسات المملكة المتحدة المناهضة لانتشار الجماعات المتطرفة، إلى جانب خلط في الرؤى نحو التنظيمات الإسلاموية وماهية تحركاتها، كما أن صناع القرار السياسي بالبلاد يتورطون أحيانًا بشبهات روابط غير مفهومة مع تلك الحركات وسط معالجات غير دقيقة لانعكاسات هذه المرونة على الحالة الأمنية بالبلاد. أن دائرة الجماعات المتطرفة في بريطانيا لا يقتصر انعكاساتها على الأوضاع الأمنية بل تصل إلى نتائج اقتصادية تمنح أفرع المؤسسات المالية لقطر بلندن ممرًا لتمويل الجماعات المتطرفة.

مراجعة ـ نهى العبادي

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=74415

*جميع حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

Understanding Islamism

https://bit.ly/3aJG0gQ

بريطانيا.. ضغط برلماني متصاعد على الحكومة لـ “حظر الإخوان”

http://bit.ly/3aCCx3s

اعترافات عشماوي تكشف علاقته ببلحاج وقيادات الإخوان

http://bit.ly/3aCItJM

Qatari officials intimidated claimants in terror case, high court told

http://bit.ly/2M8rWDV

Qatar accused of using British bank to ‘promote’ Islamist causes

http://bit.ly/3dy81tC

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...