تقاريردراساتمكافحة الإرهاب

مكافحة الإرهاب في بريطانيا … سياسات و قوانين من أجل تعزيز الأمن

اقرأ في هذا المقال

  • اعتزمت السلطات البريطانية بدء تطبيق قانون يفرض عقوبة جنائية تصل إلى السجن (10) سنوات وغرامة مالية على المواطنين، لسفرهم إلى محافظة إدلب وشمال شرق سوريا . وقد يطبق هذا القانون بالنسبة لبعض مناطق غرب إفريقيا أيضا، والتي شهدت تفعيل أنشطة تنظيم “القاعدة” وتتواصل فيها الحرب ضد جماعة “بوكو حرام” وفقا لـ”روسيا اليوم” فى 20 مايو 2019 . ويقضي القانون بملاحقة المواطنين لسفرهم إلى “مناطق محددة في الخارج”، ويدور الحديث عن مناطق نفوذ التنظيمات الإرهابية. وقد تطال أيضا البريطانيين المقاتلين في صفوف “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من الغرب في شمال شرق سوريا، وسبق أن واجه عدد من هؤلاء اتهامات بالإرهاب لدى عودتهم إلى المملكة المتحدة. ولم يفرض الإجراء الجديد عقوبة فورية على البريطانيين المتواجدين حاليا في تلك المناطق، بل ستمهلهم سلطات المملكة شهرا واحدا كي يعودوا إلى وطنهم . وأكد ” ساجد جاويد” وزير الداخلية البريطانية السابق أثناء اجتماع بخبراء مكافحة الإرهاب وكبار المسؤولين الأمنيين وسط لندن، أنه يعتزم بدء تطبيق هذه العقوبة بموجب قانون مكافحة الإرهاب وتأمين الحدود.

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـألمانيا و هولندا

وحدة الدراسات والتقارير  “2”

تعتري السلطات البريطانية حالة من القلق العديد بشأن عودة المتطرفين من عناصر تنظيم “داعش” من سوريا والعراق، كما تواجه بريطانيا مشكلة تتمثل في عودة ظهور خلايا إرهابية محظورة نشأت على أراضيها . وعملت الحكومة البريطانية على اعتماد قوانين مكافحة الإرهاب وشرعت بالفعل في اتخاذ إجراءات صارمة ضد المتطرفين وحكمت على العديدين منهم بالسجن وعلى بعضهم بالإقامة الجبرية لعشر سنوات أو أكثر. وسنت بريطانيا قوانين لمكافحة التنظيمات والجماعات المتطرفة على الإنترنيت ، أسفرت عن عرقلة أنشطة تلك التنظيمات على مواقع التواصل الأجتماعى .

 قوانين مكافحة الإرهاب و تجريم زيارة مناطق الصراعات

اعتزمت السلطات البريطانية  بدء تطبيق قانون يفرض عقوبة جنائية تصل إلى السجن (10) سنوات وغرامة مالية على المواطنين، لسفرهم إلى محافظة إدلب وشمال شرق سوريا . وقد يطبق هذا القانون بالنسبة لبعض مناطق غرب إفريقيا أيضا، والتي شهدت تفعيل أنشطة تنظيم “القاعدة” وتتواصل فيها الحرب ضد جماعة “بوكو حرام”  وفقا لـ”روسيا اليوم”  فى 20 مايو 2019 .

ويقضي القانون بملاحقة المواطنين لسفرهم إلى “مناطق محددة في الخارج”، ويدور الحديث عن مناطق نفوذ التنظيمات الإرهابية. وقد تطال أيضا البريطانيين المقاتلين في صفوف “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من الغرب في شمال شرق سوريا، وسبق أن واجه عدد من هؤلاء اتهامات بالإرهاب لدى عودتهم إلى المملكة المتحدة.

ولم يفرض الإجراء الجديد عقوبة فورية على البريطانيين المتواجدين حاليا في تلك المناطق، بل ستمهلهم سلطات المملكة شهرا واحدا كي يعودوا إلى وطنهم . وأكد ” ساجد جاويد” وزير الداخلية البريطانية السابق أثناء اجتماع بخبراء مكافحة الإرهاب وكبار المسؤولين الأمنيين وسط لندن، أنه يعتزم بدء تطبيق هذه العقوبة بموجب قانون مكافحة الإرهاب وتأمين الحدود.

ومنحت القوانين الجديدة للشرطة السلطات التي تحتاجها لإحباط المخططات الإرهابية في وقت مبكر، وضمان أن من يسعون لإلحاق الأذى بنا سيواجهون العقاب وفقل لـ”صحيفة الشرق الأوسط” فى  15 ابريل  2019

قوانين جديدة فى مكافحة الإرهاب

تسعى وزارة الداخلية البريطانية  في تخفيف شروط تنفيذ المادة (60) الخاصة بعمليات الحجز والتفتيش دون شبهة لمكافحة الهجمات بالسكاكين ، ما يسمح للشرطة بتفتيش أي شخص في منطقة معينة دون سبب وجيه للاشتباه. ووفقا للأحصائيات ففي السنة المالية 2017-2018، استخدمت (18) وحدة فقط من قوات الشرطة من أصل (44) في إنجلترا وويلز صلاحيات المادة 60 في (2500) عملية تفتيش – مقارنة بحوالي (280) ألف عملية تفتيش بموجب المادة(1).نحو(8%) من عمليات الحجز والتفتيش بموجب المادة(60)انتهت بالاعتقال، مقارنة بت(17%) بموجب المادة 1.

سياسات إعادة أطفال “داعش” و قوانين سحب الجنسية

تعمل الأجهزة الأمنية البريطانية على خطة من أجل إنقاذ أطفال الداعشيات البريطانيات، اللائي هربن من المملكة المتحدة للانضمام إلى صفوف التنظيم في سوريا وفقا لسكاى نيوزعربية ” فى  11 مارس2019. وجردت الحكومة البريطانية بريطانيات من الجنسية، بسبب انضمامهن إلى تنظيم داعش في سوريا، هن “ريما وزارا إقبال”، ولديهن 5 أبناء دون الثامنة من العمر، كما سحبت الحكومة البريطانية الجنسية من “شاميما بيغوم” التى  التحقت بتنظيم “داعش” في سوريا  وفقا لـ”DW” فى 20 فبراير 2019.

استراتيجية جديدة فى مجال مكافحة الإرهاب

كشفت الحكومة البريطانية عن استراتيجية جديدة لمكافحة الإرهاب(كونتيست). وُضعت الاستراتيجية إثر اعتداءات عام 2017وفقا لـ”العربى الجدي” فى 4 يونيو 2018 . وتنص الاستراتيجية الجديدة على إبلاغ الأجهزة الأمنية بأي عمليات شراء مشبوهة بشكل أسرع. وتريد الحكومة من الشركات أن تطلق الإنذار بأسرع ما يمكن عندما يكون لديها أدلة بصفقات غير معهودة مثل تخزين كميات كبيرة من المواد الكيميائية أو سلوك غريب لشخص ما عند استئجاره لعربة  وتحسين الأمن في المناطق المزدحمة وتقليل مخاطر تعرض البنية الأساسية للأذى

مكافحة الإرهاب على الإنترنيت

بدات بريطانيا العمل بقانون جديد لمكافحة الإرهاب وفقا لـ”اندبندنت عربية” فى 20 ابريل 2019  وبموجب مجموعة التدابير الجديدة يمكن أن يسجن الأشخاص لمشاهدتهم مواد دعائية إرهابية عبر الانترنت او سيحاسبون لدخولهم “مناطق محددة” في الخارج أو كتابة “تعابير متهوّرة” بهدف دعم جماعات محظورة. ومدّدت الحكومة عقوبات بالسجن لجرائم إرهابيّة عدّة، وأنهت العمل بالإفراج المبكر التلقائي عن المٌدانين، ووضعتهم تحت مراقبة أكثر صرامة بعد إطلاق سراحهم.  وفيما يلى بعض الأحكام الكاملة التي دخلت حيّز التنفيذ:

  • ارتكاب جرم عبر تعابير متهورة لدعم منظمة محظورة.
  • ارتكاب جرم عبر نشر صور متعلقة بمنظمة محظورة ومنح الشرطة السلطة للاستحواذ على المواد باعتبارها دليلاً.
  • ارتكاب جرم عبر الحصول على مواد إرهابيّة عبر الانترنت أو مشاهدتها.
  • تعديل قوانين تجرم التشجيع على القيام بأعمال إرهابية وتوزيع المنشورات الإرهابية.

زعمت “بريتي باتيل”  وزيرة الداخلية البريطانية أن التشفير من طرف إلى طرف (من المُرسل إلى المتلقي) المُعتمد في منصات التراسل التابعة لفيسبوك من شأنه أن يعوق تحقيقات الشرطة في الاعتداء الإرهابية وفقا لـ”اندبندنت عربية” فى 1 أغسطس 2019.ودعت شركات التكنولوجيا إلى توفير “بوابة خلفية” في تطبيقات المراسلة هذه، والتي يمكن أن تستخدمها مؤسسات إنفاذ القانون من أجل جبه الجريمة.    

مشاركة بريطانيا في مكافحة الإرهاب بسوريا والعراق

ذكرت صحيفة “ذي غارديان” أن بريطانيا وفرنسا وافقت على إرسال قوات إضافية إلى سوريا، لسد الفراغ الناتج عن خفض الولايات المتحدة عدد عسكرييها في البلاد. وتعتزم بريطانيا وفرنسا زيادة عدد قواتهما الخاصة في سوريا بنسبة تتراوح بين (10%) و(15%) ، بهدف محاربة ما تبقى من تنظيم “داعش” وفقا لـ”روسيا اليوم” فى  9 أغسطس 2019.

الخلاصة

لا يزال في المملكة المتحدة بعض الأشخاص والجماعات المتطرفة الذين يرون دعاية (داعش) مصدر إلهام، وإن كانوا لم يعودوا متحمسين للسفر إلى مناطق الصراعات فى سوريا وغيرها . فبات من المحتمل ظهور خلايا إهابية وشبكات ومتطرفة تسعى مجدداً لتجنيد عناصر متطرفة جديدة ربما لديهم الرغبة بتنفيذ عمليات إرهابية في ظل محاولات عناصر تنظيم “داعش” وذويهم  للعودة إلى بريطانيا.

وتدرك الحكومة البريطانية المخاطر التى يشكلها الجماعات المتطرفة داخل المملكة . وكان من الصعب سابقا سجن البريطانيين العائدين من سوريا، إلا أذا ثَبُت أنهم موالون لتنظيمات متطرفة. لكن فى ظل هذه القوانين الجديدة و الإجراءات  التى اتخذتها السلطات البريطانية للتعامل مع تلك الجماعات ستجعل عملية إلقاء القبض على المتشددين الذين يُسافرون للخارج للقتال إلى جانب التنظيمات الإرهابية أكثر سهولة.

لذلك ينبغى  إصدار تشريعات  جديدة تتماشى مع “تحديات العصر الرقمي والأنماط المعاصرة للتطرف” .وزيادة مدة السجن لبعض الجرائم الإرهابية وتوسيع الإجراءات ضد المتطرفين واستخدام المعلومات من القطاع الخاص لمتابعة المشتبه فيهم بالإرهاب . مراجعة أداء الأجهزة الأمنية و توفير الدعم لجهود مكافحة الإرهاب وأجهزة الاستخبارات.

رابط مختصر… https://www.europarabct.com/?p=53911

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

بريطانيا تبدأ تجريم مواطنين بسبب زيارة مناطق في سوريا … روسيا اليوم

http://bit.ly/2P5aMrN

منح الشرطة البريطانية سلطات إضافية للحجز والتفتيش دون شبهة لمكافحة الهجمات بالسكاكين … اندبندنت عربية

http://bit.ly/2GY74cO

بريطانيا تسحب الجنسية من فتاة التحقت بـ “داعش” في سوريا …  DW

http://bit.ly/2KrBFSj

بعد “عار” ابن عروس داعش.. الحكومة البريطانية تتحرك … سكاى نيووز عربية

http://bit.ly/2YTgMHM

بريطانيا تعلن استراتيجية “كونتيست” لمكافحة الإرهاب: دروس اعتداءات 2017 … العربى

http://bit.ly/2ZWDUm1

لندن تعيد النظر في استراتيجيتها لمواجهة خطر المتشددين

http://bit.ly/2MT7fdl

وزيرة الداخلية البريطانية تدعو إلى السماح للحكومة بقراءة الرسائل المتبادلة عبر واتساب … اندبندنت عربية

http://bit.ly/2YVn9pY

قانون جديد يدخل حيز التنفيذ ويتضمن السجن 15 عاماً لمن يدخل و لو مرّة على مواقع للدعاية الإرهابيّة … اندبندنت عربية

http://bit.ly/2YWShJy

صحيفة: بريطانيا وفرنسا توافقان على إرسال قوات إضافية إلى سوريا .. روسيا اليوم

http://bit.ly/2YKb63D

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى