مكافحة الإرهاب في أوروبا ـ أهمية التعاون الأمني . بقلم رشا عمار

ديسمبر 23, 2022 | الاتحاد الأوروبي, الجهاديون, اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, دراسات مشفرة, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
يمكنك الاشتراك بالدراسات والملفات المشفرة مقابل اشتراك فصلي قدره 90 يورو
بارسالك رسالة عبر البريد الإلكتروني. info@europarabct.com

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

بون ـ رشا عمار

مكافحة الإرهاب في أوروبا ـ أهمية التعاون الأمني

كشفت حكومات دول أوروبا أن شبكات عمل الجماعات المتطرفة بجميع أطيافها، تعتبر شبكة عابرة للحدود، وخاصة في أوروبا تستغل، حرية الحركة وفضاء الشنغن، وهذا مايتطلب التعاون الأمني بين دول أوروبا وربما حتلا مع خارج دول أوروبا.

بعد سلسلة من الهجمات منذ عام 2015 ، اتخذ الاتحاد الأوروبي إجراءات مختلفة لوقف الإرهاب، على الرغم من أن مسؤولية مكافحة الجريمة والحفاظ على الأمن تقع في المقام الأول على عاتق الدول الأعضاء، فقد أظهرت الهجمات الإرهابية في السنوات الأخيرة أن هذه أيضًا مسؤولية مشتركة يجب أن يتحملوها معًا، ويساهم الاتحاد الأوروبي في حماية مواطنيه من خلال العمل كمنتدى رئيسي للتعاون والتنسيق بين الدول الأعضاء.

تشير التقديرات إلى أن (4000) إلى (5000) من مواطني الاتحاد الأوروبي سافروا أو حاولوا السفر إلى مناطق النزاع – بشكل رئيسي في العراق وسوريا – منذ عام 2011 للانضمام إلى الجماعات الإرهابية مثل داعش، (30%) منهم عادوا بالفعل إلى أوطانهم، وقد كانت قضية المقاتلين الأجانب على رأس جدول الأعمال السياسي للاتحاد الأوروبي لسنوات عديدة.استخبارات الاتحاد الأوروبي ـ الهيكل وأشكال التعاون الأمني

دعا تنظيم “داعش” مقاتليه إلى الثأر لمقتل قادته والاستفادة من الحرب الروسية في أوكرانيا لشن هجمات في أوروبا. ودعا المتحدث للتنظيم، أبو عمر المهاجر، في رسالة صوتية عبر تطبيق “تليغرام”، في 18 أبريل 2022 جميع المقاتلين، إلى استئناف الهجمات في أوروبا، واستغلال الغزو الروسي الراهن لأوكرانيا. وأكد  “إلى كل (أسود الخلافة) ومقاتلي (داعش) في كل مكان… إذا أصبت، اضرب بقوة لتبث الألم والرعب”.

وفي حين أن أجهزة الأمن القومي متيقظة لتهديدات محددة، فإن الإرهاب  أصبح عابراُ للحدود، المتطرفون يعملون على الصعيد الدولي ، سواء كانوا ينشرون أيديولوجية اليمين العنيفة عبر ألعاب الفيديو أو يلهمون الهجمات “الجهادية” عبر وسائل التواصل الاجتماعي. يتفهم المواطنون هذا الأمر، حيث تُظهر استطلاعات يوروباروميتر أنهم يضعون الإرهاب ضمن التحديات العالمية الرئيسية.

جهود الأجهزة الأمنية والاستخباراتية للوقاية من التطرف

اعتمد المجلس الأوروبي استراتيجية الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب وعودة المقاتلين الأجانب التي تركز على سوريا والعراق في عام 2014، وتحدد هذه الاستراتيجية العديد من المجالات ذات الأولوية ، بما في ذلك تحسين التعاون مع دول ثالثة لتحديد شبكات التجنيد والمقاتلين الأجانب. ولتأكيد التزامه الثابت بحماية مواطني الاتحاد الأوروبي من الإرهاب والتطرف العنيف ، دعا المجلس في يونيو 2020 إلى تكثيف المشاركة الخارجية للاتحاد الأوروبي والعمل المتعلق بمكافحة الإرهاب في بعض المجالات ذات الأولوية:

  • المناطق الجغرافية ، بما في ذلك غرب البلقان وشمال إفريقيا والشرق الأوسط ومنطقة الساحل والقرن الأفريقي.
  • المجالات المواضيعية، بما في ذلك حقوق الإنسان ، وسيادة القانون ، ومنع التطرف المؤدي إلى التطرف العنيف ، وتمويل الإرهاب

ألمانيا

أكد مكتب الشرطة الجنائية الفيدرالية الألمانية في 22 مايو 2022 في بيان إن “جهود الجماعات الإسلاموية واليمينية المتطرفة لنشر أيديولوجياتها وتجنيد أعضاء جدد لا تزال عالية”. وأضاف أن “الموسيقى لا تزال وسيلة شعبية لنشر آراء متطرفة وإرهابية”. “يمكن في كثير من الأحيان الوصول بسهولة إلى أغاني فرق الروك اليمينية المعروفة أو الأغاني الإيقاعية الإسلاموية بسهولة ودون قيود كبيرة على منصات الموسيقى الرقمية.”هذا الوصول الفوري إلى محتوى صوتي غير إنساني في بعض الأحيان يمكن أن يكون عاملاً مهمًا في التطرف الذاتي للأفراد.” ملف التعاون الأمني مابين أوروبا و الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمكافحة الإرهاب

ناقش البرلمان الألماني في 22 ابريل 2022 مشروع قانون يستهدف رصد مصادر تمويل منظمات “الإسلام السياسي”، وفي قلبها جماعة الإخوان الإرهابية، كان مقدما من حزب البديل الذي يتمتع بقدرة على كسب الأصوات لصالحه داخل البرلمان.

كشفت وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فيزر، في 14 يناير 2022 عن خطة عمل أمام البرلمان لمكافحة التطرف اليميني وسحق شبكاته وسحب الأسلحة من المتطرفين، مبرزة أن الحكومة الاتحادية تراقب جميع التهديدات المتطرفة، وأنها بصدد مكافحة جميع الحركات والمجموعات التي تدعو إلى العنف والقتل والتي تعاظم نشاطها المنظم عبر الشبكة العنكبوتية، وبالأخص على تطبيق “تلغرام”. أمام هذا الواقع، قالت وزيرة الداخلية، فيزر، أخيراً، في مقابلة مع موقع “دويتشلاند فونك” إنه سيصار وبالتعاون مع وزيرة الأسرة، انا شبيغل، إلى تعزيز العمل التربوي والتثقيف السياسي للوقاية من التطرف، ودعت منتقدي إجراءات الحماية من كورونا للنأي بأنفسهم عن المتطرفين.

فرنسا

يعد مشروع قانون تعزيز قيم الجمهورية  2020 أحد أكبر النصوص القانونية لولاية ماكرون يتكون من أربعة وخمسين بندا ويهدف إلى محاربة التطرف الإسلاموي. أقامت معهداً في ستراسبورغ في شرق البلاد لإعداد الأئمة وتمكينهم من الالتزام بأحكام النصوص الجمهورية وسياقها، ما سيتمثّل في إنهاء التعاون مع 300 إمام من تركيا والمغرب والجزائر. أطلق ماكرون فى يناير 2019، “الجمعية الإسلامية للإسلام فى فرنسا”، والتى تعد مسؤولة عن مراقبة جمع التبرعات وجمع مداخيل ضريبة المنتجات الحلال، بالإضافة إلى تدريب واستقدام الأئمة.التعاون الأمني ما بين فرنسا والشرق الأوسط لمكافحة الإرهاب

وفي نفس السياق، وإلى غاية أكتوبر 2021، تم إغلاق (21) مسجداً نتيجة عمليات التفتيش التي استهدفت (92) مسجداً من أصل (2500) بعد تحقيقات الشرطة وأجهزة المخابرات، وتم حل العديد من الجمعيات “لنشر الكراهية تجاه فرنسا”، فيما ستخضع (10) جمعيات أخرى لإجراءات حل في العام 2022 .

بلجيكا

أطلقت الشرطة النارعلى  شخصا خلال عمليات دهم  وأردته قتيلاُ خلال تبادل لإطلاق النار في منطقة “أنتويرب ” شمال البلاد. وفيما لم يكشف بيان الشرطة عن تفاصيل أخرى متعلقة بتبادل إطلاق النار، أو المجموعة المستهدفة أكد أن “كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة” ضبطت خلال عمليات الدهم. وبعض تلك الأسلحة كانت مسجلة بشكل قانوني. وحسب البيان، فإن التحقيق بقيادة قاضي التحقيق يستهدف “أوساطا يشتبه بانتمائها إلى اليمين المتطرف.

كثفت السلطات البلجيكية من الإجراءات والتدابيرالوقائية المتعلقة بمحاربة التطرف المحتمل سواء بالنسبة لمرتادي دور العبادة من الأئمة والمصلين. كذلك تقويض نفوذ بعض الدول الأجنبية  من بسط سيطرتها على المساجد والمنظمات الإسلامية و الجاليات المسلمة داخل الأراضي البلجيكية.

النمسا

أعلن البرلمان النمساوي، في 22 يونيو2021 حظر جماعة الإخوان ومنعهم من ممارسة أي عمل سياسي في النمسا، وجاء هذا الإجراء المباغت ضمن آخر الإجراءات المتخذة لمكافحة التطرف والإرهاب ولمجابهة خطر الإسلام السياسي، والتي تتمثل في إقرار قانون جديد يستهدف تعزيز جهود الدولة لحظر أنشطة التنظيمات المتطرفة منها جماعة الإخوان، وبذلك تكون النمسا هي أول دولة أوروبية تقوم وبشكل رسمي بحظر التنظيم.

أقر المجلس الوطني في النمسا كذلك قانونا جديدا لمكافحة الإرهاب والتطرف يستهدف تعزيز جهود الدولة لحظر نشاطات التنظيمات المتطرفة وملاحقة مموليها، تزامنا مع ذلك فقد حظرت النمسا نشاط حزب الله اللبناني في 14 مايو 2021 ، بجناحيه السياسي والعسكري.

سويسرا

ذكرت الحكومة السويسرية في 22 فبراير 2022 إن سويسرا تمتثل للمعايير الدولية لمكافحة غسل الأموال و تمويل الإرهاب،  بينما رفضت التعليق على وجه التحديد على تقارير إعلامية تفيد بأن كريدي سويس تعامل مع شخصيات سيئة السمعة.

يجري باستمرار توسيع وتحديث الجهاز السويسري لمكافحة غسل الأموال. وهو يتضمن حالياً أحكاماً في القانون الجنائي السويسري ،المادتان (305) و(305) من قانون الإجراءات الجنائية، فضلاً عن القانون الاتحادي لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب ومرسومه (AMLA و AMLO)، والمرسوم الصادر عن الهيئة السويسرية للإشراف على الأسواق المالية بشأن مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في القطاع المالي.

قوانين وإجراءات مكافحة الإرهاب في أوروبا لعام 2022

اقترحت المفوضية الأوروبية قواعد جديدة لإنشاء تدابيرمشتركة للأمن السيبراني وأمن المعلومات عبر مؤسسات الاتحاد الأوروبي والهيئات والمكاتب والوكالات.  يهدف الاقتراح إلى تعزيز قدرتها على الصمود والاستجابة ضد التهديدات والحوادث السيبرانية ، وكذلك ضمان إدارة عامة مرنة وآمنة في الاتحاد الأوروبي  وفقا لـ”ec.europa.eu” في 22 مارس 2022 ومن أبرز القواعد واللوائح وهي؛ لائحة للأمن السيبراني، لائحة أمن المعلومات.

يقول “تيم ستيفنز” الأستاذ في جامعة لندن كوليدج “إن النجاح الكبير الذي حققه الاتحاد الأوروبي، عندما نفكر في الأمن السيبراني، هو أنه نقله من حالة تقنية عالية لأمن المعلومات وشبكات الكمبيوتر والأنظمة في الثمانينيات إلى شيء أصبح الآن عنصرا رئيسيا في جدول الأعمال السياسي في (27) دولة.

وصل الاتحاد الأوروبي في 23 ابريل 2022 إلى اتفاق يستهدف خطاب الكراهية والمعلومات المضللة، والمحتويات الضارة الأخرى الموجودة على شبكة الإنترنت. ويركز الاتفاق على قواعد جديدة، تتطلب من شركات التكنولوجيا العملاقة بذل المزيد من الجهد لمراقبة المحتوى على منصاتها، ودفع رسوم للجهات المنظمة التي تراقب مدى امتثالها.

يتم تمرير تفاصيل خطوط رحلات ركاب شركات الطيران والأمتعة وتفاصيل الاتصال والدفع التي يتم جمعها عندما يسافر الأشخاص من وإلى الاتحاد الأوروبي من قبل شركات الطيران إلى السلطات الوطنية. يمكن أن تكون هذه الأمور حاسمة في تعقب أولئك الذين يُنظر إليهم على أنهم يشكلون تهديداً وفي محاكمة الإرهابيين.

يعمل منسق الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب لتنسيق ودفع أوروبا إلى الأمام رداً على التهديد الذي يشكله المتطرفون، وكذلك يمكن رؤية هذا الرد في الأسابيع التي أعقبت استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان في 14 أغسطس عام 2021 ، عندما حدد المنسق ، الذي يعمل عن كثب مع السلطات الوطنية المختصة، مجالات العمل لمعالجة مخاطر الإرهاب المحتملة على أمن أوروبا، كما يقدم توصيات السياسة إلى المجلس وهو مكلف بالتأكد من تنفيذ استراتيجية الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب بشكل صحيح في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.

تدابير حماية دول أوروبا

قال وزراء الاتحاد الأوروبي للشؤون الداخلية، في نوفمبر2020: “لا يمكننا مكافحة الإرهاب بفعالية إلا إذا عملنا معاً هناك دليل واضح على قيمة التدابير المتخذة على المستوى الأوروبي. لكن يجب أن نذهب إلى أبعد من ذلك ، والاتحاد الأوروبي يتخذ الخطوات اللازمة لحماية أسلوب حياتنا في المستقبل، تبحث الجماعات المتطرفة بكل أنواعها،  دائماً عن طرق جديدة لإحداث الاضطراب والخوف، لكن الاتحاد الأوروبي يعمل أيضًا مع الدول والقادة لتوقع التهديدات التي قد تأتي بعد ذلك ، وهو مصمم على البقاء متقدماً بخطوة. وتابعو: “نحن مصممون على حماية مجتمعات أوروبا وشعبها. سوف نتمسك بقيمنا المشتركة وأسلوب الحياة الأوروبي. سنحمي مجتمعاتنا التعددية ونواصل بتصميم حازم على مكافحة جميع أشكال العنف التي تستهدف الناس على أساس أصلهم العرقي الفعلي أو المفترض ، أو معتقدهم الديني أو على أساس أنواع أخرى من التحيز”.

تم اعتماد قواعد صارمة حول ملكية أخطر الأسلحة في جميع الدول الأعضاء، مع حظر استخدام بعض الأسلحة النارية شبه الآلية تمامًا من الاستخدام المدني. يجب أن تكون مكونات الأسلحة النارية الآن أكثر سهولة في التتبع ، بينما يُطلب من التجار تسجيل المعاملات إلكترونياً.

وفي الوقت نفسه ، يشمل العمل الخارجي للاتحاد الأوروبي دعم الدول لتحسين أنظمتها القضائية وقدرات إنفاذ القانون وبناء منع التطرف في برامجها الأمنية.

مؤشر الإرهاب  في الاتحاد الأوروبي 

بين عامي 2019 و 2021 ، تم اعتقال  (1560) شخصًا في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي للاشتباه في ارتكابهم جرائم تتعلق بالإرهاب. خلال تلك الفترة نفسها ، تم إحباط حوالي (29) عملية “جهادية” أو يمينية متطرفة في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي. شهد عام 2021،  (15) حادثة إرهابية في الدول الأعضاء ، مقارنة بـ (57) في عام 2020.

التقييم

الإجراءات المتخذة حتى الآن لم تنجح تماما بوضع نهاية إلى التنظيمات المتطرفة التي تستفيد من التطورات التقنية الافتراضية للتخفي والتواصل فيما بينها مخترفة بذلك حدود الدول وإجراءاتها الأمنية.

بطبيعة الحال، لا يبدأ خطر الإرهاب ولا ينتهي عند الحدود الأوروبية. لأن أمن المواطنين يتأثر بشكل مباشر بما يحدث في أماكن أخرى، لذلك من الضروري تعزيز شراكات الاتحاد الأوروبي في العمل بالشراكة مع المنظمات الدولية والدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لتبادل المعلومات التي تهدف إلى الحفاظ على سلامة المواطنين في جميع أنحاء العالم ، ويلعب منسق مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي دورًا مهمًا في هذا العمل.

رابط مختصر ..https://www.europarabct.com/?p=84389

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات

الهوامش

The EU’s response to terrorism
bit.ly/3PzBzYA

The EU’s work  to tackle terrorism
bit.ly/3je02Xd

Overview: What we do and where
http://bit.ly/3FZJjzQ

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...