اختر صفحة

المرتزقة في ليبيا ـ المخاطر والتهديدات لدول غرب إفريقيا

يونيو 18, 2021 | أمن دولي, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
الدكتور محمد صالح جمال

الدكتور محمد صالح جمال

المرتزقة في ليبيا ـ المخاطر والتهديدات لدول غرب إفريقيا

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

إعداد: الدكتور محمد الصالح جمال –  باحث غير مقيم  بالمركز الأوروبي ECCI ـ

 https://www.europarabct.com/?p=75946  ,  Email: mohammedsalahdjemal@outlook.fr

 

يتميز الواقع السياسي والأمني في ليبيا بالهشاشة التي جعلت من البلد ميدان صراع ليس فقط بين القوى الإقليمية وإنما بين الميليشيات والمرتزقة والجماعات الإرهابية التي يريد كل منها السيطرة على أكبر مساحة إقليمية في ليبيا. تهديد المرتزقة في ليبيا يرمز إلى خطر انتشار هذه الجماعات في عمق القارة الأفريقية وبالتحديد في الصحراء الكبرى ومنطقة غرب أفريقيا، فانتهاء الأزمة الليبية قد لا يحمل واقعا مستقبليا مطمئنا، بل قد يزيد من تعقيد البيئة الأمنية لدول الجوار وصولا إلى غرب أفريقيا، فالمجتمع الدولي يخشى من هروب المرتزقة الذين يحاربون في ليبيا وانضمامهم إلى الجماعات الإرهابية المتطرفة التي تتصاعد قوتها في غرب أفريقيا.

واقع التطرف و الإرهاب في منطقة غرب افريقيا

حذرت الأمم المتحدة من تصاعد الهجمات الإرهابية في منطقة غرب أفريقيا، وبحسب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في المنطقة، فإن معدل الهجمات الإرهابية ضد أهداف مدنية وعسكرية ارتفع بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة. وزادت الهجمات الإرهابية  بمقدار خمسة أضعاف في بوركينا فاسو ومالي والنيجر منذ عام 2016.  خريطة حواضن التطرف والإرهاب… غرب إفريقيا

وذكرت دراسة إيطالية في يونيو 2020 أن منطقة غرب إفريقيا باتت مركزا لمنافسة شرسة متزايدة بين التشكيلات الموالية لـ “القاعدة” والجماعات المنتسبة ل “داعش” بسبب انعدام سيطرة السلطات. وكشفت الدراسة وجود ترابط “متزايد بين الأنشطة الإجرامية التقليدية كالاتجار بالمخدرات والنفط والمهاجرين والاختطاف، والتنظيمات الإرهابية الناشطة في هذا المجال، بالتوازي مع الأفرقة التدريجية للجهاد وتحول مركز ثقل الإرهاب المتطرف إلى منطقة الساحل وغرب إفريقيا”.

الخلافات المتصاعدة بين تنظيمي القاعدة وداعش حول مجال النفوذ  في منطقة الساحل الإفريقي وغرب إفريقيا، من شأنها أن تعزز المواجهات  بين تنظيمي القاعدة وداعش خلال الفترات المقبلة أكثر مما عليه الآن.   ومن المتوقع أن المواجهات الأمنية مع التنظيمات الإرهابية في غرب أفريقيا ستأخذ منعرجا جديداً، لا سيما بعد التوسع والتمدد الجغرافي للتنظيمات الإرهابية بالساحل والصحراء وتنامي قدراتهم على التجنيد والاستقطاب.

التداعيات الأمنية للمرتزقة على غرب افريقيا.. خطر انتشار الجماعات المتطرفة-المرتزقة في ليبيا

على الرغم من أن هناك جهودا أكاديمية عديدة للتمييز بين المرتزقة الجدد و”الجماعات الإرهابية المتطرفة” ، والتي قامت خلال سنوات عديدة بأعمال إجرامية كثيرة على مستوى القارة الافريقية، إلا أن جيوش المرتزقة استفادت بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م من عدد مهم من التكتيكات والإستراتيجيات التي تستخدمها الجماعات الإرهابية المتطرفة، والتي تختلف كلية عن تلك التي كانت تستخدمها الجماعات المرتزقة التقليدية . هذا إلى جانب تغير طبيعة البيئة السياسية الدولية، فقد تغير نشاط المرتزقة في القارة الافريقية ليأخذ شكل العصابات الإجرامية والتنظيمات الإرهابية التي كرست منطق الفوضى داخل القارة في ظل غياب دولة القانون وفساد الأنظمة الافريقية.

وقد حذر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا مجلس الأمن” يان كوبيتش ” في 21 مايو 2021  من أن التقدم بشأن القضية الرئيسية المتمثلة في سحب المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا قد توقف وأن استمرار وجودهم يشكل تهديدًا ليس فقط لليبيا ولكن على المنطقة الإفريقية بأسرها. وقال إن الأحداث الأخيرة المقلقة في تشاد المجاورة، التي تم إلقاء اللوم على المتمردين في مقتل الرئيس ” ادريس ديبي إنتو” ، هي تذكير بالصلة بين الوضع الأمني في ليبيا والأمن والاستقرار في المنطقة. وأضاف يعزز التنقل الكبير للجماعات المسلحة والإرهابيين وكذلك المهاجرين لأسباب اقتصادية واللاجئين، الذي يتم غالبًا من خلال قنوات تديرها شبكات إجرامية منظمة وغيرها من اللاعبين المحليين عبر الحدود غير الخاضعة للرقابة، مخاطر زيادة انعدام الاستقرار والأمن في ليبيا والمنطقة.  المرتزقة في ليبيا تحقيق مكاسب مادية. المرتزقة في ليبيا ـ تحقيق مكاسب مادية .. أقوى دافع لدى المقاتلين.

وحسب تقرير نشره مركز WATHI المتخصص في دراسات منطقة غرب أفريقيا، أن تركيا تواجه العديد من الاتهامات بأنها ترعى منظمات إرهابية في منطقة الساحل وغرب أفريقيا، وأن جزءا أساسيا من تحركاتها في المنطقة يعتمد على تسليح المنظمات الإرهابية والمرتزقة بهدف تعزيز الوجود التركي، والسيطرة على الموارد الطبيعية والثروة، ودعم تيارات الإسلام السياسي. وتعتبر أنقرة السيطرة على ليبيا بمثابة بوابة مهمة لتعزيز النفوذ في منطقة الساحل وغرب أفريقيا وتنفيذ أجندتها التوسعية في المنطقة. ومن ثم، تسعى إلى تشكيل حلفاء إقليميين لهم مصالح جيوسياسية مع ليبيا، مثل النيجر وتشاد، بهدف استخدامهم كمركز تنسيق تركي للتوغل في غرب أفريقي

التعاون الأمني بين ليبيا و دول أوروبا  -المرتزقة في ليبيا

يمثل الصراع الحاصل في ليبيا تهديدًا حَقِيقِيًّا للاتحاد الأوروبي، وأن عدم استقرار ليبيا وانتشار الجماعات الإرهابية والمرتزقة يؤثر بشكل خطير على المصالح الاستراتيجية الأوروبية والأمن الأوروبي  وقد يؤدي إلى إلى موجة جديدة من الهجرة غير الشرعية التي تستغلها الجماعات الإرهابية لاختراق أوروبا. ويركز الاتحاد الأوروبي في مجالي مكافحة الإرهاب على الألية الدبلوماسية عبر مشاركات وفود الاتحاد الأوروبي في ليبيا من خلال مبادرات مختلفة تدعم عملية السلام والتحول السياسي، وخفض التصعيد وتقديم المساعدات الإنسانية، بالإضافة إلى التنسيق الاستخباراتي بهدف متابعة تحركات الجماعات الإرهابية ونشاطها داخل ليبيا وخارجها.

تقييم 

إن التهديد الأكثر خطورة بالنسبة لليبيا هو أنها قد تجد نفسها بسرعة تواجه صراعا موسعا. وإذا بقيت الجهات الفاعلة الدولية منخرطة، فإن ليبيا قد تتحول إلى النموذج السوري، مع سنوات من تدفق الأسلحة بأعداد كبيرة وانتشار سريع للمرتزقة الخارجيين المختلفين والميليشيات والجماعات الإرهابية. وإذا تضاءل الدعم الدولي للجهات الفاعلة الليبية أو اختفى، فإن المظالم المحلية سوف تأخذ مركز الصدارة، بعنف.

إن تورط جهات خارجية في الصراع الليبي ليس التهديد الوحيد الذي يواجه ليبيا اليوم؛ بل هو أحد التهديدات من بين الكثير التي تواجه ليبيا.   ومع ذلك، فإن الحد من تدفق الأسلحة والمقاتلين الأجانب هو جزء مهم من حل المعضلة الليبية، الذي يسير نحو الانتشار للوصل إلى غرب ليبيا، عن طريق توظيف مختلف الفواعل من مجموعات إرهابية ومرتزقة هربت وستهرب مستقبلا من الحرب الليبية لتأسس بؤرة توتر أخرى في الصحراء الأفريقية ومنطقة غرب أفريقيا.

رابط مختصر…https://www.europarabct.com/?p=75969&

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الاوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

Turkey’s Expansion in the Sahel, the Sahara and West Africa: Motivations and Ramifications

https://bit.ly/3zwxMD4

تحذير من “مرتزقة ليبيا”.. “قنبلة موقوتة” تهدد إفريقيا

https://bit.ly/35wGpzA

وثائق تكشف عن الأعداد الحقيقية للمرتزقة السوريين في ليبيا

https://bit.ly/3wjcF4X

دفعة “مرتزقة” جديدة تصل ليبيا.. هل تضع تركيا لمساتها الأخيرة قبل معركة سرت؟

https://arbne.ws/2SkSViX

دراسة: منافسة شرسة بين “القاعدة” و”داعش” في إفريقيا

https://bit.ly/3o4PhEi

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...