اختر صفحة

الذئاب المنفردة: كيف تحولت الى صداع لأجهزة الإستخبارات الأوروبية. الدكتور محمد الصالح جمال

سبتمبر 25, 2019 | الإستخبارات, باحثي وكتاب المركز, تقارير, دراسات, غير مصنف, مكافحة الإرهاب

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

ترجمة : الدكتور محمد الصالح جمال – باحث في المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات – ألمانيا وهولندا

    قام ثيودور “تيد” كاسشينسكي بشن حملة تفجيرية إنفرادية لِمَا يقرب من عقدين من الزمن من مخبأه في الغابات الخلفية في مونتانا ، و قام بوضع إستراتيجية فريدة من نوعها ذات تصميم مضاد للتكنولوجيا، و كل ذلك في عزلة اجتماعية شبه كاملة. كما أنه لا يشبه كثيرا معظم المهاجمين الإنفراديين حاليا و الذين تم تشجيعهم على العنف في معظم الحالات من خلال المجموعات الإلكترونية المتشابهة في التفكير و التي تمتلك قنوات إرشادية على الإنترنيت. حتى أن البعض قد جادل بأن الوقت قد حان لإعتزال لقب ” الذئب المنفرد ” خشية أن يتنامى غرور هؤلاء بأفعالهم والتي في جوهرها تعتبرجرائم قتل جماعي. مع ذلك ، فإن الصبغة الإرهابية لتسمية الذئب المنفرد لا تزال قائمة بين أولئك الذين يدرسون هذه الظاهرة ويسعون للكشف عن معالمها ومنعها من الحدوث.

ما زالت نادرة

    الهجمات الإرهابية التي يشنها أشخاص منفردون نادرة من الناحية الإحصائية ، ولكنها ، كما رأينا في الأسابيع القليلة الماضية ، يمكنها أن تدمر المجتمعات المحلية وتؤجج المخاوف العامة. وقد برهنت الهجمات الأخيرة ، بما في ذلك المسلحون المنفردون في لويزفيل وبيبيتسبورغ ومفجر البريد الذي يوجد مقره في فلوريدا ، سيزار سايك ، مرة أخرى على قوة ذلك الفاعل المنفرد الذي يحمل نية حاقدة. وبينما عانت لويزفيل وبيبيتسبورغ من إنعكاسات مأساوية ، قامت المصالح الأمنية المختصة، بفضل تحقيقات إستثنائية ، بتحديد وإلقاء القبض على سايك قبل تفجير أي من أجهزته وقبل أن يتمكن من إتقان مهاراته في صنع القنابل.

    تثير هجمات الفاعلين المنفردين الأخيرة أيضا شبح الهجمات المقلَّدة ، وهي ظاهرة لاحظها علماء الاجرام ، عاده بين الشباب الذكور الذين يتأثرون بالدعاية المثيرة التي تحمل في طياتها فكرة القتل الجماعي ، و الذين يحملون مزيجا من الأمراض العقلية الحادة ، والسجلات الجنائية ، أو لديهم تاريخ من السلوك العنيف.

    مع ذلك ، فإن الباحثين المتخصصين في مسألة إرهاب الذئب المنفرد مارك هام و رامون سليج، وجدوا أنه من بين 12 مهاجما مقلدا إرهابيا من الذئاب المنفردة من الذين وضعوهم محل دراسة ، ثلاثه فقط كانوا شبانا صغارا وثلاثة فقط مصابون بأمراض عقلية. يبدو أن الدافع هو أكبر عنصر يحدد الفرق بين القتلة الجماعيين والإرهابيين من الذئاب المنفردة. يسعى القتلة الجماعيون إلى الشهرة لأنفسهم ، بينما يريد الإرهابيون المفردون تعزيز قضية سياسية.

المزيد من القواسم المشتركة مع القتَلة الجماعيين

    من الصعب دائما تطوير ملف شخصي نموذجي موثوق به لإرهابي من الذئاب المنفردة. مثل هذا التنميط لم يكن مفيدا بشكل خاص لإنفاذ القانون لأن السمات الأكثر شيوعا التي أظهرها هؤلاء الافراد- ذكور ، و عزلة الإجتماعية ، و سوابق قانونية سطحية- هي شائعة جدا لدى عامة السكان و عديمة الفائدة في محاولة تحديد من هو الذئب المنفرد أو متى سيصبح عنيفا. مع ذلك ، تمكن كل من الباحثين بول غيل وإميلي كورنر من جامعة لندن من تحديد العديد من الخصائص المشتركة بين قاعده البيانات التي جمعت أكثر من 119 مهاجما من الذئاب المنفردة منذ 1990 في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا ، والتي قارنوها مع ثلّة من الإرهابيين في شكل جماعات. وعلى سبيل المثال ، فإن الإرهابيين من الذئاب المنفردة الذين درسهم جيل و كورنار ، أظهروا إرتفاعا في معدل الإصابة بالأمراض العقلية الموثقَة مقارنة بمن كانوا من الإرهابيين القائمين على الجماعات. و قد وجدوا أيضا أنه بالنسبة للكثير من الذئاب المنفردة ، كانت المظالم الشخصية حافزا بقدر الدوافع السياسية. وعانى أكثر من نصف الفاعلين المنفردين أيضا من العزلة الإجتماعية. وخلُص جيل و كورنر إلى أن إرهابيي الذئاب المنفردة يبدون انهم أكثر شيوعا مع القتلة الجماعيين غير السياسيين، من الإرهابيين الذين يعملون في جماعات. أحد الأمثلة التي تتبادر إلى الذهن هو ” عمر ماتين ” ، الذي قتل 49 وجرح أكثر من 50 شخصا في هجوم إطلاق نار في ملهى ليلي للمثليين في اورلاندو بالس سنة 2016. الزوجات والمعارف السابقين لعمر ماتين وصفوه بأنه غير مستقر عقليا وعنيف ، ويبدو أنه كان باعثا على الكرب بسبب ميوله الجنسية المرتبطة بالإرهاب الإسلامي المتطرف.

صعوبة الكشف و الإستباق

    استمرت هجمات الإرهابيين المنفردين في الإرتفاع في الولايات المتحدة و على الصعيد الدولي ، وذكرت صحيفة الواشنطن بوست مؤخرا أن الإحصائيات تشير إلى أن جرائم القتل الجماعي هي حدث شبه يومي في الولايات المتحدة .

مع ذلك ، فإن الهجمات الإرهابية من جانب الذئاب المنفردة لا تزال نادرة نسبيا و أقل شيوعا من الهجمات الارهابية الجماعية. كما أن الأنشطة التي ينفذها الافراد لوحدهم تمثل تاريخيا أكثر صعوبة في الكشف عنها ومنعها في المقام الأول لأن الجناة يعملون بأنفسهم ولا يبلغون عن نواياهم مع متعاونين. والٱليات التي توظفها أجهزة الاستخبارات ، بما في ذلك المصادر السرية و إعتراض الإتصالات الهاتفية ، تعتبر أقل فعالية بكثير ضد الفرد الذي لا يبلغ خططه ونواياه للآخرين. إعترف الزعيم العنصري لويس بيام بهذا عندما دعا إلى استخدام الخلايا الصغيرة لمنع كشفها من طرف الأجهزة الأمنية، و ذلك في مقالته سنة 1983 ” مقاومة بلا قائد “.

    تشكل التكنولوجيا أيضا عنصرا متزايد الأهمية في إرهاب الذئاب المنفردة اليوم. إذا كان استخدام الإنترنت كمصدر للإلهام ، وكيفية تقديم النصائح ، أو لإقامة روابط فكرية بين المتطرفين ، فإن الذئاب المنفردة اليوم تعتمد بشكل متزايد على شبكة الإنترنت ، و أصبحت قادرة علي استخدام التكنولوجيات الجديدة لإخفاء هوياتهم لتجنب كشفهم. ومع ذلك ، حتى مع انتشار المنتديات علي الإنترنت حيث تزدهر المشاعر الكراهية والموالية للإرهاب ، والتمييز بين آلاف من الافراد الوصول إلى ونشر المحتوي علي هذه المواقع وحفنه الذين قد تعمل في مرحله ما علي المشاعر يكاد يكون من المستحيل. ومع ذلك ، حتى بانتشار المنتديات على الإنترنت حيث تزدهر مشاعر الكراهية و التعاطف مع الإرهاب ، والتمييز بين آلاف من الافراد ، فإن الوصول إلى محتوى هذه المواقع يكاد يكون مستحيلا. و وصف مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابق جيمس كومي ذلك بأنه ” كَمَنْ يبحث عن إبرة في كومة قش داخل دولة كبيرة “. قد يوفر ملف تعريف المهاجم على الإنترنت أدلة على دوافع المهاجم أو المعلومات التي قد تكون مفيده للأجهزة الأمنية ، ولكن بشكل عام فقط بعد الهجوم ، للتضييق على الجاني.

    علاوة على ذلك ، فإن نشر مثل هذا المحتوي في معظم الحالات لا يتعارض مع القانون وعادة ما يكون محميا بقوانين حرية التعبير والخصوصية في الولايات المتحدة ومعظم الديمقراطيات الغربية. وقد يقول البعض أن منفذ الهجوم مركز البريد في فلوريدا كان مختبئا و بعيدا عن مرأى العامة ما يطرح تساؤلات عن كيف أمكن تفويته. وقد أُلصقت شاحنته ، التي كان يعيش فيها ، بملصقات مناهضة للحزب الديمقراطي ، وألمحت تغريداته على الإنترنت إلى النية الحاقدة. غير أن هذه الأنشطة وحدها لا تشكل سببا محتملا لتبرير أوامر التفتيش أو المراقبة. وفي مثال آخر ، كان عمر ماتين تحت مراقبة و ترصد مكتب التحقيقات الفدرالي قبل عدة سنوات من إطلاقه النار على ملهى “بالس” بعد أن أعرب زملاءه في العمل عن قلقهم بشأن صِلاته المحتملة بالجماعات الارهابيه الإسلامية. و قد نظر مكتب التحقيقات الفدرالي في هذه الإدعاءات و قام بتتبّع القضية ، ولكنه لم يعثر على أدلة كافية حول وجود صلات إرهابية لمواصلة إستجواب عمر ماتين. وتشكل التكلفة المرتفعة لزيادة المراقبة ونشر مصادر التحقيق قيدا آخر ، حيث يجب على الأجهزة الأمنية و الإستخباراتية أن تعطي الأولوية باستمرار لتحديد المصادر.

    كما أن الجهود الكبيرة التي تبذلها شركات وسائل التواصل الإجتماعي للتعرف على المواقع والمحتويات المرفوضة وإغلاقها ومحوها ، مع القيام بذلك بحسن نية ، يمكن أيضا أن يُصعّب على الحكومات و أجهزة الأمن و الإستخبارات من تحديد و تعقّب الأشخاص محل الإهتمام.

    تتمثل إحدى الفرص المحتملة للتعرف على الذئاب المنفردة و استباق أفعالهم ، في المشاركة الفعالة مع المجتمعات المحلية والقادرين على إعلام الجهات الختصة قبل وقوع هذه الهجمات. و قد وجد مارك هام و رامون سبايجي أن أكثر من 75% من الذئاب المنفردة يخبرون شخصا آخر ، وعادة ما يكون صديقا أو أحد أفراد العائلة ، عن نواياهم أو حتى نشر خططهم على وسائط التواصل الإجتماعي. ولسوء حظ الذئاب المنفردة ، نادرا ما يتم إبلاغ الأجهزة المختصة بهذه المعلومات. على سبيل المثال، ديلان روف ، الجاني الذي أطلق النار على كنيسة تشارلستون ايمانويل إطلاق النار سنة 2015 ، نشر محتوى على صفحته في الفيسبوك عن تفوق الرجل الأبيض و تحدث إلى معارفه عن تصعيد لهجوم على ثانوية محلية. قبل أسبوع من الهجوم ، إعتاد بروف التحدث إلى أصدقائه وهو في حالة سُكر عن تفاصيل خطته لإطلاق النار. ومع ذلك ، رفض صديقه تعليقاته باعتباره تهديد مخمور ولم يحذر السلطات.

نموذج الصحة العامة : إستراتيجية للوقاية

    في صيف 2016 ، كانت فرقة الأمن القومي للقضايا المعقدة (NSCITF) ، تتألف من مجموعة صغيرة من طلاب تخصص الدراسات الأمنية بجامعة جورجتاون ، وقد قامت المجموعة بدراسة “حاله الفن” كأداة لمواجهة التطرف العنيف. وطبقت الفرقة مقاربة الصحة العامة للوقاية من التطرف و العمل العنيف في نهاية المطاف. في إطار إعتماد منهجية عمل قطاع الصحة العامة ، طبقت الفرقة المراحل الاولى والثانية والثالثة من الوقاية من الامراض من أجل مكافحة التطرف العنيف.

بنية الصحة العامة تحمل في طياتها القدرة على الوقاية من الإرهابيين والقتلة الجماعيين أيضا. في الصحة العامة/الممارسة الطبية ، الوقاية من الدرجة الثالثة تنطوي على توفير العلاج للمرض ، مثل مرض السكري ، إرتفاع ضغط الدم ، أو إرتفاع الكولسترول ، بعد أن يتم تشخيصه ( تدوين جميع الإعلانات خلال وقت الأخبار الرئيسية). الوقاية من الدرجة الثانية تتعامل مع مَواطن الضعف في وقت مبكر داخل مجموعة السكان لمنع أو معالجة العوامل المسببة مثل التاريخ العائلي ، وسوء التغذية/زيادة الوزن ، أو عدم ممارسه الرياضة بين الأطفال. وتشمل إستراتيجيات الوقاية من الدرجة الأولى ، برامج أوسع نطاقا مثل التعليم الصحي المبكر ، والتحصين من الإنفلونزا ، ومكافحه التلوث و المياه الفلورية. و الوقاية من الدرجة الأولى موجهه أيضا إلى عامة السكان قبل بداية ظهور المرض.

    بالتفكير في منع أحداث الإرهاب والقتل الجماعي ، تشير الوقاية من الدرجة الثالثة إلى منع الأفراد الذين يخططون للهجوم وإعتقالهم وملاحقتهم قضائيا ، وفي أسوا الأحوال ، فإن الوقاية من الدرجة الثالثة هي إستجابتنا بعد الحادث تماما. و تتألف الوقاية من الدرجة الثالثة، من المشاركة المجتمعية و الجهود الموجهة إلى الفرد الذي يُبدي في هذه المرحلة علامات على ظهور اتجاهات عنيفة أو إرهابية و/أو ضلوعه في حوادث عنف طفيفة ولكنه لم يمرّ بعد إلى إجراءات التٱمر الرئيسية. و قد تشمل الوقاية من الدرجة الثانية أيضا إعتماد قوانين الحس المدني المشترك التي تمكّن الأجهزة الأمنية من اتخاذ إجراءات للإستجابة لسلوكيات وتصرفات مقلقة. ويمكن أن يشمل ذلك ، على سبيل المثال ، إزالة الأسلحة من منزل معين بعد ثبوت وجود إتهامات بالعنف المنزلي أو الاستشفاء غير الطوعي، أو سلوك مجتمعي غير سوي ، من أجل التقييم بعد وجود تهديد بالعنف. وتشمل الوقاية من الدرجة الأولى فرص التعليم الإيجابي والتدريب على العمل فضلا عن خدمات الصحة العقلية الميسورة التكلفة والمؤهلة.

إعادة التفكير في الوقاية

    الإخفاق في الوقاية من الدرجة الأولى و الثانية يخلق الحاجة إلى خيارات الدرجة الثالثة. في حين أن عددا قليلا جدا من الأفراد سيعبُرون الخط ويتخذون قرارا بتصميم وتنفيذ هجوم ، فإن التكلفة يمكن أن تكون مدمرة. إذا كنا محظوظين بما فيه الكفاية للحصول على إنذار مبكر للهجوم ، فإن الإستراتيجية المثالية ستكون التدخل/المنع. فقط من خلال الإستثمار الجيد ، في مقاربة الوقاية من الدرجة الأولى والثانية، يمكننا أن نأمل في خفض المعدلات المتصاعدة للذئاب المنفردة العنيفة المتورطة في القتل الجماعي.

الكاتب : جيفري كونور و كارول رولي فلاين

رابط المقال الأصلي:

https://www.fpri.org/article/2018/11/what-to-do-about-lone-wolf-terrorism-examining-current-trends-and-prevention-strategies/

رابط مختصر… https://www.europarabct.com/?p=55039&preview=true

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات