الأتحاد الأوروبيتقاريردراساتغير مصنف

محمي: مصير الاتفاق النووى بعد إعلان ترامب انسحابه.. ومستقبل العلاقة بين ضفتي الاطلسي

اقرأ في هذا المقال

  • يبقى خيار دول اوربا حرجا، في حالة الغاء الاتفاق النووي من قبل ادارة ترامب، ويبقى الخيار القرار الاوروبي تابعا الى واشنطن في حالة رفض ايران من جانبها هذا الاتفاق وعدم التزامها، لكن في حالة بقاء ايران على التزامها بالاتفاق رغم رفض ترامب له، يعني ان اوروبا سوف تكون في الجانب الاخر من اداارة ترامب، وربما هذا مابات مرشحا.ما تعمل عليه دول اوروبا في الوقت الحاضر، هو فرض عقوبات على ايران ، تنفيذا لرغبة ترامب، واعتبار هذه العقوبات مفصولة عن الاتفاق النووي كونها متعلقة بالصواريخ البالستية، التي باتت لا تهدد الامن اقليميا بل تهدد امن اوروبا.

هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى:

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق