اختر صفحة

مستقبل الإرهاب بعد جائحة فيروس كورونا. ترجمة الدكتور محمد الصالح جمال

يوليو 26, 2020 | دراسات, فيروس كورونا COVID-19, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات- ألمانيا و هولندا

ترجمة: الدكتور محمد الصالح جمال- باحث في المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

 

أشهر من العزلة والحكومات تتصارع مع أزمات أخرى قد تؤدي إلى ارتفاع الهجمات الإرهابية.

“أصبحت أوروبا الآن مركز الوباء”، هذا ما أعلن عنه تيدروس أدهانوم غيبريسوس في آذار/مارس. وكان التحذير الذي وجهه رئيس منظمة الصحة العالمية صارخا، ولكن لم يكن رد فعل جميع بلدان القارة ملحا. ولم يتم بعد إغلاق بعض البلدان.

لكنّ صوتاً غير مرجح رافق نهاية خطاب تيدروس. وحذرت جريدة “النبأ” التي يصدرها تنظيم داعش أنصاره من أن تطأ أقدامهم “أرض الوباء”. قد يبدو ذلك بمثابة أنباء سارة، لكن هناك بالفعل الكثير من مؤيدي تنظيم «الدولة الإسلامية» – وأولئك الذين تحركهم أيديولوجية جهادية أوسع – يعيشون بالفعل في القارة. وهذا يعني أن وتيرة المؤامرات في أوروبا ظلت ثابتة نسبيا، حتى أثناء انتشار الوباء.

أحدث مثال على ذلك كان في المملكة المتحدة في 20 يونيو. حيث استهدف خيري سعد الله، الذي وصل من ليبيا كطالب لجوء في عام 2012، المدنيين الذين كانوا يتنزهون في حديقة في ريدينغ، بيركشاير. لقي ثلاثة أشخاص حتفهم وأصيب ثلاثة آخرون قبل أن يتم اعتقال سعد الله من قبل ضابط شرطة قريب. ووصفت شرطة تايمز فالي هجوم سعد الله بأنه “حادث إرهابي”، وكان الضحايا جميعهم من المثليين، مما يشير إلى وجود عنصر محتمل لرهاب المثليين.

وعقب الهجوم ، علقت وزيرة الداخلية البريطانية بريتى باتيل ” أنه من الواضح أن التهديد الذي تمثله الذئاب المنفردة يتزايد ” . وأكد تقرير جديد صادر عن يوروبول أن “التهديد الأكبر ينبع من الذئاب المنفردة أو خلايا صغيرة تقوم بأعمال عنف من تلقاء نفسها دون أن توجهها منظمات أكبر”.

والواقع أن الأفراد المتطرفين الذين تحركهم أيديولوجية إسلاماوية أوسع نطاقاً لا يظهرون أي علامة على التخلي عن الفيروس التاجي أو ردعهم. وبالإضافة إلى سعد الله، كانت هناك ست مؤامرات إضافية على الأقل تستهدف أوروبا منذ أن أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس “كوفيد-19” يعنبر وباء في 11 آذار/مارس.

الأول في الواقع لم يكن مهاجما وحيدا بل خلية طاجيكية من خمسة أشخاص مقرها في ألمانيا. ويُزعم أن جميعهم أعضاء في تنظيم داعش وتلقوا تعليمات من مخططي الإرهاب في سوريا وأفغانستان. وكانت الخلية قد حصلت على أسلحة نارية وكشوف للقواعد العسكرية الأمريكية في ألمانيا كأهداف محتملة، إلى جانب شخص لم يكشف عن اسمه اعتبروه منتقداً للإسلام، قبل أن تحبط السلطات خططها المشتبه فيها.

هذه هي المؤامرة الأكثر طموحا في أوروبا والتي تعطلت في فترة انتشار جائحة الفيروس التاجي حتى الآن. وكان البعض الآخر أكثر بساطة، وبعضها – مثل سعد الله – ثبت أنه من الصعب وقفه.

ولنأخذ قضية عبد الله أحمد عثمان، الذي قام بعملية طعن في رومية سور آير، في جنوب شرق فرنسا، في أبريل. وأسفر الهجوم عن مقتل شخصين وإصابة خمسة آخرين. ومنذ ذلك الحين اتهمته السلطات الفرنسية بالقتل المتصل بمشروع إرهابي. وكان أحمد عثمان قد ذكر للمحققين أن حبسه في شقته في الاستوديو نتيجة الإغلاق في فرنسا كان عاملاً مشدداً في قراره بالتصرف هكذا. ناضل أحمد عثمان من أجل التعامل مع العزلة، وأشارت الكتابات التي تم اكتشافها في منزله إلى أنه لم يعد قادراً على “العيش في أرض الكفار هذه”.

وفي الشهر نفسه، قام رجل عُرف في وسائل الإعلام الفرنسية باسم “يوسف ت.” بإصابة اثنين من ضباط الشرطة في ضاحية كولومبو الباريسية عن طريق هجوم على سيارة. وقبل الهجوم، أعلن يوسف ت. ولاءه لأبو وليد الصحراوي، أمير تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى. وبعد أيام، أعلنت السلطات الدنماركية أنه “لا شك” في أن أجهزة الاستخبارات المحلية منعت ذئبا منفردا تم القبض عليه حديثاً له “دافع إسلاماوي متشدد” من تنفيذ هجوم.

وقد صدر التهديد التالي في برشلونة، حيث أدت عملية أمنية مشتركة بين الولايات المتحدة والمغرب واسبانيا إلى اعتقال مغربي مرتبط بتنظيم داعش يشتبه في تخطيطه لهجوم. ثم، قبل وقت قصير من ضرب سعد الله، وُجهت إلى صبي يبلغ من العمر 14 عاماً تهمة التخطيط لهجوم إرهابي في المملكة المتحدة.

وهذه الهجمات لوحظ عنها بساطتها واضطلاعها من قبل أولئك الذين يخططون على ما يبدو لتنفيذ هجومهم بمفردهم. هذا يحمل معنى. ومن الثابت بالفعل أن مثل هذه الهجمات لا تتطلب سوى القليل من التخطيط، ومن الصعب للغاية إحباطها. لقد كانوا الواسطة الرئيسية للهجوم في السنوات الخمس الماضية: حاول محيي الدين مير قطع رأس أحد الركاب في محطة مترو لندن؛ وطعن مهدي محمود مدنيين اثنين وضابط شرطة في مانشستر؛ وكان عثمان خان قد طعن شخصين حتى الموت وجرح ثلاثة آخرين على جسر لندن قبل أن يتم تعطيله من قبل مدنيين قريبين ثم أطلقت الشرطة النار عليه وقتلته، و سوديش عمان طعن مدنيين في لندن قبل أن يطلق عليه رجال الشرطة النار و يقتلونه.

وبعبارة أخرى، يبدو من غير المحتمل أن جائحة “كوفيد-19” قد غيّر طبيعة الإرهاب في أوروبا. غير أنها تتيح فرصة للتعجيل بالاتجاهات القائمة من قبل. على سبيل المثال، يحذر تقرير حديث للجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من أن “زيادة عدد الشباب الذين يشاركون في استخدام الإنترنت دون إشراف – لا سيما على منصات الألعاب – يتيح للجماعات الإرهابية فرصة لتعريض عدد أكبر من الناس لأفكارهم”.

وهناك عواقب سلبية محتملة أخرى. فمن ناحية، حذر منسق مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي جيل دي كيرشوف من أن المتطرفين من جميع المشارب يمكن أن يستغلوا الوضع لتحقيق أغراضهم الخاصة: فعلى سبيل المثال، قد يلوم اليمين المتطرف المهاجرين أو الأقليات العرقية على انتشار الفيروس. وقد وردت بالفعل تقارير عن زيادة حوادث الكراهية ضد الشرق آسيويين. أو قد تُصرف الحكومات عن القضايا الأمنية، الأمر الذي من شأنه أن يسمح للإرهابيين بإعادة تنظيم صفوفهم. وقدّر تقرير الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب أن “الدول الأعضاء قد أعلنت بالفعل إعادة تخصيص الموارد، بما في ذلك سحب (أو الانسحاب المخطط له) للقوات المسلحة الأجنبية المشاركة في عمليات ضد تنظيم داعش وتنظيم القاعدة، ونقل القوات المسلحة لدعم الجهود المحلية للإغاثة من الأوبئة”. ومن جانبه، ذُكر أن تنظيم «داعش» قد أعرب عن أمله في أن تتوقف الدول الغربية الآن عن “التدخل” في القضايا ذات الصلة بالمسلمين.

ومع ذلك، فمن الممكن جدا أيضا أن يستمر الإرهاب في أوروبا في النظر على نطاق واسع في الطريقة التي يفعلها حاليا. وسوف تحدث نوبات من أقصى اليسار واليمين المتطرف ومختلف الأيديولوجيات الهامشية الأخرى. ولكن التهديد الرئيسي للحياة سيظل من الإسلاماويين، الذين يستهدفون أوروبا الآن بشيء من التصميم وبعض النجاح منذ ربع قرن. وقد كانوا يفعلون ذلك بنجاح لدرجة أن الأوروبيين كانوا يحذرون من أن الإرهاب هو ببساطة “الوضع الطبيعي الجديد” الذي سيتعين عليهم أن يتعلموا التعايش معه.

وبطبيعة الحال، قيل الشيء نفسه عن فيروس كورونا. لذا ومع ظهور تأثيرات جديدة للفيروس واستمرار المخاوف من موجة ثانية، ومع وجود مشكلة دائمة في الإرهاب، من المرجح أن يُطلب من الأوروبيين أن يتصالحوا مع شبح هذين الوضعين الطبيعيين الجديدين اللذين يتعايشان بشكل قاتم.

وهذا بالفعل طلب كبير لأوروبا، فقد هزتها أزمة منطقة اليورو في السنوات الأخيرة، بالإضافة إلى تدفق هائل من طالبي اللجوء والمهاجرين الاقتصاديين، وسلسلة من النجاحات الانتخابية للأحزاب السياسية القومية أو الشعبوية. أضف إلى ذلك الكارثة الاقتصادية التي أعقبت الحجر الصحي والتي يعتقد على نطاق واسع أنها وشيكة، والتوترات التي رافقت مقتل جورج فلويد في الولايات المتحدة، ليس هناك ما يضمن أنها مستعدة لمواجهة التحدي.

 

الكاتب: Robin Simcox

رابط المقال الأصلي: https://bit.ly/30NHUqC

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك