Select Page

بسمه فايد ، باحثة بالمركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات ـ ألمانيا وهولندا

تتزايد مخاطر التطرف التي تواجهها الدول الأوروبية في الوقت الراهن،إلي جانب حالة القلق والتهديدات الأمنية التي تعيشها خوفاً من تزايد حالات عودة الأوروبيين الذين شاركوا في القتال مع تنظيم “داعش” ، بعد خسارتهم مناطق سيطرتهم في العراق وسورية إلى أوطانهم. وبالتالي سيقومون باستقطاب العديد من الشباب ، حيث نجد أن من يمارسون الإرهاب حاليا غالبيتهم من الشباب الذين تم استقطابهم عن طريق الخطاب المتطرف  .

صفات المتطرفين

  • المبالغة في الشكليات والطقوس
  • التعصب للرأي والسلطوية
  • اتهام المختلف في الفكر والرأي عنهم
  • السرية والغموض حيث تتأسس الجماعات المتطرفة فجأة دون إخبار الجميع.
  • الغيبة الزمانية حيث تختزل الأمة في أفرادهم وجماعاتهم وتنظيماتهم فقط.
  • الكراهية والتشتت حيث يتصارع المتطرفين على الزعامة، ولا ينتبهون لحال الأمة.
  • التجرؤ على القتل وتجاوز المقامات.

كيف يفكر المتطرفون؟

يقول ” روبرت أوريل” عضوا سابق في تنظيم يميني متطرف وأضحى الآن عضوا في مؤسسة “إيكسيت” في السويد لاجتثاث الفكر المتطرف، وفقا ً لـ “العرب اللندنيه” في4 مايو 2019  إن انضمامه لجماعة متطرفة كان بسبب سلوكياته المنحرفة في مرحلة المراهقة، وتدني تقديره لذاته،. ولعبت التنظيمات اليمينية المتطرفة على وتر العزلة التي كان يشعر بها في مرحلة المراهقة. ويشير” أوريل” إن عقيدة التطرف تقوم على ثلاثة ركائز مستقلة وهي :

  • تقسيم العالم إلى معسكرين للتفرقة: المعسكر الخيّر يضم البيض، ومعسكر الأشرار يضم المهاجرين واليهود وكل الأعراق الأخرى.
  • الاستعلاء العرقي: أي النظرة الدونية للآخر، كوسيلة لاستعادة الثقة بالنفس وتقدير الذات.
  • تجريد الآخر من إنسانيته: مثل وصف المهاجرين بأنهم جرذان، لتبرير أعمال العنف ضدهم.

مخاطر التطرف و اللجوء للعنف داخل المجتمعات

أشار “ماكرون” الرئيس الفرنسي وفقا ً لـ”الشرق الأوسط” في 27 مايو 2019  أن الساحة قد تخلو أمام التطرف إذا أنعدم النقاش السياسي لأنه ما زال هناك انقسام بين اليمين واليسار،ودعا إلى الانفتاح على الأحزاب والقوى التقدمية والتحالف معها. وعدم قبول فكرة أن جميع القوى الديمقراطية يجب أن تنحلّ في وجه المدّ القومي والشعبوي.

حذر مكتب حماية الدستور “الاستخبارات الداخلية الألمانية” وفقا ً لـ”دوتش فيلة” في 28 إبريل 2019  من تزايد خطر اليمينيين المتطرفين ولجوئهم للعنف داخل المجتمع الألماني.وذكر “كونستانتين فون نوتس” عضو لجنة الرقابة البرلمانية في البوندستاغ في حزب الخضر إن هؤلاء المتطرفين يمثلون خطرا على الديمقراطية في ألمانيا. ويوضح أن صلات هؤلاء المتطرفين وصلت إلى حكومات الدول الأوروبية المجاورة، وبرلمانات الدولة الإقليمية، والبوندستاغ الألماني، والأجهزة الأمنية، وحتى الجيش في ألمانيا. وأعرب ( 67% ) من مشاركين ألمان في استطلاع للرأي عن اعتقادهم بأن أنشطة اليمين المتطرف والنازيين الجدد يمكنها أن تغير السياسات الحكومية، وقال( 66% ) من المشاركين إن الدولة لا تستطيع منع فعاليات اليمين المتطرف، وفقا ً لـ”وكالة الأناضول”.

مخاطر التطرف و السيطرة علي مؤسسات الدولة

كشف تقرير فرنسي وفقا لـ”العربية ”  في 26 يوليو 2019 ، تغلغل متطرفين في مؤسسات وإدارات وأجهزة رسمية كالشرطة والجيش والنقل العام والمستشفيات وقطاع التعليم، وبحسب التقرير فإن القطاع العام يواجه خطر انزلاق بعض موظفيه نحو التشدد، ما يثير قلق الدولة، نظراً لحساسية الوضع في تلك المؤسسات.كما  صنفت الاستخبارات العسكرية الألمانية في عام 2018 (4) جنود على أنهم يمينيون متطرفون، و(3) كإسلاميين،وأكدت أن عدد المتطرفين في صفوف الجيش الألماني أكبر بكثير مما هو معلن حتى الآن، وفقا ً لـ”DW”  في 9 مارس 2019.

مخاطر التطرف ورفض المؤسسات الديمقراطية

تنتشر الحركة السلفية بقوة في بلجيكا،ويرفض أعضاء هذه الحركة وجود المؤسسات الديمقراطية وأدائها، بالإضافة إلى حقيقة أن المتطرفين الإسلاميين الذين يدعون إلى العودة إلى ما يسمى بـ “الإسلام النقي”، يزيدون من نفوذهم على السكان المسلمين في بلجيكا. حيث أحصى جهاز الأمن البلجيكي حوالي( 100 )منظمة إسلامية سلفية في البلاد، ويقول “ثيو فرانكين”، وزير الدولة البلجيكي لسياسات الهجرة واللجوء، تعاني بلجيكا من مشاكل مع “الإسلام الراديكالي والسلفي”. حيث تنتشر أفكار السلفية في المساجد وفق ما ذكرته صحيفة De Tijd. وفقا لـ”روسيا اليوم ”  في 18 إبريل 2019 .

مخاطر التطرف ونشر التطرف في السجون

أعلن تقرير حكومي بريطاني إلى أن تنظيم الإخوان المسلمين يتمتع بوجود قوي في السجون البريطانية، حيث يفرض عقيدته هناك، عبر عصابات تنشط تحت غطاء الدين. وفقا لـ”سكاي نيوز ”  في 8 يونيه 2019، وأوضح  أحد نزلاء السجون، وهو غير مسلم، إن هناك ضغطا على النزلاء من أجل تغيير دينهم والانضمام إلى الجماعات المتطرفة. فيشار إلى أن هناك (13)  ألف نزيل مسلم في سجون إنجلترا وويلز حتى نهاية مارس 2019، مما يشكل (15%) من إجمال نزلاء السجون.

مخاطر التطرف علي الاقتصاد والعمل

تحذر هيئة الاستخبارات الداخلية في ألمانيا وكذلك رجال الاقتصاد وفقا ً لـ”DW”  في 28 مارس 2019من أضرار تلحق بسمعة البلد كمنتج عالمي. و السبب في ذلك هو التطرف بكافة أشكاله: يميني، يساري وإسلامي. كما أنّ المخاطر توجد داخل الشركات والمصانع نفسها. فالمتطرفين يمكنهم أيضا الإخلال بسلامة الشركات، وذلك عندما يسافر العمال المتطرفون إلى الحرب الأهلية في سوريا للانضمام إلى تنظيم “داعش” .إلي جانب أعمال الشغب التي يقوم بها المتطرفون أثناء احتجاجات سلمية لعمال بعض الشركات سيكون لها تأثير على ألمانيا في حركة الشحن. كما تصيب التعليقات المتطرفة في أماكن العمل التعايش في مجال العمل بالاضطراب مما يهدد استقرار الشركات.

نشر التطرف داخل المدارس

يرى باحثون أنّ أبرز التحديات التي تواجه الحضور الإسلامي بفرنسا تتمثل في إشكالية تربية الشباب المسلم والمحافظة على هويته متعددة الأوجه، من دون إغفال المسارات التي تجذب الشباب نحو التطرف. حيث نجد في مدارس فرنسا، ظاهرة تنامي رفض الطلاب المسلمين، وأولياء أمورهم لتدريس المسيحية في المرحلة الابتدائية، إذ يرون في ذلك خطرا يصل إلى حدّ التنصير. كما يشكّل تدريس مواد متعلّقة بالمحرقة النازية ونظرية النشوء والارتقاء موضوعًا جدليًّا عادة ما يقابله المسلمون بالرفض القاطع أو السخرية.وفقاً لـ “العرب اللندنية”في 27 إبريل 2018 .

تهديد للأمن المجتمعى

تشكل جماعة الإخوان المسلمين تهديدا لاستقرار وأمن دول الاتحاد الأوروبي التي ضيقت الخناق على كل المنظمات ذات التمويل المشبوه في إطار حملة كبيرة لوقف تمدد هذه الجماعة المصنفة إرهابية،خصوصا ً بعدما كشفت الحكومة الألمانية عن ارتباط وثيق بين فرع منظمة “الإغاثة الإسلامية” في ألمانيا وجماعة الإخوان المسلمين وبالتحديد بحركة حماس الإسلامية. وفقاً لـ “العرب اللندنية”في 16 إبريل 2019.

نشر التطرف داخل المساجد

رفعت وحدة التنسيق لتقييم التهديدات داخل بلجيكا  تقريراً إلى لجنة التحقيق البرلمانية تنبهها إلى وجود كتب تدعو للسلفية والفكر المتطرف داخل مسجد بروكسل أحد رموز الإسلام في بلجيكا بالإضافة لوجود خطاب كراهية يدعو لمعاداة السامية. ونتيجة لذلك الفكر المتطرف غادرالعديد من الشباب إلى القتال في صفوف “داعش” بسوريا. وفقاً لـ “يورونيوز”في 12 يوليو 2018 .

مخاطر التطرف على حرية التعبير والرأى

ذكرت “بوريانا آبرغ” النائب في البرلمان السويدي ورئيسة بعثة السويد في مجلس أوروبا،في 18 مارس 2018 وفقا ً لـ “العرب اللندنيه” أن هناك تطرف متغلغل في ضواحي المدن السويدية التي تعيش حالة انعزال عن المجتمع بعيدا عن أي اندماج وتحولت إلى بؤر للمتطرفين الإسلاميين وتؤثر بشكل كبير على باقي المسلمين، وأثر ذلك علي حرية التعبير في السويد التي أصبحت مقيدة لأن أي انتقاد لهؤلاء الإسلاميين المتطرفين يعتبر كانتقاد للإسلام بشكل عام.كما  اعتبر” تيو فرانكن ” وزير الهجرة السابق في الحكومة البلجيكية أن الإسلام السياسي هو خطر لأنه يحاول عبر المجموعات المتطرفة التأثير على المجتمعات وتحويلها عبر فرض الشريعة ومبادئها.

الخلاصة

يؤثر التطرف بدوره في شتي جوانب المجتمعات من سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية  ، حيث يحدث بها خللًا أيًا كانت نوعية الخلل تشددًا أو انحلالًا.فنجد التطرف له تأثير على المدارس والمساجد والاقتصاد وأماكن العمل. وزادت المخاوف حيال صعود التيار اليميني المتطرف والتنظيمات المتطرفة. فلا يظهر المتطرف تطرفه مرة واحدة، بل يحاول عبر أقنعة متعددة جذب وتجنيد مستهدفيه من الشباب، بحجة أن رسالته إصلاح العالم والأمة.

مما لاشك فيه أن دول أوروبا تبذل قصارى جهدها لمكافحة التطرف ، فنجد في النرويج مشروع “إيكسيت نورواي”، واحدا من هذه المؤسسات التي تتصدى للفكر المتطرف، و تساعد أعضاء التنظيمات المتطرفة الذين أبدوا رغبة في الانشقاق عنها.وكذلك نجد أن  السويد تستخدم إستراتيجية حرية التعبير لمواجهة التطرف والإرهاب .ولكن من المتوقع أن تنتهج دول أوروبا طرق جديدة مختلفة بأليات متنوعة أكثر لإقناع أصحاب الفكر المتطرف بالتخلي عن هذا الفكر .لأن التكنولوجيا في تطور مستمر فلابد من مواكبة التطورات التي تحدث.

وعلى صعيد أخر من المحتمل أن يكون هناك  صعوبة للقضاء على ظاهرة انزلاق الشباب وراء الفكر المتطرف  بسبب وقوف دول وأنظمة وضعت كل إمكاناتها وإمكانات أجهزة مخابراتها لدفع الشباب إلى التطرف وتوريطهم.

التوصيات

العمل على تنوير المسلمين کي لاينجرفوا في وراء فكريعتقدوه الصواب وهو الخطأ بعينه.الاهتمام بالمقاربات المتعلقة بالاحتياجات النفسية للمتطرفين، لأن التجارب أثبتت أن المقاربة الأمنية أو العسكرية لوحدها لا تكفي. فلابد من التحاور المباشر مع المتطرفين لفهم احتياجاتهم النفسية والاجتماعية. والاستعانة بعلماء نفسيين. أن تعامل كل  دولة أوروبية الوافدين الذين لا يتمتعون بحقوق المواطنة، كمواطنيها الأصلين حني تتغلب علي الميول العدوانية وحالة التطرف ضد المجتمع والدولة.

رابط مختصر: https://www.europarabct.com/?p=55724

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

كيف يفكر الشخص المتطرف؟…BBC

https://bbc.in/2WzPkLB

الرئيس الفرنسي السابق يقلّل من مخاطر اليمين المتطرف…الشرق الأوسط

https://bit.ly/2NBvGdM

الاستخبارات الداخلية الألمانية تحذر من خطر اليمين المتطرف…DW

https://p.dw.com/p/3HZzs

%71 من الألمان متخوفون من خطر اليمين المتطرف…وكالة الأناضول

https://bit.ly/2NvmlUR

تقرير فرنسي يثير ضجة.. التطرف يصل مؤسسات الدولة…العربية

https://bit.ly/337E0sj

تقرير: عدد المتطرفين بالجيش الألماني أكبر مما هو معلن… DW

https://bit.ly/34jsJW7

السلفية تغزو بلجيكا!…روسيا اليوم

https://bit.ly/36pA20s

تقرير رسمي يرصد فظائع السجون البريطانية.. ماذا يفعل الإخوان؟…سكاي نيوز

https://bit.ly/2qgfy9v

بسبب التطرف – قد تتضررألمانيا “كعلامة تجارية”… DW

https://p.dw.com/p/3Fodq

حماية الدستور: التطرف أصبح تهديدا للشركات الألمانية… DW

https://p.dw.com/p/3FlhQ

المدارس الإسلامية في أوروبا: تكبيل الاندماج وتحفيز التطرف…العرب اللندنيه

https://bit.ly/36qjnty

ألمانيا تكشف القناع عن أنشطة الإخوان المشبوهة…العرب اللندنية

https://bit.ly/34kMfRX

بلجيكا في مواجهة التطرف بالمساجد والسجون…يورونيوز

https://bit.ly/2oEqmOz

سياسيون يحذرون من تأثير الجماعات الإسلامية على المهاجرين في أوروبا… العرب اللندنية

https://bit.ly/2C5FrLW

الباحثة بسمه فايد

basmafayed2018@gmail.com