اختر صفحة

الاتحاد الأوروبي..مساعي أوروبية لمواجهة و محاربة التطرف

يوليو 19, 2020 | تقارير, دراسات, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

الاتحاد الأوروبي..مساعي أوروبية لمواجهة و محاربة التطرف

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

وحدة الدراسات والتقارير 13

ساهمت الهجمات القاتلة في مدريد (2004) ولندن (2005) وغلاسكو (2007) وستوكهولم (2010)، تليها المحاولات والاعتقالات الفاشلة في كوبنهاغن (2010) وبرلين(2011) في إعادة قضية التطرف على أولوية الأجندة السياسية الأوروبية.علاوة على ذلك، اكتسبت المخاوف السياسية بشأن تطرف الشباب زخمًا مع نشر تقارير استخبارية مقلقة،وتزايد تقارير إخبارية عن توافد مواطنين أوروبيين على سوريا للقتال، إلى جانب المعارضة السورية في الغالب.

وعلى الرغم من صعوبة التأكد من عدد المواطنين الأوروبيين الذين ذهبوا أو ما زالوا في سوريا منذ مارس 2011 (حوالي 400 إلى 2000)، فإن التهديد المفترض الذي يشكله هؤلاء المقاتلون الأوروبيون أدى إلى حديث الاتحاد الأوروبي عن ضرورة تعزيز جهودها لمنع التطرف والتطرف.فوضع عديد من خطط العمل والبرامج لتحقيق هذا الهدف مثل: خطة عمل الاتحاد الأوروبي بشأن مكافحة الإرهاب لعام 2004، برنامج لاهاي الذي أقره المجلس الأوروبي في نوفمبر 2004،(1) الإستراتيجية الأوروبية لمكافحة الإرهاب لعام 2005. وفيما يلي عرض لأبرز برامج وتطبيقات لمحاربة التطرف في أوروبا، وتقييمها جدواها.

أولًا برامج مكافحة التطرف في أوروبا -محاربة التطرف

وضعت دول الاتحاد الأوروبي عدة برامج واستراتيجيات لمكافحة الإرهاب والتطرف، والتي منها:

– استراتيجية مكافحة الإرهاب: اعتمدها المجلس الأوروبي في عام 2005 لمحاربة الإرهاب على الصعيد العالمي وجعل أوروبا أكثر أمنًا. وتشكل الركائز الأربعة للاستراتيجية مكافحة الإرهاب استجابة شاملة للتهديد الإرهابي. تلك الركائز هي: منع الناس من التحول إلى الإرهاب، حماية المواطنين والبنية التحتية الحيوية من الهجمات الإرهابية، ملاحقة الإرهابيين والتحقيق معهم وقطع الوصول إلى التمويل، الرد بطريقة منسقة من خلال الاستعداد لإدارة الآثار المترتبة على هجوم إرهابي وتقليلها إلى أدنى حد.(2)

– الأجندة الأوروبية للأمن: تهدف إلى وضع تعريف محدد للجرائم الإرهابية، وتجريمها، ومنع التطرف وانتشار الدعاية الإرهابية ومنع وصول الإرهابيين إلى وسائل ارتكاب الهجمات مثل التمويل والأسلحة والمتفجرات…الخ. (3)

– المركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب: في أعقاب هجوم تشارلي إبدو 2015، اقترحت المفوضية إنشاء مركز أوروبي لمكافحة الإرهاب لتحسين تبادل المعلومات والدعم الفني للمحققين من الدول الأعضاء. ويقوم المركز بجمع المعلومات المتخصصة حول المقاتلين الإرهابيين والأسلحة النارية والاستخبارات والدعاية عبر الإنترنت، لدعم وحدات مكافحة إنفاذ القانون في الدول الأعضاء. (4)

– شبكة التوعية بالتطرف(RAN): تجمع هذه الشبكة أكاديميين وواضعي السياسات من جميع الدول الأعضاء، وتهدف إلى تطوير ممارساتهم وتزويدهم بالمهارات إلي يحتاجونها لمواجهة التطرف العنيف من خلال السماح بتبادل المعرفة والتجارب حول منع ومكافحة التطرف بجميع أشكاله.(5)

– منتدى الاتحاد الأوروبي للإنترنت: تم إطلاقه ضمن مبادرات الاتحاد الأوروبي لمكافحة الدعاية الإرهابية والتطرف على الإنترنت في عام 2015، ويجمع المنتدى الحكومات ويوروبول، وأكبر شركات التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي لضمان إزالة المحتوى غير القانوني في أسرع وقت ممكن. (6) الاتحاد الأوروبي … آليات جديدة في مكافحة التطرف والإرهاب

– الإستراتيجية العالمية للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي: تم وضعها في يونيو 2016 كإطار شامل للسياسة الخارجية والأمنية ووثيقة مرجعية لدول الاتحاد. وتحدد الوثيقة الإرهاب باعتباره أحد التهديدات الرئيسية التي تواجه الاتحاد الأوروبي، وتسلط الضوء على الحاجة إلى تطوير التعاون مع جوار الاتحاد الأوروبي والمناطق الأخرى في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.(7)

– فريق الخبراء رفيع المستوى المعني بالتطرف: لتعزيز الجهود المبذولة لمنع ومكافحة التطرف الذي يؤدي إلى التطرف العنيف والإرهاب، ولتحسين التنسيق والتعاون بين جميع أصحاب المصلحة المعنيين، ، أنشأت اللجنة فريق خبراء رفيع المستوى للجنة بشأن التطرف في عام 2017. وكان من بين إنجازاتها في هذا الصدد تقديم لائحة مقترحة لمنع نشر أي محتوى إرهابي على الإنترنت.(8)

ثانيًا نظرة تقييميه -محاربة التطرف

ورغم قيام بعض الدول بتنفيذ برامج “أكثر مرونة” لمنع التطرف – والتي تشمل مجموعة واسعة من الجهات الفاعلة (منظمات المجتمع المدني والشرطة المحلية) مثل برامج الوقاية في المملكة المتحدة مثل برنامج (PREVENT)إلا أن هذه البرامج رغم كونها لا تساهم بشكل مباشر في تصاعد العنف والتطرف مثل الإجراءات القانونية المشار إليها أعلاه، إلا أنها ولدت شعورًا بالشك لدى أفراد المجتمع من جدواها.

ويُلاحظ أن برامج واستراتيجيات مكافحة الإرهاب المتبعة في دول الاتحاد الأوروبي تركز بشكل أساسي على رصد المتطرفين والإرهابيين وتقويض مقومات تنفيذهم للهجمات الإرهابية مثل منع ورصد التسليح والتمويل، إلا أن هذه الوسائل غير كافية لمكافحة التطرف، لأن هذه الاستراتيجيات تتضمن بشكل أساسي معالجة أمنية للظاهرة، كما أنها تكافح أعراضها، وليس أسباب تواجدها. فلم تركز على الدوافع الاقتصادية، الاجتماعية، الثقافية، والنفسية للميل نحو التطرف. كما أنها لم تهتم بإشراك فئات المجتمع المختلفة، والفاعلين فيه مثل منظمات المجتمع المدني، والمؤسسات الدينية، ومؤسسات التنشئة مثل المدرسة، في مكافحة تلك الظاهرة. الأمم المتحدة … جهود دولية وإقليمة فى مجال مكافحة الإرهاب

وتُظهر مراجعة سياسات مكافحة التطرف نتائج متباينة وتثير أسئلة جوهرية حول الحقوق الأساسية والتمييز العرقي  والتماسك الاجتماعي. من بين تلك السياسات تمكين السلطات القضائية في دول الاتحاد الأوروبي من اتخاذ إجراءات استباقية، مثل تمديد فترة الاحتجاز قبل توجيه الاتهام، وتوسيع نطاق التحقيقات الإرهابية والاعتقالات الإرهابية، ومراقبة حسابات الأفراد على الإنترنت والسيطرة عليها. هذه السياسات تؤدي إلى انتهاك الحقوق الأساسية لمواطني الاتحاد الأوروبي، مثل الحق في المحاكمة العادلة، حق الدفاع، وحق التمتع بالحريات المدنية مثل حرية الرأي والتعبير. محاربة التطرف

كما أن الإجراءات الإدارية المنفذة ضمن برامج مكافحة التطرف في جميع أنحاء دول  الاتحاد الأوروبي – مثل سلطات التوقف والتفتيش، ومصادرة جوازات السفر، وأوامر الترحيل، وجرائم جمع الأموال، وتجميد الأصول – أثرت بشكل كبير على حياة الكثير من المواطنين في أوروبا، وفي بعض الحالات، ساهمت في ديناميات التصعيد وتبرير العنف السياسي من قبل الأفراد وبشكل خاص الشباب، بل وميلهم إلى التطرف.

 

الرابط المختصر …https://www.europarabct.com/?p=70374

المصادر

  1.  European Council, “Plan of Action on Combating Terrorism,” 10586/04, 15\6\2004; European Union, “The Hague Programme: Strengthening Freedom, Security and Justice in the European Union,” 13\12\2004; Council of the European Union, “The European Union Counter-Terrorism Strategy,” 30\11\2005.
  2. “Counter-terrorism strategy,” EUR-Lex, Url: https://bit.ly/38Lj51L
  3. “The European Agenda on Security,” European Commission, 2015, Url: https://bit.ly/2ZYp0wy
  4. European Counter Terrorism Centre – ECTC, Url: https://bit.ly/3iNYtKV
  5. Radicalisation Awareness Network, Url: https://bit.ly/2BNBcbF
  6. “EU Internet Forum: Bringing together governments, Europol and technology companies to counter terrorist content and hate speech online,” European commission, Url: https://bit.ly/38GEbyw
  7. Projects,” CTMORSE, 2016, Url: https://bit.ly/3gQOPpn
  8. “High-Level Commission Expert Group on radicalization, “European commission, Url: https://bit.ly/2ZRzNsq

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك