اختر صفحة

محاربة التطرف في بريطانيا ـ سياسات إستباقية من أجل الحماية

أكتوبر 14, 2021 | الإتحاد الأوروبي, تقارير, دراسات, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات ـ المانيا و هولندا

إعداد: هيبة غربي باحثة في المركز الأوروبي ـ الشؤون الدولية

محاربة التطرف في بريطانيا ـ سياسات إستباقية من أجل الحماية 2

اعلن رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” في 16 مارس 2021 عن المراجعة المتكاملة للأمن والدفاع والتنمية والسياسة الخارجية التي طال انتظارها في المملكة المتحدة. حيث تمّت الإشارة إلى المراجعة أو الاستراتيجية البريطانية الجديدة باعتبارها التقييم الأكثر جذرية لمكانة المملكة في العالم منذ نهاية الحرب الباردة، وسط تطلعات كبيرة من شأنها أن تمنح مضموناً مهماً لمفهوم “بريطانيا العالمية”. انطلاقاً من مجموعة تهديدات تواجهها البلاد، بما في ذلك التشدد الإسلاموي والتطرف اليميني المتزايدخاصة في أعقاب موجة الإرهاب التي شهدتها بريطانيا ودول أوروبا سنة 2017.

السياسات الجديدة في محاربة الارهاب والتطرف

دعا رئيس سابق في شرطة مكافحة الإرهاب في بريطانيا إلى وجوب وضع قوانين جديدة في مواجهة المستوى “المثير للذعر والخطير” من التطرف في المملكة المتحدة. كما أشار “السير مارك رولي” و”لجنة مكافحة التطرف” Commission for Countering Extremism ، إلى أنّ جماعات الكراهية بأنواعها المختلفة تعمل في ظل الإفلات من العقاب، على استغلال فجوات ضمن التشريعات الراهنة، تفصل بين جرائم الكراهية والإرهاب. حيث تبين من خلال مراجعة نُشرت مؤخراً، أنّ هؤلاء المتطرفين امتلكوا القدرة والفرصة على تغذية روح الإرهاب وإثارة مشاعر الكراهية العنصرية والإفلات من أي إدانة ومحاكمة. وعليه هناك حاجة ملحة إلى تغيير عاجل بهدف سد “ثغرة قانونية خطيرة” ساهمت في بروز مجموعة متنامية من المتطرفين الذين يعمل الإرهابيون على تجنيد أفراد منهم. ويتضح هذا من خلال:

أولاً ـ  قوانين وإجراءات جديدة لمحاربة الارهاب والتطرف (سياسات امنية بريطانية احادية واستثمارية)

ـــ قانون المنع”Prevent”  والذي يهدف إلى الحد من تورط الأفراد والمجموعات في الإرهاب، بالتوازي مع سياسات بريطانيا في مكافحة التطرف العنيف.

ـــ قانون الطوارئ وذلك من خلال تشديد العقوبات على مرتكبي الجرائم الإرهابية ومنع إطلاق سراحهم مبكراً، هذا القانون الجديد يلزم الارهابيين بقضاء عقوبتهم كاملة في سجون بريطانيا والتي تصل الى 14 عاماً.

ـــ توسيع صلاحيات الأجهزة الاستخباراتية بالإضافة الى محاربة التطرف على الإنترنت مثل تمجيد الجماعات المتطرفة عبر هذا الاخير ووسائل الإعلام، ونشر صور أو فيديوهات تتضمن محتوى متطرف يحرض على الكراهية والدخول إلى المواقع، المحظورة والتابعة للجماعات المتطرفة

ـــ اما فيما يخص قضية الاخوان المسلمين فقد شرعت بريطانيا بإجراءات أكثر حسماً فيما يتعلق بنشاطهم على أراضيها خلال الفترة المقبلة، والتي لطالما حظيت بدعم لندن، حيث ستدخل المملكة مرحلة جديدة من المواجهة في ظل الاستراتيجية الأوروبية الشاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف.

كما كشف رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” عن برنامج استثمار في القوات المسلحة يوصف بأنه الأكبر منذ انتهاء الحرب الباردة. والذي يتمثل في تمويل إضافي للأمور العسكرية بقيمة 16,5 مليار جنيه (22 مليار دولار) على مدى السنوات الأربع المقبلة. مُصرحاً: “أن الدعم المالي سيُعزّز مكانة بريطانيا باعتبارها الدولة الأكثر إنفاقاً على الدفاع في أوروبا والثانية في حلف شمال الأطلسي”. وستتركز ّ الزيادة في الاستثمارات العسكرية البريطانية على  التكنلوجيا المتطورة، وتشمل القدرات الإلكترونية والفضائية، إضافة إلى معالجة نقاط الضعف في الترسانة الدفاعية.

كما تعهد للأمين العالم لحلف الناتو، “”ينس ستولتنبيرغ”، ببقاء الإنفاق الدفاعي لبريطانيا فوق مؤشر أهداف الحلف. مُشدداً على تماسك بريطانيا الصارم بالناتو باعتباره ضامناً للأمن الأوروبي الأطلسي.

ثانياً ـ علاقات امنية اوروبية – بريطانية ما بعد البريكسيت  

اكد النائب عن حزب المحافظين ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم، “توم توجندهات”، فكرة وجود “آلية رسمية” تُحدد أبعاد العلاقة ما بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة ما بعد البركيست. قائلاً: “إن اعتماد شكل من أشكال المشاركة الهيكلية مع شركائنا الأوروبيين ليس فكرة سيئة” موضحاً: “أن تحالف دول E3 عملي ولكن في الواقع أعتقد أنه يمكن أن تكون أسس الشراكة أوسع” مشيراً: “إلى انّ قضية تدفقات المهاجرين عبر البحر الأبيض المتوسط ​​والإرهاب في شمال إفريقيا كأمثلة حيث سيكون من المهم التعامل مع إسبانيا وإيطاليا أيضًا في هذا الخصوص”. ويتضح هذا جلياً من خلال:

ـــ اتفاق دفاعي اسباني بريطاني لمرحلة ما بعد البريكسيت  حيث أعلنت وزيرة الخارجية الإسبانية “أرانتشا غونزاليس لايا” يوم 23 يناير 2021 أنّ مدريد ولندن تجريان محادثات بشأن اتفاق دفاعي وأمني لمرحلة ما بعد بريكست. وجاء في تصريح أدلت به الوزيرة قائلة: “إنه اتفاق على صعيدي الأمن والدفاع نجري مفاوضات بشأنه مع المملكة المتحدة منذ أشهر عدة”. والهدف من الاتفاق التوصل إلى إطار عامل يشمل كل الأصعدة من مكافحة الجماعات الإرهابية إلى الأمن الإلكتروني والمهمات العسكرية المشتركة، وتأمل إسبانيا أن يشمل “تدابير لبناء الثقة” في ما يتعلّق بجبل طارق”. مؤكدة على: “اننا نريد إطاراً للعمل يشمل هذه الروابط الأمنية والدفاعية”.

ـ تحالف دول E3 الذي يضم بريطانيا وألمانيا وفرنسا ويشمل قضية تدفقات المهاجرين عبر البحر الأبيض المتوسط ​​والإرهاب في شمال إفريقيا

ثالثاًـ علاقات امنية بريطانية “لا اوروبية”

ـ شراكة امنية امريكية استرالية بريطانية  “أوكاس” والذي أعلن من خلالها زعماء الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، يوم 15 ايلول 2021، تأسيس شراكة أمنية بين الدول الثلاث في منطقة المحيطين الهندي والهادي بما يشمل مساعدة أستراليا على الحصول على غواصات تعمل بالطاقة النووية في ظل تنامي النفوذ الصيني في المنطقة.

ـ  التعاون الامني البريطاني الاماراتي والذي أكدا من خلاله الجانبين عزمهما القوي على رفع التحديات الإقليمية وتصميمهما على محاربة التطرف والإرهاب وتعزيز تعاونهما في مجالات الأمن والدفاع.

التقييم

مع عودة النشاط الإرهابي والتطرف في أنحاء كثيرة من العالم، ومسلسل التنظيمات المسلحة الذي لم يتوقف الى يومنا هذا،  على بريطانيا التكثيف من اجراءاتها الامنية اكثر خاصة ما بعد البريكست سواء من خلال سياساتها الامنية الاحادية او من خلال الدخول في المزيد من الشراكات الامنية في اطار ما يعرف بـ عولمة الامن انطلاقاً من عالمية التهديدات التي تتطلب عالمية الحلول على اساس ان القضايا التي تأخذ الطابع العالمي لا يمكن حلها إلاّ من خلال حلول جماعية وشاملة.

رابط نشر مختصر .. https://www.europarabct.com/?p=77657

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش:

ـــ بريطانيا العالمية يقضة الامبراطورية القديمة في عالم متغير.

https://bit.ly/2WjKK8s

ـــ الاستخبارات البريطانية… ترسانة قوانين واجراءات لمحاربة التطرف والارهاب

https://bit.ly/3lSW8AX

ـــ بريطانيا تحتاج الى قوانين جديدة لمواجهة التطرف “المخيف والخطير”.

https://bit.ly/3iagtAy

ـــ الاستخبارات البريطانية… ترسانة قوانين واجراءات لمحاربة التطرف والارهاب

https://bit.ly/3lSW8AX

بريطانيا.. تحذيرات وإجراءات جديدة لمواجهة خطر الإخوان

https://bit.ly/3CGN1tX

ـــ بريطتنيا تكشف عن اكبر استثمار عسكري منذ نهاية الحرب الباردة

https://bit.ly/3zWIyBH

ـــ  بريطتنيا تكشف عن اكبر استثمار عسكري منذ نهاية الحرب الباردة

https://bit.ly/3CFo41I

ـــ جونسون يؤكد تمسك بريطانيا بالناتو وابقاء انفاقها العسكري فوق مستوى اهداف الحلف.

https://bit.ly/3EUt5pl

ـــ هكذا تتضح معالم العلاقة الدبلوماسية بين الاتحاد الاوروبي وبريطانيا في مرحلة ما بعد البريكسيت.

https://bit.ly/3i8Ynz6

ــ اسبانيا تسعى لابرام اتفاق دفاعي مع بريطانيا لمرحلة ما بعد البريكسيت

https://bit.ly/3o8Yq1D

ـــ هكذا تتضح معالم العلاقة الدبلوماسية بين الاتحاد الاوروبي وبريطانيا في مرحلة ما بعد البريكسيت.

https://bit.ly/3i8Ynz6

ـــ الإعلان عن شراكة أمنية أمريكية بريطانية أسترالية في المحيطين الهادئ والهندي

https://bit.ly/3D5yXKP

جونسون يستقبل بن زايد واستثمارات إماراتية بـ12 مليار يورو في بريطانيا

https://bit.ly/3AOfJs6

 

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...