محاربة التطرف في أوروباـ واقع الإسلام السياسي والمعالجات

أغسطس 4, 2022 | تقارير, دراسات, دراسات مشفرة, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
يمكنك الاشتراك بالدراسات والملفات المشفرة مقابل اشتراك شهري قدره 30 يورو
بارسالك رسالة عبر البريد الإلكتروني. info@europarabct.com

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “2”

محاربة التطرف في أوروباـ واقع الإسلام السياسي

تنشط تنظيمات الإسلام السياسي بشكل متزايد في أوروبا وتحاول تلك التنظيمات باستغلال الأزمات التي تمر بها أوروبا كأزمة اللاجئين وأزمة أوكرانيا لتوسيع نفوذها بين أبناء الجاليات الإسلامية ونشر أفكارها المتطرفة. كذلك التقرب إلى الاحزاب السياسية والاحتماء بها واستغلالها في تخفيف الضغوط الواقعة عليها. واستغلال الفضاء الإلكتروني لتمرير أفكارها وتجنيد عناصر جديدة

تهديدات مرتبطة بالإسلام السياسي – محاربة التطرف

أعتبر جهاز أمن الدولة البلجيكي (VSSE) في 26 مارس 2022 أن تنظيم الإخوان المسلمين يشكل “تهديدًا ذا أولوية قصوى فيما يتعلق بالتطرف لأن استراتيجيتها قصيرة المدى يمكن أن تخلق مناخًا من الاستقطاب والفصل العنصري داخل المجتمع البلجيكي، وبالتالي تشكل عاملًا موجهًا” من التطرف “. وتم اقتراح تكثيف جهازي المخابرات جهودهما لرفع الوعي في الدوائر السياسية والإدارية بالتهديدات المرتبطة بوجود الإخوان المسلمين في بلجيكا.

قررت جماعة الإخوان المسلمين، الاستقرار في أوكرانيا  من خلال “منظمتهم” التابعة “الرائد” ، يقومون بإنشاء هيكل في أوكرانيا. وأحد الشخصيات الرئيسية في منطمة “الرائد” هو باسل محمد مرعي. سوري الجنسية ، من 2012 إلى 2016 ، كان الرئيس الرسمي لمنظمة “الرائد” العامة. خلال هذا الوقت ، تمكن من الحصول على الجنسية الأوكرانية.

نُشر تقريربحثي في أكتوبر 2021 بعنوان “شبكة الشبكات: الإخوان المسلمون في أوروبا تضمن نتائج المقلقة للغاية فيما يتعلق بتمويل الهيئة للمنظمات المرتبطة بالإخوان المسلمين. وأشار إلى أن الهدف النهائي للإخوان المسلمين هو بناء دولة إسلامية على أساس الشريعة الإسلامية. وإنها ليست من مؤيدي الديمقراطية والقيم الغربية. وأنها ليست منظمة واحدة مركزية ، لكنها شبكة من الفروع المختلفة مستقلة رسميًا عن بعضها البعض مرتبطة بأنماط أيديولوجية ومنظمات جامعة وروابط فردية. توصف أيديولوجيتهم بأنها متطرفة وخطيرة ، مما يقوض الأمن القومي والتماسك الاجتماعي. محاربة التطرف ـ الإسلام السياسي في أوروبا، التهديدات والمخاطر. بقلم بسمة فايد

الإسلام السياسي وأئمة لمساجد

عقد “منتدى الإسلام في فرنسا” في 5 فبراير2022،  اجتماعه الأول، بمشاركة مسؤولي جمعيات، وأئمة، ونشطاء، وشخصيات اعتبارية.  كان اللقاء الأول للمنتدى مناسبة لرسم خريطة طريق، ضمن (4) محاور، لم تحد عن لبّ النقاش المفتوح في البلاد منذ سنوات، وهي:

  • تنظيم دور الأئمة، ووضع تعريف واضح لمهامهم، إذ لا توجد في فرنسا هيئات محلية لتعيين الأئمة وتدريبهم، لذلك يصار إلى الاستعانة بأئمة من الخارج، ما يعزز من النفوذ الخارجي في المساجد والجمعيات بحسب السلطات الفرنسية.
  • تشكيل سلطة دينية جديدة لمواكبة عمل المرشدين المسلمين في الجيش والسجون والمستشفيات.
  • بحث كيفية توفير حماية للمساجد ومكافحة الأعمال المناهضة للمسلمين.
  • تطبيق قانون “مبادئ الجمهورية”، وتحديداً لناحية نقل الجمعيات الإسلامية والمساجد من قانون عام 1901 إلى قانون عام 1905.
  • أضيف للنقاش ملف خامس، يتعلق بشفافية تمويل العبادة الإسلامية، وذلك لتفادي الأموال الخارجية، واتخاذ مبادرات لتنظيم الحج ومصادر الدخل الأخرى مثل المنتجات الحلال.

طالبت دعوات برلمانية في ألمانيا في 13 أبريل 2021 إلى إنهاء التعاون مع الجماعات المشتبه في دعمها للإسلام السياسي إحدى هذه المجموعات هي الاتحاد التركي الإسلامي للتعاون الثقافي والاجتماعي (ATIB). وإجراء مزيد من البحث في الإسلام السياسي في ألمانيا والاتحاد الأوروبي من خلال إنشاء مناصب جامعية وإجراء دراسات واسعة حول هذه التأثيرات وإنشاء مجموعة من الخبراء لإبلاغ وزارة الداخلية نشر التدفقات المالية الأجنبية إلى جمعيات المساجد لن نسمح للحكومات الأجنبية أو قوى الإسلام السياسي الأجنبية بتطوير نظام حكم في ألمانيا تحت غطاء الحرية الدينية التي تُخضع المجتمع والسياسة والثقافة للمعايير الإسلامية. محاربة التطرف في أوروبا ـ الإسلام السياسي، التحديات وسبل المواجهة. بقلم حازم سعيد

يقول الدكتور”لورنزو فيدينو” مدير برنامج التطرف في جامعة جورج واشنطن  في 23 نوفمبر 2021 أن جماعة الإخوان المسلمين تستخدم لغة “مستيقظة” لـ “تمويه طبيعتهم الحقيقية” كما تترسخ في أوروبا. وأضاف أضاف أن وضع الجماعة في الغرب ، وخاصة في أوروبا ، هو “سؤال أكثر تعقيدًا”.  إن الجماعة في الغرب هي “جماعة إخوان مختلفة لها أهداف وأولويات مختلفة مقارنة بالدول الإسلامية”. وأضاف أن “هناك جيلًا ثانيًا من النشطاء الذين ولدوا في أوروبا ولديهم دراية جيدة بالخطاب السياسي الأوروبي والغربي”.

معالجات الإسلام السياسي في أوروبا – محاربة التطرف

أعلن ” جيرالد دارمانان” وزير الداخلية الفرنسي في 28 يوليو 2022، ترحيل إماماً في منطقة الشمال، يدعى “حسن إيكويسن” معروفاً بقربه من جماعة الإخوان المسلمين، و”بتوجيهه دعوات إلى الكره والعنف”. وتبني خطابات كراهية ضد قيم فرنسا و المساهمة “في نظريات مؤامرة بشأن الإسلاموفوبيا”. لم يكن طرد الداعية حسن إيكويسن، ممكناً قبل صدور قانون مكافحة النزعة الانفصالية في أغسطس 2021. والإمام مولود في فرنسا، وحمل الجنسية الفرنسية حتى سحبت منه. وهو مذاك مغربي الجنسية ولديه تصريح إقامة.فيما قررت السلطات الفرنسية أن تتحرك في شأنه وتلجأ إلى قانون أغسطس 2021 بعدما تقدم في بطلب لتجديد إقامته لعشر سنوات.

نشرمركز توثيق الإسلام السياسي في 24 يوليو 2022 تقريرا. وأكدت رئيسة مركز الأبحاث “ليزا فيلهوفر” عند عرضها للتقرير أنه لا يوجد تصنيف واضح لمصطلح الإسلام السياسي، وقالت: “هناك أشكال مختلفة يتنافس بعضها مع الاخر، ولكن هناك تداخلات أخرى، حيث أن الهيكل معقد للغاية”. وأضافت  وعلى الرغم من انخفاض عدد التصريحات الصريحة من قبل المسلمين المتطرفين، إلا أنه ينبغي إيلاء المزيد من الاهتمام للتصريحات غير المباشرة الصادرة عن هذه الجماعات. كما تم الحصول على معلومات حول خطب مشكوك فيها باللغة الألمانية في مسجد في فيينا. وينتمي الدعاة إلى جماعة الإخوان المسلمين.

تسعى الحكومات الأوروبية لمكافحة جميع أشكال استغلال الإسلام لأغراض سياسية أو أيديولوجية” ،   ورفض “الترويج لما يعرف باسم” الإسلام السياسي “. والالتزام بالابتعاد تدريجياً عن تلقي التمويل الأجنبي. استهدف مشروع قانون قدمه حزب البديل داخل البرلمان الألماني في 22 أبريل 2022 رصدو تجفيف مصادر تمويل منظمات “الإسلام السياسي” و تتبع الأنشطة المتعلقة به وفرض رقابة مشددة  على تمويله.

كان أئمة المساجد في ألمانيا غالبا ما يحصلون على التأهيل العلمي والديني في خارج البلاد. وهذا يقود إلى معرفتهم الضئيلة وغير الكافية في أغلب الأحيان بحقيقة وواقع حياة المسلمين في ألمانيا. من المفترض أن يتضاءل هذا التأثير الخارجي على المساجد الألمانية من خلال التأهيل في ألمانيا. وفي فرنسا  يتعين على الجمعيات الفرنسية التي تتلقى أموالاً عامة أن تثبت التزامها “بمبادئ الحرية والمساواة والأخوة واحترام كرامة الإنسان”. خاصةالجمعيات الفرنسية التي لها روابط دينية محددة والتي تتلقى “تمويلًا أجنبيًا يجب أن تقدم محاسبة صارمة” . الإسلام السياسي في ألمانيا ـ مشروع قانون لرصد تمويل الجماعة

السلفية في ألمانيا

المشهد السلفي هو الاتجاه الإسلامي الذي نما بأسرع ما يمكن في السنوات الأخيرة في 30 يونيو 2022. فمن حوالي (3800 ) شخص في عام 2011 ، نما إلى (12150) شخصًا في عام 2020 في ألمانيا. ومع ذلك ، ينبغي النظر إلى الأرقام بحذر. يشير الخبراء إلى أن الرقم المنشور في عام 2011 ربما تم التقليل من شأنه بشكل كبير لأن السلطات لم يكن لديها معلومات كافية عن المشهد السلفي في ذلك الوقت. نمو المشهد يتباطأ الآن. في العام 2021 كان هناك انخفاض لأول مرة. وفقًا لمكتب حماية الدستور ، يتألف المشهد السلفي حاليًا من (11900) شخص في 30 يونيو 2022 .  وبحسب الجهات الأمنية ، فإن غالبية أعضاء المشهد ينتمون إلى ما يعرف بـ”السلفية السياسية”. ولا يدعون علانية إلى العنف. حتى أن البعض يتحدث ضد العنف.

التقييم

حددت أجهزة الاستخبارات الأوروبية أن جماعات الإسلام السياسي باتت تشكل خطرا داهما على المؤسسات  الأوروبية وأنها تستغل أزمة أوكرانيا لإنشاء هياكل تنظيمية جديدة لها في أوروبا. وأنها تتبع استراتيجية طويلة المدى لاختراق المجتمعات والقيم الأوروبية وأنها تهيأ المناخ لاستقطاب  وتجنيد الشباب من الجاليات المسلمة المتواجدة في أوروبا.

تشير التحليلات إلى أن خلال السنوات السابقة تلقت المراكز الإسلامية في أوروبا تمويلات وأوامر مباشرة من دول خارجية  لتعزيز أهدافها لليطرة على الجاليات المسلمة للتأثيرعلى صانعي القرار في أوروبا فضلا تبني بعض السياسيين داخل الأحزاب السياسية في أوروبا لأجندات الإخوان والتي تستخدمهم لتحقيق مصالحهم.

أصبحت تنظيمات الإسلام السياسي في أوروبا في وضع حرج ومن المتوقع أن يزداد سوءا خلال السنوات القادمة. خاصة بعد هجمات الأحزاب السياسية التى كانت تحتمي بها تنظيمات الإسلام السياسي. مايعكس بداية مرحلة جديدة في مكافحة الإسلام السياسي في  في أوروبا.

كثفت الأجهزة الأمنية من جهودها لمحاربة تلك الجماعات ورفع درجة الوعي داخل دوائر المؤسسات الأوروبية لاسيما التهديدات المرتبطة بأنشطة واستراتيجيات جماعات الإسلام السياسي. كذلك تنظيم دور الأئمة في المساجد وسن قوانين تتتعلق  بشفافية تمويل دور العبادة الماركز والجمعيات الإسلامية ، وذلك لتفادي التمويل الأجنبي من الخارج.

رابط مختصر … https://www.europarabct.com/?p=83216

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

More cooperation needed to monitor the Muslim Brotherhood in Belgium, committee says
https://bit.ly/3J2M0kl

German intelligence reveals the Muslim Brotherhood funding sources
https://bit.ly/3b6za7S

تأهيل أئمة المساجد في ألمانيا
https://bit.ly/3cHZcyI

Why Has France’s Islamist Separatism Bill Caused Such Controversy
https://bit.ly/3zzFnCE

Germany: Conservatives seek to isolate Islamist groups
https://bit.ly/3PYkhDl

France issues charter for imams meant to fight ‘political Islam’
https://politi.co/3ow7GM1

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...