محاربة التطرف ـ دور دولة الإمارات العربية إقليمياً ودولياً. بقلم هند ناصر خلفان السويدي

يناير 8, 2023 | أمن دولي, أمن قومي, الجهاديون, دراسات, دراسات مشفرة

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
يمكنك الاشتراك بالدراسات والملفات المشفرة مقابل اشتراك فصلي قدره 90 يورو
بارسالك رسالة عبر البريد الإلكتروني. info@europarabct.com
الباحثة هند ناصر خلفان السويدي

الباحثة هند ناصر خلفان السويدي

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات ـ المانيا  و هولندا

إعداد : هند ناصر خلفان السويدي ، باحثة في الأمن الدولي والإهاب

محاربة التطرف ـ دور دولة الإمارات العربية إقليمياً ودولياً

تفكيك الفكر المتطرف

تعمل دولة الإمارات بأستمرار على تفكيك الخطاب المتطرف، ونبذ العنف ومحاربة التطرف والإرهاب على مستوى قبادات دولة الإمارات او على مستوى المنظمات المدنية، الأهم إن لدولة الإمارات سياسات إستباقية في محاربة التطرف والإرهاب، تنظلق من منظور :”إنه لا توجد دولة تحارب الإرهاب بمفردها، ولا توجد دولة بمنآى عن الإرهاب.”وتعتبر دولة الإمارة الدولة الرائدة بسياسات التكامل والأندماج الأجتماعي من خلال تعدد الأعراق والأديان والمذاهب على اراضيها. وسخرت دولة الإمارات، كافة طاقاتها من أجل محاربة هذا الفكر المتطرف من جذوره بشكل عملي، ولها دور إقليمي ودولي في محاربة التطرف والإرهاب.

وفي هذا الصدد نجد أن الإمارات من أكثر الدول التي إتخذت خطوات عملية وعلى أرض الواقع من أجل مكافحة الفكر المتطرف تحت بند تجفيف الإرهاب من الجذور فنجد أنها تعمل في هذا الصدد على عدة محاور حيث أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة ارتأت أن يكون المسار الأول على الصعيد القانوني حيث قامت بإصدار التشريعات التي تجرم الأنشطة المرتبطة بالإرهاب، بما في ذلك:

  • القانون الاتحادي رقم 7 للعام 2014 بشأن مكافحة جرائم الإرهاب.
  • مرسوم بقانون اتحادي رقم 2 للعام 2015 بشأن مكافحة التمييز والكراهية.
  • القانون الاتحادي رقم 5 للعام 2012 بشأن مكافحة الجرائم الإلكترونية.
  • مرسوم بقانون اتحادي رقم (20) للعام 2018 بشأن مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب والمنظمات غير المشروعة.
  • إصدار قائمة محلية بالكيانات الإرهابية وفق أحكام القانون الاتحادي رقم 7 للعام 2014 بشأن مكافحة جرائم الإرهاب.

مكافحة تمويل الإرهاب

بذلت دولة الإمارات جهودًا كبيرة لتعزيز أنظمة مكافحة غسيل الأموال من خلال التشريعات، علاوة على ذلك، تعمل مع شركاء دوليين لرصد وتعطيل شبكات تمويل الإرهاب من خلال التعاون مع وحدات الاستخبارات المالية الأخرى (FIUS) والمنظمات الدولية، مثل مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (FATF)، التي تدعم جمع المعلومات المالية.أمن قومي ـ ألمانيا تحول نوعي في الدفاع والتسلح. بقلم هند ناصر خلفان السويدي

أدركت الإمارات خطورة الأفكار المتطرفة وما ينتج عنها بوقت مبكر وإستباقي، على هذا النحو، تبنت الدولة العديد من الأساليب المختلفة لمنع التطرف الفكري وكان في مقدمتها الحرص على اعتدال الخطاب الديني عبر المؤسسات والهيئات الرسمية التابعة للدولة والبرامج الدينية والإعلامية التي تُبث عبر قنواتها.

تطوير مناهج التربية الدينية:  أعتمدت دولة الإمارات سياسات تطوير مناهج التربية الدينية بحرص شديدة ودقة بالغة، بما في ذلك فصول التربية الإسلامية في نظام المدارس الحكومية وغير الحكومية والمناهج الموحدة في مراكز تحفيظ القرآن التي تديرها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

مركز الهداية : سعت الإمارات إلى أن تكون هناك مؤسسات هدفها الرئيسي مواجهة هذه الأفكار المتطرفة ، في العام 2012، أنشأت الإمارات مركز الهداية بالشراكة مع المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، هداية هو مركز دولي للتدريب والحوار والبحث والتعاون في مكافحة التطرف الفكري.

طورت هداية منذ تأسيسها، طرقاً جديدة لمنع انتشار التطرف، ولا سيما من خلال زيادة المشاركة المجتمعية، وتشكيل المبادرات لمكافحة التطرف، وزيادة الفرص التعليمية المتاحة للمواطنين والمقيمين على أرض الدولة المعرضين للخطر.

مؤسسات إسلامية بديلة: انشأت مؤسسات إسلامية بديلة، مثل منتدى تعزيز السلام في المجتمعات الإسلامية، ومجلس الإمارات للإفتاء، وفقه السلام، وهي من بين المبادرات التي نفذتها دولة الإمارات لتحقيق هدفها.

المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب : الإمارات عضو مؤسس في المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب وكانت الرئيس المشارك لفريق عمل المنتدى لمكافحة التطرف العنيف إلى جانب المملكة المتحدة من عام 2011 إلى عام 2017.

مركز صواب : وتماشياً مع هذه السياسات ونظراً لما تشكله وسائل التواصل الاجتماعي من أهمية بالغة في هذه الأيام وتأكيداً000 على جهود الإمارات المستمرة لمكافحة التطرف، على وسائل التواصل الاجتماعي، أنشأت الإمارات والولايات المتحدة مركز صواب في مارس 2015، والذي يضم مبادرة رسائل تفاعلية عبر الإنترنت لدعم جهود التحالف الدولي ضد داعش في حربه ضد التطرف والإرهاب.

وقد استمد قوته إلى أصوات المسلمين وغير المسلمين في جميع أنحاء العالم الرافضين للإرهاب والأفكار الخاطئة والمضللة التي تروج لها المنظمات المتطرفة فكرياً. ويعمل المركز على تسخير قوة وسائل التواصل الاجتماعي والاتصالات عبر الشبكة العنكبوتية لتحديد وتصحيح سوء الفهم الديني وأيضاً حماية الشباب من الوقوع في براثن هذه الأفكار الهدامة.

تعزيز قيم التسامح والتعايش السلمي

دولة الإمارات تُعزز قيم التسامح لمعالجة الأسباب الجذرية للتطرف ومن أجل ذلك تم تعيين وزيراً للتسامح لأول مرة في العام 2016 لتعزيز التسامح والتعايش السلمي في الإمارات وخارجها والتي بدورها تقوم بالعديد من الفاعليات من بينها المهرجان الوطني للتسامح ـ على نهج مؤسس دولة الإمارات، الشيخ زايدرحمه الله.

مبادرة فرسان التسامح : اطلقت وزارة التسامح في العام 2018 بطولة الكريكت للتسامح والتي تهدف إلى نشر روح التسامح من خلال هذه الرياضة الشهيرة في قارة أسيا، أيضاً مبادرة فرسان التسامح وهي المبادرة التي تتخذ من نهج  الشيخ زايد رحمه الله ومقولاته منهجاً لتنشئة الأجيال على ثقافة التسامح والتعايش.

مبادرة الأسرة  : مبادرة فرسان التسامح وتنشئة جيل متسامح ” وهي مبادرة هامة ينبثق عنها مؤتمرين الأول، دور الأسرة في تعزيز قيم التسامح، والثاني مؤتمر التسامح وأصحاب الهمم. أمن دولي – إيران وإسرائيل، هل من مواجهة محتملة ؟ بقلم هند ناصر خلفان السويدي

المعهد الدولي للتسامح في دبي : استكمالا للسير على هذا النحو، تأسس المعهد الدولي للتسامح في دبي وذلك وفقاً للقانون رقم (9) للعام 2017 لغرس روح التسامح في جميع أنحاء الدولة وترسيخ ثقافة الانفتاح والحوار الحضاري في معارضة صارمة للتعصب والتطرف والانغلاق والتمييز.

وبتأسيس المعهد الدولي للتسامح، تأتي خطوة أكثر تحفيزاً لتشجيع الأفراد والهيئات والمؤسسات العاملة على أرض الدولة على نشر ثقافة التسامح والتعايش كانت ” جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح”.

اجتماع الأخوة الإنسانية : استضافت دولة الإمارات في فبراير 2019،  اجتماع الأخوة الإنسانية لتحفيز الحوار حول التعايش بين الأديان والثقافات المختلفة ومناقشة سبل تعزيز هذه القيم في جميع أنحاء العالم مع تحدي التطرف وتعزيز احترام الاختلافات.

الأخوة الإنسانية:  وصدر عن المؤتمر وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك، والتي وقعها الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، خلال زيارتهما المشتركة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

البيت الإبراهيمي : وتأكيداً على هذه الخطوة وأنها ليست مجرد اتفاقية وقعت على ورق، وتأكيداً على دور الإمارات في نشر التسامح مع حرص شديد من قبل قادتها أن تكون مركزاً للتسامح، كان تأسيس البيت الإبراهيمي في جزيرة السعديات ويضم هذا البيت مسجداً وكنيسة وكنيس لأتباع الديانات الإبراهيمية الثلاث.

تعدد دور العبادة

تُولي الإمارات عناية خاصة بدور العبادة على أرضها حيث أعلنت الهيئة العامة للشؤن الإسلامية والاوقاف أن إجمالي عدد المساجد في دولة الإمارات بلغ قرابة 10000 مسجد. يوجد على أرض دولة الإمارات يوجد قرابة 60 كنيسة لأتباع الديانة المسيحية بطوائفها الثلاث الكاثوليك والأرثوذكس والبروتستانت يمارسون شعائرهم الدينية بكافة الحرية وبالنسبة لأتباع الديانة الهندوسية فيوجد معبد في دبي يعرف محلياً باسم الشيف أو الكريشنا مندير.

فعاليات نشر التسامح

خلال العام 2022 شهدت الإمارات العديد من الفاعليات والتي من شأنها المساهمة في نشر روح التسامح ونشر ثقافة قبول اختلاف الآخر ومن هذه الفاعليات:

  • منتدى الجهود الدولية للتسامح.
  • منتدى الجاليات ” سمو المصالح وتلاقي أهداف الجميع “
  • مؤتمر تعزيز قيم التسامح والشمولية ” جامعة الإمارات”
  • المؤتمر الدولي الثاني “التراث المخطوط والتسامح الفكري”، جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية.
  • المشاركة في مؤتمر التسامح والسلام والتنمية الدائمة التي أقامته الجامعة العربية في القاهرة.

تقدم دولة الإمارات في المحافل الدولية

كل ما سبق ذكره من معطيات كان مدعاة لأن تكون الإمارات إحدى الدول الأكثر جذباً للزائرين سواء من أجل العيش فيها أو من أجل العمل، فعلى أرض الإمارات يعيش 200 جنسية من مختلف جنسيات العالم مختلفي الأعراق والديانات والألوان.حرب أوكرانيا وشبح الحرب النووية، الدمار الشامل. بقلم هند ناصر خلفان السويدي

على الرغم من تعدد الثقافات والأعراق والديانات يعيش الجميع في جو يسوده الوئام والتسامح بل والأبعد من ذلك هو شعور هؤلاء الوافدين بأنهم من أبناء الإمارات نظراً لما وجدوه من تسامح ومحبه وسيادةً للقانون.

ونتيجة طبيعية للجهود المبذولة من قِبل الإمارات في نشر التسامح وقبول الآخر أظهرت البيانات التي تصدرها 3 من المؤسسات الدولية المتخصصة في التنافسية، إدراج دولة الإمارات ضمن قائمة الدول الـ 20 الكبار على مستوى العالم في 8 من مؤشرات للتنافسية الخاصة بالتسامح والتعايش، الأمر الذي يعني نجاح الدولة في تحقيق مستويات صدارة عالمية في هذا المجال تفوق الأرقام المستهدفة.

وشملت قائمة هذه المؤسسات الدولية التي منحت الدولة تصنيفاً رفيع المستوى في المؤشرات الخاصة بمحاور التسامح والتعايش، كلاً من المعهد الدولي للتنمية الإدارية، ومعهد ليجاتم، بالإضافة إلى كلية إنسياد، وذلك وفقاً لما تم رصده من قبل المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء.

وفي التقارير السنوية التي أصدرتها هذه المؤسسات الدولية ذات الاختصاص في رصد التنافسية، فقد احتلت الإمارات المرتبة الرابعة في مؤشر التسامح مع الأجانب، وفقاً لتقرير مؤشر تنافسية المواهب العالمية الصادر عن كلية إنسياد، فيما تم تصنيف الإمارات بالمرتبة التاسعة في ذات المؤشر تقرير مؤشر الازدهار، والذي أصدره معهد ليجاتم.

الخلاصة

إن الأفكار المتطرفة لها انعكاسات سلبية على صورة الإسلام والسلمين في شتى أنحاء العالم ، وهذه الأيولوجيات المتطرفة ساهمت في نشر ما يعرف “بالإسلام فوبيا ” في دول الغرب ، لذلك كان من الضروري التصدي لهذه الأفكار الهدامة – التي تتنافى كلياً مع مبادئ وتشريعات الدين الإسلامي الحنيف ، وهو ما سعت إليه دولة الإمارات سواء كان ذلك من خلال سن التشريعات والقوانين أو من خلال بناء وتأسيس المؤسسات المختصة في نشر قيم الحوار والتسامح ونشر ثقافة عدم الانغلاق من أجل حماية أبناءها من هذه الأفكار وحفاظاً وتأكيداً على أن الدين الإسلامي دين تعايش وتسامح بعيداً كل البعد عن هذه الأفكار المتطرفة.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=85901

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات

المراجع:

The United Arab Emirates’ Religious Soft Power through Ulema and Organizations
bit.ly/3VW3x2

War against Islamic State: Sowing seeds of more extremist groups
bit.ly/3WYFhy2

The UAE’s Evolving National Security Strategy
bit.ly/3k1EOfz

4The middle east’s new battle lines
bit.ly/3ZmtxHa

United Arab Emirates’ measures to combat money laundering and terrorist financing.
bit.ly/3vNynzr

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...