اختر صفحة

“الجناح” داخل حزب البديل الألماني، مصدر قلق الى أجهزة الإستخبارات .بقلم حازم سعيد

يوليو 15, 2020 | الإستخبارات, اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

الباحث حازم سعيد

   الباحث حازم سعيد

 المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا وهولندا

حازم سعيد باحث،  في المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

كشفت العديد من التقارير الاستخباراتية عن تزايد تهديدات المتطرفين الشعبويين المؤيدين للعنف. وأكدت التقارير أن هناك ارتباطات وثيقة بين جماعات يمينية متطرفة كحركة “بيغيدا” ومجموعة داخل حزب البديل من أجل ألمانيا يطلق عليها “الجناح”، الأمرالذي دفع الاستخبارات الألمانية إلى وضع المجموعة  تحت المراقبة.

 مجموعة “الجناح” داخل حزب البديل من أجل ألمانيا

تم تأسيسها من قبل الرئيس المحلي لحزب البديل بولاية تورينغن”بورن هوكه” وتأسست هذه المجموعة عام 2015 وتضم هذه المجموعة ما يقارب من (7000) عضوا. تمثل “كتلة الجناح” وفق التقديرات نحو (33%) المنتمين إلى الحزب. حيث يساهم أعضاء”حزب البديل” بنسبة   (20%) بالترويج لكره الأجانب في ألمانيا، من خلال المنشورات التي تحض على الكراهية ونشر التقارير الكاذبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفقا لـ”العربى الجديد” فى 12 يوليو 2020 . هل تعيد”أجنحة” اليمين المتطرف ألنازيين الجدد إلى ألمانيا ؟ 

تُنظّم المجموعة اجتماعات دورية منذ تأسيسها. وتعرف بتطرفها الشديد،وتتبنى سياسة التحريض ضد اللاجئين والأجانب والمسلمين خصوصاً منذ وصول أعداد كبيرة من اللاجئين إلى ألمانيا عام 2015.  ينشط “الجناح” المتطرف في حزب البديل بشكل خاص في المناطق التي تعاني في الغالب تخلفا اقتصاديا وحيث تعيش قلة من الاجانب الذين نظروا احيانا الى وصول لاجئين ومهاجرين باعتباره تهديدا. حاول المعتدلون داخل “البديل لألمانيا” منذ فترة، حلّ هذه المجموعة من دون أن يوفّقوا لتأثيرها الكبير داخل الحزب.

مراقبة الاستخبارات الألمانية لمجموعة “الجناح”

وضعت هيئة حماية الدستور في ألمانيا مجموعة “الجناح” التي أسسها ساسة يمنيون قوميون من حزب البديل من أجل ألمانيا، تحت المراقبة  فى 12 مارس 2020. وأكدت الهيئة أن لديها اشتباه في أن تكوين المجموعة ينطوي على تطلعات يمينية متطرفة. وكانت هيئة حماية الدستور في ولاية “تورينغن” شرقي ألمانيا قد أعلنت في يناير2019 عن تصنيف مجموعة “الجناح” كحالة اشتباه في كونها جماعة يمينية متطرفة وكذلك بالنسبة لمنظمة شباب حزب البديل وفقا لـ”DW” .  ألمانيا .. قلق من تنامي اليمين المتطرف والتيارات الشعبوية

سمح تصنيف فلوغل تنظيما “إرهابيا” لوكالة الاستخبارات بتوظيف مخبرين وجمع معلومات عن التنظيم والاحتفاظ بها. ويمكن أيضا التصنت على مكالماته الهاتفية، بمعنى أن المراقبة أكبر مما تقوم به الوكالة مع الهيئات والنشاطات الأخرى. وهناك مخاوف من أن يكون “فلوغل” عاملا في توحيد فصائل اليمين المتطرف بما فيها تنظيم “النازيون الجدد”. وصرح “يواكيم سيغر” المسؤول في وكالة الاستخبارات، إن مراقبة “فلوغل” ضرورية لأنه تنظيم ينسق مع تنظيمات يمينية متطرفة أخرى، وله نشاط كثيف على الانترنت وله تأثير على حزب البديل. وفقا لـ”BBC ” فى 12 مارس 2020 .

أعلنت مجموعة الجناح عن “حل ذاتي” لها في ما يبدو أنه نتيجة ضغط من المجلس التنفيذي للحزب، وأوضحت في منشور على “فيسبوك” أنها تفعل ذلك على “أمل أن يخدم هذا مصلحة الحزب بأكمله، ولإبقاء الحزب على مسار أساسي للتجديد”. واعتبر المراقبون أن النائب “بيورن هوكه” استسلم لقرار المجلس التنفيذي، خصوصاً بعد تصنيف المجموعة كـ”متطرفة” واتخاذ المخابرات الداخلية الألمانية قرارا بمراقبتها.

تحذيرات الاستخبارات  من مجموعة “الجناح” داخل حزب البديل

حذر ” هورست زيهوفر ” وزير الداخلية الألماني فى تقرير الاستخبارات الداخلية فى 11 يوليو 2020 من جماعات متطرفة بعينها غذوا كل الأجنحة المتطرفة بأيديولوجياتهم الفجة وكرسوا بقوة  نهجهم الرافض للأسس التي يقوم عليها نظام الدولة  وذكًر زيهوفر بـ”الجناح” المنحل رسميًا للشعبويين اليمينيين من حزب “البديل من أجل ألمانيا” من تورينغن بزعامة بيورن هوكه. هذا “الجناح” لم تتم الإشارة إليه في تقرير عام 2018 لهيئة حماية الدستور.

سجلت ألمانيا ارتفاعًا كبيرًا في عدد المتطرفين الشعبويين في العام 2019 وأفاد تقرير أعدته هيئة حماية الدستور الألمانية أن عدد المتطرفين الشعبويين في البلاد بلغ (32080) العام 2019 ويمثل هذا زيادة تقارب (8000) فرد مقارنة برقم (24100) المسجل في 2018. وأشار التقرير أن حوالى (7000) عضو من قسم الشباب المنضوي تحت حزب “البديل من أجل ألمانيا” فضلا عن أعضاء آخرين في فصيل متطرف آخر يعرف باسم “الجناح” كانوا جميعهم تحت مراقبة أعين المخابرات الداخلية الألمانية بسبب ميلوهم المتطرفة المنضوية تحت الأحزاب اليمينية المتطرفة وفقا لـ”يورونيوز” فى 9 يوليو 2020. الإستخبارات الداخلية الالمانية … على المحك لوضع حزب البديل تحت المراقبة

 تقييم لحزب البديل من أجل المانيا بعد حل مجموعة “الجناح”

كشف استطلاع  “زونتاغس ترند” أجراه معهد “قنطار” لقياس مؤشرات الرأي فى 7 يونيو 2020 تراجع تأييد المواطنين الألمان لحزب “البديل من أجل ألمانيا” AFD الشعبوي المعارض إلى أقل مستوياته منذ الانتخابات البرلمانية في سبتمبر عام 2017. حيث فقد  الحزب نقطة مئوية من تأييد المواطنين له للأسبوع الرابع على التوالي، وبلغ تأييد المواطنين له حاليا (8 %) فقط في هذا الاستطلاع.

بات اليمين المتطرف في ألمانيا في وضع هش ناتج عن تصفية حسابات داخلية بين المعتدلين والمقربين من تيارالنازيين الجدد. وتفجر الصراع الداخلي بعد قرار حزب البديل من أجل ألمانيا استبعاد أحد كوادره”أندرياس كالبيتز”. و كذلك تفجر الوضع بعد قرار السلطات الألمانية وضع جناحه المسمى “الجناح” تحت رقابة الشرطة بدافع أنه يمثل “تهديداً” للديموقراطية. والسبب الرسمي لهذا العزل هو أن “كالبيتز” أخفى عند انضمامه للحزب حقيقة انتمائه لمجموعة من النازيين الجدد باسم “شباب ألمان أوفياء للوطن وفقا لـ” فرانس 24″ فى 17 مايو 2020.

الخلاصة

شهدت ألمانيا صعودا مثيرا للجدل لمجموعة “الجناح” داخل حزب البديل من أجل ألمانيا وبالرغم أن كتلة الجناح لاتمثل حزب البديل بأكمله ولكن أفكار تلك مجموعة الجناح باتت تتغلغل بين صفوف اعضاء حزب البديل، ونجحت  في السيطرة على قرارات الحزب.

وتعد كتلة الجناح “الصندوق الأسود” لحزب البديل لاسيما أن الحسابات المصرفية لمجموعة الجناح كانت تتلقى التبرعات واشتراكات الاعضاء كمصدر للتمويل. بالإضافة إلى أن الجناح هو الداعم القوى لأعضاء حزب البديل وقياداته، ويمتلك القدرة على تحريك أنصار حزب البديل ميدانيا.

دفع صعود مجموعة الجناح أجهزة الاستخبارات الألمانية وضعها تحت المراقبة، باعتبارها تمثل خطرا على النظام الديمقراطي في ألمانيا. وبالتزامن مع وضع مجموعة “الجناح” تحت المراقبة زادت مخاوف داخل حزب البديل من مراقبته ككل وتصنيفه بالكامل كـ”يميني متطرف”، ما دفع حزب البديل حل مجموعة “الجناح” كإجراء احترازي. وفى الغالب  لن يغير حل مجموعة “الجناح” مستقبلا من أيديولوجيا حزب البديل من أجل ألمانيا.

 التوصيات

ما تحتاجه ألمانيا دراسة تهديد اليمين المتطرف بشكل أكثر جدية، وسن قوانين جديدة فيما يتعلق بأنشطة الأحزاب اليمينية المتطرفة، كذلك إخضاع حزب البديل تحت المراقبة بشكل كامل من خلال  التعاون الوثيق بين أجهزة الأمن والقضاء وموافقة المحكمة الدستورية.

رابط مختصر … https://www.europarabct.com/?p=70424

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

ألمانيا: «البديل» المتطرف يتنازل عن «جناحه» المتشدد … الشرق الأوسط

https://bit.ly/2WfHfg5

ألمانيا تنظر في وضع حزب متطرف تحت رقابة الاستخبارات … العرب اللندنية

https://bit.ly/38OEnvH

اليمين المتشدد في ألمانيا يختار قيادة ثنائية لإرضاء المتطرفين والمعتدلين … SWI

https://bit.ly/2ZmMEUr

التطرف والعنصرية ومعاداة السامية أكبر مخاوف ألمانيا .. العربي الجديد

https://bit.ly/306jPdU

انقسامات داخل اليمين القومي الألماني توهنه على المستوى الوطني … فرانس 24

https://bit.ly/3iVNmjk

تقرير الاستخبارات الداخلية – عدد المتطرفين يتزايد في ألمانيا ..DW

https://bit.ly/2ATlUl9

المخابرات الألمانية تضع مجموعة تابعة لحزب البديل تحت المراقبة ..DW

https://bit.ly/2WcOS6G

حزب البديل الألماني يفكك جناحه المتطرف خوفاً من حل الحزب … العربي الجديد

https://bit.ly/2C7pV5T

ألمانيا تتجسس على جناح في حزب “البديل” اليميني المتطرف .. BBC

https://bbc.in/38OCwXP

استطلاع: شعبية حزب “البديل” تواصل تراجعها بين الألمان ..DW

https://bit.ly/2CrQMth

ألمانيا تسجّل ارتفاعًا كبيرًا في عدد المنتمين لليمين المتطرف .. يورونيوز

https://bit.ly/38NHXWU

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك