اختر صفحة

أمن دولي ـ بحر الصين الجنوبي، في عين الأزمة . بقلم ـ الدكتورة  نور تركي

يونيو 3, 2021 | أمن دولي, دراسات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
الدكتورة نور تركي

الدكتورة نور تركي

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

بقلم ـ الدكتورة  نور عماد تركي ـ دكتوراه علوم سياسية، علاقات و دراسات دولية،  وباحثة بالشؤون الأمنية  https://twitter.com/PhD_Noor

يعتبر بحر جنوب الصين ، بحر هامشي متجزئ من المحيط الهادي، يشمل المنطقة من سنغافورة ومضيق ملقا إلى مضيق تايوان، ومساحته تقارب 3500000 كم2. تأتي أهمية هذا البحر نتيجة عبور ثلث الشحنات البحرية العالمية بمياهه، كذلك يُعتقد أنه يحتوي على احتياطات هائلة من النفط والغاز الطبيعي تحت رمال قاعه.
يقع بحر جنوب الصين:
•جنوب البر الصيني الرئيسي، متضمنا جزيرة تايوان شرقاً.
•غرب الفلبين.
•شرق شبه الجزيرة الماليزية و سومطرا، وصولا إلى مضيق ملقا غرباً
•الجهة الشمالية لجزر بانجكا – بليتونج و بورنيو.

بحر الصين الجنوبي ـ امن دولي

بحر الصين الجنوبي ـ امن دولي

لماذا يحظى بحر الصين الجنوبي باهتمام الدول؟

يربط بحر الصين الجنوبي العالم البحري للشرق الأوسط بمنطقة شبه القارة الهندية بشمال شرق آسيا، ويساوي النفط القادم من المحيط الهندي عبر مضيق ملقا باتجاه شرق آسيا مرورًا ببحر الصين الجنوبي حوالي ثلاثة أضعاف الكمية التي تعبر من خلال قناة السويس، وحوالي 15 مرة مقارنة بالكمية التي تعبر قناة بنما. أضف إلى ذلك أن حوالي ثلثي إمدادات الطاقة لكوريا الجنوبية و60% لليابان وتايوان و80% تأتي عبر بحر الصين الجنوبي.

وبالإضافة إلى مركزية الموقع الذي يتمتع به، يحتوي بحر الصين الجنوبي على حوالي 7 مليارات برميل نفط كاحتياطي مؤكد، إضافة إلى حوالي 900 تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، فيما يعتقد الصينيون أن باطنه يحتوي على كميات من النفط تفوق أية منطقة في العالم باستثناء السعودية، وهو الأمر الذي إذا ما ثبتت صحته (هناك شكوك حوله)، فإنه يجعل منطقة بحر الصين الجنوبي بمثابة منطقة الخليج العربي. التحالفات الإقليمية وأثرها على الأمن الإقليمي. بقلم ـ الدكتورة نور تركي

ومن يمتلك السيادة على هذه المنطقة ؟

تطالب الصين بالسيادة على معظم بحر الصين الجنوبي الذي تمر عبره تجارة بحرية يبلغ حجمها خمسة تريليونات دولار سنويا . وتطالب بروناي وماليزيا والفلبين وفيتنام وتايوان أيضا بالسيادة على مناطق بالبحر. أما الولايات المتحدة الأمريكية فتطالب بشكل روتيني كل الدول التي تتنازع على السيادة في المنطقة بوقف عمليات البناء في جزر سبراتلي وتتهم الصين بتنفيذ عمليات على مستوى يفوق بكثير أي دولة أخرى.

لماذا تصاعدت حدة التوتر حول بحر الصين الجنوبي في المدة الأخيرة ؟ تسبب بحر الصين الجنوبي المدة السابقة في اندلاع أزمة حادة بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية. الصين أكدت أن الحرب ستكون حتمية بين الصين والولايات المتحدة بشأن بحر الصين الجنوبي إذا لم تكف واشنطن عن مطالبة بكين بوقف بناء جزر صناعية في تلك المنطقة المتنازع عليها     .
التوتر تزايد بين بكين وواشنطن على إثر رصد الصين لطائرة تجسس أمريكية فوق مناطق قريبة من الجزر التي تقوم الصين ببنائها.

  • بحر جنوب الصين هو بحر هامشي متجزئ من المحيط الهادي ، يشمل المنطقة من سنغافورة و مضيق ملقة إلى مضيق تايوان، ومساحته تقارب 3500000 كم2. تأتي أهمية هذا البحر نتيجة عبور ثلث الشحنات البحرية العالمية بمياهه، كذلك يُعتقد أنه يحتوي على احتياطات هائلة من النفط و الغاز الطبيعي تحت رمال قاعه.
    يقع بحر جنوب الصين:
    جنوب البر الصيني الرئيسي، متضمنا جزيرة تايوان شرقاً.
    •غرب الفلبين.
    •شرق شبه الجزيرة الماليزية و سوماترا، وصولا إلى مضيق ملقة غرباً
    •الجهة الشمالية لجزر بانجكا – بليتونج و بورنيو.

وماذا حدث بعد الأزمة بين بكين وواشنطن ؟  

  اقترحت تايوان مبادرة سلام لحل النزاعات الإقليمية في بحر الصين الجنوبي، وصرحت إنها ستخفض التوترات التي وضعت بكين في خلاف مع جيرانها ومع الولايات المتحدة. مبادرة سلام بحر الصين الجنوبي التي أعلنها الرئيس التايواني ما يينج جيو دعت الأطراف المتنازعة إلي تعليق خلافاتها بشكل مؤقت لتتمكن من إجراء مفاوضات حول تقاسم الموارد. التحالفات الدولية ـ إستراتيجية متعددة، لمواجهة التهديدات الأقليمية. بقلم ـ د.نور تركي

موقف الصين حتى الآن ؟ 

  المتحدث بإسم وزير الخارجية الصيني أكد أن الصينيون سيدافعون عن سيادتهم الوطنية وحقوقهم البحرية كما أنهم سيعملون على المحافظة على الإستقرار في منطقة بحر الصين الجنوبي

أكد الرئيس الصينى “شى جين بينج” أهمية تعميق الثقة السياسية المتبادلة مع الفلبين للحفاظ على نمو العلاقات الثنائية، وتعزيز التواصل الاستراتيجي بشأن العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية الرئيسة، إضافة إلى التعامل بشكل مناسب مع الخلافات عبر المشاورات الودية، وتعزيز الحوار والتعاون بشأن القضايا البحرية، وجعل بحر الصين الجنوبى بحر سلام وصداقة وتعاون يصب بشكل حقيقى فى صالح الشعبين.

جاء ذلك في مقال موقع باسم الرئيس الصيني بعنوان (فتح مستقبل جديد معًا من أجل العلاقات الصينية- الفلبينية)، نشرته صحفًا فلبينية بمناسبة زيارته إلى الفلبين ضمن جولته الخارجية التي شملت بابوا غينيا الجديدة وبروناي.

وقال بينج – في المقال – إنه منذ أن تولى الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي مهام منصبه، أعادت الصين والفلبين الانخراط في الحوار والتشاور من أجل التعامل المناسب مع قضية بحر الصين الجنوبي، وخلال فترة تزيد على عامين بقليل، أصبحت الصين أكبر شريك تجاري للفلبين وأكبر سوق تصديرية لها وكذلك أكبر مصدر للواردات، مضيفًا أنها أصبحت ثاني أكبر مصدر للسياح، وهناك اهتمام متزايد بالنسبة للاستثمار الخاص في البلدين، كما أصبحت التفاعلات بين المجموعات الثقافية في البلدين أكثر تكرارًا، إضافة إلى أن الصين تدعم بقوة الفلبين في حربها على المخدرات والإرهاب وجهود إعادة الأعمار، ومن ثم تساهم في السلام في الفلبين.

وأضاف أن زيارته إلى الفلبين في هذا التوقيت تستهدف عقد محادثات عميقة مع الرئيس دوتيرتي بشأن كيفية رفع مستوى التعاون في جميع النواحي وفقًا للأوضاع الجديدة، ووضع خطة شاملة لتحقيق تقدم أعظم في علاقاتنا نحو مستوى أعلى.

وتابع بينج أنه ينبغي على الجانبين تعزيز التعاون العملي بهدف تقوية أساس العلاقات الصينية-الفلبينية، حيث تعد الفلبين، بموقعها الجغرافي الفريد، شريكة طبيعية لمبادرة الحزام والطريق، فيما ستعمل الصين مع الفلبين على تعزيز الدمج بين استراتيجيات التنمية الخاصة بالجانبين في إطار مبادرة الحزام والطريق وتعميق التعاون متبادل النفع في الأعمال، والتجارة، والبنية التحتية، والزراعة، والسياحة، ومجالات أخرى، ومساعدة الفلبين في تنفيذ المزيد من المشروعات الحياتية من خلال التعاون الثنائي.
وأكد أن هناك حاجة إلى زيادة التبادلات في التعليم والعلوم والتكنولوجيا والثقافة وبين الشباب، والتكاتف من أجل تعميق تعاون شرق آسيا بهدف تحقيق نتائج متبادلة النفع.

وشدد بينج على أن تحرير التجارة والعولمة الاقتصادية اتجاه عصري لا يمكن إيقافه، وأنه كدولة كبيرة مسؤولة ملتزمة بالتعاون المربح للجميع والانفتاح الأكبر، فإن الصين مستعدة لمشاركة جميع الدول فرص وإمكانات سوقها، مشيرًا إلى أن الصين ستعمل مع الدول الأخرى للتمسك بقوة بنظام التجارة متعددة الأطراف، منوهًا إلى أن الصين ستظل ملتزمة بطريق التنمية السلمية، وستبقى مرساة السلام والاستقرار في منطقة آسيا-الباسيفيك والعالم أجمع.

وكان الرئيس الصيني شي جين بينج وصل في وقت سابق اليوم /الثلاثاء/ إلى مانيلا في أول زيارة دولة يقوم بها رئيس صيني إلى الفلبين منذ 13 عامًا.الحروب اللاتماثلية، تغيير مفاهيم الإستراتيجيات الأمنية. بقلم الدكتورة نور تركي
وتعد الفلبين المحطة الأخيرة من جولة الرئيس بينج التي شملت ثلاث دول في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، حيث زار بالفعل بابوا غينيا الجديدة، وحضر الاجتماع الـ26 لقادة منتدى التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ (أبيك)، وبروناي.

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

رابط مختصر  https://www.europarabct.com/?p=75520

هوامش

http://bbc.in/3icPHs1

CHRISTOPHER ROBERTS, THE SOUTH CHINA SEA, S. RAJARATNAM SCHOOL OF INTERNATIONAL STUDIES ,Singapore,2017

Christopher B. Roberts, The South China Sea Precedent: Rising Instability Amidst Revisionist Tendencies,RSIS COMMENTARY, University of Canberra,2018

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...