اليمين المتطرف

قصر الإليزيه و#اليمين_المتطرف

مارين لوبان…هل يفتح الإليزيه أبوابه لليمين المتشدد

الحادث الإرهابي الذي وقع في جادة الشانزيليزيه مساء الخميس الماضي قد يغير الكثير من المعادلات في الانتخابات الرئاسية الفرنسية التي تبدأ مرحلتها الأولى غداً، وتضم 11 مرشح، أبرزت الاستطلاعات 4 منهم، قادرين على المنافسة للوصول إلى مقعد الرئيس بقصر الإيليزيه.أبرز هؤلاء المرشحين، ممثلة تيار أقصى اليمين، ماري لوبان سياسية فرنسية، قد تحصد غداً فرصة للدخول إلى الثنائي الذهبي، الذي يصعد في المرحلة الأولى من الانتخابات الرئاسية.

تتفاخر بعدائها للمسلمين المتشددين وأيضا كافة المهاجرين المقيمين ببلادها، تعتز بأصولها الفرنسية، رغم أن جدتها من عائلة “مصرية”، وتناهض كل من لا يشاركها المنشأ نفسه، تعتزم طرد جل المهاجرين من بلادها حتى أولئك القادمين بطريقة شرعية.ماري لوبان من مواليد 5 أغسطس 1968 بمدينة نويي، وهي أصغر الأطفال الثلاثة لكل من جان ماري لوبن وبييريت لالان.. ترأست حزب الجبهة الوطنية منذ يناير 2011، وهي اليوم أبرز المرشحين لرئاسة الجمهورية الفرنسية رافعة شعار “باسم الشعب”.

سبوتينك

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق