اختر صفحة

مجموعة تقارير صادرة من الإستخبارات الأوروبية، تكشف أنشطة حكومة أردوغان المشبوهة على أراضيها !

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا-وحدة الدراسات والتقارير  “2”

تشهد العلاقات مابين دول أوروبا  وتركيا الكثير من التوترات والتصدع، على مستوى المفوضية الأوروبية او على مستوى العلاقات الثنائية مابين تركيا ودول الأتحاد ودول أوروبا، وعدد التقارير الصادرة من دول أوروبا التي تحذر فيها من أنشطة مشبوهة الى اجهزة الحكومة التركية، يعكس حجم الخطر الذي يلوح في الافق مابين دول اوروبا وتركيا.

قائمة تقارير الإستخبارات الصادرة حول انشطة تركيا في اوروبا

يوم 25 فبراير 2018 :  مطالبات المجلس الأوروبى لتركيا بوقف فورى لكافة الأنشطة التى تسببت فى الاضطرابات التى وقعت فى داخل الاتحاد الأوروبى ، وأن قادة الاتحاد يؤكدون على حق اليونان وقبرص السيادى فى التنقيب عن الموارد فى شرق البحر المتوسط، بما يتوافق مع القوانين الأوروبية والدولية.

يوم 18 فبراير 2018 :  الاتحاد الأوروبي  لن يخفف من شروط السفر للمواطنين الأتراك ما لم تعدل أنقرة قوانين مكافحة الإرهاب.

يوم 17 فبراير 2018 : المانيا صارت مرتعاً لأنظمة الإستخبارات الأجنبية ـ أشارة للاستخبارات التركية ـ  كذلك تزايدات عدد التحقيقات التي تجري في ألمانيا بسبب التجسس بمقدار ثلاثة أمثال في عام 2017 مقارنة بعام2016 .

يوم 16 فبراير 2018 : أفاد تقرير عن  السلطات اليونانية مؤكدا أن “الاستفزازات ضد بلد عضو كاليونان في الاتحاد الأوروبي تستهدف كل الاتحاد الأوروبي ، بعد الحادث البحري الأخير في بحر إيجه.

يوم 8 يناير 2018 :  أوضح تقرير بريطانى إن الحزب الحاكم في تركيا يقدم ملاذا لقادة وعناصر تنظيم الإخوان المحظور، الذي يشاركه ذات التوجهات، وهو ما يساهم في دعم الإرهاب في أوروبا و العالم.

يوم  20 ديسمبر 2017 :  آلاف من مقاتلي تنظيم داعش الذين فروا من ساحات القتال في سوريا والعراق، قد عبروا الحدود إلى الأراضي التركية، حيث وجدوا تسهيلات من السلطات التركية  وبيئة حاضنة شعبية.

يوم 14  ديسمبر 2017 :  النظام التركي بقيادة رجب طيب أردوغان يواجه انتقادات أوروبية ودولية، بسبب دور بعض مسؤوليه في تهريب الأموال، ما يشجع على تنامي الحركات المتشددة فى أوروبا والعالم.

يوم 18 نوفمبر 2017 : الحكومة الألمانية  تعتزم تعزيز تعاونها مع منظمة الشرطة الجنائية الدولية “إنتربول” لـ “حماية معارضين أتراك” من الملاحقة الأمنية من قبل أنقرة.

يوم 20 نوفمبر 2017 :  موافقة  أعضاء البرلمان الأوروبي  على تقليص المساعدات المالية لتركيا،خلال تحديد ميزانية الاتحاد الأوروبي.حيث تنتقد دول الاتحاد الأوروبي أنقرة فى سياستها تجاه دول أوروبا .

يوم 5 سبتمبر 2017 :  تحذير الإستخبارات الألمانية  من السياسات التركية تجاه دول أوروبا ، وطالبت  بدعوة شركائها في الاتحاد الأوروبي إلى بحث تعليق أو إنهاء محادثات انضمام أنقرة لعضويته ،وأشار التقرير إلى أنه إذا وجد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  داخل الأتحاد الوروبى الدول سيضر بالاتحاد الأوروبي، و سيضعف موقف أوروبا بشدة.

يوم 4 سبتمبر 2017 : كشف تقرير عن المفوضية الأوروبية مفاده  إن “تركيا تتخذ خطوات ضخمة وتمارس سياسات  تبعدها عن أوروبا وهذا يجعل انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي مستحيلا

يوم 20 أغسطس  2017 :  توجيه السلطات  النمساوية اتهامات لللرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بمحاولة تحريض الأتراك المقيمين في الخارج ، ومحاولة استغلال الجاليات التركية خاصة في النمسا.

يوم 28 يونيو  2017 : كشف تقرير عن مطالبات داخل الاتحاد الأوروبى  بتجميد مفاوضات انضمامتركيا للاتحاد الأوروبي بسبب حملات الاعتقالات الموسعة وحبس الصحافيين والتضييق على المعارضة.

يوم 29 يونيو 2017  :  رفض السلطات الألمانية طلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلقاء خطاب أمام الأتراك في ألمانيا على هامش قمة مجموعة العشرين وعن معارضته أيضا تنظيم اجتماع لأردوغان.

يوم 29  أبريل 2017 :  الأتحاد الأوروبى  “إذا ما كانت تركيا مهتمة بمفاوضات الانضمام فهي تعرف جيداً ما ينطوي على ذلك، وخصوصاً واحترام القانون الدولي ومبدأ علاقات حسن الجوار.

يوم 28 ابريل 2017 :   النمسا  البلد الأوروبي الذي يوجه إلى أنقرة انتقادات تفوق ما يوجهه سواها،و كررت دعوتها إلى تجميد رسمي لمفاوضات الانضمام التي بدأت في2005  بسبب توجهاتها السلطوية داخل الاتحاد الأوروبى.

يوم 8 أبريل 2017 :  نشاط أذرع الإستخبارات التركية فى هولندا متمثلة فى فرعي هولندا لـ “ميلي غوروش” و “اتحاد الأتراك الأوروبيين الديموقراطيين”، فضلاً عن جمعية «ديانيْت» التي تدير معظم مساجد الأتراك.

يوم 29 مارس  2017 : فتحت السلطات الألمانية  تحقيقا بشأن ما يشتبه في أنه أنشطة تجسس تركية على الأراضي الألمانية، وهي أحد أسباب الخلاف المتزايد بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

يوم 27  مارس  2017 :  دعوة السلطات السويسرية تركيا إلى احترام القوانين السويسرية، و أن سويسرا ستحقق في أي أعمال تجسس غير مشروعة تقوم بها أنقرة ضد الأتراك المغتربين.

يوم 25 مارس  2017 : كشف تقرير بريطانى عن  لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني، ووجه التقريرانتقادات للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن إنه يستغل محاولة الانقلاب الفاشلة في تطهير البلاد من معارضيه ، ونبه إلى أن مقاربة بريطانيا تجاه تركيا، قد تؤدي إلى تراجع سمعة لندن الدولية.

يوم 15 مارس  2017 :  أن هولندا  منعت  وزراء أتراك من المشاركة في تجمعات لدعم استفتاء يوسع صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان،وتوعدت تركيا هولندا بفرض عقوبات اقتصادية على خلفية منع وزرائها.

يوم 12 مارس  2017 :  دعوة السلطات الفرنسية  إلى تجنب الاستفزازات الذى يمارسها الرئيس التركى أردوغان ، مشددا على ضرورة حلحلة الخلافات بين تركيا وعدد من دول الاتحاد الأوروبي.

يوم 12 مارس  2017 :  السلطات الدنماركية قامت بتأجيل زيارة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إلى الدنمارك بسبب السياسات التركية تجاه هولندا وكذلك تصاعد الخلافات بين تركيا وهولندا.

يوم 27 فبراير 2017 :  أن  الذين التحقوا بتنظيم داعش الإرهابي، مختبئون في تركيا، وسط مخاوف غربية من عودتهم إلى أوروبا وشنهم هجمات إرهابية. أن مئات البريطانيين

يقول “يوهانس هان” المفوض الأوروبي لشؤون الجوار وسياسة التوسع فى يونيو  2017 ” إننا نحتاج لأن نرى عودة عن الاتجاه نحو السلطوية في تركيا، وإن حقوق الإنسان والديمقراطية والحريات الأساسية بما في ذلك حرية الإعلام، كلها شروط أساسية إلزامية لإحراز أي تقدم نحو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي”

مازالت دول اوروبا تعاني من مشاكل انشطة اجهزة استخبارات تركيا داخل اوروبا، ومايزيد الامر تعقيدا، هو حجم الجاليات التركية في اوروبا، وهذا مايجعل مهمة تقصي العملاء وانشطتهم مهمة صعبة.

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

رابط مختصر : https://wp.me/p8HDP0-brD