اختر صفحة

مخاطر صعود اليمين المتطرف فى أوروبا

مايو 25, 2019 | اليمين المتطرف, تقارير, دراسات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

 إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

وحدة الدراسات والتقارير  “2”

بات صعود ظاهرة اليمين المتطرف ، وسيطرة الشعبوية على الخطاب السياسي  مقلق ومثير للخوف ، لما سيترتّب عليها من تأثيرات وانعكاسات على المجتمعات الأوروبية، والأهم أنها تفتح الباب واسعاً بشأن مستقبل الاتحاد الأوروبي.

الاحزاب اليمينية في اوروبا

“الشعبوية” تيار سياسي يقوم على “تقديس” الطبقات الشعبية في بلد ما ويتبنى خطابا سياسيا قائما على معاداة مؤسسات نظامه السياسي ونخبه المجتمعية. تكاثرت أحزابه وحركاته في البلدان الغربية خاصة، مما أجج مخاوف من آثار ذلك على استقرار النظم الحاكمة فيها،أصبحت الأحزاب والحركات الموصوفة بـ”الشعبوية” قوة سياسية واجتماعية حاضرة بقوة بأنحاء أوروبا  خاصة في أوساط اليمين المتطرف وأبرزها ما يلى :

حزب “البديل لألمانيا”: يمثل الواجهة السياسية لليمين المتطرف أحرز (12.6%) من الأصوات في الانتخابات التشريعية في  سبتمبر 2017، يشغل (94) مقعدا برلمانيا، وعكست المغادرة المفاجئة لرئيسته المشاركة فراوكه بتري غداة الاستحقاق إلى جانب انشقاق نائب آخر، الخصومات الداخلية في هذه الحركة التي تاسست عام 2013، ويتصادم تياران ضمن “البديل لألمانيا”، أحدهما قومي ليبرالي يشهد تراجعا والآخر يزداد نفوذا بأيديولوجية قريبة من إنكار محرقة اليهود وكراهية الأجانب.

حزب “الجبهة الوطنية” فرنسا  : أسسه جان ماري لوبان في سنة 1972، وظل رئيسا له له حتى يناير 2011، قبل أن تتزعمه ابنته مارين لوبان، وأحرزت مرشحة حزب “الجبهة الوطنية” لليمين المتطرف، فى الانتخابات الرئاسية نتيجة غير مسبوقة للحزب (7,6 ملايين صوت، 21,3%)،وفشلت “الجبهة الوطنية” في الانتخابات التشريعية التالية في تشكيل كتلة في الجمعية الوطنية التي دخلها (8) من مرشحيها، بدأت لوبن عملية “اعادة تأسيس” للحزب الذي اضعفته خلافات داخلية، إحداها مع نائبها فلوريان فيليبو الذي انفصل عنه.

حركة ” خمس نجوم” إيطاليا : حركة سياسية معارضة حديثة الولادة أُسست في عام 2009 على يد كل من الممثل الكوميدي “بيبي غريللو” والمستشار في استراتيجيات الويب “جيانروبرتو كاساليغيو” ،تخذت اسمها ” خمس نجوم” من خمس قضايا تدافع عنها وهي المياه العامة، والنقل المستدام، والتنمية المستدامة، والحق في الوصول للإنترنت، وحماية البيئة، و انتقلت الفكرة التي كانت في العالم الافتراضي إلى الواقعي عام 2009.

حزب “الرابطة”الإيطالى : تأسس هذا التجمع واسمه الكامل “رابطة الشمال لاستقلال بادانيا” عام 1989 عقب اندماج  بين رابطتي لومباردا وفانيتا نسبة إلى إقليمي لومباردا وفانيتا،حققت الرابطة تقدما بانتخابات محلية, وحافظت على إدارتها ست مقاطعات، وامتلكت وسائل إعلام بينها قناة تلفزيونية وصحيفة ومحطة إذاعية.

حزب الشعب الدنماركي : يرفض الحزب رافض للهجرة واللاجئين، ودعا خلال أزمة اللاجئين في أوروبا إلى منع دخولهم البلاد، دعا حزب الشعب الدنماركي فى فبراير 2018، المناهض للهجرة بحظر تعليم اللغة العربية في المدارس الخاصة من خلال تقديم اقتراح للبرلمان من شأنه أن يمنع عمليا العديد من المدارس الإسلامية الخاصة في الدنمارك من تعليم الطلاب لغتهم الأم.

حزب “الحرية النمساوي”:  يتصدر جناح اليمين القومي المتطرف، ويقوم على مبادئ نازية وهو ينادي بالاتحاد مع ألمانيا، وله توجهات نازية ومعادية للأجانب عموما، دعا الحزب فى عام  2017  لسن قانون يحظر ”الإسلام “ والرموز الإسلامية على غرار قانون موجود يحظر الرموز النازية قائلا إن الإسلام يمكن أن يقضي على المجتمع الأوروبي.

حزب “الاستقلال ” البريطانى : تأسس في عام  1993 ، وبلغ عدد أعضائه في حزيران عام 2014، أكثر من (39000) ساهم الحزب بنشاط في الحملة من اجل بريكست ، يواجه صعوبات مالية، اضطر لاختيار رئيس له اربع مرات منذ رحيل زعيمه التاريخي نايجل فاراج بعد الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي في 23 يونيو 2016.

“حزب الحرية” هولندا: أصبح “حزب الحرية” المعادي للاسلام برئاسة غيرت فيلدرز القوة الثانية في البرلمان بعد الليبراليين، بعدما نال (20) مقعدا من اصل (150)، وما زالت هذه الحركة التي تأسست عام 2006 تواجه استبعادا من التشكيلات السياسية الأخرى التي استغرقها تشكيل حكومة ائتلافية .

حزب (الحركة من اجل مجر افضل) المجر: يعد القوة الثانية في البرلمان بـ(24) نائبا. وأمام الخط المعادي للهجرة الذي يتخذه رئيس الوزراء المحافظ فيكتور اوربان، استبعد الحزب شعارات انطلاقته العنصرية والمعادية للسامية وعمل على تحويل تركيزه الى الفساد والصحة والتعليم.

حزب “الفجر الذهبي” اليونان : عزز موقعه ثالثا بين الاحزاب اليونانية مستغلا أزمة الهجرة، ويوصف بأنه “حركة قومية” تدافع عن “العرق الابيض”، واحرز في انتخابات سبتمبر 2015 التشريعية (7%) من الاصوات ب(18 )مقعدا.

حزب “المصلحة الفلمنكية” بلجيكا: طالب باستقلال مقاطعة فلاندر،أحرز ثلاثة مقاعد منذ يونيو 2014 في البرلمان الذي يعد (150)، شهد تراجعا كبيرا مع هجرة ناخبيه إلى معسكر الحزب القومي “التحالف الفلمنكي الجديد”.

ائتلاف “الوطنيون الموحدون”  بلغاريا:احتل القوميون البلغار المرتبة الثالثة في الانتخابات التشريعية في مارس 2017 ضمن ائتلاف “الوطنيون الموحدون” ودخلوا بالتالي الحكومة.

حزب “سلوفاكيّتنا” سلوفاكيا: تأسس عام 2012 واستفادمن مشاعر الخوف ازاء موجة الهجرة لدخول البرلمان في مارس 2016 وأحرز (14) مقعدا من اصل (150).

حزب “ديموقراطيو السويد” : تاسس عام 1998،أحتل الموقع الثالث فى أنتخابات عام  2014 محرزا (13% من الاصوات)، وباتوا يشغلون (48) مقعدا من (349) في البرلمان.

ترى الباحثة الاجتماعية “ييتا سفينسون” أن “التقدم الذي طرأ على شعبية الأحزاب الشعبوية في اسكندنافيا سببه تزايد الفجوة بين الطبقات الاجتماعية. وغياب مشروع أحزاب الوسط الديموقراطية الاجتماعية وتناغم بعض هذه الأحزاب مع اليمين حتى لا تخسر أصوات الناخبين، وتتابع موضحة “السلطة ليست دائما من أهداف الشعبويين الآنية، إنهم يزحفون ببطء ويفرضون على الأحزاب التقليدية تبني مواقف متطرفة يحدث هذا في السويد والدنمارك والنرويج.

صعود الاحزاب السياسية في اوروبا

أفاد تقرير فى أغسطس 2018 إلى أن البرلمان الأوروبي الذي تأسس منذ أربعين عاماً تديره الكتلتان الشعبية والاشتراكية، إلى جانب الكتلة الليبرالية التي تنضوي أحزاب الخضر تحت لوائها، أما الأحزاب اليمينية المتطرفة التي عززت موقعها في الانتخابات الأخيرة، فهي ما زالت دون الثقل الذي يتيح لها التأثير الفاعل على نشاط البرلمان.

أجرت مؤسسة “يوغوف” فى يونيو  2018 ” استطلاعا للرأي في السويد أظهرتقدّم “حزب ديمقراطيي السويد” اليميني المتطرّف على بقية الأحزاب السياسية، في يمين ويسار الوسط، وذلك قبيل الانتخابات البرلمانية المقررة في سبتمبر2018، مستغلاً ملفات الهجرة واللجوء، لتحقيق غاية زعيمه جيمي أكيسون، تولّي رئاسة الحكومة.

وأظهرت نتائج استطلاع رأي  فى يونيو  2018 حصولحزب “ديمقراطيي السويد” نحو (28.5%) من أصوات الناخبين، في الانتخابات البرلمانية وتقدّم هذا الحزب اليميني المتطرف، من 23% إلى (28.5%)، متجاوزاً بذلك أكبر وأعرق الأحزاب السويدية في يسار الوسط، “الحزب الاجتماعي الديمقراطي” الذي لا تمنحه الاستطلاعات أكثر من (22%) ومتجاوزاً أيضاً أكبر أحزاب يمين الوسط “حزب الاعتدال”، والذي تعطيه الاستطلاعات حوالى(17%).

ضمن “فكتور اوربان” ولاية ثالثة على رأس الحكومة في المجر، بعد الفوز الساحق الذي حققه حزبه القومي المحافظ في الانتخابات التشريعية فى أبريل  2018، ما سيعزز قدرته على الامساك اكثر فاكثر بالسلطة ومواصلة مواجهاته مع الاتحاد الاوروبي،وجاء فوز اوربان تاريخيا، بحسب النتائج  لحزبه القومي المحافظ “التحالف المدني المجري” (فيديس) الذي اسسه في 1988، بعد ان حصل على( 48,8%) من الاصوات.

فاز التحالف الشعبوى المناهض للاتحاد الأوروبي والمهاجرين بنحو (37%) من الأصوات في الانتخابات التشريعية الإيطالية ،ويقول محللون إن الانتخابات الإيطالية طُبِعَت برفض الناخبين للأحزاب التقليدية والنخبة، والتململ من التباطؤ الاقتصادي، والتوتر حول موضوع الهجرة والاتحاد الأوروبي، ما جعل إيطاليا تنضم إلى خط معادٍ للاتحاد الأوروبي.

وأثبتت نتائج الانتخابات التشريعية الألمانية أنّ حزب البديل من أجل ألمانيا بات ثاني أكبر قوة بعد حزب المستشارة ميركل الاتحاد المسيحي الديمقراطي ، فقد حصل حزب البديل ما نسبته (22.8%) من الأصوات ، وحصل الاتحاد المسيحي الديمقراطي على (28.6%) ، فيما حصل حزب اليسار (17.1%) والحزب الاشتراكي الديمقراطي على (13.8%)

تولى حزب اليمين المتطرف النمساوى فى ديسمبر 2017  ثلاث وزارات سيادية في الحكومة الائتلافية هي الدفاع، الخارجية، والداخلية، وأكد رئيسه هاينز-كريستيان شتراخه أنه وبطلب من حليفه في الحكومة سيباستيان كورتز، لن يلجأ إلى الاستفتاء الشعبي فيما يخص الخروج من الاتحاد الأوروبي.

اشار تقرير فى مايو2017  إلى حصول  “مارين لوبانط على أعلى نسبة تصويت في تاريخ حزبها اليميني المتطرف،ووصل التقرير إلى عدة استخلاصات منها :

  • أولاً: جمعت لوبان أكثر من 10 ملايين و600 ألف صوتاً. وهو ضعف ما حققه والدها عام 2002 (5 ملايين و500 ألف). وهي كسبت أيضاً أكثر من 3 ملايين صوت بين دورتي الانتخابات الأولى والثانية.
  • ثانياً: نسبة ( 47% ) من العاطلين عن العمل اختاروا مارين لوبان بينما اختار (11%) والدها عام 2002، أما العمال فقد صوت (56%) منهم لمارين لوبان بينما لم يحصل والدها عام 2002 إلى على (31%) من أصواتهم.
  • ثالثاً: المقارنة بين انتخابات 2002 و2017 يسلط الضوء كذلك على تطور الذين عايشوا المنافسة بين شيراك ولوبان الأب وكانوا في بداية عمرهم الانتخابي. معظم المصوتين اليوم لمارين لوبان تتراوح أعمارهم بين 35-49 عاماً. عام 2002 صوتت نسبة (19%) من الشباب للوبان مقابل (81%) لشيراك. اليوم فإن هذه الفئة العمرية كانت ميالة للامتناع عن التصويت أكثر من عام 2002.

حصد حزب الشعب الدنماركي اليميني، (21%) من الأصوات في انتخابات 2015، ليصبح الحزب الثاني بعد الاجتماعي الديمقراطي، بينما تراجعت شعبية الحزب في الاستطلاعات التي تجريها وسائل الإعلام الدنماركية لتصل إلى(17%) خلال العام 2017، في ظل تقدم مفاجئ لحزب آخر، أكثر تشددا، وهو حزب “البرجوازية الجديدة”، فيما يتقدم كذلك “حزب الدنماركيين” ذو الأيديولوجية النازية.

مستقبل اليمين المتطرف فى أوروبا

نشرت صحيفة ” Nouvel Obs” الفرنسية تقريرا فى أغسطس 2018 بينت فيه كيف يمكن لأتباع اليمين المتطرف والفكر الشعبوي والقوميين، في ظل تراجع الديمقراطيين، أن يجدوا موطئ قدم لهم في الانتخابات لاكتساح البرلمان الأوروبي سنة 2019،وذكرت أن كلا من رئيس وزراء المجر “فيكتور أوربان”، زعيم “التوجهات المعادية لليبرالية” في أوروبا الوسطى، ووزير الداخلية الايطالي “ماتيو سالفيني”، قد أصبحا من رموز اليمين المتطرف.

و أعلن كل منهما عن انطلاق حملة الترشح للانتخابات البرلمانية الأوروبية،وأشارت الصحيفة إلى أن ستيف بانون يطمح لتحويل هذه الانتخابات إلى استفتاء ضد أوروبا التحررية وحدودها المفتوحة ، حذر الأمين العام لمجلس أوروبا “ثوربيورن ياغلاند” من أن الديمقراطية مهددة بتصاعد النزعة الشعبوية والقومية في أوروبا، وإن تصاعد الشعوبية يضع القارة “في وضع خطير جدا”.

الخلاصة

ينبعى على دول التكتل الأوروبى ،عدم الاستسلام للعنصرية والتمييز والانعزال، إذ هذه السياسات تزيد من قوة اليمين المتطرف، و ضرورة التنسيق بين الأحزاب التخلص من المساومات الانتخابية،  الضغط على حكومات اليمين من أجل وقف سياسات التقشف ،الوصول إلى حل لمشكلة البطالة والهجرة الغير شرعية واللاجئين،انتهاج سياسة منفتحة على الشباب .

هوامش

mc-doualiya

aawsat

euronews

DW

euronews

france24

reuters

BBC

skynewsarabia

رابط  مختصر : https://www.europarabct.com/?p=47199

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...