الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
يمكنك الاشتراك بالدراسات والملفات المشفرة مقابل اشتراك فصلي قدره 90 يورو
بارسالك رسالة عبر البريد الإلكتروني. info@europarabct.com

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات ـ ألمانيا وهولندا

بون ـ  إعداد وحدة الدراسات والتقارير (24)

مؤشر الإرهاب في ألمانيا والنمسا عام 2022

بذلت ألمانيا والنمسا جهوداً واسعة في محاربة التطرف والإرهاب خلال العام 2022، ونجحتا بشكل جيد في الحد من أنشطة الجماعات المتطرفة، من خلال وضع بعض المنظمات والجمعيات تحت المراقبة والبعض الآخر تم حظرها، ما انعكس بطبيعة الحال على وتيرة العمليات الإرهابية التي انخفضت لمعدلات غير مسبوقة. لكن لا تزال الجماعات المرتبطة بالتطرف الإسلاموي واليميني العنصري مصدر قلق لألمانيا والنمسا رغم الجهود الأمنية والاستخباراتية التي انتهجتها حكومات البلدين.

 مؤشر الإرهاب في ألمانيا لعام 2022

مؤشر التطرف الإسلاموي، السلفية “الجهادية” والإسلام السياسي في ألمانيا

تغيرت سياسة الحكومة الألمانية تجاه تيارات الإسلام السياسي والسلفية المتشددة. باشرت الحكومة الألمانية  بالتحرك نحو التشريع، ولا سيما البحث عن تقييد مصادر اتمويل الجماعات الإسلاموية المتطرفة. وشنت الأجهزة الأمنية الألمانية حملات ومداهمات ضد مساجد ومنظمات ومراكز تابعة لتيارات الإسلام السياسي.

ويبدو إن سياسات الحكومة الألمانية بفرض الرقابة المشددة على الجماعات المتطرفة، جاءت بنتائج ايجابية. وفي سياق التدابير والسياسات، طرد المجلس الأعلى لمسلمي ألمانيا في 17 سبتمبر 2022،  كافة الواجهات الإخوانية من عضوية المجلس، وفي مقدمتها المركز الإسلامي في ميونخ واتحاد الطلبة التابع للإخوان المسلمين. مؤشر الإرهاب في ألمانيا والنمسا ـ عام 2021

قائمة العمليات الإرهابية خلال عام 2022 في ألمانيا

انخفض العدد الإجمالي للهجمات التي يرتكبها متطرفون إسلاميون في ألمانيا خلال العام 2022، وفيما يلي أبرزها:

  • 5 ديسمبر 2022 : قام طالب لجوء إريتري بالهجوم على طفلتين وهما طريقهما إلى المدرسة في مدينة “أولم” الواقعة بجنوب ألمانيا وطعنهما بالسكين ما أدى لمقتل مقتل طفلة (14)عامًا وإصابة شقيقتها بجروح خطيرة .
  • 18 أكتوبر 2022: قام مواطن صومالي (25) عام بطعن جنوب غرب ألمانيا ما أدى إلى مقتل شخصين وأصابة أخر بجروح خطيرة.
  • 8 سبتمبر 2022 : طعن شخصين، في مقاطعة بافاريا جنوب ألمانيا  “هاجم المنفذ رجال الشرطة أثناء تدخلهم، فتحوا النار عليه وأردوه.
  • 13 مايو 2022 : طعن رجل يبلغ من العمر (31) عاماً يحمل الجنسية العراقية مسافرين بالقرب من مدينة “آخن” تم وضع الرجل في عام 2017 على قائمة المراقبة للاشتباه بتطرفه الإسلاموي.

مؤشر اليمين المتطرف في ألمانيا

ما زالت ألمانيا تعيش على وقع اليمين المتطرف بالتوازي مع وقع الجماعات «الإسلاموية” المتطرفة، وفي أعقاب الحرب في أوكرانيا صعدت التيارات الشعبوية من أنشطتها.

أحبطت السلطات الألمانية في 7 ديسمبر 2022 مخططاً لتنفيذ “انقلاب” للسيطرة على السلطة وشارك في المخطط (52) مشتبهاً، بينهم مجموعة تابعة لحركة مواطني الرايخ (يمينية متطرفة)، وضباط عسكريون سابقون، سعوا لتنفيذ هجمات مسلحة على مؤسسات تشريعية ألمانية وإسقاط النظام الديمقراطي.

أعلنت وزارة الداخلية الألمانية في 27 يونيو 2022، أن ما يقرب من (34) ألف يميني متطرف موجود في ألمانيا، من بيهم ما يزيد (500) متطرف يميني مطلوبين للعدالة. شهدت ألمانيا تزايداً في العنصرية وكراهية الأجانب، حيث سجلت ألمانيا خلال التسعة شهور الأولى من عام 2022 ما يقارب (272) جريمة كراهية ضد المسلمين، بحسب رد الحكومة على سؤال استجواب (البوندستاغ) ، في الأول من ديسمبر 2022.  اليمين المتطرف في ألمانيا ـ حرب أوكرانيا تُزيد مخاطر الإرهاب والجريمة

قائمة العمليات الإرهابية اليمينية خلال عام 2022

  • 18 نوفمبر 2022 : أطلق رجل (4) مقذوفات نارية على الأقل من سلاح ناري على باب مقر إقامة حاخام سابق بجوار الكنيس اليهودي القديم في مدينة “إيسن”.
  • 24  يناير 2022 : أُطلق رجل أعيرة نارية من بندقية هوائية على المركز الثقافي الإسلامي في مدينة “هاله”.

التهديدات السيبرانية في ألمانيا خلال عام 2022

بشكل عام ، تراجع الأمن السيبراني في ألمانيا في عام 2022 ، وازداد مستوى التهديد في الفضاء الإلكتروني بنسب أعلى من أي وقت مضى، أصبح هناك زيادة في التدخّل في الفضاء الخارجي.

قالت الهيئة الفيدرالية للأمن السيبراني (BSI) في 25 أكتوبر 2022 إن حوادث برامج الفدية والابتزاز الإلكتروني لا تزال تشكل التهديد الأكثر أهمية لألمانيا، تزامنا مع الغزو الروسي لاوكرانيا.

يلغت الهجمات حتى ديسمبر 2022  حوالي (148) هجوم الكتروني على مواقع ومراكز المؤسسات والصناعات الألمانية. الاختراق السيبراني تجاوز المواقع الإلكترونية ليصل لأعلى هيئة فيدرالية سيبرانية في ألمانيا، حيث أعلنت وزارة الداخلية الألمانية في 18 أكتوبر 2022 عن فصل أرني شونبوم رئيس الأمن السيبراني في ألمانيا الهيئة الفيدرالية للأمن السيبراني (BSI) – المكلفة بحماية الاتصالات الحكومية – منذ عام 2016. بعد مزاعم عن قربه بأشخاص مرتبطين بأجهزة المخابرات الروسية.

قوانين مكافحة الإرهاب والتطرف في ألمانيا عام 2022

قدم حزب اليسار للبوندستاغ في 19 يوليو 2022 طلب إحاطة يتعلق بتمدد الإخوان داخل ألمانيا وعبر الحدود مع النمسا. نشر البرلمان الألماني في 9 يونيو 2022 وثيقة عن طلب إحاطة من قبل حزب البديل عن بعض منصات الإسلام السياسي، وكشفت الوثيقة عن وجود داعمين داخل الحكومة وبعض مؤسساتها الإعلامية وحزبي اليسار والخضر. وبالمثل  قدم حزب البديل من أجل ألمانيا للبرلمان في مارس 2022  مشروع قرار يستهدف تشديد الرقابة على مصادر تمويل تيار الإسلام السياسي وتجفيف منابع تمويل جماعة الإخوان المسلمين.

اقتراح أعضاء في البرلمان الألماني إجراء تعديل على قانون الانضباط الاتحادي في 24 مارس 2022، لاستبعاد اليمينيين المتطرفين من الخدمة العامة بصورة أسرع مما هي عليه الآن. وسبق أن طرحت وزارة الداخلية الألمانية في 15 مارس 2022 خطة من (10) نقاط لمكافحة التطرف اليميني والتي تشمل نزع سلاح (1500) متطرف مشتبه به وتشديد عمليات التحقق من الخلفية لمن يرغبون في الحصول على أسلحة. وتسريع تتبع هياكل هذه الشبكات المتطرفة ومكافحتها بشكل فعال. كذلك التصدي للخطاب العنف والكراهية المنتشر عبر الإنترنت من خلال الشبكات الاجتماعية ومكافحة نظريات المؤامرة عبر الإنترنت.

 مؤشر الإرهاب في النمسا لعام 2022

مؤشر التطرف الإسلاموي

أتاحت القوانين التشريعات والإجراءات التي أقرتها النمسا تشديد العقوبات على البيئات الحاضنة للجماعات المتطرفة وتسهل عملية المراقبة لاسيما مراقبة خطابات الكراهية والتطرف على واستغلال شبكة الانترنت في الحد من أنشطة الجماعات المتطرفة. إذ  شنّت النمسا وعلى مدار السنوات الماضية، حملة قوية ضد التطرف، بدأت بحظر رموز جماعات الإسلام السياسي وتأسيس مركز توثيق الإسلام السياسي، لتحليل ومراقبة ورصد أنشطتها في الأراضي النمساوية، ثم فتح تحقيقات قانونية في أنشطة التنظيمات والجماعات الإسلامية وتمويلها للإرهاب. مكافحة الإرهاب ـ ألمانيا والنمساـ استراتيجيات وتدابير

قائمة العمليات الإرهابية: لا يوجد

مؤشر التطرف اليميني في النمسا

تزايدت نسب التطرف نحو اليمين والعنصرية بشكل ملموس في النمسا، مع تصاعد الخطابات المعادية للمهاجرين واللاجئين.

تتجه النمسا لتطبيق سياسة أكثر صرامة وحسما، خاصة مع خشية تنامي العمليات الإرهابية الفترة المقبلة في بلاد أوروبا على يد تنظيمات تستغل الحالة الأمنية والسياسية الراهنة، أخرها محاولة جماعة يمينية ألمانية ذات صلات بجماعات نمساوية للانقلاب في ألمانيا في مطلع ديسمبر 2022.

قائمة العمليات الإرهابية لعام 2022:  لا توجد

التهديد السيبراني في النمسا

أصبح الأمن السيبراني قضية ذات أهمية متزايدة في النمسا. أدت الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني للحكومة النمساوية، التي تم تحديثها في عام 2021، إلى رفع مستوى الوعي العام النمساوي بالتهديدات السيبرانية ووضع أهداف لتعزيز الأمن السيبراني ومرونة البنية التحتية والخدمات النمساوية. منذ ذلك الوقت، حققت الحكومة العديد من هذه الأهداف. ومع ذلك، يلغت الهجمات حتى ديسمبر 2022 حوالي (20) هجوم الكتروني على مواقع ومراكز المؤسسات والصناعات النمساوية.

قوانين مكافحة الإرهاب والتطرف

تعتبر الإجراءات النمساوية ضد التنظيمات المتطرفة “هي أكثرة قوة ومباشرة من نظائرها بالدول الأوروبية الأخرى، مثل بريطانيا وألمانيا وفرنسا”.

أخضع مركز توثيق الإسلام السياسي التابع للحكومة النمساوية لرصد الأنشطة المتطرفة ، الجمعية الإسلامية في النمسا للتدقيق والدراسة، ورصد (28) خطبة لإمام مسجد يدعى إبراهيم الدمرداش، وهو أحد المشتبه بهم الـ70 الذين يجري التحقيق معهم بين حين وآخر بسبب انتمائهم للإخوان.

واقع الإرهاب دولياً لعام 2022

يمثل الإرهاب في 2022 تحدياً متطوراً ومعقداً. جاء التهديد بشكل أساسي من تنظيم القاعدة باعتبارها شبكة ذات دوافع أيديولوجية في أفغانستان. بعد عشرين عاماً، أصبح التهديد أكثر تشتتًا جغرافيًا على طول قوس عدم الاستقرار من أفغانستان إلى ساحل غرب إفريقيا. لا تزال الجماعات الأبرز للعام 2022، القاعدة وتنظيم داعش في العراق وسوريا وشبكتهما المتنامية من الفروع العالمية ، تمتلك أهدافًا وشبكات واسعة ، وستسعى ، في ظل حرية القيام بذلك، إلى التخطيط للهجمات وتنفيذها.

تعتبر منطقة الساحل هي بؤرة تحدي الإرهاب العالمي للعام 2022.  ومع ذلك ، فإن ظهور تنظيمي القاعدة وداعش مؤخرًا في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث حجم ونطاق الهجمات يشير إلى أنهما (والجماعات التابعة لهما) بعيدان عن أن يتم القضاء عليهما كتهديد. بالإضافة إلى ذلك، فإن عودة ظهور القاعدة والجماعات الأخرى في أفغانستان التي تسيطر عليها شبكة طالبان وحقاني التي تسيطر عليها أفغانستان يثير مخاوف من أن البلاد لديها القدرة على العودة إلى ما قبل 11 سبتمبر كملاذ آمن لمجموعة إرهابية عالمية لا مثيل لها.

تقييم وقرءاة مستقبلية

مع اقتراب العام 2022 من نهايته ، لا يزال هناك العديد من أوجه عدم اليقين فيما يتعلق بالتهديدات الارهابية في ألمانيا والنمسا.

كثفت ألمانيا والنمسا من الاستراتيجيات الشاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف وتنفيذ العديد من المداهمات والاعتقالات للجماعات اليمينية والإسلاموية المتطرفة. ومن المرجح أن تشهد الفترة المقبلة مزيد من الاجراءات وتضييق الخناق على الجماعات “الجهادية” و تنظيمات الإسلام السياسي، ومراقبة أنشطتها  والتصدي لانتشارها،.

على الرغم من السياسات الصارمة التي تبنتها برلين ضد التطرف اليميني وخطاب الكراهية،  فإنه لا يزال هذا النوع من العنف وجرائم الكراهية متكرراً ضد الأجانب والمسلمين.

تتزايد المخاوف الألمانية  والنمساوية التهديدات السيبرانية تزامناً مع الحرب بين روسيا والمحور الغربي، مع تعرض البنية التحتية الحيوية للخطر، خاصة بعد هجمات سيبرانية على شركات الطاقة  ومرافق النقل.

المعالجات

ينبغي على السلطات الألمانية والنمساوية تحسين مراقبة اليمين المتطرف عبر منح المزيد من الصلاحيات للسلطات للرقابة عبر الإنترنت، وتطبيق برامج متخصصة لحل المشاكل السياسية التي تسببت في تصاعد الحركات اليمينية المتطرفة.

ينبغي على السلطات الالمانية والنمساوية مواجهة التأثيرات السلبية لخطاب الشعبوية عبر ترسيخ قيم الديمقراطية والحكامة الجيدة واحترام حقوق الإنسان، وإيجاد حلول للأزمات والتحديات الأمنية بالمهاجرين واللاجئين، ومراقبة مواقع التواصل الاجتماعى وحذف التعليقات العنصرية التى تدعو للكراهية .

ما تحتاجه ألمانيا تكثيف برامج إعادة الاندماج داخل المجتمع الألماني، و استهداف التدفقات المالية بما في ذلك الأعمال التجارية والمهرجانات الموسيقية وفعاليات الفنون القتالية للنازيين الجدد. واتخاذ تدابير وإجراءات استباقية ووقائية للتعامل مع العائدين من اليمين المتطرف من أوكرانيا.

ضرورة حل المشكلات الإقتصادية والإجتماعية التى يعانى منها المجتمع الألماني والنمساوى وتقديم حلول لمشاكل الأقليات والمهاجرين، مع تشديد الإجراءات ضد بث خطابات الكراهية عبر الانترنت خاصة أن تلك الخطابات لا تختلف في مضمونها عن خطابات لتنظيمات إرهابية أخرى كداعش وغيرها

رابط مختصر .. https://www.europarabct.com/?p=85658

التقرير جزء من  تقرير مؤشر الإرهاب لعام 2022، سيتم نشره تباعاً

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات

الهوامش

Can Germany prevent Islamist attacks?
https://bit.ly/3WjC7UD

The far-right plot to overthrow Germany
https://on.ft.com/3WmqPyS

Germany records 120 hate crimes against Muslims in three months
https://bit.ly/3FSawo6

Cyber attacks 2021/2022 in Germany
https://bit.ly/3YrDUck

Die Lage der IT-Sicherheit in Deutschland 2022
https://bit.ly/3WiBpXU

How right-wing extremists are exploiting Austria’s vaccine debate
https://bit.ly/3FvAb4O

Cyber attacks news today 2022
https://bit.ly/3Yuo1ls

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...