اختر صفحة

مشاعر «الإسلاموفوبيا» في بريطانيا تؤدي إلى «دائرة مفرغة»

الشرق الآوسط ـ 21 يونيو ـ 2017  يخشى معلقون بريطانيون وزعماء إسلاميون، أن يكون الهجوم على مسجد فينسبري بارك هو نتيجة محزنة، ولكن منطقية للصورة التي ترسمها الصحافة الصفراء والغوغائيون اليمينيون للمسلمين على أنهم الأعداء داخل البلاد.

ويتدفق سيل الإدانات، وبينهم سياسيون من المعارضة والكاتبة جاي. كاي. رولينغ ورسامو الكاريكاتير في الصحافة الليبرالية لموجة الكراهية التي دفعت بسائق إلى أن يصدم بشاحنته مصلين أمام المسجد في شمال لندن، وهو يصرخ «أريد أن أقتل جميع المسلمين»، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ويقول جيران لدارين اوسبورن، الذي اعتقل بعد الهجوم الاثنين وهو من كارديف (ويلز)، إنه كان يتناول الكحول بشكل كبير، وأصبح مضطرباً بشكل متزايد بعد أن استخدمم متطرفون إسلاميون سيارة وسكاكين في هجوم في لندن هذا الشهر.

وسلّط الزعيم السابق لـ«رابطة الدفاع الإنجليزية» اليمينية المتطرفة تومي روبنسون الضوء على ذلك حين وصف الهجوم الذي شنه أوزبورن بأنه «انتقام» لسفك الدماءء في لندن.

أما الكاتبة رولينغ التي اشتهرت بسلسلة كتب «هاري بوتر»، فقد أشارت إلى الخطاب الحماسي الذي تتبناه الكاتبة في صحيفة «ديلي ميل» كاتي هوبكنز التيي قالت في تغريدة «دعونا نتحدث عن كيف أصبح إرهابي فينسبري بارك متطرفا».

وعقب التفجير الانتحاري الذي شهدته مدينة مانشستر الشهر الماضي، قالت هوبكنز في تغريدة «أيها الرجال الغربيون. هؤلاء هن زوجاتكم وبناتكم وهؤلاء هم أولادكم.. قفوا وانتفضوا وطالبوا بالتحرك. لا تستمروا في حياتكم وكأن شيئا لم يحدث».

وبحسب أرقام حكومية، فإن عدد البريطانيين البيض الذين اعتقلوا لارتكابهم جرائم تتعلق بالإرهاب هو 91 من 260 شخصاً العام الماضي، في زيادة بنسبة 28 فيي المائة مقارنة مع عام 2015، وهي الفئة الاتنية الوحيدة التي شهدت زيادة. وتتزايد جرائم الكراهية ضد المسلمين سنوياً، وارتفعت بشكل خاص عقب حوادث مثل الهجوم الذي وقع في لندن وهجوم باريس في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015.

وأشارت صحيفة «الإندبندنت» أمس إلى انتقادات استراتيجية «بريفنت» لمكافحة الإرهاب والذي قادته رئيسة الوزراء تيريزا ماي خلال توليها وزارة الداخلية، قائلة إنهه ركّز في شكل غير متوازن على «الإرهاب الإسلامي» دون غيره. وكشفت الصحيفة، عن أن ثلث الأشخاص الذين تتم مراقبتهم بموجب برنامج «تشانل» – وهو جزء من استراتيجية «بريفنت» – يؤمنون بآيديولوجيا اليمين المتطرف وهم عرضة للاستقطاب نحو الراديكالية، بحسب أرقام غير منشورة لوزارة الداخلية للعام 2016 – 2017. ويرتفع هذا الرقم بنسبة 25 في المائة عن رقم العام 2015 – 2016.

ولغاية هذا الأسبوع، ظل اغتيال النائبة جو كوكس العام الماضي أكبر مظهر من مظاهر التعصب والكراهية بين اليمينيين المتطرفين في بريطانيا. إلا أن الكثير منن المسلمين يقولون: إنهم يعانون من تعرضهم للإساءة يومياً. وتفاقم ذلك مع ظهور التوترات بشأن قضايا حساسة مثل أزمة اللاجئين في أوروبا وتصويت بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وبعض الإساءات جسدية والبعض الآخر لفظي. وتشمل كتابات مسيئة على الجدران ووضع شتى أنواع الأوساخ أو قطع من لحم الخنزير على نوافذ السيارات.

ويقول فايز موغال، مؤسس مجموعة «تيل ماما» التي تجمع أرقاماً بشأن الأحداث المعادية للمسلمين، إن الكراهية التي يبدو أنها كانت دافع أوسبورن على ارتكابب فعلته لم تأت من فراغ. والعامل الأكبر الذي يشعل المشاعر المعادية للإسلام هو العنف الذي يقدم عليه مسلمون متطرفون. ويضيف لوكالة «الصحافة الفرنسية»: «من المؤسف أنه عند وقوع أي حادث كبير، تخرج الصحف بعناوين ومقالات يسمح فيها لكتابها بأن ينفثوا كلاماً هو الأكثر إثارة واستفزازاً لمجرد زيادة مبيعات الصحف»، مضيفاً إن ارتكاب أوسبورن الهجوم يكاد يكون حتمياً في هذا السياق.

ويوافق الخبير في مكافحة الإرهاب في معهد الخدمات الملكية المشتركة رافائيلو بانتوتشي على أن انتشار «الخطاب السام» على مواقع اليمين المتطرف ووصولهه إلى الإعلام العادي والسياسة جعلا الحديث عن هذه المسألة أمراً عاماً. ويضيف: «إنها وللأسف حلقة مفرغة»، مشيراً إلى ردود فعل متطرفة بين بعض المسلمين. ويتابع: «سيكون من الصعب وقف هذا الجو المحموم».

ووضع رسام الكاريكاتير في صحيفة «الغارديان» مارتن راوسون تعليقاً على الهجوم على مسجد فينسبري بارك رسماً للشاحنة التي استخدمها أوسبورن لتنفيذذ هجومه، وكتب إلى جانبها: «اقرأ صحيفتي صن وديلي ميل». وفي إحدى عناوينها مثلاً، كتبت صحيفة «صن» في نوفمبر 2015: «استطلاع صادم: واحد من كل خمسة مسلمين بريطانيين يتعاطفون مع الجهاديين». وقالت منظمة لرقابة الصحافة البريطانية في وقت لاحق إن العنوان «مضلل جداً» بشأن استطلاع الرأي المعني.

ويتحدث بعض المسلمين عن عدم اكتراث السلطات. وبين الانتقادات أن الشرطة استغرقت ثلاث ساعات قبل أن تصف بشكل علني الهجوم على مسجد فينسبريي بأنه إرهابي، مقارنة مع رد فعل أكثر سرعة بعد حوادث مشابهة مثل حادثة الدهس بالشاحنة والطعن التي وقعت قرب جسر لندن.

ويعرب موغال عن تعاطفه مع الشرطة التي تتعرض لضغوط كبيرة في محاولاتها مكافحة انتشار الكراهية في ظل نقص في مواردها. لكنه يوافق على أن الحلقةة المفرغة أصبحت هي الأمر المعتاد الآن وتؤدي إلى عزلة الشباب المسلم بسبب النظرة إلى وجودهم في المجتمع البريطاني على أنه ضار، وهو ما يمكن أن يدفعهم إلى التطرف.

ويقول موغال: «عندما أتحدث معهم لا أستطيع الدخول إلى أعماقهم. هم يقولون «إنهم يكرهوننا». وأنا أقول لهم إن «هذا بلدهم، ولكنهم يقولون: لا، ليس كذلك».

ويؤكد رئيس مسجد فينسبري بارك، محمد كزبر، أن المتطرفين لا يشكلون سوى أقلية، مشيراً إلى مشاركة الناس من جميع الأديان في تكريم الضحايا مساء الاثنين.. ويضيف: «الإرهاب لا عقيدة ولا دين له. أنهم يحاولون تدمير العلاقة بيننا ولكن لن نسمح لهم بذلك».