مكافحة الإرهاب

لندن ..انتقادات جديدة لأجهزة الأمن البريطانية فى ظل الآخفاقات الآمنية المتكررة

هجوم لندن: معلومات تظهر إخفاقاً جديداً للأمن البريطاني

الشرق الأوسط ـ قالت الشرطة البريطانية إن المهاجم الثالث الذي شارك في الهجوم على جسر «لندن بريدج» هو يوسف زغبة، وهو من أصل مغربي، ويحمل الجنسية الإيطالية، ويبلغ من العمر 22 عاما. وقالت الصحف الإيطالية إن زغبة أوقف في مطار بولونيا العام الماضي عندما كان على وشك الصعود إلى طائرة متوجهة إلى تركيا للانضمام على ما يبدو إلى المتطرفين في سوريا.

 
وتابعت أن الشرطة عثرت على تسجيلات فيديو دعائية لتنظيم داعش على هاتفه الجوال، لكنها أطلقت سراحه عندما لم تعثر على ما يكفي من الأدلة بوجود صلات بينه وبين الإرهاب لإدانته.

وأضافت الصحف أن السلطات أبلغت نظيرتها في بريطانيا والمغرب حول زغبة. وقد ولد زغبة في المغرب في مدينة فاس في عام 1995.

فيما واجهت الشرطة البريطانية الانتقاد بسبب إغلاقها تحقيقا أجري قبل عامين حول أحد الرجال الثلاثة الذين نفذوا الهجوم على جسر «لندن بريدج» يوم السبت الذي قتل فيه 7 أشخاص.

وكانت شرطة مكافحة الإرهاب، والاستخبارات البريطانية الداخلية (إم آي5) قد تحريا عن «كورام بات» في 2015، لكنهما لم يستكملا التحري. ثم ظهر «بات» بعد ذلك في برنامج وثائقي بالتلفزيون عن جماعة متشددة محظورة كانت تسمى «المهاجرون» وتدعم أعضاء تنظيم «داعش».

لكن ضباط شرطة كبارا قالوا إنه لم يكن هناك دليل على أن «بات» كان يخطط لهجوم. وقد كشفت الشرطة يوم الاثنين عن هوية «بات» ومهاجم آخر اسمه رشيد رضوان. كورام بات ظهر في برنامج وثائقي عن جماعة متشددة محظورة. وأعلنت شرطة اسكوتلنديارد أمس أنها اعتقلت شخصا في إطار التحقيق باعتداء لندن، بعد يوم على إطلاق سراح جميع الذين أوقفوا بعد الهجوم وعددهم 12 شخصا من دون توجيه أي تهم إليهم.

إلى ذلك، قالت اسكوتلنديارد في بيان إن «رجلا (27 عاما) اعتقل بموجب قانون مكافحة الإرهاب نحو الساعة 8.05 صباح أمس»، مضيفا أن الاعتقال حصل في حي باركينغ في ضاحية لندن الشرقية التي تركزت فيها مداهمات الشرطة منذ اعتداء السبت.

وتعرضت أجهزة الأمن البريطانية لانتقادات جديدة في الإعلام البريطاني، على خلفية ما قالت إنه إخفاق في منع هجوم «لندن بريدج»، بعد أن تبين أن المهاجم الرئيسي كان معروفا بنشاطه الإرهابي ومحط تحقيقات أمنية واستخباراتية.

وجاءت حملة الانتقادات تلك أشد مما تعرضت له الأجهزة والسلطات البريطانية بعد هجوم مانشستر الذي انتقد بعده الإعلام البريطاني أجهزة الاستخبارات بالتهاون مع خطر مقاتلين متطرفين قادمين من ليبيا. وأفادت «سكاي نيوز»، أمس، أن خورام شاه زاد بات (27 عاما) خضع للتحقيق بسبب التطرف عام 2015، لكن الشرطة قالت إنها لم تجد أي أدلة تشير إلى تخطيطه لهجوم مفترض. وقال مساعد مفوض الشرطة مارك رولي إنه مع ذلك لم يكن هناك أي دليل يشير إلى وجود خطر شن هجوم عام 2015.

وتواجه اسكوتلنديارد ضغوطا لتوضيح كيف أمكن لأحد منفذي هجوم الدهس والطعن في لندن الإفلات من مراقبة الشرطة. وقال عمدة لندن صادق خان: «هذا ليس شيئا غير المعقول، هذه الأسئلة يتم طرحها». وصرح لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أمس بالقول: «إنني واثق من أن الشرطة سوف تبحث فيما تعرفه، وما كان يمكن أن تفعله، وما فعلوه، وما إذا كان هناك أي شيء كان يمكن القيام به بشكل مختلف». وركز الاهتمام على المهاجم خورام بات، وهو مواطن بريطاني عمره 27 عاما ولد في باكستان.

لكن الشرطة دافعت عن خطوتها هذه، قائلة إنها تشارك حاليا في تحقيق يطال نحو 3 آلاف مشتبه فيه، الأمر الذي يستنزف مواردها، فضلا عن وجود مائتي ألف شخص خضعوا للتحقيق في أوقات سابقة، ولا يزالون يخضعون للمراجعة بين حين وآخر.

لكن قد لا يبدو هذا التبرير مقبولا بالنسبة إلى كثيرين، خصوصا في حالة خورام شاه زاد بات، الذي ظهرت معلومات كثيرة عن تطرفه ودعمه للمتشددين منذ سنوات طويلة.

من جهتها، ذكرت صحيفة «تليغراف» أمس أن الشرطة الباكستانية قامت بتفتيش مطعم خارج إسلام آباد يملكه أحد أقارب بات، وأفادت تقارير بأن بات كان قد ظهر في فيلم وثائقي بعنوان «الجهاديون المجاورون» العام الماضي، وظهر في الفيلم على شاشات التلفزيون حاملاً علم «داعش».

وأكدت هيئة النقل في لندن أمس أن بات عمل في شبكة قطارات أنفاق لندن لمدة 6 أشهر مساعد متدرب في خدمة العملاء. وغادر في أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي.

ودهس المهاجمون الثلاثة مجموعة من المارة على جسر لندن بسيارة ثم طعنوا رواد مطاعم في سوق «بورو» القريب. وقامت قوات مكافحة الإرهاب بتفتيش شقة أمس في منطقة إيلفورد في لندن فيما يتعلق بالهجوم الإرهابي. وعلى الرغم من إعلان تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم، فإن مفوضة شرطة العاصمة، كريسيدا ديك، قالت أول من أمس إن الهجوم كان له «مركز ثقل محلي»، وقالت إن الضباط يحققون فيما إذا كان الرجال الثلاثة جزءا من شبكة أوسع نطاقا.

وألقت الشرطة القبض على 12 شخصا منذ وقوع الهجوم. وفي وقت متأخر من يوم الاثنين تم الإفراج عنهم جميعا دون توجيه أي تهمة.

في غضون ذلك، تجمع الناس في متنزه قريب من موقع الحادث أول من أمس تأبينا للضحايا الذين قتلوا فيه. وقالت دائرة الرعاية الصحية إن 36 من الجرحى ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفيات، وإن حالة 18 منهم حرجة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى