اختر صفحة

أعين «داعش» على بريطانيا منذ زمن بعيد

الشرق الآوسط ـ في غضون أسابيع من استهداف عملاء تنظيم داعش باريس في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، أصدر التنظيم شريطاً مصوراً للقتلة الذين وقفوا أمام الكاميرا يلوحون بسكاكين ووجهوا تهديدات للغرب، خصوصا بريطانيا، قائلين: «أنتم القادمون». وضم المقطع المصور لقطات للندن.

وخلال الشهور الـ13 التالية، ارتكب عملاء التنظيم ومن يستلهمون منه، أعمال قتل وبتر أطراف داخل بروكسل وبرلين ونيس ونورماندي وكذلك عبر المحيط الأطلسي في كاليفورنيا وفلوريدا. ومع هذا، بدا لكثيرين أن التهديدات التي أطلقها «داعش» حيال دول أخرى لم تقع بها هجمات؛ منها إيران، صاخبة وجوفاء، وذلك حتى وقت قريب.

خلال الأسبوع الماضي، وقعت هجمات ضد عاصمتي المملكة المتحدة وإيران، وسبقها هجوم في مانشستر في مايو (أيار) الماضي. ومن المنظور الدعائي، تبدو هذه الهجمات دفعة جيدة لـ«داعش» في وقت يخسر فيه باستمرار مساحات من تلك الواقعة تحت سيطرته في سوريا والعراق وليبيا. وقد فسر بعض المحللين الهجمات على أنها محاولة من جانب التنظيم لإظهار صلابته، حتى في الوقت الذي تتلاشى فيه خلافته المزعومة ببطء.

وتوحي مراجعة لسجلات المحاكم وتصريحات المسؤولين بأن العنف الذي وقع في لندن وطهران أكثر من مجرد رسالة، وإنما يعكس جهدا دؤوباً من قبل «داعش» منذ ظهوره عام 2014 لضرب أهداف كانت تعد من قبل محصنة تماماً ضد أي هجمات، خصوصا داخل بريطانيا. وخلال تلك الفترة، نجح المسؤولون البريطانيون في إعاقة وإحباط أكثر من 10 مخططات، منها 5 خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة فقط.

أما عدد المخططات التي جرى إحباطها فيبدو أكبر بكثير داخل إيران، التي يمقتها مسلحو «داعش» المتطرفون وسعوا لاستهدافها منذ عام 2007 على الأقل. وبعد يوم من الهجمات المروعة التي تعرض لها مبنى البرلمان وضريح الخميني الأسبوع الماضي، أعلن مسؤولون بالاستخبارات الإيرانية أنهم أحبطوا مائة مخطط إرهابي خلال العامين الماضيين. وفي غضون ساعات من وقوع هجمات إيران، أصدر التنظيم مجلته الفاخرة عبر الإنترنت، وتحدى خلالها مباشرة المشككين في قدرته على تنفيذ هجمات في وقت يخسر فيه السيطرة على أراض خاضعة له. وأكد مقال بالمجلة أن: «ما عجز كثير من هذه التحليلات عن استيعابه أن فقدان السيطرة على أراض ليس بالأمر الجديد بالنسبة لنا»، في إشارة إلى الهزيمة شبه الكاملة التي تعرض لها التنظيم عام 2011 على يد القوات الأميركية في العراق.

وادعى المقال أنه: «الواقع الذي يواجهه الصليبيون اليوم أنه رغم ادعاءاتهم بأن الضعف لحق بالتنظيم، فإنه الضربات في قلب معاقل الصليبيين في الغرب سوف تستمر على المنوال ذاته المفاجئ وغير المتوقع».

وفي الوقت الذي لم يكشف فيه سوى عن تفاصيل قليلة بخصوص المحاولات المحبطة داخل إيران، فإن المخططات التي أحبطت داخل بريطانيا تكشف كيف أن نطاق «داعش» يتسع مع كل محاولة. والملاحظ أن الأساليب التي استخدمها المهاجمون المحبطون وأنماط الأهداف التي اختاروها ونمط التدريب الذي تلقوه، اتبعت نهج تطور التنظيم مع شنه هجمات متكررة في دول أخرى بأوروبا.

تضمنت الحالات الأولى أشخاصا يسعون لشن هجمات ممن يرتبطون بالتنظيم آيديولوجياً، ويحصلون على التوجيهات من فيديوهات عبر موقع «يوتيوب» تظهر المذابح التي ارتكبها «داعش»، بجانب توجيهات تفصيلية قدمها أبو محمد العدناني، المتحدث باسم التنظيم.

في البداية، دعت الرسائل المجندين للسفر إلى الأراضي الخاضعة للتنظيم، لكن مع تنامي خطورة هذه الرحلات، دعا العدناني أنصار التنظيم للبقاء حيث هم وشن هجمات في الداخل.

في بادئ الأمر، جرى النظر إلى مثل هذه المحاولات لشن هجمات داخلية على أنها أعمال يرتكبها شباب ساخط لا صلة حقيقية بينهم وبين «داعش»، وبالتالي لم تطلق صافرات الإنذار. إلا أنه في غضون عام، بدأت هذه المحاولات تتحول إلى شيء أكثر تعقيداً مع بدء الجناة الشباب في إقامة اتصالات عبر الإنترنت مع «داعش».

من ناحيته، شرح ماكس هيل، المحامي البريطاني الذي شارك في كثير من قضايا الإرهاب المهمة ويتولى حالياً مراجعة تشريعات مكافحة الإرهاب داخل بريطانيا على نحو مستقل، بأن: «قواعد الاشتباك تغيرت، فقد انتقلنا من مرحلة الفهم التقليدي القائم على ضرورة وجود مدرب ومرشد يدفع الجاني نحو الفكر الراديكالي ويوجد فعلياً، إلى مرحلة قد يوجد بها تحريض من بعيد مع القدرة على الاطلاع السريع على مواد راديكالية. في الواقع، هذه العوامل بمفردها كافية».

في الواقع، في غضون أشهر قلائل من إعلان «داعش» خلافته عام 2014 بدأت السلطات تواجه مشتبها بهم كانوا على اتصال بمواطنين بريطانيين سافروا للانضمام إلى «داعش».

وكانت تلك هي الحال مع 3 رجال يعيشون قرب ساوثهول، إحدى ضواحي لندن، والذين ظلوا على اتصال مع صديق تسلل عبر الحدود السورية، تبعاً لما ورد بوثائق المحكمة.

وبينما انضم صديقهم إلى «داعش»، ظل الثلاثة عالقين داخل بريطانيا، حيث اطلعوا بصورة متزايدة على دعايات التنظيم. في سبتمبر (أيلول) 2014، عندما كان المتحدث الرسمي باسم «داعش»، العدناني، يحث أتباع التنظيم عبر تسجيل صوتي على القتل بأي وسيلة ممكنة، شعر الثلاثة بأنه يوجه حديثه إليهم تحديداً، حسبما تكشف سجلات المحكمة.

وبالفعل، شرع الثلاثة في شراء سكاكين والتشارك في فيديوهات دموية. وقد ألقي القبض على الثلاثة في نوفمبر 2014، بعدما شوهد اثنان منهم يسيران داخل متجر لبيع السكاكين. ومن غير الواضح ما إذا كان صديقهما المنضم لـ«داعش» لعب دوراً في تحولهم باتجاه العنف، أم إنهم تحركوا فقط بناءً على إلهام استقوه من التنظيم.

وكشفت سجلات التحقيق أنه بحلول عام 2015 بدأ المخططون في الاتصال بشبكة من المدربين التابعين لـ«داعش» عبر الإنترنت كانوا يقضون أياماً طويلة خلف شاشات الكومبيوتر داخل الرقة، عاصمة التنظيم الفعلية في سوريا، وهم يحركون هؤلاء الرجال مثل قطع الشطرنج.

وشكل هؤلاء جزءا من وحدة منظمة أطلق عليها مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) اسم «الفيلق»، وشرع في اقتفاء أثرهم واستهدافهم بضربات باستخدام طائرات أميركية من دون طيار بعدما بدأ يتضح دورهم في التحريض على هجمات بأماكن بعيدة، منها الولايات المتحدة وكندا وأستراليا وبريطانيا. ومن بين أبرز أعضاء هذه المجموعة حسين جنيد، وهو مواطن بريطاني يعتقد أنه كان على اتصال بالرجال الثلاثة سالفي الذكر.