اختر صفحة

كيف نجح اليمين المتطرف الألمانى بإختراق مؤسسات الأمن والدفاع ؟

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

وحدة الدراسات والتقارير “4 “ 

بات   اليمين المتطرف فى ألمانيا من المعضلات التى تؤرق الأجهزة الإستخباراتية خاصة مع اتخاذها منحى جديد فى سياستها وهو العنف وإختراق الأجهزة الأمنية والكيانات الدفاعية ، فقد رصد رئيس هيئة حماية الدستور في ألمانيا ، توماس هالدنفانج، حيوية جديدة داخل صفوف اليمين المتطرف خاصة فى ظل أحداث العنف بكمينتس التى عكست وجه اخر لليمين المتطرف . وكان تقرير لمجموعة “في بي أر دجي” الألمانية -وهي منظمة محلية مستقلة تضم تحت مظلتها عدة مراكز تقدم المشورة لضحايا العنف اليميني- كشف الشهر الماضي عن تصاعد أعمال عنف الجماعات اليمينية المتطرفة بالولايات الشرقية، مشيرا إلى تسجيل أكثر من 1200 هجوم عام 2018 بهذه المناطق.

كيمنتس وتعاطف عسكرى لليمين

أوقفت شرطة مكافحة الشغب في مدينة كيمنتس (شرق ألمانيا) مسيرة شارك فيها نحو 6000 من مؤيدي حزب البديل من أجل ألمانيا وحركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب (بيغيدا) يحتجون على واقعة طعن وقعت قبل أسبوع وقتل فيها ألماني على أيدي رجلين يعتقد أنهما من المهاجرين..وقبل أيام اشتبك أشخاص حليقو الرؤوس مع الشرطة بعد فترة وجيزة من إعلان أن المشتبه بهما الرئيسيين أحدهما سوري والثاني عراقى. نقلا عن “فرانس 24 “فى 2 سبتمبر 2018 .

ذكرت “دويتشه فيله” فى 31 اغسطس 2018 أن كيمنتس أحد مدن ساكسونيا التى تعتبر معقلا للأحزاب والجماعات اليمينية المتطرفة التي تعارض بشدة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بسبب قرارها في 2015 فتح الحدود الألمانية أمام تدفق اللاجئين والمهاجرين . وكشفت احداث كيمنتس الانقسامات الحادة إزاء سياسة ميركل الليبرالية بشأن الهجر بخلاف الاشتباه بتعاطف بعض رجال الشرطة مع حركات مثل بيغيدا وحزب “البديل لألمانيا” المعادي للهجرة مع تظاهرات اليمين المتطرف الى حد منع وسائل الاعلام تغطيتها او حجب كاميرات التصوير. وسارعت شرطة ساكسونيا تقديم الاعتذار لإعاقتها عمل طاقم تلفزيوني في تجمع يميني معاد لميركل بتحريض من أحد المحتجين القوميين الذي تبين أنه شرطي خارج الخدمة. وقال دوليغ “يجب أن يكون واضحا أن بعض الأمور لا يمكن التساهل معها في قوة الشرطة”.

ومن جانبه اوضح محمد جاسم رئيس المركز الأوروبى لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات أن يحوم هاشتاغ “بيغيزاي”، وهو تلاعب بمصطلح بيغيدا والشرطة باللغة الألمانية ويعكس الشكوك حول تعاطف الشرطة في سكسونيا مع الحركة اليمينية المتطرفة ، فالهاشتاغ هو تركيب لأول ثلاثة حروف من كلمة بيغيدا “Peg” مع آخر ثلاثة حروف من كلمة شرطة بالألمانية “Zei”، ليخلق مصطلح “Pegizei”، الذي بات يعبر عن هذه الشكوك بشكل واضح، واضاف أن حزب الخضر انتبه إلى قيام أفراد من ضباط الشرطة بالتدخل خلال مظاهرات اليمين المتطرف، بمنع الفرق التلفزيونية الألمانية وغيرها من تغطية التظاهرات، رغم أنهم خارج وقت عملهم، وهذه إشارة على أن أجهزة الاستخبارات الألمانية والشرطة باتت مخترقة من قبل اليمين الشعبوي.
 

 وفى هذا الصدد اشارت مجلة “دير شبيغل” الألمانية فى عددها الصادر 9 مارس 2019 إلى أن عدد المنتمين لليمين المتطرف الذين اكتشفتهم الاستخبارات العسكرية الألمانية (إم إيه دي) بين صفوف الجيش الألماني خلال الأعوام الماضية أكثر مما هو معلن حتى الآن.وبحسب تقرير المجلة اعترف أحد القادة في الاستخبارات العسكرية خلال جلسة سرية للجنة الشؤون الداخلية في البرلمان الألماني منتصف فبراير الماضي بأن الاستخبارات كانت تعلن للرأي العام والبرلمان الألماني دائما عدد المتطرفين اليمينيين الذين تم تصنيفهم بذلك على نحو قاطع.وقال أحد موظفي الاستخبارات العسكرية لـ”دير شبيغل” إن معظم هؤلاء الجنود تم تسريحهم من الجيش.

ذكرت الاستخبارات العسكرية الألمانية  في يناير 2018 أن هناك (400) حالة اشتباه بشأن الانتماء لليمين المتطرف جديدة ظهرت في عام 2017. يشار إلى أن عدد حالات الاشتباه من هذه النوعية كان يبلغ سنويا (300) حالة في المتوسط خلال الأعوام الماضية منذ إلغاء التجنيد الإجباري في عام 2011 .ومن جانبها أعلنت هيئة حماية الدستور في ألمانيا في تقرير لها خلال شهر يوليو 2018 أن النجاحات التي أُحرزت في عملية تجريد عناصر يمينية متطرفة مثل أنصار حركتي “مواطني الرايخ” (مواطنو الإمبراطورية الألمانية) أو “المواطنين المستقلين” من السلاح لا تعني انقضاء التحذير من هذا الخطر. وبحسب أحدث البيانات حول أعدادهم والتي تعود إلى نهاية مارس 2018، تقدر هيئة حماية الدستور عدد “مواطني الرايخ” بـ18 ألف فرد.
 
يبدو أن كتاب “حزب البديل، معلومات من الداخل”  لفرانسيسكا شرايبر ، العضو السابق في الحزب، يحمل مفاجآت كبيرة. شرايبر اتهمت رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية الألمانية ماسن بتقديم نصائح “للبديل” الشعبوي، وهو ما نفاه الأخير بشدة وأكد على عدم وجود أي اتصالات مع أعضاء “حزب البديل من أجل ألمانيا” اليميني المتطرف كي يتجنب خضوعه لرقابة جهازه. وذلك وفقا لموقع “سكاى نيوز” فى 17 سبتمبر 2018..تقول الكاتبة إن ماسن قدم لبيتري تعليمات حول كيفية تجنب تعرض الحزب لرقابة جهاز الاستخبارات الداخلية، لكن وكالة الاستخبارات نفت ذلك.بالرغم من نفي ماسن فإن عدة كتل برلمانية طالبت باستجوابه موجهة إليه تهما خطيرة. كما تم عزله لتشكيكه في “ملاحقة” اليمين المتطرف لمهاجرين فى واقعة كيمنتس. وكتبت بياتريكس فون شتورش، من حزب البديل من أجل ألمانيا، على تويتر واصفة قرار العزل بأنه “أعطى الحزب الاجتماعي الديمقراطي ما أراده نظريا” وذلك نقلا البى بى سى فى 18 سبتمبر 2018 .

نوايا يمينية خطرة

حسب موقع “دويتشيه فيله” فى 14 يوليو 2019 ، فإن أحدث تقرير استخباراتي صدر في يونيو 2019 كشف عن وجود 24 ألفاً و100 عنصر من اليمين المتطرف في البلاد، وأن نصفهم على استعداد لاستخدام العنف والقوة. وأثيرت المخاوف من اليمين المتطرف بشكل خاص مؤخراً على خلفية مقتل حاكم مقاطعة كاسل، فالتر لوبكه، بعيار ناري في الرأس مطلع شهر يونيو2019 .ذكرت صحيفة “الشرق الاوسط” فى29 ابريل 2019 أن الاستخبارات الداخلية الألمانية كشفت عن وثيقة تتصل بنوايا تنظيمات اليمين المتطرف في البلاد،والتى تقطع بأن خطر تنظيمات اليمين المتطرف يتصاعد بشكل هائل، كما أن بعض أعضاء تلك الجماعات أضحوا الآن لاعبين أساسيين يميلون إلى العنف وإقصاء الآخر ، و أن أوروبا على شفا هاوية، إن تمكن هذا الفصيل من انتزاع الأغلبية في البرلمان الأوروبي.

أوضحت ألمانيا وفقا لموقع “الجزيرة” فى 4 مايو 2019 أن وزارة الداخلية أحصت 24 ألف متطرّف يميني، بينهم 12700 لديهم جاهزية للقيام بأعمال عنف. وأشارت صحيفة نوي أوسنابروكر تسايتونغ إلى أن هذا الإحصاء أجري عام 2017، وكشفت الوزارة عن نتائجه في ردها على سؤال طرحه عليها الحزب الليبرالي وحصلت عليه الصحيفة.

اليمين المتطرف تحت المجهر الأمنى

تراقب وكالات المخابرات الألمانية أعضاء اليسار واليمين المتطرفين في ألمانيا، فضلا عن الإسلاميين الذين يشتبه بأنهم ربما يخططون لشن هجمات. كما تكثف من جهودها للتصدي لهجمات اليمين المتطرف على خلفية استهداف سياسيين محليين مؤخراً. وذكرت وكالة أنباء بلومبرغ فى 14 يوليو 2019 أن بعض الأحزاب السياسية بدأت تتخلص من العناصر المتطرفة بين صفوفها. وأضافت أن سياسيين من أمثال الرئيس فرانك فالتر شتاينماير يطلقون حملة “صفر تسامح” مع العناصر المتطرفة، في حين أن البرلمان عقد جلسة خاصة لبحث عنف اليمين المتطرف قبل عطلته الصيفية. ومن جانبه أعلن رئيس الاستخبارات الداخلية ، توماس هالدنفانج، عزمه تشديد التصدي لليمين المتطرف.وقال هالدنفانج في تصريحات لصحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية الصادرة فى مايو 2019 إنه من المقرر زيادة عدد المخبرين المعنيين برصد مخاطر التيار اليميني المتطرف بنسبة 50% العام المقبل، موضحا أنه يوجد حاليا نحو مئتي مخبر في هذا المجال

يذكر أن هيئة حماية الدستور تعرضت لانتقادات متكررة خلال الأشهر الماضية تحت رئاسة هانز-جيورج ماسن، الذي أحيل للتقاعد بقرار فوري، بسبب عدم أخذ الهيئة مخاطر اليمين المتطرف على محمل الجد بالقدر الكافي.ونفى هالدنفانج هذه الاتهامات، وقال: “هناك، منذ فترة، حيوية جديدة في اليمين المتطرف”، موضحا أن هذا الأمر بحاجة إلى التصرف حياله.ووصف هالدنفانج الاحتجاجات الأخيرة على مقتل رجل ألماني على يد مهاجرين مشتبه بهم في مدينة كيمنتس الواقعة شرقي البلاد نهاية أغسطس الماضي بأنها “حدث مثير” استغله اليمينيون المتطرفون لتجنيد أتباع جدد. وذلك نقلا عن موقع العربى الجديد فى 13 مايو 2019 .

ومن جانب دعا توماس أوبرمان نائب رئيس البرلمان الألماني”بوندستاغ” والزعيم السابق للكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي نقلا عن ” دويتشه فيله ” للبحث في العلاقة بين النازيين الجدد وحزب”البديل”الشعبوي بعد موجة من أعمال العنف العنصرية إثر مقتل مواطن ألماني طعناً على يد لاجئين فى كيمنتس شرقي ألمانيا. وقال النائب”إن قضية اللاجئين تحدث انقساما في المجتمع، فيما حزب البديل يلعب وبتطرف مطرد على هذه الموجة”.وجاء ذلك في تصريح لصحيفة”فيلت”في عددها الصادر فى 3من سبتمبر 2018.

التوصيات

المشهد السياسي في ألمانيا يمر بفترة تحول كبيرة، خاصة مع تغير نهج  اليمين المتطرف  فى طرق نشر أفكارها العنصرية ووسائل الإستقطاب . فقد باتت هيمنة قوى اليمين الأوروبي على وسائل التواصل الاجتماعي، واستغلال الفضاء السيبراني، شبه مؤكدة، ما يعني أن الأفكار تنتشر الآن بين شباب أوروبا بشكل سريع حيث أنها قامت بتأسيس شبكة تواصل على شاكلة ما كان يفعله تنظيم داعش الإرهابي في بداياته. وقد أوضح المراقبون أن التصعيد الذي حدث في كيمنتس لم يكن وليد اللحظة على الإطلاق، فهناك تقييم غير دقيق لعنف الجماعات اليمينية، فهم مجموعات صغيرة، لكنهم متمرسون ولهم فاعلية، ومن خلال ذلك تمكنوا في وقت وجيز من التعبئة للمظاهرة في الـ 27 أغسطس 2018 .فالتبادل والانخراط في التيار المتطرف يحدث غالبا على الإنترنت عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي وخدمات المراسلة.

لهذا السبب لابد أن تحسن الأجهزة الإستخباراتية نظم المراقبة عبر منح المزيد من الصلاحيات للسلطات للرقابة عبر الإنترنت، فهيئة حماية الدستور بحاجة إلى الإطلاع على ما يدور داخل النطاقات غير المتاحة للجميع على الإنترنت، وذلك من خلال إصدار تشريعات تمكن السلطات من ذلك.وعلى الجيش الألمانى ايضا الإستمرار فى تطهير صفوفه من المتطرفين تجنبا من أن تطل حركة “جيش الظل” اليمينية المتطرفة برأسها في البلاد، والتى يدور حولها الشبهات فى علاقتها بمنفذ هجوم نيوزيلندا الإرهابي الأسترالي برينتون تارانت وذلك وفقا لما كشفه وزير الداخلية النمساوي هيربرت كيكل فى وقت سابق .

رابط مختصر … https://www.europarabct.com/?p=53147

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

ألمانيا: مظاهرات جديدة لليمين المتطرف في مدينة كيمنتس ضد المهاجرين واللاجئين

https://www.france24.com/ar/20180902-ألمانيا-اليمين-المتطرف-بيغيدا-مسيرة-كيمنتس-إسلام

استنفار في ألمانيا لمواجهة هجمات اليمين المتطرف على سياسيين

https://www.dw.com/ar/استنفار-في-ألمانيا-لمواجهة-هجمات-اليمين-المتطرف-على-سياسيين/a-49589779-0

ميركل تقيل رئيس الاستخبارات بعدما “تجاوز حدوده”

https://www.skynewsarabia.com/world/1182998-ميركل-تقيل-رئيس-الاستخبارات-بعدما-تجاوز-حدوده

عزل رئيس الاستخبارات الداخلية الألماني لتشكيكه في “ملاحقة” اليمين المتطرف لمهاجرين

http://www.bbc.com/arabic/world-45569230

الشرق الاوسط اليمين المتطرف ومستقبل القارة الأوروبية

https://aawsat.com/home/article/1699286/إميل-أمين/اليمين-المتطرف-ومستقبل-القارة-الأوروبية

الجزيرة – مئات الهجمات وآلاف المتطرفين ومسيرة للنازيين.. ألمانيا تحت ضغط اليمين المتطرف

https://www.aljazeera.net/news/politics/2019/5/4/ألمانيا-اليمين-المتطرف-هجمات-اليمين-المتطرف

الاستخبارات الداخلية الألمانية: التيار اليميني المتطرف يزداد زخماً

https://www.alaraby.co.uk/politics/2019/5/13/الاستخبارات-الداخلية-الألمانية-التيار-اليميني-المتطرف-يزداد-زخما

تقرير: عدد المتطرفين بالجيش الألماني أكبر مما هو معلن

https://www.dw.com/ar/تقرير-عدد-المتطرفين-بالجيش-الألماني-أكبر-مما-هو-معلن/a-47836933-0

ألمانيا.. إجراء جديد لمنع اختراق المتشددين للجيش

https://www.skynewsarabia.com/world/869974-ألمانيا-ستتخذ-إجراء-جديد-لمنع-اختراق-المتشددين-للجيش

مؤشرات على ظهور “جيش الظل” اليميني المتطرف في ألمانيا

https://alarab.co.uk/مؤشرات-على-ظهور-جيش-الظل-اليميني-المتطرف-في-ألمانيا